ممارسة الهوايات للاستمتاع بها

traveling-artists-864مقال: Hobbies For The Hell of it

اقرأ المقال القصير الذي كتب في بدايات عصر الكورونا وقد كان الناس في ذلك الوقت يدعون لاستغلال الوقت بممارسة أعمال مختلفة، ما زلنا في عصر الكورونا وشهر مارس يبدو لي على بعد ثلاثين عاماً وليس قبل أربع أشهر.

المقال يتحدث عن ممارسة الهوايات للاستمتاع به، إليك ما يفعله البعض ويسير عكس ذلك: تحويل الهواية لأمر جاد وعمل آخر، البعض يفسد الهواية بمحاولة تحويلها لشيء احترافي بدلاً من أن يستمتع بممارستها كما يشاء.

كلمة الهاوي أو الهواة تعني الشخص الذي أحب شيئاً وفي سياق الهوايات شخص ما يقضي جزء من وقته في ممارسة شيء يحبه، الأساس هنا هو الاستمتاع بالهواية، وقد يكون للفرد أكثر من هواية ولا بأس بذلك، المهم ألا يقع أحدنا في فخ مقارنة نفسه بالآخرين ومحاولة تغيير الهواية لشيء احترافي بمقاييس صنعها آخرون بدلاً من ممارسة الهواية كما يشاء.

بالطبع لا شيء يمنع من أن تحول الهواية لمصدر دخل ولشيء يجب أن تمارسه باحتراف، لكن احذر عند فعل ذلك، قد تكره الهواية التي كنت تهواها.

4 أفكار على ”ممارسة الهوايات للاستمتاع بها

  1. المشكلة أن بعض الهوايات مؤقتة يمل منها الشخص ويحتاج إلى أن يتحول إلى هواية ثانية، فإذا تحولت الهواية اﻷولى لعمل رسمي مثلاً اصبح هناك التزامات، مثلاً أمام مستفيدين وربما تتحول إلى عمل روتيني يكون الشخص مجبر عليه

    إعجاب

    • لا بأس أن يمل الإنسان ويترك هواية وينتقل لغيرها، الغاية هي التعلم والمتعة وإن لم يجد الفرد هذا في هوايته فلم يستمر؟ تحول الهواية لعمل يمكن أن يكون مؤقتاً، الفرد يجب أن يضع حدود لنفسه وللآخرين وبعد ذلك يفترض بالناس ألا يتوقعوا من الفرد أن يستمر في تقديم نفس العمل لهم طوال حياته 🙂

      إعجاب

    • لا بأس بألا تصبح الهواية عملاً حراً، القصد هنا إن أصبحت الهواءة عبء فلا مشكلة في تركها، الهدف من الهواية هو الترفيه وتعلم الجديد فلا داعي لتحويلها لشيء جاد.

      إعجاب

التعليقات مغلقة.