نظرة على أنا

أود أن ابدأ بالإسم لأنه “أنا” وهي كلمة يستخدمها مع تقديمها بعبارة “والعياذ بالله من كلمة ..” ولا أدري لم يجعل البعض الكلمة كأنها شر، ولست أعرف شيئاً في الدين يمنع من قولها واستخدامها، أنا عبدالله محمد المهيري، وأود أن أكتب عن أنا … خدمة من حسوب.

الخدمة عبارة عن تطبيق في صفحة واحدة ويمكن وصفها بلوحة شخصية، الخدمة توفر سبع وظائف يمكن إضافتها إلى اللوحة (الصفحة) ويمكن إنشاء أكثر من لوحة، الوظائف هي:

  • قائمة مهام، لا تحتاج لشرح.
  • قارئ أخبار، هذا قارئ مواقع ويعتمد على تقنية RSS، أي بإمكانك متابعة معظم المواقع والمدونات.
  • المفضلة، اجمع روابط لمواقع تزورها.
  • محرك بحث في الويب، النتائج تظهر خارج خدمة أنا وفي لسان تبويب جديد في المتصفح.
  • أصوات هادئة، أصوات من الطبيعة، وسيلة يستخدمها البعض لمساعدتهم على التركيز.
  • بومودورو، في ويكيبيديا العربية تسمى تقنية الطماطم! وهي العمل 25 دقيقة، الراحة 5 دقائق، تكرار هذه الدورة أربع مرات، ثم الراحة لوقت أطول.

هذه خصائص جيدة لخدمة بدأت للتو وتغطي استخدمات عديدة، عندما تبدأ في استخدام أنا سترى لوحات صنعت مسبقاً تعرض لك خصائص ومحتويات مختلفة، يمكنك حذفها إن أردت ويمكنك أن تتعلم منها كيف تستفيد من الخدمة، كذلك يمكن تغيير ألوان اللوحة ومكوناتها لكن الألوان محدودة.

التطبيق ما زال في بداياته وحسوب تخطط لتطويره وإضافة المزيد من الخصائص.

لماذا سأستخدم أنا  في حين أن هناك مواقع أجنبية كثيرة تقدم نفس الخصائص وأكثر؟ لدي سبب بسيط، هو أن الخدمة طورت للمستخدم العربي، مهما كانت الخدمات العالمية فكثير منها لا يدعم العربية، ولست أعني أن تكون الواجهة بالعربية بل أن يعرض النص العربي كما يفترض أن يعرض، من اليمين إلى اليسار، هذا أمر صغير لكن مهم، وهو ما يجعلني أرى حاجة لتطوير مواقع عربية بديلة للمواقع الأجنبية.

والآن أود الحديث عن آي غوغل (iGoogle)، لأن أنا يشبه آي غوغل من ناحية الوظائف وقد كان آي غوغل أحد المواقع المفضلة لدي، كنت أستخدمه كصفحة رئيسية لسنوات والسبب ليس وظائفه بل شكله! التصميم والألوان، كان آي غوغل يوفر ثيمات جميلة وظريفة ويوفر طريقة لصنعها وقد صنع الناس الكثير منها.

iGoogle_Themes02.png.648x0_q90_replace_alpha

كانت لدي مدونة في تمبلر توثق آي غوغل وثيماته وكل خبر عنه وعن إغلاقه، حذفت المدونة قبل سنوات والآن أنا نادم على ذلك! على أي حال، تطبيقات الويب والهاتف تحتاج لهذه اللمسة الفنية، هذا يذكرني بتطبيق لويندوز ظهر في أوائل التسعينات، التطبيق كان لكتابة مفكرة ومقسم لجزئين، جزء يحوي المفكرة والجزء الآخر يحوي رسماً متحركاً، ليس هناك أي فائدة من الرسم لكن وجود هناك هو لمسة جمالية، هذا كل شيء.

أود من أنا أن يصبح جميلاً مثل ما كان آي غوغل … ومرة أخرى تباً لغوغل.

روابط: شهر الروابط

tim-flach-Himalayan-Monal-960x1126@2xفي العام الماضي توقفت عن نشر مواضيع الروابط في نوفمبر وديسمبر، هذا العام لم أفعل ذلك وفي ديسمبر أود تجربة شيء لمدة الشهر، بداية من أول ديسمبر سأنشر موضوع روابط كل يوم، لكن عدد الروابط لن يزيد عن عشر ولن يقل عن خمس، ولن تستمر التجربة أكثر من شهر.

هل صيانة السيارة القديمة أفضل؟ أشجع دائماً على الصيانة لكن في بعض الأحيان تصبح الصيانة صعبة لقلة قطع الغيار أو ارتفاع أسعارها، السيارات القابلة للصيانة وبتكلفة قليلة ستكون السيارات الأكثر انتشاراً في البلد، أما الجانب الاجتماعي فهو أمر لا مفر منه، الناس ستحكم عليك من الأشياء التي تملكها، خصوصاً المقربين منك لأنهم يريدون “الأفضل” لك ويضغطون عليك لكي تتغير.

المرض النفسي قد يقتل أحياناً

دورة تصميم الخط الطباعي مع نادين شاهين

لديك صديق مكتئب؟ أهده هذا الكتاب

المعدة بيت الداء، أو كيف تتجنب أغلب أمراض العصر الحديث عبر الأكل

كيف تموت الديمقراطيات؟، السيارة تحتاج لاختبار نظري وعملي قبل أن يسمح لك بقيادتها، ألا يفترض وجود مثل هذا الاختبار قبل قبول ترشيح أي شخص للرئاسة؟

كيف تُطلق نشرةً بريدية عظيمة؟

عن النمو والورق، ولقائي الصوتي مع م. طارق الموصللي

من أين تأتي خريطتك النفسية وكيف تشكل نظرتك للعالم؟

كيف تحقق دخلًا ثابتًا من البودكاست؟ – (الإعلانات ليست خيارك الوحيد!)

أنواع مختلفة من القوائم


موقع: Genius Games، ألعاب علمية مناسبة للصغار والكبار

لماذا سيارة تيسلا الجديدة ظهرت بهذا التصميم؟ التصميم الجديد قسم الناس بين مؤيد ومعارض، أراه قبيحاً، أسلوب تصنيع السيارة فرض عليهم هذا التصميم.

مراقبة قلب الحوت الأزرق

صور لطيور معرضة للانقراض، محاولة مصور للمساهمة في حمايتها

مقارنة بين خدمات طباعة الصور في الشبكة

صور لمحطات مترو

التصميم الواضح هو التصميم الأفضل، مثال: وضع كلمة أسفل الإيقونة يزيد من احتمال استخدام الخاصية … هذه نقطة تضايقني كثيراً، في تويتر أحد المصممين أخبرني أن فعل ذلك هو عودة إلى الوراء وأعترف أنني غضبت من كلامه واحتجت أن أبتعد عن الحاسوب لكي لا أكتب كلاماً أحمقاً رداً عليه، مصمم أمريكي بالمناسبة، مثل هذه النقطة يفترض ألا تكون محل نقاش لأنها من الأمور الواضحة والبديهية.

موقع: Mathnotepad، تطبيق ويب يقدم آلة حاسبة متقدمة

نماذج مصغرة لصور من عالم سيد الخواتم

شخص صنع طاولة، هذا التصميم رأيته يتكرر وعملية الصنع تبدو سهلة

نظام آندرويد لسطح المكتب، أو بالأحرى توزيعة منه

ساعات الهياكل العظمية

مشروع طباعة حاسوب، لا تستغرب من جملة “طباعة حاسوب” فقد شرحت ذلك في موضوع عن الحوسبة على الورق

شاهد:

تأثير والمارت

dive-life.jpgوالمارت شركة مبيعات تجزئة أمريكية كبيرة ومعروفة لها تأثير على أي مكان تصل له، افتتاح متجر والمارت في أي مدينة أو بلدة أمريكية يعني صنع وظائف للعديد من الناس في هذه البلدة وكذلك تهديد المحلات والمتاجر الصغيرة، لأن والمارت كالحوت في بحيرة صغيرة؛ سيأكل كل شيء ويترك القليل للبقية.

وصول والمارت لأي بلدة يجعل الناس يقبلون على والمارت ويتركون مناطق التسوق المحلية الموجودة قبل والمارت، ولأن والمارت قادر على تخفيض الأسعار فهذا يجعله تهديداً مباشراً للأعمال الصغيرة والمتاجر في البلدة، وعندما تغلق المحلات والشركات الصغيرة أبوابها ويجد الناس أنفسهم بلا وظائف يكون والمارت الخيار الوحيد لكنه يقدم رواتب أقل من أعمالهم السابقة.

الأسوأ من كل هذا هو إغلاق والمارت لمتجرها ورحيلها من البلدة بعد تدمير الاقتصاد المحلي، بعض البلدات لم تستطع العودة لسابق عهدها وبعضها احتاج لسنوات لسد الفارغ الذي تركه والمارت.

فايسبوك، غوغل، أمازون وتويتر، هذه الشركات هي والمارت الإنترنت.

أمازون تشبه كثيراً والمارت وتأثيرها عالمي، فايسبوك هو والمارت المحتوى، بتضخمه أكل انتباه الناس وزياراتهم والمواقع والمدونات تجد زيارات أقل وتفاعلاً أقل، غوغل ليس لديها شبكة اجتماعية لكن تأثيرها كبير من خلال نظام آندرويد وأجهزتها ومحرك بحثها، تويتر أثره أقل من هذه الشركات لكنه أصبح  مهماً لدرجة أنه يؤثر على الأوضاع السياسية لبعض البلدان.

مشكلة هذه الشركات هو حجمها الكبير وأثرها الأكبر، ولذلك يشتكي البعض من تراجع التدوين وتراجع المواقع الشخصية وظهور كثير من المحتوى التجاري الرخيص الذي يسعى لشد الانتباه أكثر من أي شيء آخر ويستغل الشبكات الاجتماعية لفعل ذلك وروابط أمازون لكسب بعض الأرباح.

هذه الشركات يصعب تجاهلها ويصعب التعامل مع أثرها، لذلك تجد بعض المواقع تنتقد بشدة هذه الشركات وهي تعتمد عليها لكسب الأرباح في نفس الوقت، هذا تناقض لكنهم مضطرون لذلك.

السؤال هنا: كيف يمكن التغلب على تأثير والمارت؟

الحاسوب كدراجة هوائية لعقلك

صنع الأدوات أو التقنية شيء يميزنا عن باقي المخلوقات وإن كان بعضها يستخدم الأدوات، التقنية هي أدوات تزيد فعاليتنا وتمكننا من توفير الوقت أو الجهد أو كلاهما، ستيف جوبز في الفيديو يذكر مقالة قرأها تقارن بين الناس ومخلوقات أخرى وتبين أن طائر الكندور أكثر المخلوقات فعالية من ناحية استهلاك أقل طاقة لقطع أطول مسافة والناس جاءوا في ذيل المنافسة.

لكن الناس عندما يستخدمون دراجة هوائية فهم أكثر فعالية من طائر الكندور، وجوبز يرى الحاسوب كدراجة هوائية للعقل، لكن هذا ستيف جوبز قبل 1997 وقبل أن يعود لأبل ويصبح مديرها مرة أخرى ويحولها لشركة منتجات مستهلكين دون أن تتخلى تماماً عن تاريخها كشركة حاسوب، حتى اسمها تغير وحذفت كلمة “كمبيوتر” من اسمها لتصبح فقط شركة أبل في 2007، وهو العام الذي طرحت فيه أبل جهاز آيفون.

فكرة الحاسوب كجهاز لرفع قدرات العقل تعود لستينات وحتى هذه الفكرة تعتمد على مقال نشر في 1945 بعنوان As We May Think أو بترجمة حرفية: كما يمكن أن نفكر، في المقال يصف فانفار بوش فكرة جهاز يساعد الباحث على الوصول لمعلومات كثيرة وربط هذه المعلومات ببعضها البعض.

هناك مستويات عدة لاستخدام الحاسوب كأداة تفكير وتعليم، منها أن يستخدم الحاسوب لقراءة ومشاهدة المحتوى في الشبكة وهذا ما نفعله يومياً، نقرأ المقالات والكتب ونشاهد الفيديو والأفلام والبرامج الوثائقية، وهذا لا يختلف كثيراً عن استخدام وسائل الإعلام الأخرى لكن الحاسوب المتصل بالشبكة يقدم كماً هائلاً من المحتويات المفيدة وغير المفيدة ويمكن استخدامه كوسيلة تواصل كذلك.

استهلاك المحتوى يشمل قراءة الدروس والمشاركة في المؤتمرات الإلكترونية والدورات التعليمية وبعض الناس يحصلون على شهادات مختلفة ويصبح الحاسوب أو الهاتف مدرستهم وجامعتهم، هناك كثير من الخبراء والمعلمين في الشبكة ومن مختلف الشعوب والثقافات.

برمجة الحاسوب وسيلة أخرى لتحويلها لأداة ترفع مستوى العقل، البرمجة هي ما تميز الحاسوب عن باقي التقنيات، وقد ظهرت أفكار عدة حول البرمجة وكيف سيستخدمها الناس، هناك مثلاً تصور بأن الأطفال سيستخدمون حواسيب تتصل ببعضها البعض لا سلكياً ويبرمج الأطفال نماذج محاكاة لما حولهم كوسيلة لفهم العالم، المحاكاة تتطلب أن يشاهد الفرد الأشياء ويحاول فهمها ثم محاكاتها وتصحيح أي خطأ في المحاكاة.

المحاكاة قد تكون لقوانين الفيزياء وكيف تتحرك الأشياء أو لنموذج اقتصادي وكيف تتغير ثروات الدول بحسب ظروفها، أو لبيئة طبيعية وكيف تتأثر بالتلوث، أو لسيارة وكيف تتأثر بعوامل مثل الانسيابية وقوة المحرك، ألعاب الفيديو للسيارات ما هي إلا نموذج محاكاة مسلي.

البرمجة لها مستويات مختلفة، عندما أقول بأن الناس عليهم تعلم البرمجة فلا يعني هذا أن عليهم تعلم البرمجة كما يفعل المحترفون، هايبركارد مثال ممتاز على ذلك، بيئة برمجة مناسبة للمبتدئين والمحترفين واستخدمت لصنع أعمال فنية جميلة وكذلك لإدارة شركات ومكاتب أعمال.

الجداول الممتدة نوع من البرمجة كذلك، وهي وسيلة يستخدمها كثيرون حول العالم لإدارة شؤونهم المالية والشخصية وبعضهم يستخدمها لأغراض فنية.

التفكير والبحث باستخدام الحاسوب وسيلة أخرى، وقد كانت الفكرة في الماضي أن يكون الحاسوب وسيلة لتخزين الوثائق والبحث فيها والربط بينها وفعل ذلك على مستوى الفرد وعلى مستوى فريق من الناس ويمكنهم التواصل ببعضهم البعض بالصوت والصورة وهذا ما حدث فعلاً في 1968، لكن فكرة النص المترابط لم تجد حقها إلى اليوم وحتى شبكة الويب تعتبر أفقر وأبسط تقنية نص مترابط.

الذكاء الاصطناعي فكرة أخرى قديمة كذلك وهي اليوم جزء من واقع الناس حول العالم لكنها تستخدم من قبل الشركات والحكومات، لا أظن أن هناك محرك ذكاء اصطناعي صمم ليخدم الفرد، في الماضي كانت الفكرة أن الحاسوب سيفكر نيابة عنا ويعطينا النتائج ويقرر الفرد بعد ذلك، وكان هناك تنافس بين فكرة الذكاء الاصطناعي واستخدام الحاسوب كأداة بحث حيث يمارس الفرد التفكير وليس الحاسوب.

هذه نظرة عامة وسريعة عن فكرة استخدام الحاسوب كأداة لرفع قدرات العقل، جزء منها تحقق وجزء مهم منها ما زال ينتظر من يحوله لواقع، الحاسوب كدراجة هوائية للعقل فكرة تحتاج من يدفعها ويجعلها واقعاً مكتملاً، الفكرة الآن ما زالت ناقصة.

روابط: ماذا كتبت في 2019؟

vacuum-cleaningتبقى القليل على هذا العام وهذا يعني أن أكتب موضوعاً يحوي قائمة بأفضل ما كتبته في العام وسأنشره في آخر يوم من السنة، وأود أن يفعل نفس الشيء كل من يملك مدونة ويقرأ هذه الكلمات، منذ افتتاح المدونة فعلت ذلك كل عام وسأستمر، لذلك ابدأ من الآن في جمع القائمة وانشرها في آخر يوم من السنة وإن رأيت الموضوع سأضع رابطه في قائمة أنشرها أول العام المقبل إن شاء الله.

عن السعادة والصلصة اللذيذة!

كلمة طيبة -2

عن علاقة الإنسان بالطعام عند الفلاسفة والمفكرين

التجربة مع سعد لطفي

معرض أزهار الخريف بالحديقة النباتية بالخرطوم

أنواع مختلفة من القوائم

ذاكرة مثقوبة

جريدة جناجيوم أول جريدة في العالم تعتمد على البرمجيات الحرة ١٠٠٪

أنا لست موجوداً: في نقد التراسل الحديث


بيت بحديقة على السطح، سكان البيت يأكلون من حديقة السطح.

طاولات من الزجاج والخشب، أعمال رائعة حقاً

فقاعة الدوت كوم وصلت واسمها الإعلانات، في بداية هذا القرن حدث ما يسمى فقاعة الدوت كوم، استثمارات كبيرة في شركات تقنية ذهبت وهبط السوق، ويبدو أن الأمر يتكرر مع سوق الإعلانات اليوم.

موقع: wikiview، تصفح صور ويكيميديا بسهولة.

موقع: iLovePDF، كل الأدوات التي تريدها للتعامل مع ملفات PDF.

تطبيق: Plain Email، حالياً يعمل فقط في ماك ويدعم فقط جيميل، الفكرة هو تصميم برنامج بريد بسيط ويساعد المستخدم على الوصول إلى صندوق بريد خال من التسويف.

مشروع ساعة تنبيه بالإضاءة

كوكاكولا المصدر الأول لمهملات البلاستك

مشروع مصباح بتصميم يمكن تغييره بالهاتف

منصات الهواتف ليست محايدة، الحاسوب المكتبي منصة محايدة من ناحية إمكانية تثبيت أي نظام بسهولة وتثبيت البرامج من مصادر مختلفة، لكن المقال يتعمق أكثر ليصف مشكلة الهواتف.

بودرة الطحالب كمادة غذائية، خلال الأسابيع الماضية قرأت أكثر من مقال يتحدث عن الطحالب كمادة غذائية.

شبكة الوثائق، الويب وتحولها لمنصة تطبيقات أدى إلى تهميش دورها كشبكة للوثائق، الدور الذي كان في الأصل هدف الويب منذ البداية.

صور جميلة

لماذا تطوير المواقع اليوم معقد للغاية؟

صندوق طعام قابل للطي، تصميم عملي

مشروع تصميم لجهاز يراقب كم البيانات التي ترسلها الأجهزة للمزودات في الشبكة

شاهد:

كتاب المعرفة

هذا مقال نشرته في مدونتي السابقة في 2014 وأرى أنه يستحق إعادة النشر هنا

منذ أن بدأت محاولة جمع قاعدة معرفة في حاسوبي وأنا لا أستطيع البقاء على برنامج واحد لأسباب مختلفة، ببساطة لا يوجد برنامج يناسبني وعلي برمجة واحد بنفسي، الانتقال من ملفات نصية إلى برنامج إلى الملفات النصية مرة أخرى إلى خدمة ويب كان مضيعة للوقت ولكثير من الملاحظات التي حذفت أو فقدت، وكان هناك صوت يخبرني بأن الورق هو الحل وأدرك ذلك جيداً لكنني أكسل من أبدأ حتى بالتفكير في نظام لتدوين الملاحظات على الورق.

إلى أن أعدت اكتشاف فكرة Commonplace book، أقول أنني أعدت اكتشافها لأنني قرأت عنها أول مرة في موقع ملاحظات حول الملاحظات وذلك قبل ١٠ سنوات تقريباً، لغتي الإنجليزية في ذلك الوقت لم تسعفني في فهم الفكرة وفائدتها، ثم قرأت عنها مرة أخرى في مدونة The Cramped التي يكتبها المدون والكاتب باترك رون، وعندما اكتشفتها مرة أخرى شعرت بحماس غريب لها.

الفكرة هنا أن Commonplace book أو سأسميه كتاب المعرفة هو عبارة عن دفتر أو أكثر يجمع فيه القارئ المعرفة من مختلف مصادرها ويضعها في مكان واحد بأسلوب منظم، كان كتاب هذه الدفاتر يجمعون فيها فقرات من الكتب وأحياناً يقرأون كتابين أو أكثر في نفس الوقت فينسخون فقرة من كتاب ثم فقرة من كتاب آخر وتكون الكتب حول نفس الموضوع لكن صاحب كتاب المعرفة يأخذ منها ما يعجبه وينظمها بأسلوب يناسبه، ثم يعيد الكتاب إلى المكتبة العامة أو إلى من أعاره أو يعيد بيع الكتب ففي ذلك الوقت الكتب لم تكن رخيصة كما هي اليوم.

بعد جمع الفقرات والمعرفة من الكتب يعيد الكاتب قراءة ما نسخه فينتقل من كتاب إلى آخر وهو يقرأ نفس الدفتر، هذا أسلوب قراءة النص المترابط قبل أن يفكر أحدهم بالنص المترابط وقبل اختراع الحاسوب بمئات السنين، كتاب المعرفة قد يحوي:

  • مقولات وأمثلة.
  • وصفات طبخ!
  • رسومات.
  • قصصات من صحف.
  • صور.
  • رسائل.
  • أشعار.
  • جداول بالمقاييس والأوزان، قد تستغرب ذلك لكن هذه معرفة ضرورية قبل اختراع الإنترنت وفي ظل عدم وجود مراجع متوفرة دائماً.
  • ملاحظات حول ما يقرأ جامع المعرفة، يعجبني مصطلح “جامع المعرفة” هذا، هل يمكنني أن أصف نفسي بذلك؟!
  • مقتطفات من كتب.
  • مذكرات يومية، حول ما فعله أو حتى حول الطقس اليوم.

يمكن لكتاب المعرفة أن يضم أي شيء يريده جامع المعرفة، وهناك مشاهير كثر استخدموا هذا الأسلوب لجمع المعرفة، مثل:

لويس كارول مؤلف القصة المشهور أليس في بلاد العجائب كان جامعاً للمعرفة وهناك معرض لصور من دفتره، لاحظ كيف أنه ينظم كتابة كل شيء، كل إدخال أو لنقل كل تدوينة في الكتاب لها رقم خاص بها، وهو يكتب أشياء كثيرة ويرسم أحياناً، هناك خريطة ورسم لحروف صينية ورسم لمتاهة وغير ذلك.

7782556840_82b691f0ca_c
المصدر: George Redgrave

في الصورة ترى شخص يجمع المعرفة بأناقة، كل إدخال له رقم يكتب بالأحمر، وكل إدخال يكتب بلون أزرق أو أسود.

هناك أناس يستخدمون أسلوب جمع المعرفة لتدوين أفكارهم وأفكار الآخرين، ويفعلون ذلك في دفاتر ورقية عادية، وببعض النظام يمكن تنظيم هذه الدفاتر لتكون مرجعاً مفيداً حقاً بدلاً من أن تصبح فوضى غير مفيدة.

شخصياً بدأت باستخدام هذا الأسلوب، وسرقت الفكرة من الصورة، كل إدخال له رقم بدأ بالواحد ويرتفع مع كل إدخال أو كل تدوينة، بالمناسبة، يمكن لكتاب المعرفة أن يسمى “ديوان” كما أرى! على أي حال، أكتب رقم الإدخال باللون الأزرق، وأكتب النص باللون الأسود، وأستخدم اللون الأخضر لأسماء الناس والكتب.

ما فائدة ترقيم التدوينات؟ عندما أريد أن أرجع لتدوينة سابقة وأنا أكتب ملاحظة جديدة، ما أفعله هو كتابة رقمها باللون الأزرق ووضع خط أسفلها فيكون شكلها كالرابط، لنقل أنني كتبت التدوينة رقم ٧٨ وفيها مرجع لتدوينة سابقة رقم ١٦ مثلاً، عندما أعود للدفتر وأقرأ التدوينة رقم ٧٨ وأرى فيها رقم ١٦ سأذهب للتدوينة رقم ١٦ لأرى ما الرابط بينهما.

نقطة ثانية هنا أن جامعوا المعرفة كانوا يستخدمون نظام فهرسة للدفاتر، فمثلاً ينظمون الفهرس بحسب المحتويات، يكتب مثلاً عنوان “حكم وأمثل” وأسفله يضع أرقام المدخلات لكل الحكم والأمثلة، هكذا عندما يريد تصفح الدفاتر يمكنه أن يتصفحها حسب الموضوع.

ما الفائدة من كل هذا؟ بالنسبة لي وجدت راحتي في الورق، لم أجد حتى الآن أي مشكلة في جمع المعرفة على الورق سوى كسلي وهذا أتجاوزه الآن بسهولة، بل القراءة أصبحت أكثر متعة لانني حريص على أن أنتبه لما أقرأ أكثر وإذا وجدت شيئاً يعجبني نسخته وكتبته بيدي، وهذا يجعلني أتذكر وأفهم أكثر ما أقرأه.

بعد أن ينتهي الدفتر الأول سأضع ملصقاً عليه يبين أرقام المدخلات من أول واحدة إلى آخرها (مثلاً: ١ – ١٥٤) ثم سأضع تاريخ أول وآخر المدخلات (مثال: ٤ أغسطس ٢٠١٤ – ٢ يناير ٢٠١٥)، وسأكرر نفس الأمر مع كل دفتر أنتهي منه، بعد سنوات ستجتمع المعرفة في هذه الدفاتر بدلاً من محاولة جمع شتاتها في الحاسوب وفي برامجه المختلفة.

ما الفائدة من جمع المعرفة؟ هذا يعتمد عليك، لأنني كاتب فأنا أحتاج دوماً إلى العود لأفكار كثيرة وإعادة قرائتها وسيكون هذا مفيداً عن البدء في مشروع كبير كالكتب أو المحاضرات والدورات، ومن يدري ما الذي يمكن أن أستفيد من هذه الدفاتر لاحقاً.

هذا باختصار هو كتاب المعرفة، هو مكان لجمع المعرفة لعلها تصبح حكمة، ليس مذكرات يومية أو مذكرات سفر، بل هو شيء أكثر من ذلك.

وأختم برابط إلى موقع Pinterest، شاهد أمثلة كثيرة لكتب المعرفة.


تعليق: هذا موضوع كتبته في 2014 وكنت متحمساً للفكرة لكن للأسف لم أستمر في تطبيقها، في هذه المدونة تحدثت عن أهمية أن تستخدم النظام بجدية قبل أن تنتقل لنظام آخر، أعط أي فكرة فرصة وثق بها لكي تعرف كيف ستعمل وكيف يمكن أن تغيرها لتناسبك، مؤخراً فقط بدأت في حفظ الملاحظات بجدية أكثر بعد أن ضيعت الكثير منها بتنقلي من نظام لآخر.

نظام البطاقات من اليابان

2095271242_b3699ed04d_c
المصدر: hawkexpress

سبق أن كتبت عن هذا النظام في مدونتي السابقة وأرى أنه يستحق موضوعاً آخر هنا، هذا نظام لجمع الملاحظات وتنظيم الأعمال ويعتمد كلياً على بطاقات ورقية بحجم صغير، صممه باحث ياباني وشرحه بصور في فليكر وهناك ويكي كذلك، البطاقة تحوي فكرة واحدة فقط وكل بطاقة لها قالب، كل بطاقة تحوي تاريخ ووقت كتابة البطاقة، عنوان وإيقونة والمحتوى.

هناك أربع أنواع للبطاقات وكل واحدة لها إيقونة وغرض:

  • السجل، أي شيء شخصي مثل الطقس والحالة الصحية وحتى وصفة طبخ.
  • الاستكشاف، أي فكرة تأتي منك عن أي شيء.
  • الأعمال، مهمات تحتاج لتنفيذ.
  • الاقتباس، أي شيء تقتبسه من مصدر ما

البطاقات توضع بالترتيب من القديم إلى الجديد، أي بطاقة جديدة توضع أمام البطاقات الأخرى، ولا يوجد هناك أسلوب تنظيم آخر في هذه المرحلة، بعد جمع كثير من البطاقات يمكن نقلها لأرشيف منظم بحسب المواضيع، وهذا الأرشيف يفترض أن يعطيك أفكاراً أو فهماً أفضل لأي موضوع يهمك.

هذا ملخص النظام، لاحظ أنه يعتمد على الترتيب الزمني، وكل أنظمة التنظيم التي عرضتها في هذه المدونة تعتمد على الزمن كمنظم لأنه أبسط من محاولة تقسيم الأفكار إلى مواضيع محددة لأن أي فكرة يمكن أن يكون لها علاقة بموضوع أو أكثر.

هذا النظام يمكن تطبيقه رقمياً كذلك، تبدأ بصنع ملفات تسميها بحسب التريخ والوقت وبعد جمع الكثير منها يمكن نقلها لأرشيف منظم بحسب المواضيع ويمكن نسخ أي ملف لمجلدين أو أكثر حسب الحاجة.

الوقت أبطأ في صباح الجمعة

kafr-kannaأردت تحديث حاسوبي، لدي أقراص صلبة  وذاكرة، تركيبها يفترض أن يكون سهلاً لكن إدارة الأسلاك والدخول معها في صراع لكي تبقى في مكانها كان أمراً صعباً، لذلك رأيت أن أرسل الجهاز لمحل الحاسوب وطلبت منهم تركيب القطع وتنظيف الجهاز وسأعود في الغد لاستلامه.

مع ذهاب مصدر التشويش والإلهاء والعمل أصبح لدي وقت فارغ، أخذت رواية وبدأت في قراءتها وبين حين وآخر أقوم من مكاني لأنظف الغرفة وأرتب الأوراق وأتخلص من بعضها ثم أعود للقراءة، بدون الحاسوب ليس لدي سبب للسهر لذلك نمت مبكراً واستيقظت مبكراً، وعدت للقراءة.

الجو جميل وهذا يعني إغلاق المكيف وفتح النافذة وانتظار شروق الشمس، ولأنه يوم جمعة فقد كان يوماً هادئاً بلا أصوات سيارات أو حافلات تتجول بين المنازل لتلقط الطلاب، كنت أنظر بين حين وآخر إلى الهاتف لأرى الوقت وألاحظ أن الوقت لا يتقدم كما كان يفعل بالأمس، الوقت يبدو لي أبطأ واليوم أطول.

لكنه يوم آخر بأربع وعشرين ساعة، ما اختلف هو أنني عدت لفعل شيء نسيته منذ وقت طويل، نسيت هذا الشعور الذي كان مألوفاً لي في الماضي، أن أبدأ اليوم وأنا أقرأ وأنتظر الشمس حتى تطلع، عندما ذهب مصدر التشويش لم يكن أمامي غير التركيز على القراءة وهذا جعلني أتمهل ذهنياً، لم تعد هناك ضوضاء في المساحة بين أذني، وهذا ما جعل الوقت يبدو أبطأ مما هو عليه.

عندما عاد الحاسوب لاحظت أنني أتوق لإغلاقه لكي أعود للقراءة، شعور آخر لم أجربه منذ وقت طويل، في السنوات الماضية كنت أحتاج للسفر لكي أبتعد عن مصدر الإلهاء والآن أجدني أعيش معه وأود أن أتركه لأقرأ، أتمنى ألا يتغير ذلك.

روابط: العربي يقرأ

somerset-house-247-exhibition-design_dezeen_2364_hero2قضيت الأسبوع الماضي في النوم ولا زلت، هذا سبب عدم كتابتي خلال الأسبوع، قبل فترة قصيرة كنت أستمع لبودكاست عن ألعاب الفيديو لكن في مقدمته تحدث المقدم وضيفه عن العام المدرسي الجديد ومشكلة أن أطفالهم عادوا محملين بالأمراض ولذلك أصابهم المرض، الحمى والزكام فقط لكن كآباء لا يمكنهم أخذ إجازة من مسؤولياتهم.

ظننت أنني محصن من هذه المشكلة لأنني لست أباً لكن نسيت أنني عم ويعيش في المنزل أبناء وبنات أخي، يبدو أنهم عادوا محملين بالأمراض، الحمى جاءت لكن أنا محظوظ، ليس لدي مسؤوليات الآباء، لذلك فعلت ما أتقن فعله حقاً وقضيت أيامي في النوم، ويبدو أنني كنت بحاجة لذلك لأنني قضيت أشهراً دون أن أعطي جسمي حقه من النوم.

عن غياب المتحدث ومشكلتي مع المحتوى الصوتي، بالنسبة لي الإذاعات هي أفضل وسيلة إعلامية والبودكاست كذلك، أستمع لها وأنا أفعل شيئاً آخر، لكن إن حاولت الاستماع فقط دون فعل أي شيء آخر أجدني غير قادر على التركيز.

متى يتسرب الموظفون؟ ذكرني هذا بتجربة تطوع خرجت منها بعد أن قررت الإدارة فعل شيء لا يريده أكثر المتطوعون، مع ذلك فعلنا ما قررته ثم بدأ التسرب بالتدريج وكنت من أواخر من خرجوا.

فاتتني رحلة الفضاء

ما أسباب استقرار بعض الدول وانهيار أخرى؟

إنما النصر صبر ساعة

ثرثرات خريفية

ثورة التداول عبر الإنترنت – مزايا جمة ومخاطر هائلة

منشغلاً بنفسك … راضياً بما عندك

وسام يكتب عن ريادة الأعمال

الوقت: لعبة البشر، تبديل الساعة والمرض

الجحيم الأخضر

من خلف الأشجار

صححوا إحصائيات القراءة في الوطن العربي يرحمكم الله! هذا موضوع كتبت عنه مرات في صحف محلية بعد أن قرأت في هذه الصحف ومن أحد كتاب أعمدتها عن حال القراءة في الوطن العربي، قلت بأنني أرى إقبال الناس على القراءة، وازدياد عناوين الكتب العربية ووجود عدة مواقع مجموعات في الشبكات الاجتماعية متخصصة فقط في الكتب، مع ذلك ما زال البعض يردد نفس الأسطوانة القديمة.

الحب والحرب في المقطوعة الفرنسية

جرائد وصحف.. في هذا العصر؟ من يريد مطالعتها؟ بين حين وآخر أشتري صحيفة وأجد أن هناك فرصة للصحف إن قدمت ما لا يمكن للمواقع تقديمه.


صور لمستشعر نووي من أيام الاتحاد السوفيتي، صور جميلة لشيء قبيح، لا أعني شكله هنا لكن ما يمثله

معرض حول عالم يعمل لأربع وعشرين ساعة، عالمنا الرقمي اليوم لا يتوقف ولا ينام، وبعض الناس يجدون صعوبة في التوقف عن التحديق في الشاشات، ونصائح تبدأ بكلمة “ببساطة …” لا تقدم أي حل أو نصيحة جيدة، عندما تجد نظاماً وبيئة تؤثر على الأفراد لا تلقي باللوم كله على الأفراد.

موزيلا تضيف مزيداً من الخصائص لحماية خصوصية المستخدم في فايرفوكس،

حواسيب بلون بيج، لا شك أن بعض القراء يتذكرون صناديق الحواسيب في الماضي وكثير منها كان بلون بيج، لماذا؟ هذا فيديو يقدم إجابة، ولن أخفي أنني بدأت أحب هذا اللون لأن الأسود أصبح اللون الأكثر استخداماً ومن الطبيعي أن أبحث عن شيء مختلف.

تقنية الجيل الخامس لشبكات الاتصال قد لا تكون آمنة، هناك أدلة تشير إلى أن التقنية غير آمنة ويفترض ألا تستخدم، مع ذلك شركات الهواتف تعلن عن نيتها البدء في استخدام هذه التقنية، شركات الهواتف الذكية تريد فعل ذلك أيضاً.

أفكار من شركة غوغل لمساعدة الناس على التقليل من استخدام هواتفهم، لاحظ أنها الشركة التي تربح من استخدام الناس لهواتفهم، كمروج المخدرات الذي يعطيك منشورات حول علاج الإدمان!

صور من معرض عمّان للتصميم

صنع محلول طبيعي لإبعاد النمل عن المطبخ، يمكن استخدامه كذلك للتنظيف.

سيارة مصنوعة من الخشب، أو لأكون أكثر دقة مصنوع من ألياف السيليلوز، مادة طبيعية ويمكن تشكيل جسم السيارة منها ويكون الجسم قوياً وأخف من المعادن، أتمنى رؤية هذه المادة تستخدم لأغراض أخرى كذلك.

زيارة لمتحف حواسيب كبيرة

شاهد:

قائمة حدائق افتراضية

2115458877_549e16f3ae_c

لم أرغب في وضع روابط لمواقع شخصية في الموضوع السابق، هذا ما سأفعله هنا، هذه قائمة جمعتها قبل عدة سنوات وكتبت عنها في مدونتي السابقة كذلك، وأعيد نشرها هنا مع بعض الإضافات والتعليقات، المواقع الشخصية قد لا تكون عن صاحب الموقع بل قد تكون متخصصة في مجال ما، ما يهمني هنا أن يكون الموقع من تطوير فرد أو أفراد وغرضه الأساسي ليس تجارياً، قد يبيع من خلاله الأشياء كالكتب مثلاً لكن هذا ليس الهدف الأساسي.

محرك البحث Wiby، هذا محرك بحث متخصص في المواقع الشخصية فقط.

journal.gregorywood.co.uk، هذا موقع لمصمم يصنع تصميماً خاصاً لكل موضوع، شيء سمي مجلة التدوين (Blogazine) وهذا النوع من التدوين لم يدم طويلاً وهو أمر مؤسف، لا أعرف أحداً يفعل ذلك اليوم، لكن أفهم سبب توقف الناس عن فعل ذلك، لأن كل موضوع بحاجة لجهد كبير، من ناحية أخرى كل موضوع عبارة عن مادة دسمة بصرياً وبعضهم كان يضع كثيراً من المحتوى المفيد كذلك.

ريتشارد ستالمن، مؤسس حركة البرامج الحرة وشخصية جدلية بلا شك، عندما يتحدث عن البرامج الحرة وعن الملكية الفكرية فعليك أن تستمع لأن في كلامه كثير من الخبرة والحكمة وأثبتت السنوات أنه على صواب عندما اتهمه الناس بأنه متطرف، لكن عندما يتحدث عن قضايا أخرى؟ أجد مشكلة حتى في وضع رابط لموقعه، آراءه في بعض القضايا مثيرة للاشمئزاز، لكن لا يمكن التعامل معه بمنطق ثنائي؛ أن نقبله كله أو نرفضه كله.

Paul Graham، موقع لم يتغير منذ عرفته، كاتب ومبرمج ومؤسس لشركات عدة والآن ممول لشركات عدة.

3wheelers.com، موقع متخصص في السيارات ذات الثلاث عجلات، الموقع سيكمل عشرين عاماً قريباً.

Mini Marcos Owners Club، موقع آخر متخصص في نوع محدد من السيارات.

Graphical User Interface Gallery، معرض لواجهات استخدام أنظمة الحاسوب.

GUIdebook، معرض آخر لواجهات الاستخدام، بتصميم أفضل ومحتويات أكثر.

tim hunkin، موقع لمهندس بريطاني ومقدم برنامج مشهور عن كيف تعمل الآلات، ابحث عن البرنامج لأنه يستحق فعلاً المشاهدة.

The Magic Mirror of Life، موقع متخصص في المباني التي تقدم غرفة مظلمة ومرآة عاكسة تعرض ما في الخارج، تسمى بالإنجليزية Camera Obscura.

submin.com، موقع متخصص في الكاميرات الصغيرة حقاً.