ما زلت أريد هذه الأشياء غير المفيدة

44121888710_2e737af609_z
أي متجر فيه صناديق صغيرة مثل هذه لمنتجات لا أحتاجها سيجد مني اهتماماً .. ألتقط صورة فقط ولا أشتري!

(1)
متجر ThinkGeek سيغلق أبوابه وينضم لمتجر آخر ويصبح مجرد قسم، أبدأ بحقيقة أن المتجر ليس مهماً حقاً لكن جزء مني نادم على عدم شراء شيء منه، عرفته منذ 2002 تقريباً وكنت أزوره بين حين وآخر لأرى منتجات موجهة لمن يسمون بالإنجليزية Geek وهم أناس مهوسون بهوايات مختلفة ومن بينها الحواسيب وبالعلوم كذلك، بالطبع هناك تصور تقليدي لهم في وسائل الإعلام لكن هذا التصور غير دقيق وأحياناً يظلم هذه الفئة ومؤخراً يبدو أن الجميع يمارس هوايات هذه الفئة من الناس … الكل أصبح Geek.

قبل الإنترنت لم أكن أعرف شيئاً عن هذا النوع من الناس تماماً مثل موضوع التبسيط، لم أكن أعرف أن هناك من يهتم بالتبسيط إلى أن اتصلت بالشبكة وعرفت أن هناك أناس لديهم هذه الاهتمامات التي أهتم بها كذلك ولفترة كنت أستمتع بهذا العالم التقني والعلمي.

أعود للمتجر، منذ وقت طويل وأنا أود شراء شيء منهم ولم أفعل لأنني أرى أن هناك أشياء أنفق مالي عليها، مع ذلك تبقى الرغبة في شراء شيء، أي شيء، لكن من تجربة أخشى أن أشتري ثم أصاب بخيبة أمل لأن الفكرة في خيالي دائماً أفضل من الواقع، علي أن أبقيها فكرة خيالية.

المتجر يعرض منتجاته بتخفيض يصل إلى 50%، وحقيقة رأيت ما يعرضه ولم أجد شيئاً يجذبني، الموقع كان متميزاً في الماضي أكثر لأنه الوحيد في ذلك الوقت، الآن كثير مما يعرضه متوفر بأشكال أخرى في متاجر أخرى.

(2)
الأماكن والبيئة تؤثر علينا، أقول هذا لأنني أتمنى لو أنني بدأت في توفير المال وحفظه منذ أن كنت مراهقاً وإلى اليوم، هذا قد يعني إمكانية أن أعيش في مكان خاص بي وهذا يعني أن يكون لدي حرية ومسؤولية أن أفعل ما أشاء، ولست أقصد أشياء خارج المألوف بل أشياء مملة جداً كأن أعد الطعام لنفسي، أن يكون لدي غرفة مكتب للعمل وغرفة نوم للنوم فقط وليس فيها أجهزة إلكترونية إلا ساعة منبه.

مشكلة فعلية أن أكون دائماً بجوار مصدر التشويش والإلهاء وهو الحاسوب، اشتكيت من ذلك في تويتر ولست الوحيد الذي يعاني من الأمر، بمجرد انقطاع الشبكة أو بمجرد سفري تنتهي المشكلة وأستطيع التركيز على قراءة كتب بل وصلت لحد قراءة كتاب في اليوم.

(3)
فكرة أرشفة مجلة بايت العربية لم تفارقني، قبل يومين سألت نفسي لم لا أبحث عن تمويل للمشروع من الناس في الشبكة؟ التمويل سيشمل شراء ماسحة ضوئية وشحنها وهي جهاز مصمم لكي يحفظ المجلات والكتب كما هي دون إتلافها، جهاز كبير بعض الشيء ولا يصنع منه الكثير.

كذلك سأحتاج تكلفة السفر إلى الأردن (حيث كان مقر المجلة) والإقامة هناك لمدة أسبوع على الأقل، على افتراض أنني سأشحن الماسح الضوئي مباشرة إلى الأردن.

مبدئياً التكلفة ليست كبيرة، أقدرها ما بين 4000 و7000 درهم على الأكثر، لكن كيف أبدأ حملة تمويل؟ كيف أحصل على المال؟ والأهم من ذلك كله، ما هو الماسح الضوئي الذي سأشتريه؟ مضت سنوات منذ بحثت في هذا الأمر.

ما أقوله هنا أننا بحاجة للإقدام جدياً على فعل هذا المشروع بهذه الطريقة لأن الانتظار لم ولن ينجز شيئاً، وإن أنجزت هذا المشروع ووفرت أرشيفاً للمجلة فسيكون هناك مجال لأرشفة مجلات وكتب أخرى.

(4)
فكرة أخرى لا تفارقني وهذه منذ كنت طفلاً وإلى اليوم: سيارات التحكم اللاسلكي!

أذكر أنني اشتريت واحدة سلكية بنقود العيد وهذا في أواخر الثمانينات، اشتريت واحدة أخرى من نوع علي تركيبه بنفسي ولا أذكر ماذا حدث لها، لم أكن أحتفظ بها في المنزل بل تركتها في منزل صديق وأظن أنني أعطيتها لصديق ما أو ببساطة تركتها هناك.

منذ ذلك الوقت وإلى اليوم وأنا بين حين وآخر أقرأ عنها أو أشاهد مقطع فيديو لها، أعلم تماماً أن شراء واحدة سيجعلها عبئاً علي خصوصاً أنها بحاجة لمساحة كبيرة، لكن اليوم تذكرت أن هناك الصغير جداً منها وهذه تبدو لي ممتعة أكثر وتمنيت لو أنني لم أتذكر ذلك!

كلما تقدمت في السن وجدت بعضاً مني يعود ليصبح طفلاً مرة أخرى وهذا ليس بالأمر السيء، نعمة أن أجد متعة في الأشياء الصغيرة ولو كانت مثل مشاهدة مقطع فيديو لآخرين يلعبون.

(5)
أخيراً، مجموعة مدن عربية في فليكر أصبحت مفتوحة للجميع، يمكنك الانضمام دون دعوة.

أربعاء المنوعات: مجموعة فليكر ومواضيع أخرى

في هذه المدونة أحاول الالتزام بجدول محدد للمواضيع، بدأت بتخصيص يوم الخميس لمواضيع الروابط، ثم بعد أشهر أضفت الإثنين لمواضيع الأدوات واليوم أضيف مواضيع المنوعات كل أربعاء، هذه المواضيع ستكون خفيفة ومنوعة وهي في الغالب مجرد تفريغ لبعض الأفكار العشوائية، بمعنى أنك تستطيع تجاهلها دون أن تفقد شيئاً.

في الغالب لن أضيف شيئاً لبقية أيام الأسبوع لأتركها مفتوحة لأي موضوع، وفي حال عدم نشر أي شيء أضمن على الأقل أنني أنشر 3 مواضيع أسبوعياً تقدم فائدة ولو كانت صغيرة.

(1)
بدأت أخيراً مجموعة فلكير التي تحدثت عنها سابقاً، المجموعة هدفها جمع صور للبلدان والمدن العربية والمشاركة فيها ستكون بدعوة فقط، بمعنى أن عليك إخباري بأنك تريد الانضمام وضع عنوان حسابك في فليكر وسأرسل لك دعوة، فعلت ذلك لأنني لا أريد حسابات عشوائية تنضم للمجموعة وتنشر صوراً لا علاقة لها بتخصصها.

  • سميتها: المدن العربية، يمكن تغيير الاسم إن اقترح علي أحدكم اسماً أفضل
  • المجموعة مؤقتة، ستستمر عاماً واحداً فقط ثم سأغلق باب المشاركة بالصور وستصبح المجموعة أرشيفاً فقط.
  • يمكنك رفع صور قديمة أو جديدة.
  • الصور يجب أن تكون لأماكن وللناس لكن ليس صور شخصية.
  • المجموعة تقبل الفيديو.
  • إن شاركت فلست بحاجة للمشاركة في النقاشات، في الغالب لن يكون هناك أي نقاش، فقط المشاركة بالصور كل ما أريده.
  • الصور يجب أن تعبر عن واقع الأماكن، لا أبحث عن صور لأماكن جيدة بل لأماكن من البلدان العربية بغض النظر عن حالتها.
  • الصور يمكن أن تكون للأرياف والقرى والطبيعة وليس فقط المدن.

(2)
وجدت الالتزام بجدول محدد في المدونة سهلاً أو أسهل مما توقعت، حان الوقت لفعل ذلك لأموري الشخصية لأنني لا أملك أي نوع من الروتين اليومي المفيد، لدي روتين لكنه غير مفيد ويضيع علي كثيراً من الوقت والفرص، هذا اعتراف تأخر 15 عاماً.

علي أن أبدأ من نقطة ما وبشيء واحد ثم أضيف أشياء أخرى بالتدريج كما فعلت مع هذه المدونة، والبداية تكون مع الصباح الباكر، لأن بداية اليوم الصحيحة تعني أن يكون باقي اليوم مثمراً وسأكون راض عن نفسي لأنني على الأقل فعلت شيئاً نافعاً لنفسي أو للآخرين.

(3)
أعترف أنني وقعت في فخ عدم الاستمرار في التعلم وتطوير المهارات، الأمر لم يحدث فجأة بل احتاج سنوات طويلة ليبدأ بالتدريج ثم يصبح واقعاً واحتاج سنوات أخرى مني لكي أدرك أنني وصلت لمرحلة لم أعد أتعلم فيها كل يوم كما كنت أفعل في الماضي، تكاسلت وتأخرت وفعلت ما ظننت في الماضي أنني لم أفعله، غرور الشباب لا يستمر.

للعودة نحو التعليم أشعر بأنني أدفع بشاحنة ثقيلة لتصعد جبلاً، حتى لو كان الطريق معبداً فالوزن ثقيل والجبل عال وعلي فعل الكثير في وقت قصير.

كنت أفكر في أن أقول بأنني سأتوقف عن الكتابة في المدونة حتى أعود للتعلم وهذا فخ وقعت فيه في الماضي، توقفت عن الكتابة ولم أتعلم شيئاً! لذلك لن أكرر نفس الخطأ، لكن علي فعل شيء آخر.

(4)
رسمت لوحة مفاتيح وترتيباً محدداً للمفاتيح لأنني أظن أن هذا التصميم عملي ويوفر أزراراً أكثر في مساحة أصغر، لوحات المفاتيح التقليدية تضع مفاتيح الأرقام مثلاً على الجانب وتجعل لوحة المفاتيح عريضة وتصبح الفأرة بعيدة عنك، لم لا نضع هذه المفاتيح في الأعلى؟

هناك الآن شركة تقدم هذا التصميم، لوحة مفاتيح اسمها Royal Kludge’s RK825، وبالأمس رأيت صوراً لشخص صنع لوحة مفاتيح بتصميم مشابه، إن اشتريت لوحة مفاتيح في المستقبل ففي الغالب ستكون بهذا التصميم.

عندما كنا في المسنجر

MSN_Messenger_4.6فكرة الشبكات الاجتماعية ظهرت قبل عقود وبأشكال مختلفة، خلال الأربعين عاماً الماضية ظهرت أفكار وتقنيات كثيرة تحاول ربط الناس وإن كانت بحجم أو مساحة محدودة، مع وصول الشبكة للناس حول العالم ظهرت تقنيات تحاول جمع الناس في تقنية واحدة ومن بينها تقنيات المراسلة الفورية.

كنت أحاول تجنب هذه التقنية ثم بإصرار من صديق أصبحت عضواً لكن لم أضف كثيرين إلى قائمة الاتصال، كنت وما زلت أكره أن بعض تقنيات الاتصال تعطي الآخرين معلومة بأنك متصل وعلى الشبكة، يمكنك أن تحدد خيار الظهور بأنك غير متصل لكن ما إن تغير الحالة إلى متصل حتى تصلك رسائل من آخرين وكل شخص في نافذة خاصة وكنت ولم أزل لا أستطيع الانتباه لأكثر من شيء، فكيف تمارس الدردشة مع أكثر من نافذة؟

أذكر في الفترة ما بين أواخر التسعينات وحتى 2012 تقريباً ظهرت تقنيات عديدة وحتى برامج وتقنيات حرة تحاول أن تجعل التقنية مفتوحة للجميع وكنت مهتماً بالقراءة عنها لأنني ظننت أنني في يوم ما سأستخدم برنامجاً حراً يعتمد على بروتوكول حر وسأتصل بالآخرين بهذه التقنية، هذا لم يحدث.

ما حدث هو فايسبوك وتويتر، فايسبوك بالتحديد كان السبب الرئيس في موت تقنيات وبرامج اتصال كثيرة، لكنه الآن يقدم برنامج مسنجر خاص به ولديه واتساب أيضاً، وكلاهما مشهور حول العالم، بل واتساب وصلت شهرته في بعض البلدان لحد يتسبب بالمشاكل لأن مستخدميه يتناقلون الإشاعات والمعلومات الخطأ ويتسبب ذلك بكوارث على أرض الواقع، الهند لديها أمثلة كثيرة.

جانب من المسنجر كان رائعاً هو في رأيي تبادل الملفات، وكذلك إمكانية المشاركة ببعض الألعاب والتطبيقات، إمكانية تصفح مواقع مع الشخص الآخر، إمكانية التحكم بحاسوب الشخص آخر (إن أعطاني الإذن بفعل ذلك) ومن خلال هذه الخاصية يمكن إجراء صيانة أو تعديل للنظام أو حتى تغيير خلفية سطح المكتب لشيء ظريف.

الآن تطبيقات الهواتف تحوي خصائص المسنجر ولا زالت التطبيقات جزراً منعزلة لا يمكن ربطها ببعضها البعض، إن كنت تستخدم تطبيق وصديقك يستخدم تطبيقاً فلن تستطيع التواصل، عليك أن تنتقل لتطبيق صديقك.

حقيقة لا أفتقد المسنجر، لكنه جزء من الذكريات.

فن النفايات

7851676336_01b6bb3cdf_z
مصدر: Brian Marshall

الحديث عن نفايات البلاستك جرني للتفكير في فن النفايات! أن تجد أشياء بلا قيمة وتجمعها في شيء واحد لتشكل شيئاً ما، الصورة أعلاه تقدم مثالاً، الصانع جمع قطعاً متنوعة ليصنع منها شخصيات طريفة، وهذا بالتحديد ما يعجبني في هذا النوع من الفن.

يسمى بالإنجليزية found object أو ready-made وهو فن مثير للجدل لأن هناك من صنع أعمالاً “فنية” رفضها الناس لأنها لا تختلف حقاً عن النفايات، لذلك ما أشير له هو شيء مختلف عما يمكن أن تقرأ عنه في ويكيبيديا، ما أود أن أشير له هو أعمال أعجبتني وجمعت لها معرضاً في فليكر، سميته Junkbot يحوي روبوتات وسيارات.

هذه هواية مختلفة، بدلاً من أن تجمع أشياء أنت تستخدم ما تراه حولك مما يمكن وصفه بالنفايات، العلب والصناديق، أجهزة إلكترونية لم تعد تعمل، قطع معدنية مختلفة الأحجام والأشكال وكذلك الخشب، أي شيء سيجد طريقه للنفايات يمكن استخدامه، تحتاج فقط لشيء من الخيال.

هذه الهواية له اسم

جمع الأشياء هواية للبعض، نعرف هواة جمع الطوابع أو العملات مثلاً وهي هوايات تقليدية قديمة ويمكن لأي شيء أن يصبح هواية، مثلاً بظهور الحواسيب بدأت هواية جمع الحواسيب القديمة وهذا حفظ تاريخ الحواسيب إذ يمكن العودة للأجهزة القديمة ويمكن حتى تشغيلها واستخدامها.

ما أريد الحديث عنه هنا هي هواية جمع علب الكبريت أو أعواد الثقاب، هناك أناس يجمعونها لأن المسافرين يجدون أعواد الثقاب في الفنادق مثلاً وبعض المطاعم وفي المحلات وغيرها من الأماكن، والبعض يريد أن يعود بشيء يذكره بالأماكن التي زارها، علب الكبريت صغيرة الحجم ويمكن جمع الكثير منها في مكان صغير، الهواية اسمها بالإنجليزية: Phillumeny

أن تعرف اسم الشيء هو بداية الطريق لتعرف كل شيء عنه، لا أنوي جمع علب أعواد الثقاب لكن أحب القراءة عنها ورؤية بعض صورها، وكلما قرأت عن هوايات جمع الأشياء أجدني متفهماً أكثر لدوافع الناس لفعل ذلك، هناك متعة في جمع الأشياء والتعمق في معرفتها ومعرفة كل تفاصيلها وتاريخها.

هواية جمع علب أعواد الثقاب تشمل جمع ما يسمى بخزانة أعواد الثقاب وهي مصنوعة من المعدن غالباً، مثل هذه:

matchsafe

أو جمع علبها:

3780836484_df97818fb8_z
المصدر: Jamie

وهناك ما يسمى كتاب أعواد الثقاب وهو صندوق مختلف قليلاً عن المألوف.

هذا كل شيء، أود فقط مشاركة حقيقة أن لهذه الهواية اسم.

سعف النخيل

Heritage village - قرية التراث

كلما أمسكت بالمكنسة تذكرت هذه الفكرة التي لا تريد أن تفارقني، ثم نسيتها لفترة وعادت لي بعد أن رأيت صورة، أتذكر المكانس القديمة التي استخدمتها شخصياً واستخدمها غيري لفترة، منذ عرفت الدنيا وهي موجودة في البيت، مصنوعة من سعف النخيل، يسمونها مكنسة ومكشة ومخمه.

ما الذي يدفعني للتفكير فيها؟ أمر بسيط: البيئة، المكنسة المصنوعة من سعف النخيل هي منتج أكثر تحضراً من المكانس المصنوعة من البلاستك، لأنها طبيعية وتستخدم مادة من بيئتنا وعندما لا تصبح مناسبة للاستخدام يمكن دائماً رميها دون القلق على البيئة، المادة الطبيعية ستتحلل وتعود إلى الأرض، البلاستك سيبقى لعقود أو حتى قرون، البلاستك يقتل الحيتان والطيور والإبل ومخلوقات أخرى، البلاستك يصبح قطعاً لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة ويدخل في ملح البحر الذي يشتريه البعض لأنه ملح طبيعي ثم يأكلونه ويدخل في أجسادنا.

لا يكفي أن نشير للبلاستك وخطره بل علينا أن ننظر له بأن تخلف وتراجع حضاري، التراث الشعبي لشعوب المنطقة وحتى لشعوب أخرى اعتمد على المواد الطبيعية والمواد المتوفرة في بيئته، لكن جاء البلاستك وكان مادة مستقبلية في الماضي واليوم نعرف أنه مادة لها أثر سلبي علينا وعلى البيئة، علينا فقط أن نعود لما كنا عليه، تلك الأشياء المصنوعة من سعف النخيل؟ هذه تستحق مكاناً بيوتنا.

كتاب صور من Chatbooks

فليكر (موقع حفظ وتنظيم صور لمن لا يعرف) يقدم للمشتركين في الموقع تخفيضات في مواقع أخرى ومن بينها Chatbooks، يمكن صنع كتاب مصور في الموقع ومن خلال رقم كوبون يمكن تخفيض 10 دولار من تكلفته، هذا يعادل ما يقرب من 30 صفحة وهو رقم كاف لتجربة أولى.

ما فعلته هو جمع صور داوود رحمه الله لكي أرسلها لأسرته في الهند، عملية ربط الموقع بموقع فليكر كانت سهلة، وتصفح الصور كذلك كان سهلاً، الموقع يوفر طريقة سهلة لتنظيم الصور في الصفحات وكيف ستظهر كل صورة، الموقع يوفر حجمين للكتاب وكلاهما مربع، إما 8 أو 6 إنش وقد اخترت 6 وهو تقريباً بحجم 15 سنتم.

يمكن اختيار غلاف ورقي أو مقوى واخترت المقوى، كانت تكلفة الكتاب مع شحنه تزيد قليلاً عن 10 دولار، دفعت فقط 6 دولار إضافية، واحتاج الكتاب ما يقرب من ثلاث أسابيع للوصول، الموقع لا يوفر شحن مباشر إلى الإمارات لذلك استخدمت خدمة أرامكس وهذه تكلفة إضافية.

هذه صورة الكتاب بجانب هاتفي لتوضيح حجمه:

كتاب صور داوود

وهذه صفحة من داخل الكتاب

كتاب صور داوود

الخدمة ممتازة، الطباعة رائعة، وبكل تأكيد سأطلب منهم كتباً مصورة أخرى.

ما الذي أعنيه بالحوسبة بلا شبكة؟

تحدثت عن فكرة الحوسبة بلا شبكة مرات عدة دون أن أكتب موضوعاً خاصاً للفكرة لذلك أكتب هذا الموضوع، لأشرح ما أعنيه عندما أقول “استخدام الحاسوب بلا شبكة” لأن المقصود منه لا يعني بالضرورة الانقطاع التام عن الشبكة، هناك عدة مستويات قبل أن أقترح الانقطاع التام، وقبل ذلك هناك سؤال لماذا؟ أظن أن القارئ يعرف الإجابة مسبقاً.

لماذا الحوسبة بلا شبكة؟ لأن هناك مشاكل في الشبكة ببساطة، وهناك كتب عن هذا الموضوع لذلك سأحاول الاختصار، هناك مشاكل في ما يتعلق بالخصوصية والشركات التي تجمع بيانات الناس على اختلافها وهذا لوحده موضوع كبير، الخدمات التي تعتمد عليها في الشبكة قد تموت في أي لحظة وشركات مثل غوغل تقتل خدماتها بلا تردد، مايكروسوفت وأدوبي كلاهما لديهم فكرة الاشتراك مقابل استخدام برامجهم وهذه مشكلة عندما كان المألوف في الماضي أن تشتري البرنامج وتملك حق استخدامه إلى الأبد، الآن أنت تستأجر إن كنت تدفع اشتراكاً.

هناك مشكلة أن الشبكة تستخدم كآلة لجذب انتباهك في كل جهة وهذا يعني تضييع وقتك في أشياء لا تفيدك، وهذا أيضاً موضوع آخر يحتاج لكتب، هناك المشاكل الأمنية التي لا تتوقف، اختراق المواقع وسرقة بيانات أعضاءها.

الحوسبة بلا شبكة هي فكرة العودة للاعتماد على أنفسنا أكثر، قبل اتصالنا بالشبكة كان مستخدم الحاسوب يستعمل الجهاز لأغراض عدة، لا شيء يمنع من العودة لفعل ذلك، أن نعتمد على أنفسنا ونقرر لأنفسنا ما نستخدم من أدوات وبرامج، هذا قد يتطلب منا تعلم استخدام وإدارة هذه الأدوات، نفعل ذلك لتجنب أو على الأقل للتخفيف من مشاكل الشبكة.

الشبكة كمكتبة فقط

المستوى الأول من الحوسبة بلا شبكة هو تحويل الشبكة كمكتبة، وهذا يعني عدم الانقطاع عنها لكن أيضاً يعني عدم الاعتماد عليها عند العمل، كل برامجك وأدواتك أنت تملكها وتستخدمها في حاسوبك وتديرها، وهذا يشمل النسخ الاحتياطي وتطبيقات الويب التي يمكن تثبيتها على مزود خاص بك.

الشبكة هنا تصبح مصدر للمعلومات والاتصال، أن تستخدمها للتواصل مع الناس وعندما ترغب في البحث عن معلومة، لكن في حال  انقطعت الشبكة لأي سبب يمكنك العمل بلا مشكلة ويمكنك الوصول لكل ملفاتك.

الاتصال عند الحاجة فقط

نفس المستوى الأول لكن تزيد عليه بأنك فعلاً تقطع الشبكة ولا تستخدمها إلا عند الحاجة، لكي تتجنب ما يشتت انتباهك، حاسوبك يعمل بلا شبكة وفقط يتصل بالشبكة متى احتجت شيئاً منها.

حاسوب آخر

هذا ما كنت أفكر به في البداية، أن يكون هناك حاسوب آخر لن يتصل بالشبكة بأي طريقة وأبقيه للأشياء المهمة وأربطه كذلك بطابعة، الأشياء المهمة هنا مثلاً صور من الوثائق الرسمية كالجوازات وبطاقات الهوية وغير ذلك، صور عائلية لا أود وضعها في الشبكة، كذلك هذا الحاسوب يمكنه أن يكون أداة للعمل لأنه لن يتصل بالشبكة وبالتالي لا وجود لأي مشتت للانتباه.

هذه الفكرة هي حقاً دعوة للعودة لاستخدام الحاسوب قبل انتشار الشبكة، تماماً مثل الثمانينات والتسعينات.

الانقطاع مؤقتاً

بين حين وآخر يفترض أن تنقطع تماماً عن الشبكة، ليوم أو يومين، أو عندما تسافر لبلد آخر فلم لا تفعل ذلك؟ جرب الانقطاع حتى لو كان لديك عمل وانظر إن كان بإمكانك أن تجهز حاسوبك للعمل بدون شبكة، لا تقل صعب ومستحيل دون أن تفكر أولاً بكل أداة تستخدمها وبكل شيء تفعله، السؤال هنا: هل ترغب في فعل ذلك؟

أو هل لديك قناعة بأن الانقطاع عن الشبكة مفيد؟ أسأل لأنني رأيت من الناس من يعتبر الشبكة حياته والانقطاع عنها فكرة لا يمكن حتى التفكير فيها.

هذا ملخص سريع لفكرة الحوسبة بلا شبكة، القصد هنا ليس الانقطاع التام بل تقليل الاعتماد على الشبكة.

روابط: ما الذي نسيته؟

smart_screen_speaker_03نسخة متأخرة وأعتذر عن ذلك، كان من بين أحد الروابط مقطع فيديو شاهدته اليوم لكن رأيت أن أخصص له موضوعاً لأنه ذكرني بما نسيت، أعني أنه جعلني أعيد التفكير بأمور كثيرة، أحياناً كتاب أو مقال أو مقطع فيديو يساعدك على إزالة الضباب حولك لترى الأشياء واضحة ويساعدك على أن تتخذ قرارات مهمة بسهولة أكبر.

النسخة الثالثة من كاميرا كانون أس أل آر، الكاميرا تسمى في أسواقنا 250D ونسختها السابقة 200D، وهي كاميرا رخيصة نسبياً وبخصائص جيدة وكادت تجعلني أشتريها وحقيقة أتمنى الحصول عليها، نعم هناك كاميرات أحدث من نوع (mirrorless) لكن هذه الكاميرا تقدم أداء جيد بسعر جيد وحجم صغير، العدسات المتوفرة لها كثيرة كذلك، مناسبة أيضاً للتصوير بالفيديو.

مصباح الشمس، أعجبني التصميم.

جسر مطبوع في الصين، تجربة رائعة وسيستخدم الجسر لمعرفة مدى صلاحية استخدام الإسمنت لطباعة الجسور.

وثائقي عن طائرات صغيرة تحلق بطاقة الأشرطة المطاطية، مثير للفضول، أريد مشاهدته.

مادة للتغليف من البكتيريا، هناك عدة جهود لصنع مواد تغليف طبيعية وقابلة للتحلل لكي تستبدل البلاستك.

كاتبة تكتب عن أسلوب عملها من المنزل

سباق سيارات ميني، لا أشاهد سباقات السيارات لكن هذا سباق يبدو طريفاً.

رحلة مصمم لصنع ساعة يدوية

ما المشكلة في زيت النخيل؟ تجده يستخدم في أطعمة كثيرة ومنتجات التجميل والنظافة الشخصية.

لماذا كبار السن أسعد؟ البعض يظن أن التقدم في السن يعني تعاسة واكتئاب أكبر لكن الحقيقة أن هناك فترة يجد فيها المرء صعوبة وبعد ذلك تبدأ الأمور بالتحسن ويصبح المرء أكثر سعادة بتقدمه في العمر، بالطبع لا أعمم هناك أناس لهم ظروف.

كتاب: عندما لا يكون هناك طبيب، دليل لتقديم رعاية صحية عندما لا يوجد طبيب لفعل ذلك.

كاتب يتحدث عن تجربته في التخلص من هاتفه وأثر ذلك عليه

عليك ألا تمارس تعدد المهام، كل شيء يشير إلى أن تعدد المهام مستحيل لكثير من الناس أو صعب جداً، وله أثر سلبي عليك، التركيز على شيء واحد أكثر فائدة.

عربة طعام صنعت باستخدام سيارة!

سجن الصين المفتوح، عندما تراقب الناس وتحركاتهم وتمنعهم من ممارسة ثقافتهم … أليس هذا سجن مفتوح للجميع؟

10 أغذية صحية يمكنك شراءها بكميات كبيرة

قطع مواد تستخدم لصنع الأشياء، معرض بفكرة إبداعية.

نموذج تصوري لسماعة ذكية بتصميم يحاكي الماضي، أعجبني التصميم

هذا ما أستخدمه

26696762861_ed1acc96a7_z

بعد المسابقة يفترض أن أكتب شخصياً عن الأدوات التي أستخدمها، لكن جزء مني يخشى أن أخيب أمل بعضكم، لأنني لا أستخدم الكثير من الأدوات، أحاول بقدر الإمكان الاعتماد على الملفات النصية وبالتالي الأداة الأكثر استخداماً هي محرر نصي وهذه ميزة للملفات النصية، على أي حال، هذا ما أستخدمه.

فايرفوكس، بالنسبة لي هو الأفضل، بدأت استخدامه منذ بداياته وحتى اليوم، يهمني كثيراً أن يكون المتصفح حراً ومفتوح المصدر وغير مرتبط بشركة خصوصاً مايكروسوفت أو غوغل، ومع تحديثاته الأخيرة أصبح فايرفوكس عالي الأداء وسريع الاستجابة، ومعه استخدم بعض الإضافات:

  • Feedbro، قارئ RSS وهو يكفيني، يقدم ما تقدمه برامج مماثلة لكن في المتصفح.
  • HTTPS Everywhere، ليصبح تصفح الويب أكثر أماناً.
  • SuperStop، لإيقاف الصور والفيديو المتحرك بالضغط على Shift + ESC، خاصية كانت متوفرة في فايرفوكس من قبل وحذفت؟ لماذا؟!
  • uBlock Origin، مانع الإعلانات، لكنه يمنع أكثر من الإعلانات، ليس لدي مشكلة مع الإعلانات إلا عندما تصبح أداة تتبع أو تكون مزعجة بصرياً أو صوتياً.
  • Want My RSS، إضافة تعيد خاصية أخرى حذفت من المتصفح، أن تجد ملفات RSS بسهولة في أي موقع.
  • Youtube RSS Finder، يساعدني على إيجاد ملفات RSS لقنوات يوتيوب وبالتالي لا حاجة لمتابعتها في يوتيوب.

معظم وقتي أقضيه في المتصفح ولذلك أتمنى لو أن فكرة المحرر تعود للمتصفح، المتصفحات تستخدم للقراءة والمشاهدة فلم لا يمكن استخدامها للكتابة أيضاً؟ وأعني بالتحديد أن يكون المتصفح نفسه محرراً لا أن أذهب لتطبيق ويب.

محرر نصي، هذا البرنامج الثاني الأكثر استخداماً، ولا يهم ما هو المحرر النصي الذي أستخدمه لأنه يتغير في كل حين، أستعين بأبسط محرر متوفر وهذا يعني حالياً مفكرة ويندوز وأحياناً أستخدم إيماكس، أود استخدام إيماكس لكل شيء خصوصاً أن دروس طريف مشجعة جداً، شاهدها.

KeePassX، مدير كلمات السر، هذا برنامج أعتمد عليه كثيراً لأنني لا أحفظ أي كلمة سر خارجه، وأنصح باستخدامه لحفظ كلمات السر.

Zim، برنامج ويكي لسطح المكتب، استخدمه لحفظ الملاحظات والأفكار والملخصات وأي شيء ليس له مكان.

14818113246_d53d4572b2_zالورق والأقلام وآلة حاسبة، اشتريت الآلة حاسبة قبل بضع سنوات واستخدمها لأنها أسرع من أن أشغل برنامجاً، الورق والأقلام تستخدم لتسجيل الأفكار، لكتابة الملخصات عند مشاهدة فيديو أو سماع محاضرة، وأحياناً للرسم، الورق ببساطة استخدمه عندما أريد مساحة عشوائية لكتابة أو رسم أي شيء، الورق يقدم مرونة لا يقدمها الحاسوب.

هذا كل شيء.