عندما تصبح الوسيلة غاية

من مدونة الأخ طارق الموصللي: سر العودة إلى الزمن الجميل

ولو أقتصر الأمر على (الافتنان) فحسب، لهانت المشكلة. سوى أنني رأيت أنه ليس بمقدوري البدء بروايتي الثانية ما لم أمتلك جهازًا كهذا!

وبذا أصبحت (الأداة) أهمّ من (الغاية).

هذا بالضبط ما يحدث معنا حين نتصفح قوائم أحدث المنتجات عبر الانترنت، ونرى كيف أصبح للأفعال البسيطة (كالكتابة وشرب القهوة والاستماع إلى الموسيقى) أدواتٍ ووسائل حديثة. حينها، أنّى لنا أن نعود إلى البساطة؟!

إن كتبت عن التبسيط خلال هذا الشهر فأخبرني لأضع لك رابطاً.