أنت بحاجة لغفوة

المساحة الفارغة لها وظيفة في التصميم وعند الحديث مع الآخرين، التصميم بدون مساحات فارغة بين الكلمات والفقرات يصبح صعب القراءة، وعندما نتحدث فنحن لا نضع الكلمات خلف بعضها البعض دون توقف، بل نتكلم ونتوقف قليلاً، يحدث أحياناً أن أشاهد فيديو لشخص يتحدث بلا توقف وبسرعة أجد ذلك مزعجاً لأن الفراغ بين الجمل لا يخدم المتحدث بل المستمع كذلك الذي يحتاج لهذه الثوان القليلة لكي يدرك ما يقال ويستوعبه.

في حياتنا كذلك يمكن للفرد أن يضع ما يمكنه من أعمال في يومه ويجعل اليوم كله عمل وإنتاجية وحتى ترفيه بدون توقف، لكن النفس تسأم من ذلك، النفس تحتاج للراحة ولوقت الفراغ وتحتاج حتى للأوقات المملة.