روابط: فوكوشيما

e896a584123949.5d52a65616e64ليس لدي مقدمة اليوم، أتمنى أن تجد فائدة في الروابط

مغامرات طبيب العصبية في جناح الاكتئاب في قسم النفسيّة

آن اﻷوان لإجازة نهاية الإسبوع

عن الهوية الجديدة لشركة ياهو

أنغماس بوسط الريف الفرنسي


كيف تطور عادة القراءة

جزء منسي من تاريخ المسلمين في أمريكا

قائمة تطبيقات X11، في الغالب لن تستفيد منها، أضع الرابط لمن يحب رؤية تطبيقات قديمة وما زالت متوفرة اليوم في أنظمة لينكس.

بسيط وممل، مقال عن تطوير المواقع

التسويف سببه المشاعر وليس الكسل

جولة في مصنع تويوتا

التصوير بالأشعة تحت الحمراء باستخدام الهاتف

غابة المطر المنسية في كندا

صنع في فوكوشيما، كتاب مصنوع من ورق أرز في منطقة كانت ملوثة بالإشعاع النووي

نظرة لمنتج ياباني لتنظيم المكتب، الرابط باليابانية والمنتج بسيط حقاً، أعجبتني الفكرة، يمكن صنع شيء مماثل إن كان لديك الرغبة في فعل ذلك.

ويكيبيديا: قائمة قواعد بيانات، في الشبكة يمكن الوصول للكثير من قواعد البيانات المتخصصة وهذه القائمة تشير للكثير منها، والمقصود هنا مواقع تقدم بيانات حول تخصص محدد.

برمج محاك لمعالج لكي يتعلم كيف تعمل معالجات الحاسوب

قائمة برامج بديلة، التركيز هنا على تقديم مقترحات لبرامج صغيرة الحجم.

مبنى لمدرسة أعجبني تصميمه

العملات كوسيلة فنية

9 مقاطع فيديو تعلم صيانة الدراجة الهوائية ، أحلم باليوم الذي تصبح فيه الدراجات الهوائية هي خيار التنقل الأول لمعظم الناس.

كيف تحذف تاريخ مشاهداتك في يوتيوب، أوقفت هذه الخاصية منذ سنوات ولم أفعلها مرة أخرى، فقط لكي لا أعود لها وأضيع وقتي كما فعلت في الماضي.

تاريخ حواسيب الجيب

حاسوب محمول بشاشة 8.9 إنش، خيار آخر لكنه سعره مرتفع.

لعبة: Void Golf، يمكنك أن تلعبها في المتصفح.

ساعات بتصميم عجيب

شاهد:

الحياة البسيطة في كيوتو

blue window

(1)
بين حين وآخر أزور صفحة البث المباشر لقناة NHK وأرى ما يعرضونه، أحياناً أجد برنامجاً يعجبني وأشاهده، بالأمس رأيت حلقة من برنامج اسمه At Home with Venetia in Kyoto، وهو عن امرأة بريطانية تعيش في اليابان وبالتحديد في إحدى ضواحي مدينة كيوتو، عندما زرت صفحة القناة ورأيت البرنامج كدت أن أغلق الصفحة لأنني أعلم أن مشاهدة البرنامج سيجر الكثير من الأفكار ويجعلني أتذكر الماضي غير البعيد والذي يبدو الآن بعيداً.

في ذلك الماضي كان لدي تلفاز والقناة اليابانية هي القناة الوحيدة التي أشاهدها، لا توجد إعلانات، القناة مهذبة وهادئة وطريقة عرضهم للبرامج مميزة ولا أعرف قناة أخرى تحاكيها، برامج اليوم تكرر عدة مرات خلال اليوم ويمكن للمشاهد اختيار الوقت المناسب له.

في ذلك الوقت كان لدي جهاز نينتندو وي لم أشتريه بل كان هدية من أختي التي فازت به كجائزة في متجر ما، كنت ولا أزال أحب هذا الجهاز الذي غير فكرة ألعاب الفيديو، كنت أحب لعبة Wii Sport التي كانت تتطلب أن أقف وأتحرك، لأول مرة هناك لعبة فيديو تدفعك لممارسة الرياضة، دفعتني لشراء لعبة أخرى مصممة لممارسة الرياضة، ونينتندو ما زالت إلى اليوم تطور ألعاباً مماثلة.

الإنترنت كانت في ذلك الوقت مكاناً مختلف، على الأقل كانت مكاناً متفائلاً أكثر، وكنت شخصياً متفائلاً أكثر من اليوم، علي أن أعترف بذلك، في وقت ما بين تلك الأعوام وهذه الأيام توقفت عن التطلع للمستقبل، لا أدري كيف أصف هذا الشعور وأنا بحاجة للتفكير بالأمر لكي فقط أفهم ما حدث.

أعود للبرنامج، المرأة تعيش حياة بسيطة وهذا هو تصوري للحياة البسيطة، بيت، حديقة، مزرعة، العيش في قرية تعتمد على الزراعة، ويحيط بها مجتمع يعتمد على الحرفيين لصنع الأشياء، معظم الأشياء تصنع من مواد طبيعية والطعام يأتي من الأرض والبحر، هذه حياة ليست سهلة لكنها بسيطة، حياة مرتبطة بالناس والمجتمع والبيئة.

وهذا التصور هو ما أريده للناس كذلك لكن أدرك جيداً أن سحب الناس من الاقتصاد الرأسمالي العالمي ودفعهم لحياة أبسط سيكون صعباً جداً إن لم يكن مستحيلاً، كيف تقنع من يحب الاستهلاكية بأن الحياة البسيطة أفضل؟ ولست أعني أفضل له بل أفضل للعالم، مشاكل البيئة لن تعالج بمجرد تقليل الاستهلاك، لا بد من تغيير الاقتصاد وهذا يعني تغيير أسلوب حياة الناس.

والآن وصلت لنقطة لم أعد أعرف فيها ما الذي أريد أن أقوله! على أي حال، يمكنك مشاهدة حلقات من البرنامج، وأنصحك بفعل ذلك.

(2)
قبل أسابيع كتبت قائمة عن الأشياء التي أحبها في مجال المعلومات والحوسبة، فقط أذكر نفسي بهذه المواضيع بعد أن قضيت يوماً أقرأ مقالات عن مصائب التقنية ومشاكلها اليوم وهي مشاكل لن تنتهي وكثير منها يجعلني مكتئباً، لكن لا أريد التوقف عن القراءة حول هذه المواضيع لأنها مهمة وفي نفس الوقت لا أود أن أقتل روحي بكل خبر كئيب.

لذلك كتبت القائمة، والآن أفكر لم لا أكتب قوائم أخرى؟ عقولنا تعرف ما هو خطأ وسلبي وخارج عن المألوف لكنها بحاجة للتدريب لكي ترى ما هو جيد وحسن وإيجابي، كتابة قائمة نوع من التدريب، والقوائم قد تكون حول أي شيء صغير أو كبير، ولست بحاجة لأكثر من قلم وورقة وعشر دقائق لا تفعل فيها شيئاً سوى أن تكتب عن أشياء تحبها.

(3)
قبل فترة وجدت لوحتي مفاتيح بتصميم محدد أراه عملياً:

والآن وجدت شركة أخرى تصنع لوحات مفاتيح بتصميم مشابه اسمها Datalux، وبالمقارنة بمنتج الشركة الصينية أجد تصاميم Datalux عملية أكثر، للأسف لا أجد وسيلة لمعرفة أسعار هذه اللوحات أو كيف يمكن شراءها.

(4)
لا أذكر أين رأيت صورة لآيسكريم يسمى Viennetta لكنه أعادني للحظة محددة من طفولتي، في الثمانينات بدأت إعلانات هذا المنتج بالظهور في قنوات التلفاز وتكررت كثيراً، وكأي طفل يشاهد التلفاز كنت أريد تجربة ما أراه، لكن هذا لم يحدث إلا في دبي.

كنت ألعب مع ابن الجيران في منزلهم وأذكر تماماً رؤية أمه تحمل صندوق الآيسكريم وتدعونا لأخذ قطعة منه، لا أذكر طعمه ولا حتى ابن الجيران أو من هم الجيران، لا أذكر الوجوه أو الأسماء لكن أذكر تماماً الصندوق والأم الطيبة التي أعطتني أول قطعة.

الآن أبحث عن هذا المنتج ولا أجده في أسواقنا، أود تجربته مرة أخرى.

بعيداً عن لوحة المفاتيح

knaves.jpgمصطلح بعيد عن لوحة المفاتيح استخدمه رواد الشبكات الإلكترونية منذ الثمانينات وإلى اليوم، وأقول الشبكات لأنه في ذلك الوقت لم تكن هناك شبكة إنترنت كما نعرفها اليوم، كانت هناك شبكات إلكترونية تربط بين حواسيب على مستوى جامعات أو بين منازل من خلال خطوط الهاتف، مستخدمي هذه الشبكات لم يضعوا حداً بين العالم الافتراضي والعالم الواقعي كما يفعل كثيرون اليوم، نقول “على أرض الواقع” لكي نفصل بين ما يحدث في الشبكة وما يحدث خارجها.

قد تستطيع أن تعزل نفسك عن الشبكة لكن لا يمكنك أن تفصل الشبكة عنك! دعني أشرح، يمكنك أن تغلق هاتفك وحاسوبك وحتى التلفاز وتقضي وقتك في قراءة الكتب وربما الذهاب لمقهى ما كل يوم، لكن الشبكة لم تتوقف عن متابعتك، إن كنت تعيش في مدينة حديثة فأنت متابع بالكاميرات التي تعرف من أنت وتعرف إلى أين تذهب وأين كنت.

الناس حولك يتصلون بالشبكة دائماً فهي في جيوبهم ويحملونها معهم في كل مكان، قد يضعونك في صورة أو مقطع فيديو، قد يضعونك في حوار نصي سواء عرفت ذلك أو لم تعرف، قد يحدث شيء ما وتتحول إلى خبر يتناقله الناس في الشبكات الاجتماعية، فوق ذلك أصبح العيش في دولة حديثة يعني بالضرورة أن تكون متصلاً بالشبكة، لتنجز أعمالك وتتواصل مع الناس وتجد وسائل الترفيه.

الشبكة جزء من الكل وتحيط بنا، تماماً كما توقع ذلك كتاب الخيال العلمي، لا عجب أن يقضي كثير من الناس أوقاتهم أمام الشاشات لأن الحياة في الشبكة أكثر تنوعاً وتقدم فرصاً أكبر لكل شيء، كنت إلى وقت قريب انتقد نظر الناس إلى الشاشات لكن لم أعد أفعل ذلك، الآن أفهم ما الذي يجعلهم يحدقون في الشاشات، هناك صداقات عابرة للقارات، هناك أعمال ومصادر دخل، هناك ترفيه وتعليم.

عندما يجد الفرد منا أي شيء من هذا في أرض الواقع … أو علي أن أقول بعيداً عن لوحة المفاتيح؛ فلن يحتاج عندها للنظر في الشاشة، أنظر إلى من يلعبون ألعاب الورق والقلم، هؤلاء يعيشون في عالم خيالي يصنعه أحدهم وكل شخص يلعب دوراً، مثل هذه اللعبة كانت تنتقد في الثمانينات ووصل النقد حتى للأفلام التي صورتها على أنها لعبة تصيب لاعبيها بالجنون، لكن الآن تستخدمها بعض المدارس كوسيلة تعليمية.

الشبكة تحيط بنا، هذا أمر سيء ومخيف، وهذا أمر رائع! هذا التضارب بين الجانبين سيعيش معنا طوال الدهر.

3 برامج للرسم والنشر

wilber-bigكنت سأكتب عن برنامج واحد لكن رأيت في موقعه روابط لبرنامجين آخرين، هذه البرامج يمكنها أن تعمل لصنع دار نشر إن أردت، كلها حرة ومجانية وكلها تعمل في لينكس وماك وويندوز، كلها برامج بدأت قبل أكثر من 15 عاماً ووصلت اليوم لمستوى يجعلها مناسبة للمحترفين وغير المحترفين، وهي خيار مناسب لمن تعب من دفع اشتراك لاستخدام برامج تجارية،

GIMP، برنامج رسم وتحرير للصور وبديل فوتوشوب، البرنامج بدأ في عام 1996 وهذا يجعله أكبر من بعض زوار هذه المدونة 🙂 هو برنامج متقدم ويحوي الكثير من الخصائص ويقدم إمكانية استخدام إضافات له، موقع البرنامج يقدم العديد من الدروس وفي يوتيوب هناك دروس كثيرة كما يمكنك أن تجد كتباً حوله.

Inkscape، برنامج رسم آخر لكنه يقدم رسومات من نوع (Vector) بمعنى يمكن تكبير أو تصغير الرسم دون التأثير على دقته، البرنامج يقترب من طرح الإصدار 1.0 ومما أفهمه هي خصائص يتطلع لها المحترفون ومستخدمي البرنامج، أعترف أنني لا أعرف الكثير هنا.

Scribus، برنامج للنشر المكتبي، مجرد كتابتي “النشر المكتبي” يكفي ليعيدني إلى الماضي عندما كنت أقرأ مجلة بايت الشرق الأوسط وبي سي ماجازين العربية وكلاهما يتحدثان عن برامج مختلفة لكن النشر المكتبي كان موضوعاً مهماً، الحواسيب في الماضي كانت تستخدم للطباعة … ولا زالت إلى اليوم، الفرق أن الناس في الغالب لا يريدون طباعة شيء، من يعمل في مجال الطباعة سيجد هذا البرنامج مفيداً.

كذلك هواة الطبع والنشر، هناك أناس يكتبون ويرسمون ويطبعون الكتب بأنفسهم، هذا فكرة تحتاج لموضوع خاص.

سؤال: هل تملك طابعة وهل تستخدمها؟ أعني على المستوى الشخصي، المؤسسات لا شك تستخدم الطابعات.

روابط: صابون!

ffaf6b45539037.583cb428715f5سؤال صغير وأتمنى قراءة إجاباتكم: هل هناك شيء تود فعله أو ربما شراءه لكن لم تفعل لأنك تظن أن الناس سينظرون لك نظرة سلبية وربما يحاولون تذكيرك بأنك لم تعد صغيراً؟ أو ربما مررت بموقف مؤخراً جعل شخصاً ما يسألك إن كنت طفلاً، أخبرني عن ذلك.

الدجاج الأرجواني اللون، الحل البسيط قد يكون الحل الأفضل.

لا تيأس فلعل المشاكل هي التي ستبلغك ما تطلبه

سئمت تكاليف الحياة ومن يعش ثمانين عاماً لا أبا لك يسأم

فلينظر الإنسان مم خلق

في حب الأشياء : المذياع

الجزء الثالث من رحلة سيؤل

بدء شحن هاتف Librem 5 مفتوح المصدر، على أمل أن يصبح المنصة الثالثة لمن يريد خياراً غير آيفون وآندرويد.


الصين تقمع الجالية المسلمة، لم يعد الأمر محصوراً بغرب الصين لكنه توجه سياسي يحاكي ما حدث في الماضي، يبدو أن الحكومة الصينية تريد العودة إلى القيم الشيوعية لماو تسي تونج وهذا يعني قمع الأديان على اختلافها.

10 أفكار للحفاظ على البيئة في المطبخ

أساسيات التقاط الصور بالدرون، أو طائرات التحكم عن بعد، قبل أن تفعل ذلك تأكد من القوانين في بلدك، بعض المناطق يمنع فيها كلياً فعل ذلك، لكن في الطبيعة وبعيداً عن المدن لن تكون هناك مشكلة.

رسومات فنية غريبة وتعجبني

سوق الكرستالات وتعدينها، موضوع استخدام الكرستال لوحده يحتاج لمقال طويل، لكن من أين تأتي هذه الحجارة؟

إضاءة بتصميم أعجبني

كيف تصنع الصابون مثل القرون الوسطى؟ المقال يتحدث عن القرون الوسطى في أوروبا، قادني الفيديو فيه إلى فيديو يعرض طريقة صنع الصابون النابلسي

رغوة الطين مادة مناسبة للعزل الحراري، في بعض الدول يستخدم الناس مواد رغوة من مواد صناعية وهذه مضرة بالصحة.

استخدام أوراق الصنوبر لصنع أدوات مختلفة

حملة تمويل لهاتف غير ذكي، لا أظن أن التصميم النهائي سيكون بنفس الشكل لكن قريب منه، عموماً معجب بالفكرة قد نراها بعد فترة.

نظرة على لادا نيفا، سيارة من العهد السوفيتي وترفض أن تموت، لا زالت تصنع إلى اليوم ولا زالت بنفس البساطة.

صور من السماء

شاهد:

أردت كوب شاي

شحن البطارية بطاقة الهواء

(1)
كنت في المطبخ أعد الشاي لنفسي، المكان فارغ وهادئ كما أريده أن يكون لكن هذا لم يدم طويلاً، جاء ابن أخي ليعد شطيرة حلوى، أو كما يسميه “سندويتش حلاواه”، الخبز مجمد ويحتاج لتسخين في الميكروويف، ضغط على الأرقام وأخطأ وأراد إعادة المحاولة، أريته الزر الذي يفعل ذلك دون أن أضغطه ونطقت الكلمة المكتوبة على الزر لكي يعرفها، ثم جاءت أخته لتأخذ منه كل شيء وتعد الشطيرة بنفسها.

هنا بدأت أردد “خليه يشتغل بروحه” بلا فائدة فهي عنيدة وتحتاج لأوامر مباشرة وصارمة لكي تتوقف عن فعل أي شيء وليس لدي الرغبة في فعل ذلك، سألتها لماذا لا تترك أخاها يعمل؟ فقالت لأنه لا يعرف كيف يفعل ذلك، سألتها: كيف بيتعلم إذا ما جرب؟! بالطبع لا فائدة من هذا النقاش لأنها استمرت في العمل متجاهلة كل ما قلته.

الأمر بسيط هنا، لا تتصور أنني أشتكي أو متضايق من أي شيء، هذا مشهد يومي عادي، لكنه جعلني أفكر بموضوع الخدم وكيف أن أسراً كثيرة في الخليج تعتمد عليهم كلياً بما في ذلك بيتنا، يكبر الأطفال في بيوت تقدم لهم كل شيء ويكبرون معتمدين على خدمات هؤلاء الخدم وبالتالي لا يعرفون إنجاز أمور بسيطة كالعناية بالملابس أو تنظيف غرفة أو حمام أو غسل الصحون أو طبخ الطعام وهذه أمور أراها مهمة لأي فرد.

لم أعد أردد في المنزل بأن الأطفال عليهم تعلم أمور المنزل وبالتالي لا حاجة لاستقدام خادمة، لتدريب الأطفال يحتاج الكبار للعمل على ذلك وهذا قد يتطلب أشهراً من التعليم والترديد ووضع روتين يومي للأطفال، كل هذا العمل متعب والكبار لا يريدون فعله لأن الحل الأسهل هو استقدام خادمة حتى مع كل المشاكل التي تأتي مع الخادمة والتكاليف.

(2)
كل هذا يدفعني للتفكير بما تفعله بعض المجتمعات لتأخير نضوج الأفراد، بالطبع ليس هناك مجتمع يفعل ذلك عمداً، تجتمع أشياء لتؤخر انتقال الفرد من مرحلة الطفولة إلى مرحلة المسؤولية والاعتماد على الذات، التعليم واحد منها لأن الفرد عليه أن يخوض في المدرسة ثم الجامعة قبل أن يصل إلى مرحلة العمل.

في بلد مثل ألمانيا الطالب يبدأ في التدريب داخل مؤسسة منذ سن الرابعة عشر أو السادسة عشر (لا أذكر!) ويستمر التعليم والتدريب لسنوات ثم يخرج  وهو يملك خبرة في العمل، كثير من الطلاب الألمان لا يذهبون إلى الجامعة، هذا النظام يساعد الطالب على اكتساب خبرة ويساعده على أن يعتمد على نفسه مبكراً مقارنة بدول أخرى التي تؤخر دخول الطالب لسوق العمل إلى العشرين أو بعد ذلك ولا يملك الطالب أي خبرة عملية لأنه قضى كل وقته في التعليم.

(3)
محاولة البعض حماية الآخرين من الوقوع في الخطأ تصبح أحياناً أكبر عائق أمام نمو الناس، الفرد منا بحاجة لأن يجرب بنفسه ويخطأ ويتعلم من التجربة، لا يكفي أن يتعلم الفرد نظرياً لأن التطبيق هو أفضل وأسرع طريقة للتعلم، والبعض يريد حماية الآخرين من المشقة والمعاناة لكن الحياة شاقة ومتعبة ويحتاج الفرد منا أن يتعلم ذلك مبكراً.

بعض الأسر لا تدرك أن الطفل لم يعد طفلاً وأصبح الآن مستعداً لتحمل المسؤولية ويمكنه المساهمة في تحمل بعض الأعباء، لكن إصرار الأسرة على معاملته كطفلة سيؤخر نضجه وفوق ذلك قد يؤثر ذلك على صحته النفسية.

على أي حال، هذه أفكار متفرقة في موضوع لا أدري لم يهمني.

برنامج gPodder

gpodder

إن كنت تستمع للبودكاست فهذا برنامج يساعدك على تنزيل ومتابعة جديد الحلقات لأي برنامج في الشبكة، gPodder لا يشغل الملفات بل فقط يدير عملية تنزيلها ومتابعتها، البرنامج يوفر عدة قنوات للبودكاست ويمكنك إضافة ما تريد، هذه هي الخصائص الأساسية للبرنامج، يمكن للبرنامج مزامنة البودكاست مع جهاز آيبود ومشغلات صوتية أخرى لكن لم أجرب ذلك، ليس لدي شيء من هذه الأجهزة.

البرنامج حر ومجاني ويعمل في لينكس وماك وويندوز.

تغيير قادم في المدونة

cat-asleepليست المرة الأولى التي أفكر بها في هذا الموضوع وأود أن تكون المرة الأخيرة، لأنني ترددت كثيراً في الماضي، لأنني حاولت أن أجمع بين أمرين لن يجتمعا، ولأنني أعلم بأنني سأخوض فترة تغيير صعبة لعادة بقيت معي منذ بدايات الويب وإلى اليوم.

إليك المشكلة، أود أن أكتب مواضيع عميقة ومفيدة وهذه تتطلب كثيراً من البحث والقراءة وهذا يتطلب وقتاً وتفرغاً، وكتابتها كذلك عملية صعبة تحتاج لوقت ولمراجعة وتصحيح، موضوع عميق قد يحتاج ما بين ثلاث أيام إلى ثلاث أشهر بحسب حجمه ومدى معرفتي للموضوع، لذلك لا يمكن نشر موضوع كل يوم أو حتى كل أسبوع، لأكون واقعياً يمكن أن أنشر موضوع أو اثنين كل شهر.

هذا يختلف كثيراً عما أفعله في المدونة الآن، مواضيع روابط كل خميس، مواضيع أدوات كل إثنين ومواضيع منوعة كل أربعاء وأحياناً لا أكتب هذه المنوعات لأنه ليس لدي ما أقوله، لكن هذه ثلاث مواضيع أسبوعية وكلها خفيفة المحتوى، نعم هناك فائدة فيها لكن أود التوقف عن فعل ذلك لأركز على ما أجده أكثر فائدة.

وهذا يجرني للحديث عن العادة القديمة: تصفح الشبكة، لا شيء مثل هذه العادة يستهلك وقتي، حتى ألعاب الفيديو لا تأخذ وقتاً كبيراً مني لأنني أفضل تصفح الشبكة على ألعاب الفيديو، وهذا يعني تراكم الأشياء التي أود قراءتها، مقالات في الشبكة، كتب في غرفتي، أوراق بحث جمعتها لأقرأها وأكتب عنها، حتى ألعاب الفيديو تتراكم مع أنني لم أشتري الكثير منها خلال السنوات الماضية.

أحاول خداع نفسي بأنني قادر على الجمع بين التصفح وفعل كل ما أريد وهذا لم ينجح، كذلك لم تنجح محاولة الجمع بين المواضيع العميقة والخفيفة، ببساطة لا يمكنني الاستمرار في فعل ما أفعله الآن وأتوقع نتائج مختلفة.

ما الذي يعنيه هذا؟ سيكون هناك تغيير في هذه المدونة وعلى أمل أن يكون هناك تغيير في عاداتي، حالياً لن يحدث شيء، سأستمر في طرح مواضيع الأدوات والروابط إلى شهر نوفمبر، بعد ذلك سأرى كيف سيكون جدول النشر.

شخصياً سأقلل من المواقع التي أتابعها وقد بدأت في ذلك فعلياً، وجدت أنني لم أفقد الكثير بالتوقف عن متابعتها، لذلك سأستمر في حذف المواقع بالتدريج، ليست المرة الأولى التي أفعل فيها هذا الأمر لكن هذه المرة أتمنى أن يكون التغيير مستمر.

المهم ألا يأتي العام الجديد وأنا أفعل نفس ما فعلته في السنوات الماضية، علي أن أتقبل حقيقة أن مواضيع أقل يعني زيارات أقل لكن على أمل أن يجد الزوار فائدة أكبر.

روابط: أكثر من 200 مدونة عربية

48729253841_9373604ae1_k

لا زلت أضيف روابط مدونات عربية إلى قارئ RSS ووصل عددها الآن إلى أكثر من 60، الهدف هو الوصول إلى 100، حتى ذلك الوقت يمكنك أن تجد عناوين مدونات عربية كثيرة في آخر رابط قبل الفاصل، القائمة جمعها الأخ واثق الشويطر.

إلى رجل الكتب، هل تذكرني؟

ع السريع – 35، موضوع روابط منوع.

أيقونات البطارية على أجهزتنا المحمولة تشكّل تصوراتنا عن الزمان والمكان، وتحدد هويّة المستخدمين

أي الدجاجتين أنت: دجاجة “ص” أم دجاجة “ق” ؟

الجزء الثاني من رحلتي لسيؤل

الزيف العميق قادم، هذا موضوع مهم

العقد في العمل الحر

حسن الدغريري، هذا رابط لمدونة وليس لموضوع فيها، لأنها تستحق أن تقرأها كلها وتشاهد صور المصور.

عزيز يمشي، مدونة أخرى تستحق الزيارة

مصطفى البازي، مدونة متخصصة في مجال الصوتيات

خواطر مصمم: الألوان

القائمة الشاملة للمدونات الشخصية العربية، وثيقة في غوغل تحوي قائمة كبيرة للمدونات العربية، اعتمدت كثيراً على هذه الوثيقة في إيجاد مدونات عربية، وأرى أنه لا حاجة لنشر ملف منفصل للمدونات العربية بوجود هذه الوثيقة، هذه الوثيقة وجدتها في موضوع بنفس العنوان في حسوب، شكراً طارق.


هاتف نوكيا الجديد بتصميم قديم، من ناحية المواصفات لا يختلف كثيراً عن هواتف نوكيا التي تعمل بنظام كاي، لكن تصميمه مختلف، يمكنك استقبال المكالمات بفتح الهاتف وإنهاءها بإغلاقه.

اتجه نحو مقاومتك، ما الذي تقاوم فعله؟

ويكيبيديا: تاريخ الإعلانات، متى بدأت وكيف كانت عبر التاريخ وكيف تغيرت؟ هذا موضوع أراه مهماً لكل شخص.

وصفة طبخ: كعكة ليمون، بصراحة أنا أضع الرابط لنفسي هنا لكي أعود له لاحقاً وأجرب هذه الوصفة … هل هناك من يهتم بوصفات الطبخ؟ أخبرني لعلي أضع المزيد منها في مواضيع لاحقة.

صورة: ظل قمر على كوكب المشتري، كون عجيب حقاً، سبحان الله.

شخص صنع مشغل صوتيات حديث بتصميم يحاكي تصاميم قديمة

لا تحتاج لمنعم الأقمشة، عندما أغسل ثيابي أفكر بهذا المنتج، أضيفه أو لا أضيفه والنتيجة لا تختلف، لن أستخدمه مرة أخرى، التعليقات تقترح استخدام الخل … هل من الغريب أن أتحدث عن الغسيل وأمور المنزل؟ 🙂

الحياة في منزل متنقل، هذا منتج للأغنياء لأنه يكلف ما يقرب من 200 ألف دولار أمريكي، لكن أضع الرابط هنا لأن مساحة بهذا الحجم تكفي فردين، ماذا لو صممت المنازل لتكون أكبر بقليل، كم ستكون التكلفة؟ أذكر منزل عمتي القديم والذي كان صغيراً حقاً لكنه كان كافياً لعدة أفراد، ما المشكلة أن نعود لأنماط البناء القديمة فقد كانت عملية ورخيصة.

مفكرة من رحلة لأندونيسيا، يعجبني التصفح العشوائي لأنه يجعلني أجد محتوى مثل هذا.

نظرة على آفانتايم، السيارة ذات التصميم العجيب والتي لا تزال تبدو مستقبلية حتى بعد أكثر من 15 عاماً.

بدائل التكييف، مع التغير المناخي لا بد من البحث عن بدائل التكييف، هناك طرق مختلفة لتصميم المباني لتكون باردة.

أطعمة يمكنك صنعها بنفسك لتجنب البلاستك، هناك الكثير مما يمكنك صنعه بنفسك في المنزل بدلاً من شراءه، وسيكون صحياً أكثر.

شاهد:

برنامج Zim

globeبحثت في كل الأدوات والبرامج التي كتبت عنها في هذا الموقع ووجدت أنني لم أكتب عن Zim، لا أستخدم أكثر الأدوات التي عرضتها في الماضي لكن Zim مختلف لأنني أعتمد عليه كثيراً وبدأت مؤخراً في الاعتماد عليه أكثر من قبل.

برنامج Zim هو ويكي لسطح المكتب كما يقول موقعه، البرنامج يقدم محرراً نصياً يمكنه أن يعرض النص بأحجام وألوان مختلفة ويمكنه أن يضع روابط في النص لصفحات أخرى ولمصادر أخرى خارج البرنامج سواء كانت ملفات في حاسوبك أو روابط في الشبكة، البرنامج بسيط من ناحية أن خصائصه الأساسية سهلة الفهم والاستخدام لكنه يقدم خصائص متقدمة كذلك.

مثلاً إن وضعت علامتي [] في أول السطر ستصبح مربعاً فارغاً ويمكنك أن تصنع قائمة مهام مثلاً، وإن وضعت علامة نجمة * ستتحول إلى نقطة ويمكنك صنع قائمة أخرى، البرنامج يتيح لك ترتيب الصفحات كما تشاء، إن أردت وضع صفحة لتكون فرعية من صفحة أخرى يمكنك أن تضع علامة + قبل اسم الصفحة ثم تضغط على زر الإدخال وستتحول الكلمة إلى رابط لصفحة فرعية.

مثلاً صفحة عن البلدان العربية تحوي داخلها قائمة لكل بلد عربي، القائمة ستكون بهذا الشكل:

+عمان
+مصر
+تونس
+….

إلى آخر القائمة، كل نقطة في القائمة ستصبح رابطاً لصفحة فرعية.

يمكن من خلال البرنامج إنشاء دفتر مفكرة وينظم البرنامج ذلك تلقائياً بحسب العام ثم الشهر ثم اليوم، لا تحتاج لفعل ذلك بنفسك فقط اختر اليوم من الروزنامة:

zim1

يمكن كذلك ومن خلال إضافة أن تبحث عن كل المهام في دفتر واحد (الدفتر يضم كل الصفحات):

zim2

هذه بعض من خصائص البرنامج، أراه يستحق التجربة ويستحق حتى أن تتعمق في تعلم كل خصائصه لتستفيد منه أكثر، يمكنك إنشاء مواقع من خلاله، يمكنه أن يصبح مزود ويب كذلك، كل هذا وغيره في برنامج صغير الحجم ولا يأخذ كثيراً من الذاكرة أو القرص الصلب وهذه إيجابية.

البرنامج حر ومجاني ويعمل على لينكس وماك وويندوز، زر موقعه: zim-wiki.org