في حرب النجوم والعفاريت!

iajhb3gy1ovu64pgfxvo

أعتذر مسبقاً عن تكرار الحديث عن مجموعة مدن عربية في فليكر، لم أكن يوماً ممن يتقنون التسويق وجزء من التسويق أن تكرر نفس الرسالة مرات عدة حتى تصل، ولست أسوق لشيء تجاري هنا (ولا عيب إن فعلت ذلك) لكن لشيء أتمنى أن يتحول لمجتمع إلكتروني يجمعنا حول الصور، ولست أطلب الكثير من أي فرد، فقط شارك بصورك.

لديك هاتف ذكي؟ إذاً لديك كاميرا، أين تعيش؟ هذا ما يفترض أن تصوره، الشوارع والمباني والمحلات، ما تذهب إليه من أماكن وما تمر عليه، قد يدفعك هذا للمشي في مدينتك ورؤية شيء جديد، حتى لو كان المكان سيئاً في رأيك فأنا أريد رؤية ذلك، لست أبحث عن الصور الجميلة بل عن الواقع سواء كان جميلاً أم قبيحاً.

(1)
وبالحديث عن التصوير أود أن أذكر منتجاً لم يصنع بعد من شركة كبيرة، كانون ستبدأ حملة تمويل لكاميرا بتصميم مختلف، ما شدني للفكرة أن الكاميرا ستكون بحجم مفتاح يو أس بي، ويمكن ربطها بالهاتف الذكي من خلال تطبيق لكن أتمنى أن تعمل بدون الحاجة له، أفكر بشرائها.

حالياً صفحة حملة التمويل لا تحوي إلا القليل من المعلومات حول المنتج بل لم تبدأ حملة التمويل بعد، وضعت بريدي لإعلامي ببدء الحملة، موقع التمويل بالمناسبة استخدمته من قبل لتمويل الحاسوب الصغير الذي كان جائزة مسابقة التدوين الأخيرة، لكن الفرق أن كانون ليست شركة صغيرة وتمويل منتج لها بهذا الأسلوب يبدو غريباً حقاً.

تخميني هنا أن الشركة تريد صنع منتج متخصص لكن طريقة التصنيع والتسويق التقليدية لن تكون مربحة كفاية، ربما لا يريدون تصنيع عدد كبير من هذا المنتج ثم لا يجد من يشتريه، مجرد تخمين.

(2)
قريباً ستكون هناك 9 أفلام لحرب النجوم، هذا دون حساب فلمين، لست من هواة الأفلام وكنت أشاهد القليل منها في الماضي ثم توقفت، أفلام حرب النجوم استثناء هنا، نعم أنا معجب بهذه الأفلام لكن ليس بسبب القصة بل العالم نفسه، يمكن أن يصنع أحدهم فيلماً مملاً دون أي قصة ويعرض فقط هذا العالم الخيالي بتفاصيله وسأشاهده.

دائماً العالم الخيالي يهمني أكثر من القصة، في الروايات والقصص الشعبية، أذكر حكايات السحرة والجن والعفاريت، كانت جزء من طفولتي وقد كانت قصصاً مخيفة حقاً في ذلك الوقت لكن الآن أجدني أعود لها بين حين وآخر، نسيت القصص لكن عالمها بقي معي، هل تتصور عالمنا كيف سيكون لو أن الناس كانوا يرون الجن والعفاريت كل يوم كشيء طبيعي بل يرون السحرة يطيرون على أنه أمر مألوف؟!

مؤخراً وصلني كتاب مصور عن حرب النجوم وهو أحد تلك الكتب التي تتصفحها ولا تقرأها لأن الصور ما يهم، ومرة أخرى أجدني أغوص في تفاصيل العالم، في الكواكب والمراكب وسفن الفضاء، هذا جزء مما أريد فعله بالرسم، أريد رسم عالم خيالي.

(3)
كنت أعمل على الحاسوب ودون مقدمات وجدت عقلي يسأل “هل تذكر سباقات القوارب السريعة؟!” ولا أدري ما الذي ذكرني بذلك، في جزء كبير من التسعينات كنت أتابع سباقات القوارب وبالتحديد فريق الفيكتوري من دبي بقواربه الزرقاء، كانت السباقات تنظم حول مدن العالم وتبث مباشرة وأشاهدها، سباقات القوارب دائماً ممتعة أكثر من السيارات بالنسبة لي.

هذه السباقات كانت خطرة حقاً، القوارب كبيرة وبمحركات قوية ويمكنها أن تصل لسرعات عالية تنافس حتى السيارات الرياضية، وإن أضفت لذلك الرياح وموج البحر سيرتفع مستوى الخطر أكثر، هناك احتمال انقلاب القارب للخلف بسبب الرياح والقفز من موجة عالية وهناك احتمال الغوص في البحر كذلك.

أذكر مشاهدة حادث انقلاب أحد قوارب الفيكتوري والذي أدى لوفاة أحد المتسابقين، وبعد هذا الحادث توقفت عن متابعة السباقات، لكن ما زال أثرها إلى اليوم، هذا مقطع فيديو يعرض جزء من سباق:

من ناحية أخرى أفتقد سباقات القوارب الشراعية، وهي ما زالت تنظم إلى اليوم لكن لم أعد أشاهد التلفاز، شاركت مرة في أحد هذه السباقات ولم تكن تجربة جيدة، الجو كان عاصفاً وفي اليوم التالي هدأ الجو ولم يهدأ البحر، أصبت بالدوار ولم أستطع المشاركة.

أذكر مرة ركبت قارباً شراعياً صغيراً وخرجت في رحلة قصيرة مع صديق، تجربة لن أنساها لأن الإبحار بالشراع شيء جميل حقاً، هدوء القوارب الشراعية يجعلها تجربة لا توصف لمن يحب البحر ولم يجرب سوى قوارب المحركات، الفرق بين المحرك المزعج والشراع الهادئ كبير حقاً، في القارب الشراعي لا تسمع سوى صوت البحر والهواء ويجعلك القارب تنتبه إلى حالة البحر ومن أين تأتي الرياح.

(4)
في تغريدة للأخ شبايك ذكرني بلعبة ترافيان، عرفتها قبل أن تصبح مشهورة ولم أجربها ثم وجدت كل من حولي يلعبونها بشغف ويخبروني عن مغامراتهم فيها واستمر ذلك أسابيع ثم توقف كل شيء فجأة ولم يعد أحد يذكرها، كانت تجربة غريبة حقاً أن أرى أناس لا علاقة لهم بألعاب الفيديو يقضون وقتاً طويلاً أمام الشاشات للعبة حربية في موقع.

هل كنت واحداً منهم؟

7 أفكار على ”في حرب النجوم والعفاريت!

  1. نحن أيضاً يمكننا عمل تسويق لمجموعة صور المدن العربية
    أول مرة تذكر فيها البحر والإبحار، نحن في السودان نستغرب عن أن معظم دول العرب لا يهتمون بالبحار بل تجد معظم رحلاتهم تكون إلى البر، وليس فقط في جزيرة العرب بل حتى في موريتانيا لا تكاد تجد شخص على المحيط. نحن في السودان لا نعرف الرحلات البرية فقط رحلاتنا إلى البحر سواءً كان النيل أو البحر اﻷحمر لكنه بعيد جداً عن الخرطوم ومعظم سكان الخروم لم يزوروا شاطيء البحر اﻷحمر من جهة السودان

    إعجاب

    • المنطقة التي أعيش فيها في أبوظبي مشهورة ببحرها وأهلها الذين كانوا يعملون في البحر، الغوص وصيد السمك، وما زال الناس هنا يملكون القوارب وبضعهم ما زال يمارس مهنة صيد السمك كمصدر رزق، لنا علاقة وثيقة بالبحر لكن لم أتحدث عنه قبل في هذه المدونة، في مدونتي السابقة كتبت عن البحر مرات عدة.

      أتمنى مرة أن أجرب الإبحار في النيل، السفن الشراعية في النيل تثير إعجابي عندما أراها في الصور أو الفيديو.

      إعجاب

  2. لم أنتبه للقوارب الشراعية كثيراً في النيل غير مرة واحدة في سباق للزوارق. معظم الزوارق والمراكب بها ماكينة وهي أكثر أماناً حيث أن النيل عميق وبه تيار قوي ليس آمناً كالبحر، خصوصاً لشخص لا يعرف السباحة مثلي 🙂

    إعجاب

  3. أضفت مجموعة من الصور من منطقة الشفا بالطائف لصيف هذا العام 1440 هـ على أن أنشر المزيد خلال الايام القادمة مع عدم حبي للمشاركة أو حتى التعليق 😦 لكن ماتقدمه يحفزني شكرا لك عبدالله

    إعجاب

  4. عالم Star Wars مثير جداً. من السيء حصره بمجموعة من الأفلام. لو يمكن إنتاج مسلسل من عدة مواسم منه سيكون رائعاً. المشكلة أن هذا يتطلب ميزانية ضخمة.

    إعجاب

    • هناك مسلسل The Clone Wars، أظن أنهم جعلوه رسوماً متحركة لتخفيض التكاليف أو أنهم أرادوا توجيهه لفئة أصغر من الناس، غير ذلك هناك الكتب المصورة والروايات، أود رؤية مسلسل كما تقترح، أظن أنه سيجد جمهوراً مثل ما فعله مسلسل لعبة العروش.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.