تويتر، التوصيل والقراءة

impertinent-bird-864موضوع منوعات اليوم وأبدأ بتويتر الذي يسعى جاهداً ليدفعني للتوقف عن استخدامه، التضارب بين مصالح الشركة وما يريده المستخدم أمر سيحدث عاجلاً أو آجلاً وسيتكرر ذلك، مشروع فايرفوكس مثلاً وخلال سنوات عديدة جعلني أفكر بجدية في استخدام بدائل لأنه مع كل تحديث يغيرون شيئاً كان بالنسبة لي جيداً ولا يحتاج لتغيير وعلي الآن أن أبحث عن طرق لإعادة المتصفح كما كان.

الأمر يتكرر مع تويتر الذي غير تصميمه وأبقى التصميم القديم لمن استطاع الوصول له لكنهم أعلنوا مؤخراً أنهم سيحذفونه قريباً، موقع تويتر الجديد يضايقني حتى لو كان أفضل من القديم، مجرد تصميمه الأبيض يجعلني أكره النظر له وأعلم أنني أستطيع تغيير تصميمه من خلال إضافة مثل Stylus وقد فعلت ذلك قبل قليل والألوان الآن أفضل بقليل ويمكنني تغييرها، لكن هذه لعبة قط وفأر أخرى، تويتر يتغير ويحاول البعض إعادته لما كان.

على أي حال، أنا أستخدم TweetDeck وهي خدمة من تويتر وهي واجهة لا بأس بها، على أمل ألا تتوقف أو يتغير تصميمها ليحاكي تصميم الموقع.


قبل العيد بأيام انكسرت سماعات كنت أستخدمها لسنوات، السماعة تعمل لكن الجزء البلاستيكي الذي يحمل واحدة من السماعات انكسر ولم تعد صالحة للاستخدام وهي غير قابلة للصيانة إلا إن اشتريت شيئاً من الشبكة لذلك، قد أفعلها لكن السماعة لا تستحق هذا الجهد، لذلك اشتريت سماعة أخرى كنت أود شراءها منذ سنوات وهي مصنوعة بجودة أعلى ومنذ الثمانينات كما فهمت، طلبتها من أمازون الإمارات.

في اليوم المفترض لتوصيلها لم تصل وزرت موقع أمازون لأرى ملاحظة تقول بأن شركة التوصيل حاولت الاتصال بي ولم تستطع ولا أدري ما الذي لا تستطيعه الشركة، رقم هاتفي لديهم وبريدي الإلكتروني، والعنوان هو نفسه الذي استخدمته شركة التوصيل لتوصيل طلبات عديدة سابقاً، ما المشكلة في هذه الطلبية؟

أرسلت لأمازون رسالة أقول فيها بأن العنوان صحيح ورقم الهاتف ولم يصلني أي اتصال، وعدوني بإعادة محاولة التوصيل وأن علي الانتظار، انتظرت أياماً وفي ثاني يوم العيد راسلتهم مرة أخرى، ومرة أخرى نفس الملاحظة بأنهم لا يستطيعون التواصل معي، راسلتهم مرة أخرى وطلب مني موظف الدعم أن أكتب عنواني ورقم هاتفي ففعلت، أخبرني بأن رقم هاتفي مختلف وهو ليس مختلفاً، الاختلاف فقط في كتابة فتح الخط وكلاهما سيعمل.

هذه المشاكل الصغيرة تضايقني كثيراً لأنه من المفترض ألا يحدث أي شيء من هذا، أرسل رداً أوضح فيه أن رقمي الهاتف متشابهان إلا في فتح الخط وكلاهما سيعمل، جائني رد يقول لي بأنهم سيرسلون الشحنة غداً (اليوم علي انتظارها) وأنهم سيعيدون لي المبلغ الذي دفعته لشراءها، بمعنى سيكون لدي سماعة مجانية إن وصلت.

في كل مرة يتواصل معي موظف خدمة عملاء يكون شخصاً مختلفاً وردودهم معلبة فهي في الغالب قوالب جاهزة والاختلاف فقط في بعض التفاصيل.

أذكر من يبشر بأن التسوق الإلكتروني سيكون أبسط وأسرع وهو أبسط لكن ليس أسرع، ليس دائماً، في الوقت الذي قضيته في انتظار السماعة كان بإمكاني الذهاب للسوق وشراء السماعة، سأصل للبيت ولن أجد مشكلة في إيجاده فهو نفس البيت الذي أصل له كلما خرجت إلى السوق!


قبل رمضان أردت أن أعود لقراءة الكتب وتوقفت عن ذلك في رمضان والآن أعود لفعل ذلك، علي استغلال الصيف للقراءة لأنه الفترة التي أجد نفسي فيها راغباً في القراءة أكثر من أي وقت آخر، لا أدري لماذا، فترة الصباح مناسبة لذلك لكن أعرف نفسي وأعرف أنني لن أستمر إن تساهلت مرة في الأمر.

كما يقول الأخ عصام إن بدأت فعلي أن أكمل حتى النهاية، وهذه مهارة لا تقدر بثمن، أن تنجز ما بدأته أو لا تبدأه من الأساس فلا تضيع وقتك، وهذا يشمل كل شيء، الأشياء المهمة وغير المهم، العمل والترفيه، وإنجاز الشيء له فائدة نفسي كذلك حتى لك كان هذا إنجاز مشاهدة فيلم أو كتاب مصور، أنت تعطي لنفسك إشارة أنك أنجزت شيئاً ويمكنك حذفه من دائرة الاهتمام وتتركها فارغة لشيء آخر.

من ناحية أخرى أنا في وضع أفضل مما كنت عليه قبل سنوات، عندما كان التشتت في ذهني له صوت عال وبالكاد أستطيع التركيز على شيء.


في رمضان كتبت عن معالجات الكلمات وعن فكرة بدء مدونة متخصصة في ذلك، إن قررت بدء مدونة سأعلن عن ذلك في يوم الروابط، لا أدري ما الفائدة من مدونة مؤقتة لموضوع واحد لذلك التجربة خير وسيلة لمعرفة ذلك.

4 أفكار على ”تويتر، التوصيل والقراءة

  1. شدّني اختيارك للرسمة:
    A most impertinent bird
    لن يعرف صاحبها عن تويتر، ولن يعرف أنه رسم رسمة عبّرت عن جيل لايمت بصلة به، ويبدو أنّنا لن نعرف صاحبها أيضًا.

    إعجاب

  2. بالنسبة لمدونة معالجات الكلمات .. تبدو مفيدة وستجد لها أفكاراً مناسبة إن شاء الله .. أعتقد أن الفائدة منها هي وجودها كمرجع مستقل لهذا الموضوع من جهة ومن جهة أخرى تشجع عن إنشاء مدونات تخصصية لمواضيع أخرى .

    إعجاب

التعليقات مغلقة.