كأنني اشتريت

ما علاقة الفيديو أعلاه بالتبسيط؟ هناك علاقة لكن شاهد الفيديو أولاً فهو لمشروع ممتع في رأيي وصاحب المشروع لن يراه يصل لهدفه ولذلك صممه لكي يدوم حتى بعد وفاته، وهذا ذكرني بمشروع آخر أكثر طموحاً ويهدف إلى صناعة ساعة تدوم لعشرة آلاف عام، هناك جانب مني معجب جداً بهذه الأفكار والمشاريع التي تهدف إلى أن تدوم لعقود أو قرون، الناس يريدون ترك أثر خلفهم وهذا ما حدث، ما زلنا نقرأ أفكار فلاسفة اليونان وكتباً ألفها الناس في قرون مضت من التاريخ الإسلامي بل ونقرأ أشعار الجاهلية وقصص الناس قبل الإسلام.

الشاب في الفيديو رغب في أن يصنع مشروعاً وبدأ بالعمل عليه، كل الأشياء تبدأ بالرغبات، ونحن في هذا العصر نتعرض لحملات دعاية وتسويق ونرى إعلانات في كل مساحة يمكن ليد المعلنين أن تصل لها وهذه الإعلانات صممت لتخلق الحاجة في نفوسنا وتدفعنا لشراء الأشياء، في الماضي غير البعيد كان الفرد يعيش حياته دون أن يرى أو يسمع إعلاناً واحداً، قد يذهب للسوق ويسمع كل بائع ينادي على بضاعته، تسويق له سياق محدد في وقت محدد ولبضاعة محدودة.

الآن المال رقمي ولديك بطاقة ائتمان والسوق عالمي، يمكنك أن تشتري حاسوباً من اليابان وكيس قهوة من البرازيل وكتاب من بريطانيا وقطعة أثاث من محل في نفس مدينتك ووجبة عشاء من المطعم القريب من منزلك، كل هذا وأنت تشاهد التلفاز وتقضي وقتك في التسوق على الهاتف، كلما اشتهيت شيئاً اشتريته بسهولة لأن العوائق بين الرغبة والحصول عليها أصبحت ضعيفة أو معدومة.

في الماضي القريب كانت عملية الشراء من الشبكة صعبة والناس يبحثون عن حلول لها، وقبل ذلك التسوق يعني أن تذهب لسوق محلي وهذا يعني أن تحمل مالك معك وربما تخطط لما تريد شراءه وتذهب لمحلات عدة وتسأل البائع عن البضاعة، كان شراء الأشياء أكثر صعوبة.

هل تعرف قصة مسجد كأنني أكلت؟ هذا مسجد في تركيا بناه شخص كان يريد أن يأكل، كلما اشتهى شيئاً من الطعام وفره وجمع المال ليستخدمه لاحقاً لبناء مسجد، أفكر بهذا الرجل وبرغباتي الكثيرة وكيف يمكنني أن أكون مثله، في النهاية هذه دنيا ستذهب ولن يبقى شيء لي سوى ما تركته من علم أو مشروع خيري.

تحدثت في هذه المدونة عن رغبتي في جمع الآلات الحاسبة، هل هذا ضروري؟ بالتأكيد لا، كذلك رغبت في شراء نماذج سيارات صغيرة أو شراء واحدة فقط لكن بحجم كبير قليلاً، هل هذا ضروري؟ أيضاً لا، هل تركي لهذه الرغبات سيؤثر سلباً علي؟ لا، على العكس، لن أندم على تضييع المال في شيء غير ضروري.

خلال الشهر سأحاول الانتباه لكل رغبة وأرى إن كان بإمكاني تحويلها إلى كأنني أكلت أو كأنني اشتريت.

 

فكرة واحدة على ”كأنني اشتريت

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.