هل يمكن للحياة أن تكون سهلة؟

سبق أن شاهدت هذه الكلمة مرات عدة في الماضي وشاركت بها كذلك والآن أضعها هنا لأن المتحدث يتكلم عن شيء يفترض أن يحدث لكن ليس من السهل أن يصل له الناس حتى لو أرادوا ذلك، بالطبع الرجل يتحدث عن تجربته وحياته في تايلاند، مع ذلك هناك حكمة فيما يقوله، الحياة الحديثة تجعل الأمور صعبة ومعقدة على الناس، وإن كان الفرد في مجتمع يمكن فيه العيش بأسلوب بديل فلم لا يحاول؟

يتحدث جون ويقارن بينه وبين صديقه المتفوق في الدراسة، جون بنى منزله بنفسه ولم يكلفه ذلك الكثير، الصديق بنى منزلاً يحتاج منه العمل لثلاثين عاماً ليسدد الدين، جون كذلك يتحدث عن مزرعته وحديقته وبحيرة الأسماك وكيف أنه يطعم عائلته ويجد ما يفيض عن حاجتهم فيبيعه ويحصل على بعض المال، الاعتماد على الذات بهذا الأسلوب ليس سهلاً وهو نوع من التحرر من قيود المجتمع ونوع من التبسيط، أذكر بأن الحياة البسيطة لا تعني حياة خالية من المشقة.

ذكر في كلمته مدرسة ليتعلم فيها الناس كيف يعيشون حياة بسيطة، هذا يشمل الاعتماد على الذات في مجالات عدة، ذكر أن الأساسيات الأربع للحياة وهي الطعام، البيت، الملابس والدواء، هذه الأساسيات يجب أن تكون رخيصة وسهلة للجميع وهذا هو التحضر والتقدم، المجتمعات الحديثة تجعل هذه الأشياء صعبة خصوصاً البيت والدواء.

إن أردت مشاهدة المزيد من الرجل فزر قناته في يوتيوب، ولديه كذلك موقع.

كلامه ذكرني بأبيات للشافعي رحمه الله:

رأيت القناعة رأس الغنى     فصرت بأذيالها متسمك

فلا ذا يراني على بابه          ولا ذا يراني به منهمك

فصرت غنياً بلا درهم          أمر على الناس شبه الملك