عندما كنا نحرق الأقراص المدمجة

رأيت هذا الموضوع الذي يشرح ما الذي يعنيه حرق الأقراص المدمجة، شيء أخمن بأن أكثر الناس لم يحتاجوا لفعل ذلك منذ وقت طويل، في التسعينات كان القرص المدمج (Compact Disc) تقنية جديدة على الحواسيب الشخصية وقد ساهمت بعض ألعاب الفيديو وبرامج الوسائط المتعددة في انتشار استخدام مشغل الأقراص المدمجة، الناس كانوا متعطشين لمساحة تخزين أكبر وكذلك لإمكانية استخدام الوسائط المتعددة، أي الصوت والصور المتحركة.

اليوم بالطبع لا أحد يتحدث عن الوسائط المتعددة لأنها شيء مألوف وعادي، في ذلك الوقت كانت شيئاً عجيباً وتقنية مستقبلية، الأقراص المدمجة قدمت مساحة كبيرة للوسائط المتعددة لأن الأقراص الصلبة في ذلك الوقت كانت صغيرة الحجم، بعد ذلك ظهرت تقنية CD-R التي تسمح للفرد بكتابة ملفات على قرص مدمج لكن لمرة واحدة فقط، ثم ظهرت تقنية CD-RW التي تسمح بكتابة ملفات مرات عدة، هذا أعطى الناس فرصة لتبادل الملفات والبرامج بينهم.

مجلات الحاسوب في ذلك الوقت كانت تأتي مع قرص مدمج وهذا لوحده كان مناسبة رائعة وكنت أنتظر كل قرص لأرى ما الذي سيحويه، أضع القرص في الجهاز ويشتغل لوحده، بعضها كان يحوي واجهات خاصة صممت بتقنية فلاش وبعضها يشغل المتصفح ليعرض صفحات موقع يعرض محتويات القرص.

مشغلات الأقراص المدمجة تنافست على سرعة القراءة والكتابة، وظهرت بضعة برامج تقدم وسيلة لتبسيط كتابة الملفات على الأقراص، أشهرها كما أذكر هو نيرو، هل تذكرونه:

أذكر أنني استخدمته مرات عدة لصنع أقراص توزيعات لينكس.

فكرة واحدة على ”عندما كنا نحرق الأقراص المدمجة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.