سيارة حذاء المهرج

800px-BMW_Z3_M_(E36-8)_3201cc_registered_September_1999_02
المصدر: ويكيبيديا

بحثت في يوتيوب عن حذاء المهرج بالإنجليزية (clown shoe) ووجدت 4 من 6 نتائج تعرض سيارة بي أم دبليو! اسم مضحك لسيارة تعجبني كثيراً، وسأعترف بأنه الشكل الذي يعجبني وليس كونها رياضية، هذه سيارة تحتاج لمقال منفصل وطويل لأنها حلم مهندسين في شركة بي أم دبليو، أي أنها سيارة صنعها أناس لديهم شغف لصناعة سيارة عالية الأداء وليست مجرد سيارة أخرى صممها فريق التسويق.

السيارة بدأت كسيارة مكشوفة وهي سيارة حققت مبيعات جيدة لبي أم دبليو، تصميم السيارة وطريقة قيادتها انتقدها البعض لأنها تبدو “نسائية” وهذا نقد أفهمه وأجده سخيفاً، سمعت وقرأت مرات عدة هذا النقد الذي يوجه لبعض السيارات ويجعلونه مبرر لعدم شرائهم سيارة ما، لم تهتم بذلك؟ إن كانت السيارة جيدة وتعجبك فلم تهتم بما يفكر به الناس؟!

على أي حال، مهندسون من بي أم دبليو لم يعجبهم صنع سيارة مكشوفة وأرادوا صنع سيارة رياضية بأرخص وأبسط طريقة لذلك وضعوا سقفاً عليها بهذا الشكل الذي ترونه في الصورة وغيروا بعض القياسات لتصبح ثابتة أكثر ثم وضعوا محركاً من ست أسطوانات مستقيمة، وهذا النوع من المحركات يحبه كثيراً هواية السيارات لأنه متوازن ويمكنه أن يعطي كثيراً من القوة وصوته رائع، ومؤخراً بدأت شركات السيارات في التخلي عن محركات ذات ثمانية أسطوانات لتنتقل لست اسطوانات لتقليل استهلاك الوقود لكن هذا لا يعني فقدان القوة لأن المحركات الجديدة تزداد قوة مع كل جيل.

ما يعجبني في سيارة بي أم دبليو أنها مميزة ومختلفة حقاً عن كل شيء في الشارع، وهي تضيف صندوقاً في الخلف يجعلها عملية، السيارة صغيرة حقاً وقد رأيتها مرات وفي كل مرة يزداد إعجابي بها، سيارة صغيرة وعملية ورياضية، وفي الغالب لن تصنع شركة أخرى سيارة مماثلة.

4 أفكار على ”سيارة حذاء المهرج

  1. أكثر ما أعجبني أن المهندسين عملوا عليها سراً بعدما رُفضت، عملوا عليها في المساء وأوقات الإجازات، كان لديهم ثقة وطموح بمُنتجهم رغم معارضة الشركة لهم، أو هكذا فهمت.

    إعجاب

    • هذا ما فعلوه، أذكر مقولة بمعنى أن تطلب عذراً خير من أن تطلب إذناً، بمعنى الموظف عليه أن يعمل على مشروع بدون إذن من مديره وينتهي منه ثم يعرضه ويعتذر على فعل ذلك، لأن هناك فرصة أن يوافق المدير عليه بعد أن انتهى منه.

      إعجاب

  2. لا أعلم لكن يبدو أن السيارات الحالية لا تختلف في شكلها الخارجي مهما كانت الشركة المصنعة إلا في بعض التفاصيل. الشركة التي أجد لها تصاميم مختلفة بعض الشيء هي فيات، لكن نادراً ما أجد من يقتني هذه السيارات. وجدت مرة نقاشاً حول السيارات الأوروبية و سبب عدم انتشارها في الخليج أنها غير مصممة للأجواء الحارة، على عكس السيارات اليابانية و الأمريكية التي صممت من أجل مختلف الأسواق. لا أعلم عن صحة هذه المعلومات، لكن يبدو أن فيها جانب من الصواب.

    إعجاب

    • سيارات بي أم دبليو وأودي ومرسيدس وجدت لها مكاناً، السيارات الأوروبية التي لم تجد لها فرصة إلا مؤخراً هي فيات ورينو وبيجو وستروين، فيات جاءت بسيارة 500 الصغيرة وهذه رأيتها كثيراً في أبوظبي، سيارات رينو وبيجو أراها كذلك، أم عدم تصميمها للأجواء الحارة فهذا لم أجد عليه دليلاً، سمعت هذا الكلام مرات عدة لكن ما أظنه التفسير هو أن السيارات الأوروبية الفخمة وجدت لها مكاناً في حين أن سيارات فيات مثلاً رخيصة وبالتالي يتجنبها البعض لأنهم لا يريدون أن يراهم أحد في سيارة رخيصة.

      أذكر في الماضي رحلات الأردنيين والمصريين بسياراتهم من أبوظبي إلى الأردن ومصر وبسيارات مثل بيجو وفي الصيف، ثم يعودون مع بداية العام الدراسي ويتحدثون عن رحلاتهم بالبر.

      أما عن تصاميم السيارات الحالية فأوافقك على ذلك، كلها تبدو شرسة وغاضبة ولأن الشركات تتبع معايير السلامة والانسيابية كذلك فكثير منها يبدو متشابهاً.

      إعجاب

التعليقات مغلقة.