بدائل الأقراص المرنة

floppy-disk-98413_640بوصول التسعينات وفي بداياتها بدأت شركات في سعيها الجاد لطرح بديل للقرص المرن الذي كان في ذلك الوقت يخزن 1.44 ميغابايت فقط، لم يكن مستغرباً أن تشتري برنامجاً ويأتي في صندوق يحوي أربع أو عشر أقراص مرنة وعليك أن تجلس أمام الحاسوب لتبدل بين الأقراص المرنة لكي تثبت البرنامج وتشعر بأن العمر يمضي وأنت ما زلت على القرص الثاني من عشرة!

القرص المرن في هذا الوقت كان بقياس 3.5 أنش وهو من تصميم سوني في 1981 وقد كانت سعته في ذلك الوقت 218.8 كيلوبايت فقط ثم ازدادت مع تطور التقنية إلى 1.44 ميغابايت، حاولت شركات أن تزيد السعة وقد نجحت Floptical في زيادة السعة إلى 20 ميغابايت مع الإبقاء على شكل القرص المرن كما هو، ثم جاءت شركات أخرى بمنتجات أخرى وبدأت منافسة جديدة على تقنيات التخزين وهي منافسة لن ينتصر فيها أي طرف لأن الفائز سيكون القرص الضوئي:

  • Microfloppy وصلت سعته إلى 2.88
  • Iomega Zip وصلت سعته إلى 100 ميغابايت
  • قرص SuperDisk وصلت سعته إلى 120 ميغابايت
  • CalebUHD وصلت سعته إلى 144 ميغابايت
  • سوني HiFD وصلت سعته إلى 200 ميغابايت
  • Iomega Zip 250 بسعة 250 ميغابايت
  • Iomega Zip 750 بسعة 750 ميغابايت

الأقراص المرنة استطاعت الوصول لسعة الأقراص الضوئية وتفوقت عليها لكن الأقراص الضوئية انخفضت أسعارها كثيراً وانتشرت بين الناس ولم يعد هناك طلب على الأقراص المرنة، العجيب أن الأقراص المرنة القديمة بسعة 1.44 ما زالت تستخدم إلى اليوم لبعض الحواسيب المستخدمة في التصنيع.

رددت وسأردد بأنني ما زلت أتمنى وجود تقنيات تخزين يمكن استخدامها اليوم وأعلم أن مفاتيح الفلاش يمكن استخدامها لكن هناك شيء ما جميل في سماع قرص مرن يدور، شركة Iomega طرحت منتجاً يسمى جاز وهذا فيديو يستعرضه، أتمنى لو يعود هذا المنتج، سيكون أسرع وبسعة تخزينية أكبر وسيعطيني عذراً لشراءه

7 أفكار على ”بدائل الأقراص المرنة

  1. نعم .. إنه شيء جميل أن تسمع القرص المرن يدور في سواقته .. المساحات الضخمة للتخزين ليست دائماً نقطة إيجابية لأنها ستغريك بأن تصبح جامع ملفات وبرامج بفائدة وبدون فائدة .. سيصبح قرصك الضخم متخماً ولأن الملأ أسرع من التفريغ هنا فستنفق الكثير من الوقت للبحث عن الملفات الغير الهامة لتعود وتملأ وسيلة التخزين بملفات أخرى وهكذا دواليك.

    إعجاب

    • صحيح، حتى في غرفنا، لو اشتريت خزانة أو مكتبة دون حاجة لها ستجد نفسك مدفوعاً نحو وضع أشياء فيها فقط لكي يصبح لها فائدة، كأن المساحة الفارغة تدعوك لملئها.

      إعجاب

  2. كنت من عشاق هذه الأقراص وقد كنت أشتريها بنصف دولار تقريبا (في المغرب) فترة وجيزة ما بين 2003 و 2005 تقريبا ثم اختفت.. بالتوفيق

    إعجاب

    • سوني استمرت في صنع الأقراص المرنة حتى العام 2010، هناك طلب عليها لكنه ضعيف ومحدود، ما بين 2003 و2005 توقف عدة مصنعي الحاسوب عن تضمين مشغل أقراص مرنة في حواسيبهم، لذلك خف الطلب كثيراً.

      Liked by 1 person

  3. ما زلت احتفظ بعدد كبير من اﻷقراص المرنة مقاس 3.5 إنش double side double density 1.44 Mega
    وقليل من أقراص 5.25 إنش بحجم 750 كيلو بايت على ما اعتقد
    كانت هذه اﻷقراص لها وقع غير عادي عندما ظهرت وأصبحنا نستخدمها، كانت تُمثل قمة التكنلوجيا أن نُخزن المعلومات في مثل هذه اﻷقراص، وكما قال اﻷخ عامر كان له صوت خاص أثناء عمله في محرك اﻷقراص، وكان هُناك صوت مزعج يُنذر أن القرص به bad sector فنسارع لاستخدام البرامج التي تحاول نقل الملفات لإصلاح القرص منها Norton Disk doctor
    كما أذكر أني كتبت برنامج لإدارة اﻷقراص إذ وصل عددها أكثر من خمسين أو ستين قرصاً، برنامج في شكلة مكتبة للأقراص، حيث يتعرف على القرص ويُسجل الملفات التي تحتويه وسعته، فيخزنه في قاعدة بيانات، ثم يدخل المستخدم مكان هذا القرص في الكرتونة ورقم الكرتونة، وعند البحث عن ملف معين يخبرك البرنامج أن هذا الملف في القرص رقم 5 في الكرتونة رقم 2

    إعجاب

    • البرنامج الذي تتحدث عنه رائع حقيقة، وأجد أن له فرصة للعودة ولو بحجم صغير لأن هناك كثير من الناس حول العالم يستخدمون هذه الأقراص وحواسيب قديمة كهواية.

      إعجاب

التعليقات مغلقة.