قصة فلاش: ما قبل فلاش

أدوبي أعلنت عن الإصدار الأخير لمشغل فلاش وإعادة تذكير كل من يهتم بأن فلاش في طريقه إلى فراش الموت رسمياً فقد أعلنت أدوبي عن ذلك في يوليو 2017، وفي كل مرة يطرح موقع ما خبر نهاية فلاش ترى الناس في التعليقات ينقسمون لفريقين، أحدهم يرحب بالخبر ويرسل شتائمه نحو فلاش، وفريق آخر ينعي فلاش ويتذكر كيف أنه كان تقنية رائعة، حقيقة فلاش ستكون بين الفريقين فكلاهما على حق.

فلاش تقنية مهمة لتطوير الويب وحتى من يبغض التقنية لا يمكنه إنكار أن فلاش ساهم في تطوير مواقع لن تكون موجودة بدونه، كذلك ساهم فلاش في إعطاء فرصة للكثيرين ليتعلموا تطوير الألعاب والبرامج وكان نقطة بداية لهم ومنها انتقلوا لمنصات تطوير أخرى، ولكي نفهم فلاش علينا أن نعود لبداياته.

قبل البداية

قصة أدوبي فلاش تبدأ مع شاب اسمه جوناثان غاي (Jonathan Gay) الذي كان يهوى لعبة ليغو والتي تعلم منها حل مشاكل هندسية وهي عملية استخدمها لاحقاً للبرمجة حيث بدأ في برمجة جهاز أبل 2 باستخدام لغة بيسك ثم لاحقاً لغة باسكال وصنع برنامج رسم لأبل 2، لاحقاً أشترى له أباه جهاز ماكنتوش 2 وقد كان جهازاً لا يمكن برمجته ويحتاج لجهاز أبل ليزا لصنع برامج له، وهو جهاز غالي السعر في ذلك الوقت وحتى اليوم فقد كان سعره يصل إلى 10 آلاف دولار وهذا يعادل ما يزيد عن 25 ألف دولار اليوم!

انضم جوناثان لمجموعة مستخدمي ماكنتوش المحلية التي أسسها تشارلي جاكسون (Charlie Jackson) والذي كان يملك جهاز أبل ليزا، جاكسون أراد أن يبدأ شركة تطوير برامج لجهاز ماكنتوش وغاي أراد الوصول لجهاز أبل ليزا، هكذا أسس جاكسون شركة سيليكون بيش (Silicon Beach) في 1984 ووظف غاي لكن بدون راتب في البداية، غاي لم يجد مشكلة في ذلك وبدأ تطوير ألعاب فيديو لجهاز ماكنتوش.

طور لعب Airborne وDark Castle  (اضغط على الرابطين لتجرب اللعبتين) ولعبة Beyond Dark Castle، الألعاب حققت نجاحاً كبيراً وكافياً لتمويل غاي في الجامعة وحتى تخرجه، بعد التخرج استمر في العمل للشركة وساهم في تطوير برنامج رسم SuperPaint الذي حقق نجاحاً أكبر من الألعاب وكان المنتج الأهم للشركة، وطورت الشركة كذلك برنامج سوبركارد (SuperCard) الذي صمم لينافس منتج أبل هايبركارد.

البداية

في 1990 اشترت شركة ألدس (Aldus) شركة سيليكون بيش وقد كان هدف هذا الاستحواذ هو الحصول على برامج الرسم والنشر فقد كانت شركة ألدس متخصصة في هذا المجال وصنعت برامج مثل بيج مايكر (Page Maker)، جوناثان غاي صنع برنامج آخر للرسم سماه IntelliDraw وقد حقق البرنامج نجاحاً جعل جوناثان يفكر في إنشاء شركته الخاصة وهذا ما حدث وأسس شركة FutureWave Software مع تشارلي جاكسون.

المنتج الأول والوحيد للشركة كان برنامج SmartSketch الذي طور على أساس أن يعمل على جهاز لوحي يعمل بنظام PenPoint، لكن الشركة التي صنعت الحاسوب اللوحي اشتريت من قبل شركة AT&T وهذه بدورها أوقفت الشركة وهكذا ماتت المنصة الوحيدة لبرنامج SmartSketch، الحل كان في نقل البرنامج ليعمل على ويندوز وماكنتوش، لكن نقل البرنامج كما هو سيجعلهم يتنافسون مع برامج مماثلة ومعروفة مثل Aldus Freehand وأدوبي إليستريتور.

الشركة أضافت خاصية الرسوم المتحركة للبرنامج ثم بحثت في إمكانية استخدام البرنامج في الإنترنت أو بالتحديد في الويب، كانت لهم تجارب مع تقنية جافا في البداية لكن جافا كانت ثقيلة وبطيئة، انتقلوا لتطوير إضافة لمتصفح نيتسكيب وأعطوا البرنامج اسماً جديداً: FutureSplash Animator.

الشركة أرادت بيع منتجها هذا على شركات أخرى ومن بينها أدوبي التي لم ترغب في شراءه، لذلك طرحت الشركة البرنامج في السوق وحققت بعض النجاح، لكن النجاح الكبير جاء مع استخدام كل من شركتي مايكروسوفت ودزني للتقنية لتطوير مواقع، هذا أدى إلى أن تسمع شركة أخرى اسمها ماكروميديا بهذه التقنية الجديدة وقررت أن تشتري الشركة وتغير اسم المنتج إلى ماكروميديا فلاش.


ملاحظة: بدلاً من كتابة موضوع واحد كبير رأيت أن أكتب مواضيع عدة عن فلاش، هذا الموضوع هو البداية وستكون هناك بضعة مواضيع أخرى تركز على جوانب مختلفة من فلاش.

فكرتان اثنتان على ”قصة فلاش: ما قبل فلاش

التعليقات مغلقة.