حواسيب أمستراد للكتابة

كتبت مواضيع عدة عن حواسيب الكتابة مثل موضوع أجهزة ألفاسمارت النقالة والحديثة، وهي أجهزة لم تعد تصنع لكنها ما زالت تستخدم إلى اليوم لأنها أجهزة بسيطة حقاً وتؤدي وظيفتها، في الماضي وعندما كان الحاسوب الشخصي شيئاً جديداً ومرتفع السعر وجدت شركة بريطانية فرصة لبيع حواسيب أرخص وموجهة بالتحديد للمكتب المنزلي، هكذا جاءت شركة أمستراد بفكرة حواسيب PCW وهذا اختصار يعني الحاسوب الشخصي معالج الكلمات، أو ربما معالج الكلمات للحاسوب الشخصي؟ لا أدري كيف أكتبها!

خط المنتجات هذا بدأ في 1985 واستمر حتى العام 1998 ويضم ست حواسيب، كلها كانت من نوع الكل في واحد وهذا يعني أن يأتي الحاسوب مع شاشة مدمجة وقارئ قرص مرن وطابعة وكانت هذه الأجهزة أرخص من الحواسيب الأخرى، مثلاً جهاز PCW8256 كان سعره 800 دولار (حسناً 799 دولار 🤦🏼‍♂️) في 1986 في حين أن أبل 2 إي كان سعره أكثر من 1300 دولار واستمرت أبل في بيعه حتى العام 1993، وهذا السعر لا يشمل شاشة أو مشغل قرص مرن أو طابعة.

جهاز 8256 – المصدر: DigiBarn

أول حاسوبين من خط منتجات PCW كانا كل من 8256 و8512، كلاهما يعملان بنفس المواصفات مع فروق صغيرة، كلاهما استخدم معالج Zilog Z80 بسرعة 3.4 ميغاهيرتز، ويعمل بنظام CP/M، الشاشة كانت أحادية اللون وقادرة على عرض 32 سطراً من النص و90 حرفاً في كل سطر، هذا أكثر مما كانت الحواسيب الشخصية تستطيع عرضه من نص على الشاشة.

جهاز 8256 كان يحوي ذاكرة بسعة 256 كيلوبايت ويحوي مشغل قرص مرن واحد، جهاز 8512 ذاكرته تصل إلى 512 كيلوبايت ويحوي مشغلي أقراص مرنة، هذه المشغلات كان تدعم أقراصاً مرنة بحجم 3 إنش وهو حجم غير مألوف ولم ينتشر استخدامه ومع ذلك استمرت أمستراد في استخدامه.

وجود نظام التشغيل CP/M أعطى هذه الأجهزة إمكانية تشغيل العديد من البرامج والألعاب التي صنعت لهذا النظام وكذلك فرصة لتطويرها، أما معالجة الكلمات فكانت تنجز من خلال برنامج منفصل اسمه LocoScript وقد صمم ليكون سهل الاستخدام وبحسب مجلة للأجهزة هذا البرنامج كان السبب في انتشار هذه الحواسيب في بريطانيا وأوروبا ودفع من كان يخشى من استخدام الحواسيب لشراء أجهزة أمستراد.

أمستراد 9512

في 1987 أعلنت أمستراد عن الجيل الثاني من هذه الأجهزة وسمتهما 9256 و9512، غيرت التصميم ليكون جاداً ومناسباً للمكاتب في الشركات، وغيرت الطابعة التي تأتي مع الجهاز لوحدة تعمل بتقنية Daisy wheel printing (أو بترجمة حرفية طابعة عجلة ديزي)، الجيل السابق من الأجهزة كان يأتي بطابعة تعمل بتقنية الطباعة النقطية وهي تقنية أقل دقة ومزعجة، أضافت أمستراد كذلك منفذ متوازي يسمح بتوصيل طابعات أخرى غير التي تأتي مع الجهاز وهذا يعني إمكانية وصل طابعات حبر التي تقدم طباعة أفضل وملونة، غير ذلك لم تتغير المواصفات وبقيت كما هي.

في 1993 أصدرت أمستراد حاسوب PCW10 والذي كان تحديثاً للجيل السابق مع تصميم مختلف قليلاً ورف لوضع الطابعة فوق الشاشة، الجهاز لم ينجح وبسبب ذلك هناك القليل من المعلومات عنه.

ما حدث أن السوق تغير وأصبحت الحواسيب الشخصية أكثر كفاءة وانخفضت أسعارها ولم يعد خط المنتجات هذا منافساً، ولذلك حاولت امستراد العودة للمنافسة بحاسوبها الأخير وهو PCW16 في 1995، الحاسوب المفضل لي من بين كل هذه الأجهزة لكنه كذلك الحاسوب الأخير ولم ينجح.

كان يعمل بنفس المعالج وبسرعة 16 ميغاهيرتز، الجهاز يأتي بنظام تشغيل جديد وواجهة رسومية ولم يكن متوافقاً مع الحواسيب القديمة وبرامجها ولم يأتي مع طابعة، أجهزة الحاسوب الشخصي مع معالج الكلمات LocoScript سيكون خياراً أفضل لمستخدمي الأجهزة القديمة.

أي منتج يفشل في السوق سيجد من يحب هذا المنتج لدرجة كتابة مقال طويل عنه، وشخصياً يعجبني الجهاز لأنه يقدم شيئاً مختلفاً عن المألوف في ذلك الوقت والآن، لا زلت أرى حاجة لوجود حواسيب متخصصة تصمم لوظائف محددة، سوق مثل هذه الأجهزة سيكون صغيراً دائماً لذلك من النادر أن ترى شركة تلبي احتياجات هذا السوق.

كانت هذه نظرة على خط منتجات متخصصة في معالجة الكلمات، لكنها في الحقيقة حواسيب كاملة يمكنها فعل أي شيء يفعله الحاسوب الشخصي، تسويقها على أنها أجهزة معالجة كلمات وبيعها بسعر أرخص كان فكرة رائعة في ذلك الوقت وحققت الأجهزة نجاحاً يحسب لها، مع تغير السوق وظروفه لم تتحرك أمستراد في الاتجاه الصحيح وتقدم أجهزة تبقيها منافسة للحواسيب الشخصية.