أود العودة للهاتف غير الذكي

المصدر: Mudita Pure

لفترة أردت هاتفاً ذكياً لأنني ظننت أنه سيبسط علي إنجاز معاملات حكومية مختلفة، وقد وصلني واحد قبل أشهر من أختاي جزاهما الله خيراً، استخدمت الهاتف للتصوير أكثر من استخدامي لأي تطبيق، تبين لي أن التطبيقات أصعب استخداماً من مواقع المؤسسات، وحتى مع استخدام المواقع لم أنجز العمل من خلالها بل من خلال مكاتب الطباعة، بمعنى آخر السبب الأساسي لرغبتي في هاتف ذكي لم يعد سبباً لاستخدامه.

من ناحية أخرى أنا لا أستخدم هاتفي كما يفعل كثير من الناس، لا تطبيقات شبكات اجتماعية، لا تطبيقات دردشة، استخدمه للاتصال واستقبال الرسائل النصية القصيرة (نادراً ما أرسل شيئاً)، إن كان حاسوبي يمكن استخدامه لشيء ما فلن أستخدم الهاتف لنفس الغرض، مثلاً مشاهدة الفيديو أو قراءة المقالات أو استخدام تويتر، كل هذا أفعله في الحاسوب وبالتالي لا حاجة لفعل ذلك في الهاتف الذكي.

الآن أود التخلص من هاتفي لكن لا أستطيع فعل ذلك وهو هدية من أهلي، سأبقيه لعامين أو ثلاثة ثم يمكنني العودة إلى الهاتف غير الذكي، هاتفي الحالي يحتاج لشحن مع أنني لا أستخدمه لكنه يستهلك البطارية في أقل من أسبوع، قارن هذا بالهواتف غير الذكية التي تعمل لأسابيع أو لشهر كامل بلا حاجة للشحن، كذلك الهواتف غير الذكي قادرة على تحمل الصدمات التي قد تكسر شاشة الهاتف الذكي، أنا حريص على ما أملكه ولم يسقط هاتفي مني مرة لكن أود أن أحمل هاتفاً لا أشعر بالحاجة للقلق عليه كلما فعلت ذلك كأنني أحمل قطعة غالية من الجواهر.

هذا نوع من التبسيط، ألا تحمل حاسوباً في جيبك تقلق من حمله وقد تشتري له غطاء لحمايته ويتصل دائماً بالشبكة ليكون مصدراً من تشتيت الانتباه لا يتوقف، من ناحية أخرى إن كنت ممن لا يعانون من استخدام الهاتف الذكي وتستخدمه حقاً في أشياء تفيدك فعليك أن تكتب عن تجربتك لعل ذلك يغير شخصاً.

11 فكرة على ”أود العودة للهاتف غير الذكي

  1. يسعد أوقاتك أ.عبدالله المهيري

    طالما فكرت في الإستغناء عن الهاتف الذكي والعودة إلى الجوال “أبو كشاف”، لكن ألا توافقني أننا بحاجة لبعض تطبيقات الهاتف الذكي مثل تطبيق الخرائط مثلاً، أحياناً نريد الوصول لمكان ما لم يسبق لنا زيارته، أو لشخص ما فنطلب منه إرسال موقعه.

    كيف تنظر لهذا الأمر؟
    أتطلع لقراءة رأيك

    إعجاب

    • حياك الله 😄 شخصياً أبحث في خريطة من خلال حاسوبي وأحفظ المكان وأثناء السير أنتبه للعلامات واللوحات، في حال يمكن للشخص الآخر الانتظار عند مكان متفق عليه يمكن الذهاب لذلك المكان ثم الذهاب مع الشخص إلى المكان المطلوب، لكن علي أن أنوه بأنني لا أخرج كثيراً لذلك حاجتي للخرائط نادرة، لذلك كل شخص يقرر ما يناسبه، المشكلة ليست في امتلاك هاتف ذكي بل في أن يصبح مصدراً لتشتيت الانتباه وتضييع الوقت.

      إعجاب

      • آهاا.. إذن ترى أن الأمر قد يختلف من شخص لآخر. هناك سؤال آخر يراودني حول التبسيط، بالطبع قرأت عنه وقرأت أيضاً بعض مما كُتب هُنا على مدونتك المُميزة، هل ترى أن مفهوم التبسيط مرادفاً للزُهد، أم هو درجة أقل منه، أم كل واحد منهما في واد آخر..

        Liked by 1 person

        • الأمر يعتمد على نية الفرد، الزهد في ثقافتنا مرتبط بالدين ويمكن للفرد أن يمارس التبسيط بنية الزهد في الدنيا ويحتسب عند الله الأجر، ويمكن لفرد آخر أن يمارس التبسيط كشيء دنيوي بحت لا علاقة له بالدين، شخصياً أراهما مترادفين، التبسيط هو الزهد.

          Liked by 1 person

          • هذه أراها نُقطة قوّة أن تكون النية للإثنين، الزهد كسباً للأجر والتبسيط كسباً لحياة أسهل، هذا يجعل الدافع أكبر.
            ومن يبتغي بها وجه الله فسوف يساعده الله لإتمام هذا العمل ويُبارك له فيه.
            نحن كمسلمون أولى بأن نبتنى هذا التبسيط ونجعله جزءاً لا يتجزأ من حياتنا

            إعجاب

          • في رأيي المتواضع جداً جداً أن مفهوم التبسيط يختلف تماماً عن مفهوم الزُهد، و أن الزُهد والتبسيط لا يتقاطعان ولا يتداخلان، وذلك لسبب بسيط، التبسيط يكون لتحسين جودة الحياة بينما الزُهد ﻫﻮ ﺍﻧﺼﺮﺍﻑ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻭﺍﻟﻨﻔﺲ ﻋﻦ ﻃﻠﺐ
            ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻟﺮﻏﺒﺔ ﻓﻲ ﻣﺘﺎﻋﻬﺎ ﻭﻣﻠﺬﺍﺗﻬﺎ، ﺇﻟﻰ ﻃﻠﺐ ﺍﻵﺧﺮﺓ ﻭﺍﻟﺠﻨﺔ.

            التبسيط لأجل الدنيا، بينما الزُهد لأجل الآخرة.

            سعدت بالنقاش معكما 🙂

            إعجاب

        • لكن يمكن للتبسيط أن يكون أحد وسائل الزُهد، فإذا كان هدف الزهد هو الزُهد عن متاع الدنيا فإن التبسيط يقلل من الإسراف في متطلبات الحياة، مثلاً شخص يُبسط مأكله وملبسه لأنه زاهد في الدنيا

          إعجاب

  2. استخدامي للهاتف محدود. أستخدم واتساب عادة للتواصل مع المؤسسات، و أفضل استخدامه من واجهة الويب بعد ربط الهاتف و الحاسب على نفس الشبكة. علاقاتي مع الآخرين محدودة، لذا لا أتحدث مع أحد في واتساب. أستخدم الهاتف عادة في البيت، لأني لا أحتاج بيانات الهاتف و بالأساس بيانات الهاتف تكلف الكثير مقارنة بخدمات الإنترنت المنزلي. مع هذا لن أستخدم هاتفاً غير ذكي. الهواتف العادية أصعب في الاستخدام و محدود الخصائص و يفتقر للتطبيقات المهمة. في أقصى الحالات سأستخدم هاتفاً بنظام Android Go. أنا أحمل الهاتف دائمأ عند الخروج، لأن الهاتف مهم للتواصل في حالات الضرورة.

    Liked by 1 person

التعليقات مغلقة.