اليوم الثاني من شهر الكتابة

استيقظت متعباً واحتجت للمزيد من النوم وهذا ما فعلته بعد الفجر، في الماضي تأخري عن فعل شيء في وقته المحدد سيجعلني لا أفعله بقية اليوم ثم أتوقف في اليوم التالي، في الماضي كنت أتطلع للكمال وهذا يعني أن أنجز الشيء في الوقت الذي أحدده حتى لو كنت متعباً، هذا أسلوب يتجاهل أن الإنسان ليس آلة.

اليوم كان أكثر ما كتبته حوار بين شخصيات القصة، أيوب وبلال ركبا سيارة أجرة وساروا بها لجهة محددة خارج المدينة في رحلة تستغرق ما يزيد عن الساعة، كان بإمكاني اختصار الرحلة في فقرات قليلة لكن بدى هذا لي غير واقعي، الناس عندما يسافرون فهم يتحدثون مع بعضهم البعض، وشخصياتي القصة ليسوا صغاراً بل كبار، أيوب له أحفاد وبلال ليس أصغر منه سناً بكثير، الناس في مثل هذا العمر لديهم الكثير ليتحدثوا عنه.

أضف إلى ذلك السائق الذي تبين لي أنه شخصية مهمة وكان ضرورياً ليحرك القصة، كنت أفكر بأن أختصر الحوار بين الثلاثة وأجعل القصة تسير ببطء، وما كشفه الحوار من معلومات يمكن كشفه ببطء خلال سير القصة، لكن لا أدري كيف أفعل ذلك.

على أي حال، أنا أفكر في هذا بعمق أكثر من اللازم، أحاول تذكير نفسي بأن العدد هو المهم وليس الجودة، يمكن للقصة أن تكون سخيفة وغير معقولة، لا يهم ذلك! المهم أن أكتب، مع ذلك لا يمكنني التوقف عن التفكير في أسلوب السرد وكتابة الحوارات كذلك أفكر بما يقوله كل شخص، مثلاً السائق تحدث عن مجموعة قضايا تعاني منها مجتمعات اليوم ولا زالت المشكلة موجودة في هذه القصة المستقبلية التي لم أحدد متى ستكون لكنها ليست في المستقبل البعيد.

لم أخطط لذلك مع هذا وجدت أن الحوار يجب أن يقود لهذه النقطة التي يتحدث فيها السائق عن أوضاع فئة من الناس، فكرة القصة في ذهني قبل الرواية كانت شيئاً مختلفاً تماماً ومع الكتابة بدأت تتحول لهذا الشيء الذي لم أفكر به لكن سعيد أنن أكتشفه.

أطلت الكلام، قد لا أكتب هذه التحديثات اليومية في المدونة وأكتفي بتويتر، وهذا ملخص اليوم الثاني من الكتابة، أتطلع للغد على وأتطلع لأكتشف أين ستذهب بي القصة.

5 أفكار على ”اليوم الثاني من شهر الكتابة

  1. أعتقد أنك تستوحي القصة من قصص سابقة لك، مثلاً سفر الهند، وإسم أيوب هذا قريب من إسم الشخص الذي كان يعمل عندكم وأصله من الهند، نسيت اسمه، لكن ذكرني له أيوب

    إعجاب

  2. التحديثات اليومية هنا جميلة لمن لا يتابعك في تويتر مثلي، لكن لو أحسستَ بثقلها فأتمنى أن تضع تحديثات أسبوعية على الأقل.

    يسّر الله أمرك!

    إعجاب

    • لاحظ أنني أقول “قد” وليس هناك ثقل في كتابتها حتى الآن، الأمر يعتمد على ما إذا كان لدي شيء أقوله، في الغالب لدي شيء أتحدث عنه كل يوم 🙂 وأسأل الله لك التيسير في كل شؤونك.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.