الأوساخ صحية أكثر!

موضوع آخر يبين أن اللعب في مساحة ترابية غنية بالبكتيريا أفضل لصحة الأطفال، غابة طبيعية مثلاً أو حديقة أو مزرعة حيوانات أو حتى مساحة في المنزل حيث يربي بعض الناس الدجاج والماعز، هذا ما كنا نفعله في البيت القديم لكن الآن لا أحد يفعل ذلك في مدينة أبوظبي، سعي الناس حول العالم لأماكن نظيفة تماماً له نتائج عكسية وأدى إلى ازدياد ظهور أنواع الحساسية في الناس والعلاج سيكون بتقبل أن لعب الأطفال في أماكن “وسخة” هو أمر طبيعي.

حفر عصا من خشب الزيزفون

وجدت هذه القناة الصغيرة وأرى أن كل مقاطع الفيديو فيها تستحق المشاهدة، الصانع لديه مهارة في حفر الخشب وكما يقول هذا هو شغفه، في الفيديو تراه يحفر خشباً من شجرة الزيزفون، لم أكن أعرف هذه الشجرة قبل الفيديو والآن أجد كلمة “زيزفون” جميلة للغاية، شكراً لمن سمى هذه الشجرة بهذا الاسم، ما صنعه ليس مجرد عصا بل شيء يسمى Crosier ولا شك أن له ترجمة للعربية.

سائح في سيرودل: البداية في السجن

القراءة لا تختلف كثيراً عن السفر والسياحة، عندما أقرأ رواية أو سيرة ذاتية فأنا أعيش في عالم الكاتب سواء كان عالماً واقعياً أم خيالياً، الكاتب يرسم صوراً بالكلمات أراها في ذهني وأعيش مع أناسها وأشعر بما يشعرون، وإن قرأت أنت نفس الكتاب سترى صوراً مختلفة وتعيش عالماً مختلف عن عالمي مع أننا نقرأ نفس الكلمات، لكل منا تصور مختلف لما ترسمه الكلمات.

وفي ألعاب الفيديو أجد فكرة السائح تتكرر فأنا أعيش في عالم مختلف رسمه شخص أو فريق كامل من الناس، وكلما تقدمت في العمر وجدت أن السياحة في عالم ألعاب الفيديو هو حقاً ما يعجبني وأستمتع به أكثر من أي شيء آخر، أن أرى أماكن خيالية لا يمكن أن أراها في أرض الواقع، أعيش قصصاً خيالية لا يمكن أن أعيشها في حياتي، وكالسياح أحب التقاط صور لهذه العوالم الخيالية والمشاركة بها والحديث عن مغامراتي.

هذا ما فعلته في مدونتي الأخرى وهذا ما سأفعله في هذه المدونة، على الأقل للعبة واحدة.

لعبة أوبليفيان (Oblivion) هي الجزء الرابع من سلسلة ألعاب إلدير سكرولز (Elder Scrolls)، وهي سلسلة ألعاب تجاهلتها تماماً ليس لسبب محدد بل لأنني أفضل ألعاباً أخرى، في وقت طرح هذه اللعبة (2006) كنت منشغلاً بالتدوين والقراءة وألعاب الفيديو من نينتندو، وهذا حالي مع معظم ألعاب الفيديو، دائماً أجربها بعد أن انتقل الناس لألعاب أخرى وأجد في ذلك فائدة، منها أن اللعبة تصبح أرخص ويمكن تشغيلها بسهولة على حاسوب حديث، وهناك كم كبير من المعلومات عن كل تفاصيل اللعبة.

لكن لن أقرأ أي شيء، سأبدأ اللعبة وأخوض عالمها دون أن أعرف أي شيء عنها … أطلت المقدمة، لنبدأ.

إقرأ المزيد «

هل يحترم هاتفك حقوق الإنسان والبيئة؟

موقع Ethical Consumer يساعد الناس على إيجاد منتجات صنعت وهي تحترم حقوق الإنسان والبيئة، مثلاً في صفحة الهواتف وجدت أن أبل وغوغل وسوني وأل جي تستخدم معادن من مصادر جيدة لكن كل هذه الشركات ما عدى فايرفون (Fairphone) لا تبذل جهداً إضافياً للتأكد من أن عملية التصنيع تحترم حقوق العمال خصوصاً أنها تعتمد على عمالة في دول لا تضع قوانين تفرض احترام حقوق العمال، وهناك الجانب البيئي الذي تتفوق فيه أبل وهواوي لكن هاتف فايرفون ينضم لقائمة الأسوأ.

قرار شراء هاتف بناء على احترام حقوق الناس والبيئة ليس سهلاً، لذلك ينصح الموقع بشراء هاتف مستعمل بدلاً من جديد.

شكراً للأخ محمد الذي دلني على هذا الموقع.

البحث عن لون أبل بيج

سبق أن كتبت عن لون البيج للحواسيب ووصفته بأنه لون اللاشيء، والآن هناك من بحث عن درجة محددة من لون البيج وهو لون استخدمته أبل في أوائل حواسيبها، الغلاف البلاستيكي الذي استخدمته أبل لم يستخدم طلاء بل كان البلاستك نفسه ملون وبعد عقود من صنعه يبدأ في التغير إلى لون مختلف، حتى أدلة الألوان القديمة تتغير وأضف إلى ذلك ظروف الإضاءة ويصبح من الصعب مطابقة لون جديد مع لون قديم.

إن كنت تستيقظ متأخراً فهذه ليست مشكلة

لا شك لدي أن كثير من قراء هذه المدونة تعرضوا للتوبيخ مرة على الأقل لتأخرهم في النوم، البعض منا سمع محاضرات حول الاستيقاظ مبكراً وشخصياً سمعت ما يكفي من أن تأخري في النوم عندما كنت مراهقاً هو مصيبة لأنني عندما أكبر سأستمر في فعل نفس الشيء لكن هذا لم يحدث، أحب الاستيقاظ مبكراً الآن لكن عرفت أن سلوكي في الماضي كان طبيعياً فالمراهقون ينامون متأخرين ويستيقظون متأخرين كذلك وإجبارهم على الاستيقاظ مبكراً يذهب عكس طبيعتهم في هذه الفترة.

لكن ماذا لو لم تعد مراهقاً وما زلت تفضل النوم متأخراً والاستيقاظ متأخراً؟ أنت لست كسولاً، المشكلة أن العالم حولك مصمم لمن يستيقظ مبكراً وفي مجال التعليم والوظائف ليس هناك مرونة كافية لمن يتأخر في النوم.

الهاتف غير الذكي متوفر كمنتج الآن

إن كنت تريد هاتفاً يجعل عملية الاتصال بالآخرين بطيئة ولا يدعم حتى كتابة الرسائل النصية القصيرة (يستقبلها فقط) وسيجذب أنظار الناس ويجعلك مركز الانتباه لكل شخص في دائرة كبيرة حولك، فهذا الهاتف متوفر وبسعر مرتفع، سبق أن وضعت رابط لهذا المنتج الذي بدأ كمشروع شخصي لمهندسة أرادت هاتفاً لا يشتت الانتباه، تصميم الهاتف ذكي حقاً ويبدو أن الناس أرادوا شراء شيء مثله ولذلك صنعت المهندسة نسخة منه للبيع.

رازبيري باي بيكو تكلف 4 دولار فقط

مؤسسة رازبيري باي تعلن عن منتج جديد وهو رازبيري باي بيكو، سعره أربع دولار وقد صمم ليستخدم في مشاريع عديدة، مواصفاته تجعله غير مناسب للاستخدام المكتبي لكنه مناسب جداً لاستخدمات كثيرة أخرى، مثل صنع لعبة فيديو، أو صنع محطة طقس أو إطار صور متصل بالشبكة، الجهاز صمم ليستهلك القليل من الطاقة ويمكن برمجته باستخدام MicroPython، أتوقع أن يستخدمه الناس لصنع مشاريع متنوعة كما فعلوا مع رازبيري باي من قبل، الفرق أن هذا الجهاز يقدم فرصة لفعل ذلك بسبب تكلفته، يمكن شراء عشرة منه بسعر رخيص.

سلسلة جديدة ولعبة فيديو قديمة

هل تعرف أن لدي مدونة أخرى أكتب فيها؟ مدونة أكتبها بالإنجليزية منذ سنوات ولم أعلن عنها أو أنشر رابطها ولا أنوي فعل ذلك، من وجدها صدفة فهنيئاً له، المدونة بدأتها لكي أكتب بالإنجليزية وأتدرب على ذلك وجعلت موضوعها ألعاب الفيديو، أكتب فيها بمعدل موضوع كل عشر أيام تقريباً.

من ناحية أخرى، ألعاب الفيديو شيء لا أكتب عنه كثيراً في هذه المدونة، لدي مواضيع قليلة وأود أن أغير ذلك، أود تجربة كتابة سلسلة مواضيع مختلفة عما أنشره هنا، اخترت لعبة فيديو لأكتب عنها وهي TES: Oblivion وهي لعبة فيديو مشهورة وقديمة لكن لا أعرف عنها شيئاً.

سأكتب عنها كما أفعل في مدونتي الأخرى، أجرب اللعبة وأكتب ملاحظاتي عنها وعن عالمها وماذا فعلت، لا أدري كم موضوعاً سأكتب لكن على الأقل ثلاثة وبعدها سأرى إن كنت أود الاستمرار أو التوقف.

كنت أفكر في لعبة أخرى وهي Skyrim وهذه لعبة أكبر وأحدث وأشهر لكن رأيت أن أبدأ باللعبة التي سبقتها، أما Morrorwind فهذه لعبة قديمة حقاً ومن تجربة 20 دقيقة رأيت أنني لن أتحمل اللعبة أكثر من ذلك، قد أجرب اللعبة مرة أخرى لاحقاً.

على أي حال، هذه مقدمة قبل الموضوع الأول، أخبرني إن كنت تهتم بالأمر أو تود اقتراح لعبة أخرى.

صنع جرة كبيرة في كوريا

وضعت عدة مقاطع فيديو عن صنع الخزفيات والفخار لكن أكثرها يعرض صناعة شيء صغير، في هذا الفيديو سترى صناعة جرة كبيرة لتخزين كميتشي (Kimchi) وهو طعام يشبه ما يسمى لدينا بالمخلل لكنهم يضعون أوراق الملفوف مع الثوم والبصل والفلفل، صناعة الفخار بأسلوب تقليدي متعب حقاً كما سترى في الفيديو لكن الرجل يرى أنه يحفظ جزء من التراث الكوري.

هل يمكن للمعالج أن يعمل بالهواء؟

بين حين وآخر أجد مقال يخبرني عن شيء لم أعرفه من قبل، هذا المقال عن استخدام الهواء لتشغيل حاسوب، المقال يبدأ بحقيقة أن البوابات المنطقية يمكن صنعها بأي طريقة، وإن صنعت فيمكن نظرياً استخدام العديد منها لصنع حاسوب، استخدام الهواء أو السوائل لتشغيل حاسوب له فائدة لأن مثل هذا الجهاز يمكنه تحمل دراجات حرارة عالية مقارنة بالإلكترونيات.

أي موضوع أو فكرة عن الحواسيب غير التقليدية سيثير حماسي، سبق أن كتبت عن الحوسبة على الورق وأود أن أكتب مواضيع أخرى عن أنواع مختلفة من الحوسبة.

نظرة على حواسيب الجيب من الماضي

قبل أن أضع أي مقطع فيديو في هذه المدونة أشاهده بالكامل وأحياناً أشاهده مرتين، هذه المرة أضع الفيديو دون مشاهدته لأنني أعلم أن صاحب قناة الفيديو (ديفيد) يصنع محتوى ممتاز ولم أشاهد له شيئاً لم يعجبني، الفيديو يتحدث عن حواسيب الجيب في الماضي لكن بعضها كبير الحجم ولا يسع أي جيب، مع ذلك هي حواسيب تسمى بهذا الاسم وأحب أن أقرأ عنها.

كيف لا تقدم خدمة عملاء

الشركة التي نظمت مسابقة ولم ترسل لي الجائزة (لم تصلني الجائزة بعد بالمناسبة!) عادت لتوضح كيف لا تقدم خدمة العملاء أو الأسلوب الخطأ لتقديم خدمة العملاء، الأمر بدأ في نهاية العام الماضي عندما اشتريت من عندهم ولم يصلني ما اشتريته، أرسلت لهم رسالة وانتظرت أسبوعاً وأرسلت أخرى وانتظرت نفس المدة، ثم أرسلت الرسالة الثالثة أخبرهم بأنني أكرر ذلك للمرة الثالثة ولم أجد رداً، في اليوم التالي استخدمت خاصية المحادثة المباشرة من خلال موقعهم ووعدني ممثل خدمة العملاء بأن يتصل بي شخص خلال نصف ساعة.

لم يحدث ذلك، ذهبت لحسابهم في تويتر وراسلتهم على الخاص لحل المشكلة وتطلب ذلك منهم أكثر من 24 ساعة لكي يردوا علي المبلغ الذي دفعته ولم يعيدوه لحسابي المصرفي بل وضعوه كرصيد لي في موقعهم وإن لم أنفقه خلال 90 يوماً سيذهب، هذا هراء، لكن لم أقل سوى “شكراً” وانتهى الأمر، كنت على استعداد بأن أنقل الموضوع لتويتر وأكتب عن المشكلة وأشير للشركة لأن بعض المؤسسات لن تتحرك ما لم يرفع الناس أصواتهم.

أكثر ما يضايقني في الأمر أن شيئاً بسيطاً احتاج منهم أكثر من ثلاث أسابيع لكي ينجزوه، وأنا أتعامل معهم منذ ما يزيد عن خمس سنوات وقد كانت خدمتهم في الماضي سريعة وواضحة، بل في الماضي كان ممثل خدمة العملاء يتصل بي ليخبرني أن هناك مشكلة في الطلبية ويخبرني بأن المبلغ الذي دفعته سيعود لي بأسرع وقت ويحدث هذا أحياناً خلال دقائق أو في اليوم التالي.

كنت على وشك أن أطلب منهم حذف حسابي.

أعطيتهم عذراً بأن لديهم ازدحام في نهاية العام وبداية العام لكن هذا العذر طال كثيراً، ليست المشكلة أن يتأخروا في حل مشكلتي، المشكلة في عدم وجود أي رد أو تواصل يخبرني بأنهم سيتأخرون، لو راسلوني وأخبروني بأن أنتظر أسبوعين مثلاً فلن أجد مشكلة لكن التجاهل التام؟ هذه ليست خدمة عملاء، ونحن الآن ننتقل للتعامل الرقمي في كل شيء تقريباً وخدمة العملاء تزداد أهمية، لو كانت المؤسسة محلاً لكان من السهل زيارة المحل وحل المشكلة هناك.

مصباح دبي

الفيديو يلقي نظرة على مصابيح تباع فقط في دبي، أحتاج أن أتأكد من ذلك فربما تباع كذلك في باقي الإمارات، ما يميز هذه المنتجات أنها صممت لتعيش طويلاً وتستهلك القليل من الطاقة، شركة فيليبس تصنع مصابيح مختلفة للدول الأخرى والاختلاف يكمن في التصميم الذي يقلل التكلفة ولكنه يؤدي إلى أن يعيش المصباح مدة أقل ويستهلك طاقة أكبر، مصباح دبي كان نتيجة اتفاقية بين الشركة وحكومة دبي، وفي الفيديو سترى لماذا تصميم مصباح دبي أفضل.

العجيب أو ما يثير الغضب هو أن شركات الإلكترونيات بإمكانها تصنيع منتجات أعلى جودة وأقل استهلاكاً للطاقة لكنها لا تفعل ذلك إلا بالتعاون مع حكومة ما، ليس من مصلحة هذه الشركات بيع مصابيح تعيش طويلاً لأن الناس لن يحتاجوا لشراء المزيد منها.

شبكات ميكروايف الخاصة

كلما قرأت خبراً عن اختراق منشئات حيوية أتسائل لماذا تربط هذه المنشئات بالإنترنت؟ محطات الطاقة مثلاً يفترض ألا تسمح لأحد بالوصول لها من خلال الشبكة مع ذلك قرات أخباراً عن اختراقها في السنوات القليلة الماضية، لماذا لا تستخدم هذه المنشئات شبكات خاصة بعيداً عن الإنترنت؟ هناك مؤسسات تفعل ذلك وتستخدم تقنية لا سلكية لربط حواسيب بين لندن وفرنكفورت، هذه الشبكات أسرع من الإنترنت وهذا مهم للمؤسسات المالية، وبالطبع هذه الشبكات لا تقتصر على لندن وفرنكفورت بل تشمل مدن أخرى كذلك، وهي شبكات سرية خاصة لا يمكن للعامة الوصول لها.

صياد الضباب

شباك وضعت على تل تجمع الماء، كل شبكة تجمع ما بين 200 إلى 400 لتر من الماء يومياً، وبوضع شباك كثيرة يمكن جمع ما يكفي لدعم 250 بيتاً في ضواحي ليما، الفكرة بسيطة ويمكن تنفيذها بمواد متوفرة في أي مكان، تحتاج لمناخ خاص وتحتاج لمساحة، لكنها الآن تخدم أناس انتظروا عقوداً ليصلهم الماء إلى بيوتهم من خلال شبكة الماء الحكومية ولم تصل، إلى أن يتحقق ذلك ستكون هذه الشباك هي ما يقدم الماء المجاني للناس.

صنع الورق الكوري التقليدي

أحب رؤية كيف تصنع شعوب مختلفة الورق وما المواد التي يستخدمونها، المتاحف والمؤسسات المهتمة بترميم الكتب تعتمد على ورشات تصنع الورق بأساليب قديمة لكي تستخدم الورق في عملية صيانة وترميم الكتب، في كوريا الورق التقليدي يسمى هناجي ويمكنك رؤية كيف يصنع في مقطعي فيديو.

مشروع تحويل حواسيب محمولة إلى مكتبية

هذا مشروع أعجبني كثيراً، شخص يعمل في قسم التقنية في مدرسة، هناك يستخدمون العديد من الحواسيب المحمولة وبالتحديد نوع واحد من هذه الحواسيب، بعضها يتعطل أو يفقد بعض المفاتيح فتجمع وتحفظ لكي يتخلصون منها، لكن صاحب المشروع رأى أن يستفيد منها بتحويلها لحواسيب مكتبية يمكن استخدامها في المدرسة.

بدأ أولاً بتفكيك الحاسوب إلى قطعه الأساسية، لوحة الأم والشاشة، يوصل لوحة مفاتيح بالجهاز ويشغله وإن اشتغل فيمكن تحويله لحاسوب مكتبي، بدأ بتصميم صندوق للحاسوب على أساس أن يحقق بعض الأهداف:

  • إمكانية ربط الحاسوب بفأرة ولوحة مفاتيح خارجية، هكذا إن تعطلت لوحة المفاتيح يمكن استبدالها بسهولة بدلاً من التخلص من الحاسوب بأكمله.
  • وضع مزود الطاقة داخل الصندوق لحمايته من الكسر أو الضياع.
  • تقييد الوصول للمنافذ والمفاتيح.
  • إمكانية نقله بسهولة ووجود مساحة لتخزين لوحة المفاتيح والفأرة.
  • يمكن صنعه بسهولة من مادة زجاج الأكريلك (acrylic glass) وباستخدام قاطعة ليزر لقطع الزجاج.
  • شكله جيد.

بدأ في تصميم صندوق للجهاز باستخدام لوح خشبي ليضع اللوحة الأم عليه وعلى الجانب الآخر منه يضع الشاشة، ثم صمم الإطار الذي سيضم كل شيء وصممه بطريقة تجعله يحوي فارغاً يمكن وضع لوحة المفاتيح فيه والفأرة ويمكن حمل كامل الجهاز بسهولة، اختار ألواناً مبهجة للإطارات ومن الصور يمكنك أن ترى جهازاً رائعاً.

أتمنى وجود شيء مماثل كمنتج تجاري، تخيل التالي: منتج يساعدك على تحويل الحواسيب النقالة لحواسيب مكتبية، كل ما عليك فعله هو تفكيك الحاسوب المحمول ووضع قطعه في المكان الصحيح كأنك تركب قطعة أثاث من إيكيا، أعلم أن تصميم مثل هذا المنتج سيكون صعباً نظراً لاختلاف الحواسيب النقالة في أحجامها وقطعها لكن يمكن صنعها حسب الطلب.

تقليل أحجام الصور باستخدام تقنية Dither

عندما كانت الحواسيب تعمل بالأبيض والأسود ظهرت حاجة لاستخدام تقنية لتقلص حجم الصور وتعرض تفاصيلها كذلك في نفس الوقت، هذه التقنية تسمى Dither وهي ما تراه في الصورة أعلاه، يمكنك رؤية التفاصيل وإن كانت كل الألوان غائبة ما عدى الأبيض والأسود، هذه التقنية لا تستخدم في الصور فقط بل في الصوتيات كذلك.

شخصياً تعجبني هذه التقنية لأنها تعطي صوراً جميلة في رأيي، ولفترة بين الثمانينات والتسعينات كانت الوسائط المتعددة تأتي بالأبيض والأسود فقط، في هذا الموضوع أردت جمع روابط عن تقنية Dither، أتمنى أن تجد فيها فائدة.

  • مقال يشرح التقنية ويدخل في التفاصيل
  • مقال قصير يوفر برنامجين يمكن تشغيلهما في لغة Processing، ويحوي المقال روابط أخرى.
  • HyperDither، تطبيق لنظام ماك.
  • BitCam، تطبيق للآيفون.
  • Dither it، تطبيق ويب وهو ما استخدمته للصورة أعلاه.
  • Low Tech Magazine، هذا الموقع يشتغل بالطاقة الشمسية لذلك قد لا تجده يعمل أحياناً، الموقع يستخدم تقنية Dither لتقليص أحجام الصور، اللون الأصفر الفاتح لخلفية الموقع تبين كم من الطاقة متوفرة للموقع، إن كانت الصفحة كلها مغطى بهذا اللون فالبطارية مشحونة 100%، أليست هذه فكرة رائعة؟

نظام المخازن لتجنب هدر الطعام

أحياناً أود وضع عناوين مثيرة للانتباه لكن لا أستطيع لأنني أكره هذه العناوين عندما أقرأها في مواقع مختلفة، لكن جملة “نظام المخازن” هي واحدة من أكثر الأشياء المملة التي قد يفكر فيها أي شخص، لكن هناك ما يمكن تعلمه من أي شيء وفي نظام المخازن هناك نظام يسمى بالإنجليزية اختصاراً FIFO، أو الداخل أولاً خارج أولاً، هذا يعيدني لأيام المدرسة التجارية فقد كان نظام المخازن مادة تدرس وللأسف لا أتذكر منها شيئاً.

على أي حال، الفكرة بسيطة، ما تضعه في المطبخ من طعام أولاً يستهلك أولاً، هذا يبدو بديهي ومنطقي لكن مما أراه وأعرفه هناك أناس كثر يحتاجون لتطبيق ذلك بجدية لأنهم يساهمون في هدر الطعام بشراء الكثير منه وعدم استخدامه في قبل تعفنه أو طبخ الكثير ورمي ما لم يأكل في سلة المهملات، حتى في منزلنا هذا يحدث، رميت كثيراً من أكياس الخبز في سلة المهملات لأنه تعفن.

هدر الطعام هو واحد من الأشياء التي تغضبني حقاً، كم من الجهد بذل في صنع هذا الطعام بداية من المزرعة وحتى وصوله للمنزل ثم ينتهي في سلة المهملات.