أفكار في التعليم

marine-steam-engineالأخ طارق الموصللي طرح سؤالاً حول التعليم: هل ما زلنا بحاجة إلى منظومة التعليم؟ وكتب إجابة وجرني للحديث عن التعليم مرة أخرى، هو موضوع مهم للفرد والأسرة والمجتمع، مع إيماني بأن التعليم أصعب من أن يتغير بمقالات تكتب لكن ليس لدي سوى أن أكتب، من يدري؟ لعل الأثر سيحتاج لعقود حتى يصل.

لدي أفكار أفرقها في هذا الموضوع دون ترتيب

(1)
ضمير الجمع في سؤال الأخ طارق قد يشير إلى نحن كأفراد أو نحن كمجتمع أو نحن كدولة، أو قد يعنيها كلها وأياً كان معنى نحن في سؤاله فالإجابة اليوم هي: نعم، نحن بحاجة لنظام تعليم.

أنظمة التعليم اليوم تخدم الاقتصاد الذي يحتاج دائماً لمهارات وخبرات أكثر تخصصاً لتدفع بالاقتصاد وترفع من مستوى نموه وهذا ليس بالضرورة أمر سيء، خروج دولة من دائرة الفقر وارتفاع مستوى المعيشة هو أمر إيجابي بلا شك، لكن الاقتصاد الرأسمالي يتمادى في السعي للنمو على حساب كل شيء آخر وهنا تكمن المشكلة.

البيئة مثال جيد على ذلك، تلوث البحار والمحيطات بمختلف المواد الكيميائية والبلاستك ومشكلة الاحتباس الحراري؛ كلاهما من نتائج النمو الاقتصادي غير المكترث بالعواقب.

هذا الاقتصاد يحتاج لنظام تعليمي يعد الفرد للدخول في عالم الأعمال ويكون جزء هذا المحرك الكبير، ومرة أخرى هذا ليس بالضرورة أمر سيء، لكن له جوانب سيئة، منها أن بعض المجتمعات تعتبر التعليم الرسمي هو الوسيلة الوحيد لتقييم الفرد، إن لم يكن لديك شهادة تثبت أنك عشت في نظام تعليم رسمي لأكثر من عشر سنوات فمن الصعب أن تجد وظيفة، بل التعليم المدرسي لم يعد كافياً والتعليم الجامعي مطلوب حتى لوظائف لا تتطلب هذا المستوى من التعليم.

مثل هذه المجتمعات لا تعرف المرونة في توظيف الناس لأنها إجراءات التوظيف لا تنظر للفرد وقدراته بل تنظر لأوراقه ومن لم يكن لديه ورق فمن الصعب أن ينافس من لديه ورق، ماذا عن مهاراتك وخبراتك؟ لا تهم، جامعي في تخصص ما سيجد وظيفة لا علاقة له بتخصصه لأنه فقط يحمل شهادة جامعية .. أي شهادة.

بالطبع يمكن للفرد أن يقرر الخروج من كل هذه الأنظمة لكن سيدفع الثمن غالياً، لأنه يعيش في مجتمع لن يعطيه فرصة ليثبت نفسه، لا أقول أن هذا مستحيل لكنه صعب للغاية، ستحتاج أن تعلم نفسك وستحتاج أن تصنع وظيفتك ومصدر رزقك، على صعوبة ذلك إلا أنه خيار يقدم لك حرية أكبر من موظفي القطاع العام أو الخاص.

(2)
نحتاج نظام تعليم لسبب آخر كذلك، لا يمكن الاعتماد على كل عائلة أنها ستمارس مسؤوليتها تجاه تعليم الأطفال، هناك عوائل تهمل هذا الجانب، بعض الأسر تمارس الإهمال لكن بمستويات مختلفة، بعضها يهمل صحة الطفل، بعضها يهمل تعلميه، بعضها يهمل كل شيء، بعض الأسر مفككة وليست أسرة إلا على الورق.

التعليم الرسمي لبعض الأطفال ضروري لأنه يوفر مكاناً آمناً لهم من الأسرة!

يمكن كتابة الكثير هنا لكن الفكرة واضحة، العائلة المهملة يصعب تغييرها والحكومات لها دور في تحمل جزء من دور الأسرة.

(3)
إن كان علي تلخيص مشكلة التعليم والتوظيف (هناك ارتباط بينهما) في شيء واحد فيمكن أن أقول التالي: التعليم والتوظيف كلاهما ليس مرناً كفاية لتلبية متطلبات كل فرد.

هنا أساس المشكلة، أن يظلم الفرد لأنه مختلف ولا يعطى فرصة لأن الأنظمة غير مرنة.

لذلك طرحت فكرة نظام تعليم مرادف (وليس بديل) يوفر مرونة أكبر للفرد من خلال الفصل بين التعليم والامتحانات، تعلم كما تشاء وأين ما تشاء وفي أي وقت والامتحان يمكن أن يكون بأشكال مختلفة وأوقات مختلفة، هذا يحدث فعلياً في امتحانات اللغة الإنجليزية واليابانية، طلاب كثر يسافرون إلى بريطانيا وأمريكا للتعلم هناك ويطلب منهم ما يثبت إجادتهم للغة الإنجليزية، هناك اختبار توفل وهناك شهادة IELTS.

يمكن للفرد أن يأخذ امتحاناً لقياس لغته الإنجليزية دون تعليم مسبق وإن نجح بعلامة جيدة فلن يحتاج لأي تعليم رسمي إضافي لأنه يجيد الإنجليزية، لم لا يمكن فعل ذلك مع كل شيء آخر؟

من ناحية التوظيف يفترض أن تكون العملية مرنة ويطلب من المتقدم للوظيفة إجادته لمهارات مطلوبة للوظيفة بدلاً من طلب شهادة جامعية (مرة أخرى أي شهادة!) وطلب سنتين خبرة (ما الذي يقصدونه بالخبرة؟!)، كذلك المؤسسات يفترض أن تستثمر في الموظفين الجدد بدلاً من توقع أن يكون الموظف الجديد جاهزاً للعمل فوراً، يبدو لي هذا بديهياً لكن سمعت ورأيت من يقول بأنه ليس من مسؤولية المؤسسة تعليم موظفيها وهذا كلام يغضبني كثيراً، أي هراء هذا؟! إن كانت كل مؤسسة ترفض الاستثمار في موظفيها لأنها تخشى أن يخرجوا منها لشركات أخرى فلن يرتفع مستوى المجتمع بسبب أنانية المؤسسات.

(4)
يبقى الإشارة لأمرين حتى لا أطيل، الأول أن من مسؤولية كل حكومة أن توفر أنظمة تبسط على أي فرد البدء في مشروع تجاري صغير، لا يمكن للحكومات أن تضمن وظيفة لكل فرد لكنها تستطيع أن تضمن فرصة للجميع، فرصة أن يعمل الفرد في مشروعه الخاص ويوفر لنفسه مصدر دخله وبالتالي لا يحتاج للاعتماد على الحكومة ولن يثقل كاهلها.

الثاني هو طلب العلم، العالم كبير وجميل ويستحق أن نتعرف عليه ونتعلم كل شيء عنه، التعلم لا يجب أن يكون هدفه وظيفة، تعلم لأن في ذلك متعة وفائدة.

3 أفكار على ”أفكار في التعليم

  1. نعم الخيار هو التعلم المرادف بوسائل أفضل لكن تكمن صعوبته في أنه يتطلب مؤهلات وإمكانات ربما أعلي مما يتوفر في المدرسة مثل الاستعانة بالوسائل التعليمية الحديثة مثل اﻹنترنت، كذلك يحتاج لأن يكون الوالدان على دراية كافية بأهمية هذا التعليم المرادف ووسائله، لكن سوف تكون هُناك نتائج مختلفة حسب كل بيئة باعتبار أنه لا يوجد قياسية standardization كما يوجد في المدارس، أي ستتفاوت نتائج هذه الطريقة التعليمية حسب إمكانات من يقوم بعملية التعليم المرادف.
    توجد نقطة مهمة لا نهملها وهي تنمية الجانب الاجتماعي والتي يُنافس فيها التعليم النظامي التعليم المرادف، حيث يختلط الطالب مع زملائه بطريقة أكبر في المدارس النظامية ويتعلم الاتصال والشجاعة والمواجهة، حتى الشجار بينهم له فوائد وله آثار للتنمية الشخصية للطفل، فالأفضل عدم العزلة.
    بالنسبة للعمل والشهادات، فحسبما شاهدت أصبحت الشركات الخاصة -والتي لا تنطبق عليها بروغراطية المؤسسات العامة- أصبح لها حرية أكبر في التقليل من شأن الشهادات والتخصصات، إنما التركيز أصبح للمهارات والمقدرات على التعلم لأن طبيعتها المنافسة، فإذا اعتمدت على الشهادات فسوف تخرج من المنافسة بسبب العولمة.

    Liked by 1 person

    • التعليم المرادف فكرته توفير فرصة لكل شخص من كل الأعمار، حتى من فاته التعليم صغيراً يفترض أن يجد فرصة الآن، وبحسب أوضاع الناس في كل دولة يمكن للتعليم المرادف أن يكون رخيصاً حقاً، بعض المكتبات العامة توفر الكتب والأقراص الضوئية التي تحوي برامج وثائقية وتعليمية وكذلك حواسيب تتصل بالشبكة وكل هذا مجاني، في دول أخرى كل هذا غير متوفر لذلك يحتاج الناس لمساعدة بعضهم البعض لتوفير مواد تعليمية مختلفة.

      نعم الشركات أقل اهتماماً بالشهادات، حديثي متأثر بما يحدث في الخليج حيث الحكومات هي المصدر الأساسي للوظائف، لا أدري كيف هو الوضع في دول عربية أخرى.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.