الجانب الآخر من الكورنيش

أردت الخروج للمشي في الصباح كما كنت أفعل في الماضي، وأعلم أنني لا أستطيع ذلك، في الماضي كنت أخرج من المنزل ماشياً إلى الكورنيش وهذا يتطلب نصف ساعة ثم أمشي هناك لنصف ساعة أخرى وأعود، اليوم خرجنا بالسيارة إلى موقف بالقرب من الكورنيش ومشينا من هناك.

هذا الجزء الجنوبي من الكورنيش وهو الأكثر ازدحاماً بالناس نظراً لقربه من مناطق سكنية عديدة وهناك مرافق مختلفة وشاطئ، ذهبت هناك في الصباح الباكر على أمل ألا أجده مزدحماً ولم يكن لكن هناك عدد أكبر مما توقعته من الناس، مشينا إلى أن وصلنا ساحة فيها محلات ومطاعم وكلها مغلقة لكن لأول مرة أمشي هناك، في الماضي كنت أتجاوزها، ثم عدنا بعد ذلك وكان جسمي يشتكي من الأمر.

مضى وقت طويل حقاً منذ مارست المشي السريع كما كنت أفعل في الماضي، قبل سنوات عدة كنت أخرج للمشي مباشرة بعد صلاة العشاء وبرفقة صديق ونسير لمسافة طويلة كل يوم، إلى أن انتقل الصديق لمنطقة أخرى وتوقفت عن فعل ذلك، كان علي الاستمرار لكن المشي لوحدي يجعلني أعيش مع أفكار في عقلي بدلاً من الحديث والاستماع لصديق، هذا لم يكن إيجابياً في ذلك الوقت فتوقفت وفقدت لياقتي بالتدريج والآن من الصعب استعادتها.

لا زالت هناك أماكن أخرى أود زيارتها وهذا ما سأحاول فعله خلال الشهر الحالي.

Abu Dhabi Corniche - كورنيش أبوظبي

في النفق بين الموقف والكورنيش، النفق كله مرسوم عليه رسومات بحرية.

Abu Dhabi Corniche - كورنيش أبوظبي

محل في ساحة جديدة لم أزرها من قبل، المباني هنا تستخدم حاويات السفن.

Abu Dhabi Corniche - كورنيش أبوظبي

حاوية أخرى استخدمت كعمود للوحات الإرشادية.

Abu Dhabi Corniche - كورنيش أبوظبي

على جانب من الساحة الجديدة هناك مطعم وأمامه رأيت هذه التماثيل، ما نسميه بقرة البحر وبقرة … البر؟!

Abu Dhabi Corniche - كورنيش أبوظبي

هذا المكان زرته كل يوم لسنوات، وعندما مشيت اليوم هنا تذكرت الكثير، أتذكر رجلاً كبيراً في السن ومن أوروبا، كان يمشي لوحده صامتاً ورأيته مرة يغضب ويشير لمراهقين على دراجات هوائية بأن هناك مسار خاص لها وهم يخالفون ذلك بالسير في منطقة المشاة، أتذكر كذلك الرجل الياباني الذي كان يلبس أحذية بإطارات (Roller skates) وكان يسير بين الناس بكل أناقة وهدوء وكان ينحني طوال الوقت ويضع يديه خلف ظهره طوال الوقت.

عندما تزور نفس المكان كل يوم تصبح بعض الوجوه مألوفة وتفتقدها عند غيابها حتى لو لم تعرفهم … أود رؤية ذلك الياباني مرة أخرى، كان أنيقاً حقاً.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.