في التغيير والتجديد والتوقف عن العمل

rat-retired-864أود تجربة شيء مختلف، بدلاً من نشر موضوع روابط أسبوعي أنشر كل يوم من 1 إلى 3 مواضيع، مواضيع قصيرة تحوي في الغالب رابطاً واحداً أو مجموعة روابط حول موضوع واحد، وبدلاً من نشر روابط  عديدة متفاوتة في المستوى سأحاول نشر روابط جيدة، ولاحظ أقول جيدة وليس مفيدة، قد يكون الرابط للعبة فيديو أو منتج أو حتى مقطع فيديو طريف، سبق أن تحدثت عن رغبتي في فعل ذلك.

والبداية من هذا الموضوع، التجربة ستستمر لأسبوعين على الأقل وبعدها أقرر إن كان بإمكاني الاستمرار أو العودة للأسلوب القديم.

وأبدأ برابط لمدونة تنشر الروابط منذ بداياتها في 1998، الرابط حول مقطع فيديو وموضوع يهمني، وأبدأ بالمدونة نفسها فصاحبها بدأ التدوين في أواخر التسعينات وفي 2005 استطاع أن يجعل المدونة مصدر رزقه الوحيد ولا زال مستمراً في فعل ذلك إلى اليوم، يكتب عدة مواضيع يومياً حول ما يراه في الشبكة ويستحق الإشارة له وبهذا هو يقدم فائدة كبيرة.

من ناحية أخرى الاستمرار في فعل نفس الشيء لمدة طويلة تحرق طاقة الإنسان مهما كان فهناك دائماً تضارب بين الرغبة في الاستمرار في فعل ما يألفه المرء ويتقنه والرغبة في التحول لشيء جديد غير مألوف وقد يكون مخيفاً، وهذا ما تقوله المرأة في في الفيديو فهي صانعة محتوى لقناة رائعة عن الفن وهي قناة تستحق المشاهدة، لكن ست سنوات من الإنتاج كان لها أثر عليها والآن ترغب في الحد من صنع مقاطع الفيديو لكي تأخذ قسطاً من الراحة وتتعلم ما تجهله في مجال تخصصها.

الاستمرار في فعل نفس الشيء يعني أن يتوقف الإنسان عن النمو، وقد كنت إلى وقت قريب لا أرى مشكلة في ذلك فليس من واجب الإنسان أن ينمو ويتقدم دائماً، لكن كالعادة أجد في نفسي التضارب بين هذه الفكرة وشعوري بعدم الرضى لأنني لا أشعر بأنني تغيرت أو تقدمت خطوة.

أي صانع للمحتوى يحاول تغيير ما يفعله سيجد جزء من الجمهور يطالبه أن يبقى كما هو وهذه مشكلة، لأن صناع المحتوى خصوصاً في الشبكات الاجتماعية يضغطون على أنفسهم لصنع الكثير والاستمرار في فعل ذلك لوقت طويل لكي يزداد حجم الجمهور ولا يخسروا أحداً لكن ما إن يتوقفوا ولو لفترة قصيرة حتى تبدأ الأعداد في الانخفاض، العديد من أصحاب قنوات يوتيوب تحدثوا عن ذلك وبعضهم حتى توقف عن صنع الفيديو لفترة قصيرة أو طويلة لأن يوتيوب أصبح عملاً وأي عمل يحتاج لإجازة.

عندما يرغب صانع المحتوى في التغيير فهي رغبة في كسر القالب الذي صنعه بنفسه لنفسه ورغبة في التجديد والنمو، على أمل أن يكون التغيير في الاتجاه الصحيح ونحو الأفضل.

11 فكرة على ”في التغيير والتجديد والتوقف عن العمل

  1. صحيح، صانع المحتوى *يتململ* من روتين القالب الذي صنعه بنفسه لنفسه! وتحديدًا إذا ما بدأت مؤسسات في فرض حاجاتها وتوجهاتها على الأفراد من صنّاع المحتوى.
    صانع المحتوى بحاجة إلى تجديد مهاراته لتطوير محتواه أو تغييره.
    أفكّر مليًا بحاجتي للانعزال للتجديد ، وأرغب في البدء أن أتوقف عن مشاركة الجمهور تصويري على منصات التواصل ، والتوقف عن الكتابة والنشر، والتركيز على المحتوى الصويتي فقط.

    إعجاب

    • التغيير يمكن أن يكون بتجربته لمدة قصيرة، هكذا يعرف الفرد إن كان التغيير يناسبه أو بحاجة لتعديل ما، هذا ما أحاول فعله لأن التفكير في الأمر لا يكفي، بالتجربة أعرف ما الذي يحتاج لتغيير.

      إعجاب

  2. أرى طريقة النشر الجديدة عملية ومفيدة أكثر من نشر موضوع كل اسبوع لأنه من الممكن أن تتسبب كثرة الروابط بعدم مشاهدتها كلها .. بالنسبة لصانع المحتوى والتغيير فيجب أن يحدث التغيير بالتدريج حتى لا يبدأ متابعوه بالتناقص .. إذا كان صانع المحتوى يعتمد على ما يفعله لكسب رزقه فيجب أن يكون حذراً وأن يكون التغيير محسوب بدقة .. أضفت تلك المدونة التي بدأت عام 1998 الى لائحة متابعاتي .. لا أتقن الانجليزية بشكل كاف ولكن هذا طريق جيد لتعلم اللغة ومعرفة الأمور الجديدة ..

    إعجاب

    • هذا ما كنت أفكر به منذ بدأت موضوع الروابط الأسبوعي، كثير من الروابط في وقت واحد يعني تشتيت ذهن القارئ، كذلك بعض الروابط لا ينقر عليها أحد مما أراه في الإحصائيات.

      قراءة الإنجليزية حتى مع عدم إتقانها هو ما فعلته لتعلمها، كنت أقرأ كتب وبالكاد أفهم شيئاً منها، فعلت ذلك مع المدونات كذلك، بالتدريج ستتعلم وتزداد خبرة.

      Liked by 1 person

  3. أجدني معجبة بهذا الأسلوب الجديد في النشر إذ أعتقد أن التركيز على مواضيع قليلة مع روابط قليلة أكثر إفادة و أقل تشتيتا للقارئ. استمر.

    إعجاب

  4. لا الجمهور ولا المنصات تتفهم .. أذكر صاحب أحد القنوات العربية المشهورة في اليوتوب (قناة علمية) يطلب منه الناس أن ينشر بشكل مكثف و يردد عليهم إني لو قمت بذلك سأخرج فيديوات ضعيفه لن تعجب أحد. لكن الناس مستمرة في هذا الطلب!

    بالمقابل المنصات مثل اليوتوب تعاقب صانع المحتوى لو لم ينزل محتوى بشكل مستمر و مكثف و لا تروج له .. و أعتقد (ولست متأكد) إن حتى فيديوات صانع المحتوى تختفي من كثير من متابعيه.

    الخروج من دائرة الراحة أمر جيد دائماً.

    إعجاب

    • في الماضي عندما سيطر غوغل على سوق محركات البحث وكان له أثر واضح على الزيارات كان الناس ينشرون دائماً لأن هذه هي الوسيلة الوحيدة لكي لا تضيع مدوناتهم من نتائج البحث وكررت غوغل هذه الفكرة في يوتيوب، الكم على حساب الكيف ويوتيوب فيه الكثير من المحتوى الخفيف، وما تقول عن اختفاء الفيديو حدث ورأيت بعض أصحاب القنوات يشتكون منه، يطرحون فيديو بعد انقطاع ولا يظهر للمتابعين.

      إعجاب

  5. إحدى مشكلات يوتيوب هي إعطائه أولوية للمقاطع الأحدث. جربت أبحث من خلال بحث گوگل عن مقاطع فيديو بين 2006 و 2010، و وجدت الكثير من المقاطع القيمة في يوتيوب من تلك السنوات لكن لا أجدها عند البحث في يوتيوب. بحث يوتيوب المتخصص يعطي خيار الوقت لكن أقصى مدة هي المقاطع التي نشرت خلال سنة.
    أنا أتابع مجموعة محددة من القنوات في يوتيوب لا تتجاوز 20 قناة. هذه مجموعة منها و كلها تقدم محتوى عن ألعاب الفيديو:
    My Life in Gaming قناة مهتمة بالألعاب القديمة و بها بعض المقاطع التقنية و طرق الحصول على أفضل صورة من الأجهزة القديمة.
    https://www.youtube.com/channel/UCpvtp7mH0Cdq8FQUxcjDq0Q
    Modern Vintage Gamer مطور ألعاب Home-brew بمعنى أنه يعمل على أجهزة معدلة و ينقل ألعاب قديمة تعمل فقط على الأجهزة المعدلة. يتحدث في مقاطعه عن جوانب تقنية و تاريخية عن مختلف المواضيع المتعلقة بالألعاب. الوحيد ممن أتابعهم الذي ينشر أسبوعياً، لكن محتواه ذو جودة و قيمة.
    https://www.youtube.com/channel/UCjFaPUcJU1vwk193mnW_w1w
    Game Maker’s Toolkit قناة تهتم بتصميم الألعاب و فيها إطراء لتصميم بعض المراحل في الألعاب.
    https://www.youtube.com/channel/UCqJ-Xo29CKyLTjn6z2XwYAw
    Snoman Gaming قناة أخرى مهتمة بتصميم الألعاب لكن هذا الشخص المنتج للمقاطع يتحدث عن ألعاب ذات تصميم سيء و الأسباب التي تجعل تصميمها سيء.
    https://www.youtube.com/channel/UCmY2tPu6TZMqHHNPj2QPwUQ
    Jenovi قناة بها محتوى متنوع عن الألعاب.
    https://www.youtube.com/c/Jenovi/videos
    أقترح عليك هذه القنوات و قد تجد فيها ما تكتب عنه في المستقبل. اقترحت هذه القنوات تحديداً لأن كل قناة تقدم محتوى قد لا تجده في غيرها.

    إعجاب

التعليقات مغلقة.