سئمت إدارة إزعاج التقنية

أكتب هذه الكلمات في محرر وورد بريس الجديد الذي فرض علي ولم أختره وليس هناك طريقة لإعادة القديم الذي كان يقدم لي كل ما أريده بدون أي مشكلة، هذه نتيجة الاعتماد على خدمات الآخرين؛ أن تقبل كل ما يقررونه سواء كان حسناً أم سيئاً، المحرر الجديد لا شك خيار رائع للبعض وللبعض هو شيء لم يطلبوه ولا يريدونه لكنه سيفرض عليهم … شاء من شاء وأبى من أبى.

نتيجة لإزعاج وورد بريس بدأت أفكر جدياً في خيارات عدة، الانتقال لاستضافة خاصة بوورد بريس ونفس العنوان ويمكنني التحكم بالمدونة أكثر ويمكنني كذلك تغيير التصميم بسهولة وسيكون ذلك خيار أرخص من إبقاء المدونة في ووردبريس.

الخيار الثاني هو الانتقال لاستضافة خاصة لكن برنامج آخر غير وورد بريس، وهذا خيار أميل له أكثر لان وورد بريس لم يعد برنامج تدوين بل هو برنامج إدارة محتوى والتدوين جزء من ذلك، وورد بريس أصبح برنامجاً لكل شيء فيمكن إنشاء متجر إلكتروني باستخدامه، إن انتقلت لبرنامج آخر فهناك احتمال كبير أن كل الروابط ستكسر وهذا أمر سيء حقاً.

هناك خيارات أخرى كذلك، مثلاً لا أستبعد خيار إيقاف المدونة والانتقال لموقع شخصي وبهذا أنهي تجربتي مع التدوين ويمكنك إلقاء اللوم على وورد بريس، سئمت أن أبقى في الجانب الذي يجب عليه التعامل مع التغيير الذي لم أطلبه ولا أريده ويزيد الأمور تعقيداً.


كمستخدمي تقنيات رقمية حديثة علينا التعامل مع أنواع من الإزعاج ونستخدم أدوات لإدارته والأمثلة كثيرة، في الماضي بدأت المواقع بعرض نوافذ منبثقة (pop-up window) وكانت مزعجة حقاً، تزور موقعاً وتظهر ثلاث أو أربع نوافذ جديدة، تغلق نافذة فتظهر أخرى، ظهرت الحاجة لبرامج تمنع هذه النوافذ وهذا حل ضروري بلا شك لكن الحل من الأساس يفترض أن يكون حذف الخاصية من المتصفحات، لكنها موجودة إلى اليوم والمتصفحات تقدم وسائل لمنع ظهورها بدون إذن من المستخدم.

الإعلانات مثال آخر وإضافات منع الإعلانات ظهرت كردة فعل، كانت بعض الإعلانات تستحوذ على مؤشر الفأرة وتخدعك بأن تجعلك تنقر عليها لتظهر نافذة أو نوافذ لم تطلبها وقد كانت أحياناً مصدراً للمشاكل الأمنية، بعض الإعلانات كانت بتقنية فلاش أو جافا وتتسبب في بطء الحاسوب، بعضها كان يصدر أصواتاً مزعجة.

في متصفحي لدي إضافة منع الإعلانات، إضافة إيقاف صور GIF عن الحركة وقد كانت خاصية موجودة في فايرفوكس وحذفت ولا أدري لماذا، إضافة لمنع الفيديو من العمل تلقائياً وما أكثر المواقع التي تفعل ذلك، لا يحق لأي موقع أن يشغل الفيديو تلقائياً وبدون إذن من الزائر، إضافة لتغيير خلفية توتير لكي أجعلها بلون آخر بدلاً من الأبيض الذي كاد أن يجعلني أتوقف عن استخدام تويتر، إضافة لتبسيط عناوين URL وحذف غير الضروري منها.

فايرفوكس نفسه يثير غضبي أكثر من أي برنامج آخر، لأنه البرنامج الوحيد الذي أستخدمه منذ 2003 وإلى اليوم وأتمنى لو أن الواجهة لا تتغير لكنهم يغيرون الواجهة ويضيفون الخصائص التي لا أريدها ولو كانت هذه الخضائص في إضافات يمكن إيقافها وحذفها لهان الأمر لكنها خصائص في البرنامج ولا يمكن حذفها.

إزعاج آخر، محركات البحث ومواقع عدة فيها محركات بحث تفعل التالي: أبحث عن جملة محددة فيظن محرك البحث أنني أقصد شيئاً آخر ويبحث عنه بدلاً من استخدام الكلمات التي وضعتها، ويجعل الكلمات التي كتبتها بنفسي مقترحاً آخر،

سئمت كل هذا، سئمت أن يكون كل ما أتحدث عنه خارج نطاق سيطرتي ولكي أتخلص من هذا الإزعاج علي أن أتوقف عن استخدام هذه البرامج وأعتمد كلياً على نفسي وهذا في الحقيقة خيار سهل جداً بالنسبة لي وهو الخيار المفضل كذلك، لكن هذا يعني أن تتوقف هذه المدونة وأنتقل لموقع شخصي وأنا أفكر بالزوار ومن يتابع وكذلك من يقدم دعماً مالياً، لا يمكنني اتخاذ قرار متسرع.

حالياً سأستمر في استخدام وورد بريس كما هو وسأبحث عن الخيارات المتاحة لنقل المدونة لاستضافة خاصة بدون كسر الروابط.

مع ذلك: تباً لكل من أضاف التعقيد في حياتنا.

6 أفكار على ”سئمت إدارة إزعاج التقنية

  1. عندما بدأت مدونتي على بلوقر كنت سعيدة بشكله، وكان كل شيء سهل علي وحفظت مكانه وهكذا، ولكن بعد عدة اشهر تغيرت الواجهة واصبح من المفروض علي ان اغيرها للشكل الجديد، وقبل أيام عندما عدت لاستخدام بلوقر، وجدت رسالة انه سيعيدون الشكل القديم بعد ان تعودت على الجديد، تبا لهم لا يثبتون على رأي.
    فيما يخص فايرفوكس لم انتبه عليه كثيرا ولا حتى كروم لا انتبه الى التحديثات، الذي يهمني ان يكون سريعا لهذا استخدم الكروم، واخي يرفضه يستخدم فايرفوكس رغم كل التحديثات.
    اتمنى ان تجد بديلا افضل عن هؤلاء لا يتغير ولا يغير من نفسه 🌷🌷

    Liked by 1 person

    • فايرفوكس الآن سريع ويستهلك ذاكرة أقل، المشكلة عند التحديثات أنهم أحياناً يحذفون خصائص تعودت على استخدامها منذ سنوات أو يخفونها أو يضيفون خصائص لا يمكن حذفها، لكن هذه طبيعة المشاريع الكبيرة، المستخدم لا يتحكم بها وكل ما يمكن فعله هو التعايش مع التغيير أو البحث عن بديل.

      Liked by 1 person

  2. تنبأت منذ فترة بأن ذلك هو ما سوف يحدث بعد أشهر قليلة، وسيكون اجباريًا، لذلك لم أجرب المحرر الجديد خوفًا من عدم تمكني من الرجوع للقديم. ولغاية هذه اللحظة وفي كل مرة أحاول كتابة تدوينة جديدة يظهر لي الصندوق الذي يقترح تجربة المحرر الجديد، وأقول في نفسي هذا فخ إياك أن تفعل! 😀
    المحرر القديم ما زال يعمل معي! أتمنى ألا يصل الأمر لحذفه تمامًا في الأيام القادمة

    أرشح لك القراءة عن هذه التجربة في الانتقال من ووردبريس إلى أحد مولدات المواقع الساكنة: https://www.tutomena.com/blogging/switching-from-wordpress-to-gatsbyjs/

    إعجاب

  3. سيكلفك التغيير جهداً إضافياً في إدارة المدونة، في حال انتقلت لاستضافة خاصة، تحتاج التحديث الدوري للمدونة. أما في حالة الانتقال لمنصة أخرى، فأنت تحتاج طريقة لنقل المواضيع إلى المدونة الجديدة.

    إعجاب

    • صحيح، كل حل وله مميزاته وسلبياته، شخصياً أجد أنه من الأبسط أن أملك التحكم بواجهة المدونة، حالياً لوحة تحكم وورد بريس القديمة wp-admin تقدم لي ما أريد، أتمنى ألا يحذفونها.

      إعجاب

التعليقات مغلقة.