نظرة على فكرة نظام معرفة Semilattice

بين حين وآخر أجد أفكاراً رائعة أود لو أنها مطبقة ويمكن استخدامها، هذه فكرة لها موقع خاص Semilattice.xyz والفكرة هي نظام لتسجيل الملاحظات، لماذا الناس يفكرون في ذلك؟ أليس هناك برامج كافية لكل ذوق؟ لا! المعرفة وحفظها وترتيبها واستخدامها لصنع مزيد من المعرفة، هذه العملية معقدة وتزداد تعقيداً بازدياد مصادر المعلومات وهي عملية عشوائية تتطلب أدوات مرنة وقد كان الورق لوقت طويل هو الأداة الوحيدة لذلك واستطاع الناس ابتكار وسائل لتنظيمه وحفظه والبعض كان يجمع قصصات ورقية ليجمعها بطرق مختلفة لتشكل صفحة حول فكرة.

موقع الفكرة يشرح مشاكل برامج حفظ وتنظيم الملاحظات:

الهيكل الشجري (tree structure) يشجع على جمع الأفكار لا على ربطها، هذا الهيكل وصل لنا من عصر الورق وقد كان في ذلك الوقت منطقياً لأنك لا تستطيع أن تضع كتاباً واحداً في مكانين لكن نحن في العصر الرقمي ويمكنك أن تضع فكرة واحدة في ألف مكان في نفس الوقت، مع ذلك كثير من برامج الملاحظات والمعرفة تفرض على المستخدم هيكلاً ما لتنظيم المحتويات.

حتى الصفحات نفسها أو مساحات كتابة الملاحظات غير مرنة فهي تعمل كالورق، وليس هناك وسيلة لكتابة ملاحظات جانبية أو وضع محتويات جانبية تعزز الملاحظة أو الفكرة الأساسية.

النص ينظم للقراءة الخطية لكن عملية إنتاج المعرفة تشمل الاكتشاف والتجربة وإعادة الكتابة وتتطلب أنواعاً مختلفة من التفكير، هذا ما أصفه بالعشوائية لأن صنع المعرفة ليس خطياً ولا منطقي فالواحد منا يكتشف فكرة هنا ثم بعد سنوات يكتشف فكرة هناك ويربطها بالأولى وهكذا تتضح معالم فكرة ثالثة والشخص يتنقل بين المصادر التي قد تكون أي شيء ليشكل صورة  فكرة واحدة، هذه العملية تتطلب نظام تسجيل ملاحظات مرن.

الفصل بين تصفح السياق ومساحة التفكير، بصراحة لم أفهم هذه النقطة، لعل الكاتب يقصد هنا أن الأفكار التي تستورد من مصادر مختلفة لا يمكن ربطها ببعضها البعض بسهولة في بعض البرامج.

بعد ذلك الموقع يشرح نظام المعرفة الجديد الذي يحوي مكونات صغيرة تشكل النظام:

  • قطعة، والتي قد تحوي أي شيء، نص أو صورة.
  • قائمة، عبارة عن عدة قطع توضع في مكان واحد.
  • بطاقة، مجموعة قوائم وملاحظات يرسمها المستخدم.

ثم يشرح الموقع أفكار مختلفة حول النظام:

  • البطاقات يمكن ربطها ببطاقات أخرى.
  • الكتابة يمكن أن تبدأ من أي مكان ويمكن تحريك المحتوى في أي ترتيب.
  • يمكن الرسم مباشرة في أي مكان وفوق أي محتوى.
  • الصفحات المحفوظة من الويب هي جزء من النظام ويمكن الربط لها، حتى لو ضاعت الصفحة في الموقع تبقى محفوظة في النظام.

أعجبتني الفكرة وهي تقترب كثيراً مما أريده، مرونة الكتابة والتنظيم والربط مهمة هنا وهذا لا يتحقق مع برامج كثيرة تفرض على المستخدم طريقة محددة للتنظيم أو تكون محدودة بحفظ النصوص فقط في حين أن المعرفة قد تأتي في صور ومقاطع فيديو ولقاءات صوتية وملفات PDF.