اصنع وقتاً لنفسك

إن كنت مشغولاً حقاً وليس لديك وقت فأنت أجدر بأن تتوقف عن العمل وتنظر في أعمالك، لا مشكلة في أن تكون مشغولاً لبعض الوقت أو لفترة محددة، مثل أن يكون لديك امتحانات تعد لها وتحتاج أن تدرس وتستعد، أو يكون هناك مشروع في العمل يتطلب عملاً مستمراً ولأيام أو أسابيع، لكن أن تكون مشغولاً دائماً؟ هذا غير طبيعي ولا يجب أن تقبله، يجب أن يكون في يومك وأسبوعك شيء من وقت الفراغ لنفسك.

لا تحسب النوم ضمن هذا الوقت لأنه شيء عليك أن تفعله وبدونه ستعيش يوماً صعباً ومتعباً لأن جسمك وذهنك متعبان، ما أعنيه بوقت لنفسك هو ذلك الوقت الذي يمكنك أن تقضيه دون فعل شيء إن أردت، أو يمكنك أن تجلس مع من تحب وتتبادل الحديث معهم حول أي شيء، أو تقرأ كتاباً أو تمشي أو تفعل ما تشاء به، هذا ضروري لنفسك ولصحتك ولكي تكون منتجاً، الفرد منا لا يمكنه أن يعمل طوال الوقت دون أن يحترق.

من التبسيط أن تقلل من مسؤولياتك وأعمالك بقدر الإمكان، إن كان بإمكانك التوقف عن فعل شيء فلم لا تتوقف عن فعله؟ ولاحظ كلمة بالإمكان لأنني لا أقترح التخلي عن مسؤوليات مهمة، لكن من تجربة ومما رأيته من الناس المنتجين وجدت أن من يعمل بجد يجد المزيد من الأعمال تلقى عليه لأنه شخص يثق الناس بأنه سينجز العمل لكن كل شخص له طاقة وحدود، لذلك يمكنك أن تبسط حياتك بأن تتخلص من أثقال الأعمال ومن قائمة الأعمال التي وضعتها لنفسك.

هل العمل مهم أم لا؟ هل هو مستعجل أم لا؟ إن كان غير مهم فلم تفعله؟ وإن كان مهماً فلديك إمكانية أن تطلب مساعدة من الآخرين أو تفوض لهم الأعمال، كلما ازدادت مسؤولياتك زادت أهمية أن تعتمد على الآخرين، لا يمكنك أن تتحمل كل المسؤولية بنفسك.

هناك طرق عدة يمكن أن تستخدمها لكي تجد وقتاً لنفسك:

حدد وقتاً لنفسك على التقويم والتزم بعدم فعل شيء فيه، مثلاً في الصباح الباكر كل يوم وقبل أن يبدأ زحام الأعمال يمكنك أن تجعل هذا الوقت لنفسك، خطط ليومك، اشرب الشاي أو القهوة، اخرج للمشي، أو حدد يوماً ما لا تفعل فيه شيئاً إن كان بإمكانك ذلك.

قلص قائمة أعمال اليوم إلى ثلاث أو خمس أعمال، بدلاً من أن تكون قائمة أعمالك طويلة وبلا نهاية اختر منها ما يمكنك واقعياً إنجازه اليوم، وإن لم تنجز كل شيء فلا بأس بذلك.

أجل بعض المشاريع وضعها في قائمة “ربما”، البعض منا لا يكفيه أن تكون عليه مسؤوليات تجاه الآخرين بل يضع لنفسه أثقالاً من المشاريع الشخصية، إن لم ترغب في التخلي عنها فضعها في ملف أو قائمة لوقت لاحق وركز على شيء واحد.

خطط للأسبوع بقدر الإمكان، عندما تعرف ما الذي ستفعله في الأسبوع وفي اليوم فهذا قد يخفف عنك العبء النفسي للأعمال خصوصاً إن كنت واقعياً في التخطيط ووضعت ما يمكنك فعله بدلاً مما تحلم بفعله، في أي يوم تجد نفسك انتهيت من أعمالك في القائمة يمكنك أن تخصص باقي اليوم لنفسك أو يمكنك أن تنجز عملاً آخر لم تخطط له.

حدد يوم إجازتك، في المؤسسات الحكومية والخاصة لكل موظف حق في أخذ إجازة، الناس الذين يعملون في مشاريعهم الخاصة وفي الأعمال الحرة لا يتوقفون عن العمل لأنهم لا يعطون لأنفسهم إجازة، لذلك أعط لنفسك إجازة ولو ليومين لا تفعل فيهما شيء سوى أمور شخصية وبعيدة عن العمل.

خلاصة الموضوع أن تجد لنفسك بعض الوقت خصوصاً إن كنت مشغولاً دائماً، افعل ذلك بأي طريقة تناسبك.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.