لأنني سئمت من الشبكة

book15قبل انتشار الويب وقبل انتشار الاتصال بالإنترنت لمعظم الناس، كان على مستخدم الحاسوب أن يعتمد على برامج يثبتها في حاسوبه، وهذا يشمل المراجع والموسوعات والقواميس على اختلافها، بالطبع لن يستخدم هذه البرامج إلا من يهتم بها، ومن يهتم بالبحث عن معلومة قد يكون في مكتبته مراجع مختلفة وقواميس يعتمد عليها كلما احتاج لتعلم شيء.

جاءت خدمات الويب ومن بعدها تطبيقات الهاتف وانتشر الاتصال بالشبكة وانخفضت تكاليفه وأصبح لا سلكياً من خلال الهواتف الذكية التي يحملها الناس معهم في كل مكان، إلا إن كنت مثلي! شخص يحب أن يبقى في المنزل ولا يخرج كثيراً وبالتالي لا حاجة لهاتف ذكي إلا نادراً، أعتمد على الحاسوب في كل شيء تقريباً لكن للبحث عن كلمة أو معلومة لا بد من البحث في الشبكة

عندما أرغب في البحث عن معلومة، عن كلمة ومعناها، عن شخص وتاريخه أو عن أي شيء آخر، عندما أقرأ كتاباً وأريد البحث عن شيء قرأته ولا أفهمه أو أعرفه، لا بد من اتصال بالشبكة، ليس لدي مراجع في مكتبتي وحاسوبي لا يحوي أي مراجع، مشكلة الويب أنها لا تكتفي بعرض المعلومة التي تريدها بل تقذف بكل شيء لشد انتباهك بعيداً عن أي شيء آخر تهتم به.

لذلك كنت أفكر بالمساحة الكبيرة في حواسيب اليوم، لا شك أن هناك كثير من الناس لا يستغلون هذه المساحة وتبقى فارغة، لم لا نستخدمها لتنزيل مراجع بمختلف أشكالها؟ أعترف أنني لا أعرف وضع مثل هذه البرامج اليوم، في الماضي كانت مجلات الحاسوب تغطي مثل هذه البرامج وبالتالي يمكن معرفة ما المتوفر منها في السوق، كذلك محلات الحاسوب كانت تبيعها كالكتب، يمكنك أن تطلع على الرفوف وتجد برامج الوسائط المتعددة والموسوعات والمراجع على اختلافها، حقيقة أفتقد كل هذه البرامج، كل واحد منها كان له ذوق مختلف.

مايكروسوفت مثلاً كان لها قسم يصنع برامج منزلية اسمه مايكروسوفت هوم (Microsoft Home) وحقيقة أتمنى لو أستطيع الآن شراء هذه البرامج بصناديقها أو الحصول عليها بأي طريقة، لا يكفيني أن أنزل هذه البرامج رقمياً لأن الصندوق نفسه جزء من تجربة استخدام البرنامج، على أي حال … يمكنك من كلماتي هذه أن تعرف أنني معجب جداً بهذه البرامج ولا أظن أن لها مثيل اليوم، لكن أكرر بأنني لا أعرف وضع مثل هذه البرامج اليوم.

من بين برامج مايكروسوفت هوم كان هناك برنامج للمراجع اسمه بوكشيلف (Microsoft Bookshelf) وهو مكتبة لمراجع مختلفة مثل:

  • قاموس.
  • قاموس مترادفات.
  • موسوعة.
  • أطلس.
  • دليل للويب.

مايكروسوفت توقفت عن إصدار هذا البرنامج وكذلك أي موسوعات وبرامج أخرى منذ سنوات عدة، ببساطة لا يمكن منافسة الشبكة، المراجع على الشبكة يمكن تحديثها باستمرار، أكثرها إن لم يكن كلها تعمل في برنامج واحد فقط وهو المتصفح ويمكن الوصول لها بسهولة فهي مجانية في الغالب.

أرى أن هناك فرصة لبرامج مماثلة اليوم لكن عليها أن تجمع بين ميزة التحديث الدائم وإمكانية الوصول للمعلومات بدون اتصال بالشبكة، لنقل أن هناك برنامج يوفر وسيلة لعرض المعلومات بطرق مختلفة، لكنه لا يحوي أي معلومات، المستخدم عليه تنزيل قواعد بيانات أو مراجع مختلفة ويمكن للبرنامج عرض كل مرجع بالطريقة المناسبة، وكلما ظهرت تحديثات جديدة للمراجع يمكن للبرنامج تنزيل التحديثات بسهولة، ويمكن لمواقع مختلفة أن توفر قواعد بيانات مختلفة وهكذا يمكن توفير كم كبير من المراجع ولمختلف التخصصات، موقع فلكي مثلاً يمكنه أن يوفر قاعدة بيانات فلكية للكواكب في مجموعتنا الشمسية مع صور ومقالات.

في الماضي مثل هذه الفكرة ستبدو سخيفة لي، لم يريد أي شخص أن يضع مراجع في حاسوبه في حين أنها متوفرة في الشبكة؟ لكن اليوم الشبكة ليست كما هي في الماضي، ما تبحث عنه وما تتصفحه أصبح مصدراً لبيانات تجمع عنك، وأنا لا أريد أن أعطي مثل هذه البيانات لأي جهة، لذلك أجد فكرة المراجع في الحاسوب اليوم ليست فقط منطقية بل ضرورية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s