متصفح Vivaldi

Screenshot (112)

هذا متصفح ظهر قبل ثلاث سنوات وأردت أن أجربه مع أنه برنامج غير حر وأنا أرى أن متصفح الويب يجب أن يكون حراً ومفتوح المصدر، مع أن تاريخ المتصفحات في بدايات الويب يظهر لنا أن الشركات باعت المتصفح كأي برنامج آخر في التسعينات، لم يكن مستغرباً أن ترى صندوق نيتسكيب على رفوف محلات الحاسوب، لكن مايكروسوفت قررت أن تطرح متصفحها مجاناً وفي ويندوز وهذا غير كل شيء، سوق المتصفحات أحتكرته مايكروسوفت لسنوات عديدة حتى جاء فايرفوكس، لكن هذه قصة لموضوع آخر.

متصفح فيفالدي يعتمد على نفس محرك كروم، لكنه ليس نسخة من كروم بل هو متصفح مختلف يحاول تقديم الكثير وقد تجد فيه ما يعجبك، وبدلاً من كتابة فقرات طويلة عن خصائصه؛ هذه قائمة مختصرة:

  • تصفح موقعين أو أكثر في نفس النافذة، خاصية يفترض أنها موجودة في كل متصفح.
  • جمع ألسنة التبويب في مجموعة واحدة، هكذا يمكن تنظيم المواقع بحسب أنواعها.
  • تغيير ألوان واجهة المتصفح، البرنامج يقدم لك خيارات مختلفة ويمكنك تعديل الألوان بحسب ما تريد.
  • واجهة تاريخ التصفح تقدم لك الكثير من المعلومات عن المواقع التي تزورها ومتى وكم تزورها.
  • العمود الجانبي يمكنه أن يحوي موقعاً، أو يمكن إدارة ألسنة التبويب مباشرة من العمود الجانبي، هناك مساحة لكتابة الملاحظات ويمكن إضافة مزيد من الخصائص.
  • المتصفح يوفر العديد من الوسائل لحماية خصوصيتك.

هذا قليل من كثير، المتصفح يوفر وسيلة للتحكم بكل شيء وقد يجده البعض صعب الاستخدام لكثرة الخصائص والخيارات المتوفرة، لكنه سهل الاستخدام ويحتاج فقط بعض الانتباه والوقت لكي تفهم كيف يعمل، شخصياً سأبقيه في حاسوبي كمتصفح ثان أستخدمه عند الحاجة، فايرفوكس يبقى المتصفح الأفضل بالنسبة لي.

لعبة Journey

Screenshot (14)

منذ عرفت هذه اللعبة قبل سنوات وإلى اليوم وأنا أفكر بها وإلى اليوم أنا لا أعرف كيف أتحدث عنها، من الصعب علي الحديث عن الفن بشيء يتجاوز قولي بأن العمل أعجبني أو لم يعجبني، مع ذلك أود الحديث عن هذه اللعبة لأنها تستحق ذلك، منذ عرفتها وأنا أراها أجمل لعبة فيديو على الإطلاق وتستحق مكاناً لها في متاحف الفن.

إن لم تجرب اللعبة من قبل ولا تريد أن تقرأ تفاصيلها فتوقف الآن عن القراءة.

اللعبة تبدأ بنظرة على البداية والنهاية في نفس الوقت، يقف اللاعب في نقطة البداية وعيناه تتجه نحو نقطة النهاية على جبل بعيد والقصة اللعبة هي الرحلة بينهما، البداية في صحراء قاحلة وأول ما تراه فيها هي شواهد القبور أو ما يشبهها، هل هي لأناس انتهت رحلتهم هنا؟ اللاعب أو شخصية اللعبة لا تاريخ لها ولا قصة، أنت تعيش القصة من بدايتها ومن هذه المقبرة.

شخصية القصة لها صوت ونغمة موسيقية جميلة ورمز خاص يبدو لي انه اسم الشخصية، يعطى لك ولا تختاره، هذه النغمة تعطي النور للأشياء من حولك، وأول ما يمكنك استكشافه هو لوحة جدارية مخفية وعليك أن تعطيها النور لتراها، اللعبة صممت لكي تدلك على ما تفعله وأين تسير دون أن تفعل ذلك بكلمة واحدة، المكان فقط يكفي ليدلك على ما يجب فعله.

تسير نحو الجبل وتصل لجسر مقطوع عليك وصله بالنور، تصادق كائنات عجيبة تبدو كطيور من السجاد الأحمر، وتجد المزيد منها مع قطعك لكثبان الرمل وزيارتك لأماكن هجرها الزمن، الرحلة تبدأ موحشة ثم تجد الرفقة الذين يخففون عليك عناء السفر ثم تجد متعة في التحليق معهم، تعطيهم النور ليعطوك النور في المقابل ولتحلق معهم قاطعاً الصحراء والأماكن المهجورة بسرعة، ثم تسقط في مكان عميق.

Screenshot (60)

النور لا يصل إلى هنا، وهناك كائنات مخيفة بعين واحدة تدمر رفاقك وتجد نفسك تسير وحيداً خائفاً، في هذا المكان اللعبة أخافتني حقاً عندما جربتها لأول مرة ولا زال المكان مخيفاً وموحشاً، تسير نحو واجهة مجهولة في الظلام على أمل أن تصل إلى النور مرة أخرى، وعندما تجده ستلاحقك الكائنات ذات العين الواحدة حتى تجد في النور ملجئاً.

تصعد برجاً وتصل إلى سفح الجبل، تصعد الجبل وتواجه المصاعب، الكائنات المخيفة تطير فوقك وتبحث عنك، البرد يطفئ نورك ومعه الرياح التي تعيدك حيث كنت مرة بعد مرة، تصعد الجبل وتواجه كل هذا حتى تتعب وتسقط ويأتيك الخلاص، يد تساعدك في المرحلة الأخيرة لتصل إلى قمة الجبل، وهناك تسير نحو النور وتختفي فيه، تفقد جسدك وتعود روحك إلى نقطة البداية ويمكنك أن تكرر الرحلة.

هي قصة العناء والكفاح الذي يخوضه الناس في حياتهم، اللعبة تقدمها في قالب جميل حقاً، مهما حاولت أن أكتب عنها أجدني غير قادر على أعطاء اللعبة حقها، لست ممن يتقن الكتابة عن الفن … أو ألعاب الفيديو.

Screenshot (91)

روابط: ماذا كتبت في 2019؟

vacuum-cleaningتبقى القليل على هذا العام وهذا يعني أن أكتب موضوعاً يحوي قائمة بأفضل ما كتبته في العام وسأنشره في آخر يوم من السنة، وأود أن يفعل نفس الشيء كل من يملك مدونة ويقرأ هذه الكلمات، منذ افتتاح المدونة فعلت ذلك كل عام وسأستمر، لذلك ابدأ من الآن في جمع القائمة وانشرها في آخر يوم من السنة وإن رأيت الموضوع سأضع رابطه في قائمة أنشرها أول العام المقبل إن شاء الله.

عن السعادة والصلصة اللذيذة!

كلمة طيبة -2

عن علاقة الإنسان بالطعام عند الفلاسفة والمفكرين

التجربة مع سعد لطفي

معرض أزهار الخريف بالحديقة النباتية بالخرطوم

أنواع مختلفة من القوائم

ذاكرة مثقوبة

جريدة جناجيوم أول جريدة في العالم تعتمد على البرمجيات الحرة ١٠٠٪

أنا لست موجوداً: في نقد التراسل الحديث


بيت بحديقة على السطح، سكان البيت يأكلون من حديقة السطح.

طاولات من الزجاج والخشب، أعمال رائعة حقاً

فقاعة الدوت كوم وصلت واسمها الإعلانات، في بداية هذا القرن حدث ما يسمى فقاعة الدوت كوم، استثمارات كبيرة في شركات تقنية ذهبت وهبط السوق، ويبدو أن الأمر يتكرر مع سوق الإعلانات اليوم.

موقع: wikiview، تصفح صور ويكيميديا بسهولة.

موقع: iLovePDF، كل الأدوات التي تريدها للتعامل مع ملفات PDF.

تطبيق: Plain Email، حالياً يعمل فقط في ماك ويدعم فقط جيميل، الفكرة هو تصميم برنامج بريد بسيط ويساعد المستخدم على الوصول إلى صندوق بريد خال من التسويف.

مشروع ساعة تنبيه بالإضاءة

كوكاكولا المصدر الأول لمهملات البلاستك

مشروع مصباح بتصميم يمكن تغييره بالهاتف

منصات الهواتف ليست محايدة، الحاسوب المكتبي منصة محايدة من ناحية إمكانية تثبيت أي نظام بسهولة وتثبيت البرامج من مصادر مختلفة، لكن المقال يتعمق أكثر ليصف مشكلة الهواتف.

بودرة الطحالب كمادة غذائية، خلال الأسابيع الماضية قرأت أكثر من مقال يتحدث عن الطحالب كمادة غذائية.

شبكة الوثائق، الويب وتحولها لمنصة تطبيقات أدى إلى تهميش دورها كشبكة للوثائق، الدور الذي كان في الأصل هدف الويب منذ البداية.

صور جميلة

لماذا تطوير المواقع اليوم معقد للغاية؟

صندوق طعام قابل للطي، تصميم عملي

مشروع تصميم لجهاز يراقب كم البيانات التي ترسلها الأجهزة للمزودات في الشبكة

شاهد:

كتاب المعرفة

هذا مقال نشرته في مدونتي السابقة في 2014 وأرى أنه يستحق إعادة النشر هنا

منذ أن بدأت محاولة جمع قاعدة معرفة في حاسوبي وأنا لا أستطيع البقاء على برنامج واحد لأسباب مختلفة، ببساطة لا يوجد برنامج يناسبني وعلي برمجة واحد بنفسي، الانتقال من ملفات نصية إلى برنامج إلى الملفات النصية مرة أخرى إلى خدمة ويب كان مضيعة للوقت ولكثير من الملاحظات التي حذفت أو فقدت، وكان هناك صوت يخبرني بأن الورق هو الحل وأدرك ذلك جيداً لكنني أكسل من أبدأ حتى بالتفكير في نظام لتدوين الملاحظات على الورق.

إلى أن أعدت اكتشاف فكرة Commonplace book، أقول أنني أعدت اكتشافها لأنني قرأت عنها أول مرة في موقع ملاحظات حول الملاحظات وذلك قبل ١٠ سنوات تقريباً، لغتي الإنجليزية في ذلك الوقت لم تسعفني في فهم الفكرة وفائدتها، ثم قرأت عنها مرة أخرى في مدونة The Cramped التي يكتبها المدون والكاتب باترك رون، وعندما اكتشفتها مرة أخرى شعرت بحماس غريب لها.

الفكرة هنا أن Commonplace book أو سأسميه كتاب المعرفة هو عبارة عن دفتر أو أكثر يجمع فيه القارئ المعرفة من مختلف مصادرها ويضعها في مكان واحد بأسلوب منظم، كان كتاب هذه الدفاتر يجمعون فيها فقرات من الكتب وأحياناً يقرأون كتابين أو أكثر في نفس الوقت فينسخون فقرة من كتاب ثم فقرة من كتاب آخر وتكون الكتب حول نفس الموضوع لكن صاحب كتاب المعرفة يأخذ منها ما يعجبه وينظمها بأسلوب يناسبه، ثم يعيد الكتاب إلى المكتبة العامة أو إلى من أعاره أو يعيد بيع الكتب ففي ذلك الوقت الكتب لم تكن رخيصة كما هي اليوم.

بعد جمع الفقرات والمعرفة من الكتب يعيد الكاتب قراءة ما نسخه فينتقل من كتاب إلى آخر وهو يقرأ نفس الدفتر، هذا أسلوب قراءة النص المترابط قبل أن يفكر أحدهم بالنص المترابط وقبل اختراع الحاسوب بمئات السنين، كتاب المعرفة قد يحوي:

  • مقولات وأمثلة.
  • وصفات طبخ!
  • رسومات.
  • قصصات من صحف.
  • صور.
  • رسائل.
  • أشعار.
  • جداول بالمقاييس والأوزان، قد تستغرب ذلك لكن هذه معرفة ضرورية قبل اختراع الإنترنت وفي ظل عدم وجود مراجع متوفرة دائماً.
  • ملاحظات حول ما يقرأ جامع المعرفة، يعجبني مصطلح “جامع المعرفة” هذا، هل يمكنني أن أصف نفسي بذلك؟!
  • مقتطفات من كتب.
  • مذكرات يومية، حول ما فعله أو حتى حول الطقس اليوم.

يمكن لكتاب المعرفة أن يضم أي شيء يريده جامع المعرفة، وهناك مشاهير كثر استخدموا هذا الأسلوب لجمع المعرفة، مثل:

لويس كارول مؤلف القصة المشهور أليس في بلاد العجائب كان جامعاً للمعرفة وهناك معرض لصور من دفتره، لاحظ كيف أنه ينظم كتابة كل شيء، كل إدخال أو لنقل كل تدوينة في الكتاب لها رقم خاص بها، وهو يكتب أشياء كثيرة ويرسم أحياناً، هناك خريطة ورسم لحروف صينية ورسم لمتاهة وغير ذلك.

7782556840_82b691f0ca_c
المصدر: George Redgrave

في الصورة ترى شخص يجمع المعرفة بأناقة، كل إدخال له رقم يكتب بالأحمر، وكل إدخال يكتب بلون أزرق أو أسود.

هناك أناس يستخدمون أسلوب جمع المعرفة لتدوين أفكارهم وأفكار الآخرين، ويفعلون ذلك في دفاتر ورقية عادية، وببعض النظام يمكن تنظيم هذه الدفاتر لتكون مرجعاً مفيداً حقاً بدلاً من أن تصبح فوضى غير مفيدة.

شخصياً بدأت باستخدام هذا الأسلوب، وسرقت الفكرة من الصورة، كل إدخال له رقم بدأ بالواحد ويرتفع مع كل إدخال أو كل تدوينة، بالمناسبة، يمكن لكتاب المعرفة أن يسمى “ديوان” كما أرى! على أي حال، أكتب رقم الإدخال باللون الأزرق، وأكتب النص باللون الأسود، وأستخدم اللون الأخضر لأسماء الناس والكتب.

ما فائدة ترقيم التدوينات؟ عندما أريد أن أرجع لتدوينة سابقة وأنا أكتب ملاحظة جديدة، ما أفعله هو كتابة رقمها باللون الأزرق ووضع خط أسفلها فيكون شكلها كالرابط، لنقل أنني كتبت التدوينة رقم ٧٨ وفيها مرجع لتدوينة سابقة رقم ١٦ مثلاً، عندما أعود للدفتر وأقرأ التدوينة رقم ٧٨ وأرى فيها رقم ١٦ سأذهب للتدوينة رقم ١٦ لأرى ما الرابط بينهما.

نقطة ثانية هنا أن جامعوا المعرفة كانوا يستخدمون نظام فهرسة للدفاتر، فمثلاً ينظمون الفهرس بحسب المحتويات، يكتب مثلاً عنوان “حكم وأمثل” وأسفله يضع أرقام المدخلات لكل الحكم والأمثلة، هكذا عندما يريد تصفح الدفاتر يمكنه أن يتصفحها حسب الموضوع.

ما الفائدة من كل هذا؟ بالنسبة لي وجدت راحتي في الورق، لم أجد حتى الآن أي مشكلة في جمع المعرفة على الورق سوى كسلي وهذا أتجاوزه الآن بسهولة، بل القراءة أصبحت أكثر متعة لانني حريص على أن أنتبه لما أقرأ أكثر وإذا وجدت شيئاً يعجبني نسخته وكتبته بيدي، وهذا يجعلني أتذكر وأفهم أكثر ما أقرأه.

بعد أن ينتهي الدفتر الأول سأضع ملصقاً عليه يبين أرقام المدخلات من أول واحدة إلى آخرها (مثلاً: ١ – ١٥٤) ثم سأضع تاريخ أول وآخر المدخلات (مثال: ٤ أغسطس ٢٠١٤ – ٢ يناير ٢٠١٥)، وسأكرر نفس الأمر مع كل دفتر أنتهي منه، بعد سنوات ستجتمع المعرفة في هذه الدفاتر بدلاً من محاولة جمع شتاتها في الحاسوب وفي برامجه المختلفة.

ما الفائدة من جمع المعرفة؟ هذا يعتمد عليك، لأنني كاتب فأنا أحتاج دوماً إلى العود لأفكار كثيرة وإعادة قرائتها وسيكون هذا مفيداً عن البدء في مشروع كبير كالكتب أو المحاضرات والدورات، ومن يدري ما الذي يمكن أن أستفيد من هذه الدفاتر لاحقاً.

هذا باختصار هو كتاب المعرفة، هو مكان لجمع المعرفة لعلها تصبح حكمة، ليس مذكرات يومية أو مذكرات سفر، بل هو شيء أكثر من ذلك.

وأختم برابط إلى موقع Pinterest، شاهد أمثلة كثيرة لكتب المعرفة.


تعليق: هذا موضوع كتبته في 2014 وكنت متحمساً للفكرة لكن للأسف لم أستمر في تطبيقها، في هذه المدونة تحدثت عن أهمية أن تستخدم النظام بجدية قبل أن تنتقل لنظام آخر، أعط أي فكرة فرصة وثق بها لكي تعرف كيف ستعمل وكيف يمكن أن تغيرها لتناسبك، مؤخراً فقط بدأت في حفظ الملاحظات بجدية أكثر بعد أن ضيعت الكثير منها بتنقلي من نظام لآخر.

نظام البطاقات من اليابان

2095271242_b3699ed04d_c
المصدر: hawkexpress

سبق أن كتبت عن هذا النظام في مدونتي السابقة وأرى أنه يستحق موضوعاً آخر هنا، هذا نظام لجمع الملاحظات وتنظيم الأعمال ويعتمد كلياً على بطاقات ورقية بحجم صغير، صممه باحث ياباني وشرحه بصور في فليكر وهناك ويكي كذلك، البطاقة تحوي فكرة واحدة فقط وكل بطاقة لها قالب، كل بطاقة تحوي تاريخ ووقت كتابة البطاقة، عنوان وإيقونة والمحتوى.

هناك أربع أنواع للبطاقات وكل واحدة لها إيقونة وغرض:

  • السجل، أي شيء شخصي مثل الطقس والحالة الصحية وحتى وصفة طبخ.
  • الاستكشاف، أي فكرة تأتي منك عن أي شيء.
  • الأعمال، مهمات تحتاج لتنفيذ.
  • الاقتباس، أي شيء تقتبسه من مصدر ما

البطاقات توضع بالترتيب من القديم إلى الجديد، أي بطاقة جديدة توضع أمام البطاقات الأخرى، ولا يوجد هناك أسلوب تنظيم آخر في هذه المرحلة، بعد جمع كثير من البطاقات يمكن نقلها لأرشيف منظم بحسب المواضيع، وهذا الأرشيف يفترض أن يعطيك أفكاراً أو فهماً أفضل لأي موضوع يهمك.

هذا ملخص النظام، لاحظ أنه يعتمد على الترتيب الزمني، وكل أنظمة التنظيم التي عرضتها في هذه المدونة تعتمد على الزمن كمنظم لأنه أبسط من محاولة تقسيم الأفكار إلى مواضيع محددة لأن أي فكرة يمكن أن يكون لها علاقة بموضوع أو أكثر.

هذا النظام يمكن تطبيقه رقمياً كذلك، تبدأ بصنع ملفات تسميها بحسب التريخ والوقت وبعد جمع الكثير منها يمكن نقلها لأرشيف منظم بحسب المواضيع ويمكن نسخ أي ملف لمجلدين أو أكثر حسب الحاجة.

أسلوب تنظيم ياباني

103237540_8b0d9f86b8_c.jpg
المصدر: Jazz DiMauro

نظام آخر لكنه مختلف في هدفه عن نظام الملاحظات الألماني، لكنه يشترك معه في ألا تحاول تنظيم الوثائق، النظام من تصميم مؤلف ياباني اسمه Yukio Noguchi، النظام يمكن استخدامه لأي شيء، مشاريعك الشخصية وأعمالك، أوراقك الشخصية وحتى وثائق مثل جواز السفر والبطاقات والمجلات والكتب وغير ذلك.

النظام يستخدم أظرف بحجم كبير يمكنها أن تضم صفحات بحجم A4، اقطع الجزء العلوي منها لأنه غير ضروري وضع في كل ظرف وثيقة أو مجموعة وثائق مرتبطة ببعضها البعض، الوثيقة قد تكون أي شيء، فاتورة أو جواز سفر، اكتب على الظرف اسم الوثيقة وتاريخها، وضع الأظرف بالترتيب من الجديد إلى القديم، يمكن للجديد مثلاً أن تضعه في رف على الجانب الأيمن وهكذا يذهب القديم منها إلى الجانب الأيسر.

عندما تحتاج لوثيقة ما وتأخذها من الرف فعليك أن تضعها على الجانب الأيمن، وهكذا أي وثيقة تخرجها من الرف يجب أن تعود للجانب الأيمن وهكذا تتحرك الوثائق التي لا تحتاجها كثيراً إلى الجانب الأيسر، وإن بقي ملف ما في الجانب الأيسر لفترة طويلة فهذا في الغالب يعني أنك لن تستخدمه ويمكنك نقله لصندوق أو رف آخر.

بالطبع يمكنك تنظيم الأظرف بوضعها في صندوق مثلاً ويكون الجديد منها في المقدمة والقديم يذهب للخلف، ويمكنك كذلك ألا تستخدم الأظرف، يمكن استخدام شيء آخر.

هذا النظام يبسط عملية التنظيم من ناحية أنك لست بحاجة للتنظيم، وعندما يكون لديك الكثير من الوثائق وتريد تفريغ شيء من المساحة للجديد منها يمكنك معرفة ما الذي لا تحتاجه أو ما يمكنك نقله لمكان آخر.

هذا مقال يشرح النظام، أردت وضع مزيد من المصادر لكن ليس هناك مصادر كثيرة تقدم تفاصيل أكثر والنظام بسيط.

نظام لتنظيم ملاحظات من ألمانيا

Zettelkasten_(514941699)
المصدر: Kai Schreiber

قبل الحاسوب كيف كان الناس ينظمون الملاحظات؟ الباحثون لا شك لديهم طرق لفعل ذلك بالورق ومن المفيد التعرف على هذه الأفكار، واليوم أعرض فكرة يمكن تطبيقها على الورق ورقمياً، نظام تنظيم ملاحظات ألماني اسمه Zettelkasten ولا أدري كيف تنطق هذه الكلمة.

النظام باختصار يعمل كالتالي:

  • اكتب فكرة واحدة على بطاقة أو ورقة، لا تخلط الأفكار في صفحة واحدة.
  • كل ملاحظة لها رقم معرف خاص، الرقم يمكن أن يكون بسيطاً أو أن تستخدم التاريخ والوقت كرقم تعريف.
  • في كل مرة تضيف ملاحظة جديدة عليك ربطها بملاحظات سابقة.
  • لا تهتم بتنظيم الملاحظات في البداية، احفظها بترتيبها الزمني وبجمع الملاحظات سترى كيف يمكن تنظيمها في أقسام، ببساطة لا تنظم قبل أن تجمع ما يكفي منها.
  • اكتب كأنك تشرح لشخص آخر (أنت في المستقبل) ولتكن ملاحظاتك واضحة المعنى حتى بعد سنوات من كتابتها.
  • لا تنسخ من الكتب بل اكتب ما فهمته بكلماتك، النسخ من الكتب مفيد في حال أردت حفظ الاقتباس لاستخدامه في كتاباتك.

الصورة أعلاه تعرض هذا النظام، لاحظ أن هناك صناديق أحذية وأوراق بأنواع وأشكال مختلفة، الباحث صاحب النظام في الصورة لا يهتم بشكل نظامه ولا بأس بذلك.

وهذه روابط لقراءة المزيد عن النظام:

 

 

ملف: جداول كل يوم

Screenshot_2019-11-11 tables - tables pdfأثناء تحديث حاسوبي وجدت هذا الملف الذي صنعته لنفسي، الملف عبارة عن عدة جداول صغيرة، كل جدول يحوي أرقام من 1 إلى 31، وهناك مساحة لكتابة كلمة أو كلمتين.

الملف مصمم للطباعة، ويمكنك قص الجدول ووضعه في دفتر، استخدمت هذه الجداول لفترة لمتابعة عادات يومية، أردت فقط المشاركة بالملف، لعل أحدكم يستخدمه 🙂

الملف: tables.pdf

قبل فترة كنت أفكر في صنع مطبوعات مماثلة ومتنوعة وطرحها كملفات PDF يمكن طباعتها، هل هناك من يهتم بهذا الأمر؟ قد أكتب موضوعاً عنها لأن هناك مطبوعات كثيرة في الشبكة لكنها بالإنجليزية.

الوقت أبطأ في صباح الجمعة

kafr-kannaأردت تحديث حاسوبي، لدي أقراص صلبة  وذاكرة، تركيبها يفترض أن يكون سهلاً لكن إدارة الأسلاك والدخول معها في صراع لكي تبقى في مكانها كان أمراً صعباً، لذلك رأيت أن أرسل الجهاز لمحل الحاسوب وطلبت منهم تركيب القطع وتنظيف الجهاز وسأعود في الغد لاستلامه.

مع ذهاب مصدر التشويش والإلهاء والعمل أصبح لدي وقت فارغ، أخذت رواية وبدأت في قراءتها وبين حين وآخر أقوم من مكاني لأنظف الغرفة وأرتب الأوراق وأتخلص من بعضها ثم أعود للقراءة، بدون الحاسوب ليس لدي سبب للسهر لذلك نمت مبكراً واستيقظت مبكراً، وعدت للقراءة.

الجو جميل وهذا يعني إغلاق المكيف وفتح النافذة وانتظار شروق الشمس، ولأنه يوم جمعة فقد كان يوماً هادئاً بلا أصوات سيارات أو حافلات تتجول بين المنازل لتلقط الطلاب، كنت أنظر بين حين وآخر إلى الهاتف لأرى الوقت وألاحظ أن الوقت لا يتقدم كما كان يفعل بالأمس، الوقت يبدو لي أبطأ واليوم أطول.

لكنه يوم آخر بأربع وعشرين ساعة، ما اختلف هو أنني عدت لفعل شيء نسيته منذ وقت طويل، نسيت هذا الشعور الذي كان مألوفاً لي في الماضي، أن أبدأ اليوم وأنا أقرأ وأنتظر الشمس حتى تطلع، عندما ذهب مصدر التشويش لم يكن أمامي غير التركيز على القراءة وهذا جعلني أتمهل ذهنياً، لم تعد هناك ضوضاء في المساحة بين أذني، وهذا ما جعل الوقت يبدو أبطأ مما هو عليه.

عندما عاد الحاسوب لاحظت أنني أتوق لإغلاقه لكي أعود للقراءة، شعور آخر لم أجربه منذ وقت طويل، في السنوات الماضية كنت أحتاج للسفر لكي أبتعد عن مصدر الإلهاء والآن أجدني أعيش معه وأود أن أتركه لأقرأ، أتمنى ألا يتغير ذلك.

روابط: البحث عن الهدوء

greg-1-960x1440@2x.jpgأكتب هذه الكلمات في الثلاثاء وإن سار كل شيء على ما يرام سينشر هذا الموضوع في يوم الخميس، أفعل ذلك لأنني سأنقطع عن الشبكة ولا أدري كم سيطول الانقطاع، إن لم تحدث مشكلة أثناء تحديث حاسوبي ففي الغالب سأعود قبل الخميس.

وبالحديث عن الأيام، نحن في نوفمبر، أين ذهب 2019؟ لدي في المتصفح مجلد سميته “2019” على أساس أن أقرأه في بداية العام لكن كالعادة التسويف جعلني لا أنظر له لأنني سأفعل ذلك غداً، نفس الأمر مع أكثر من 200 رابط في المفضلة وعدة ملفات PDF في حاسوبي، جمعت كل هذا على أمل أنه سيكون لدي وقت وبالتأكيد لدي وقت لكن يبدو أنني أفضل إنفاقه في شيء آخر.

حذفت الروابط والملفات وأعلم أنني سأكرر نفس الخطأ لكن على أمل ألا أفعل ذلك قريباً، علي تعلم التبسيط في هذا الجانب لأن الوقت محدود ولا يتسع كل ما أريد فعله، بالتالي علي الاختيار ثم الرضى بأن كل شيء آخر لن أستطيع فعله، لكن لا أدري إن كنت سأتعلم هذا الدرس لأنها ليست المرة الأولى التي أقول فيها هذا الكلام … على أي حال، هذا موضوع روابط، وهذه الروابط:

إقحام الفعل المساعد في اللغة العربية، سبق أن تحدثت عن هذا الأمر، كم أبغض استخدام كلمتي قام وتم في غير موضعهما.

ما هي نصائحك لشخص لا يود الدراسة في الجامعة لكنه مجبر على ذلك؟

كيف أصبح كاتبًا أفضل؟ استخدم تويتر!

ما بين بول جارفيس وعمر عاشور: ماذا يعني أن تختار المحدودية على النمو الإمبراطوري في الأعمال؟، موضوع رائع ويحتاج قراءة ثانية.

صدور محرر Notepad++ v7.8.1 : حرروا الإيغور

تجربة الاستخدام UX ليست اختراعًا للذرّة… مُلاحظات من تطبيق ستاربكس


البرمجة في 1969

كتاب رسومات لعالم كتب هاري بوتر، معجب جداً بهذه الرسومات، روايات هاري بوتر كانت وما زالت واحدة من الكتب المفضلة لدي.

أعمال فنية باستخدام الورق المقوى

الشبكات الاجتماعية لم تؤثر سلباً على جيل كامل

نصائح لصحة نفسية أفضل

8 أشجار لغرفة النوم

جهاز كتابة جديد من شارب، جيل جديد من منتج قديم وللأسف منتج للسوق الياباني فقط

ويكيبيديا: Ostalgie، كلمة ألمانية تعني الحنين لأشياء من ألمانية الشرقية.

وبالحديث عن ويكبيديا، بحثت عن مصطلح ووصلت لصفحة في ويكيبيديا تشرح أنه أسلوب لقطع الخضار (Julienning)، وبسحر الروابط استطعت الوصول لصفحة ألمانية النازية خلال أربع نقرات فقط، هل يمكنك فعل ذلك؟ أذكر أن هذه لعبة كان يلعبها الناس في الماضي القريب، يصلون لأي صفحة عشوائية في ويكيبيديا ويحاولون الوصول إلى صفحة عن ألمانية النازية أو الحزب النازي … لعبة غريبة؟! بلا شك، لكن ممتعة، على الأقل بالنسبة لي.

رحلة مصور إلى اليمن لتصوير شجرة

ولاعة شمسية، تصميم رائع

البحث عن الهدوء في عالم مزعج

شاهد: