نظرة على دفاتر الملاحظات الإلكترونية

remarkable-readلدي يقين أن هناك حاجة ومكان لمنتجات رقمية تحاول أن تقدم دفتر ملاحظات إلكتروني، هذه المنتجات ستكون على شكل حاسوب لوحي بأحجام تبدأ من مقاييس الهواتف الذكية اليوم، من 5 إنش للشاشة إلى 15 إنش، الشاشة يمكن أن تكون بتقنية الحبر الإلكتروني أو بأي تقنية أخرى، يمكن للشاشة أن تكون باللون الأبيض والأسود فقط أو توفر دعماً لتدرجات الرمادي، لا يجب أن تكون ملونة، أما النظام والواجهة فكلاهما يفترض أن يصمم على أساس أن القلم هو أداة الإدخال والتحكم، هناك منتجات تلبي هذه المتطلبات لنلقي نظرة على بعضها.

  • Sony Digital Paper، شاشة حبر إلكتروني كبيرة، سوني تقول أنه كالورق لكن “كامل” وبالطبع هذا هراء تسويقي، لكنه منتج مصمم لغرض محدد، عرض الوثائق وكتابة الملاحظات عليها والبحث فيها، كذلك مزامنة الوثائق لاسلكياً ولخدمات شبكية.
  • reMarkable، جهاز يبدو كحاسوب لوحي أو كتاب إلكتروني مثل أمازون كندل، شاشة حبر إلكتروني، كنت أرغب حقاً بشراءه لكن سعره كان مرتفعاً، ويبدو أنني شبه نادم على ذلك الآن لأن سعره الآن أكبر.
  • Sharp eNote، منتج ياباني آخر لكن للسوق اليابانية فقط للأسف.
  • Good eReader، لا يمكن شراءه حالياً، فقط من اشتروه في حملة الدعم سيحصلون عليه لاحقاً، ربما بعد ذلك سيكون متوفراً للجميع.

من بين كل هذه الأجهزة، reMarkable يبدو الجهاز الأفضل من ناحية التصميم والخصائص، والتصميم هنا لا أعني به الشكل بل طريقة العمل، وهو كذلك منتج متوفر للشراء إن أردت شراءه، لكن السعر مرتفع.

هذه الأجهزة يفترض أن توفر ثلاث خصائص أساسية، القراءة والكتابة والرسم وهذا بالفعل ما توفره هذه الأجهزة بمستويات مختلفة، للأسف لا يمكنني شراءها كلها لأنها غالية أو غير متوفرة، أود حقاً لو أستطيع اختبار هذه الأجهزة.

شاشات الحبر الإلكتروني أو الشاشات إحادية اللون ضرورية هنا لسببين، الأول قابلية قرائتها بوضوح تحت أشعة الشمس وهذا يعني إمكانية استخدامها في أي مكان ما دامت أن هناك إضاءة، السبب الثاني وهو أقل أهمية وهو توفير الطاقة، جهاز شارب يستخدم تقنية LCD وليس الحبر الإلكتروني وهذا يعني استهلاك أكبر للطاقة لكن في المقابل ردة فعل أسرع من الشاشة وهذا مناسب أكثر للكتابة.

فيديو: نظرة على reMarkable

من ناحية أخرى، علي أن أعترف بأن الورق أبسط وأرخص، المشكلة في الورق هو ازدياد عدد الأوراق، كيف تنظمها وتخزنها؟ كيف ترجع إليها وتبحث فيها؟ وعندما تتنقل من مكان لآخر أو عندما تسافر؛ كم ستحمل معك من الورق؟ ربما علي أن أبحث في هذه المواضيع بدلاً من انتظار منتج رقمي، لا شك أن هناك من وجد حلولاً لمشاكل تخزين وتنظيم الأوراق.

مايكروسوفت وحاسوب بشاشتين

mscأبدأ بتنبيه: كل ما أذكره هنا كلام غير رسمي وقد يكون مجرد إشاعات.

موقع متخصص في مايكروسوفت وويندوز نشر مقالاً عن مشاريع داخلية لمايكروسوفت، واحد منها يبدو لجهاز بشاشتين، ليست المرة الأولى التي يظهر فيها مثل هذا الخبر، قبل سنوات ظهرت إشاعة بل ومقاطع فيديو توضح تصوراً لجهاز تعمل عليه مايكروسوفت يعمل بشاشاتين وقلم، المشروع اسمه Microsoft Courier وكنت بانتظاره، كنت أود أن يتحول لمنتج حقيقي لكن مايكروسوفت ألغت المشروع والسبب الرئيسي كما أذكر أن النظام لم يكن يدعم البريد الإلكتروني وهذا كان خيبة أمل كبيرة بالنسبة لي.

الآن تعود مايكروسوفت لنفس الفكرة لكن بشكل مختلف، إن نفذت مايكروسوفت الفكرة ستكون في الغالب فكرة مألوفة، الواجهة لن تكون مختلفة جذرياً كما في كورير بل ستعمل مثل ويندوز الحالي لأن مايكروسوفت لن تكون شجاعة كفاية لكي تغامر بواجهة تعتمد كلياً على القلم وجديدة تماماً، وستضع مايكروسوفت برامج مألوفة تدعم القلم مثل تطبيقها OneNote وتطبيقات رسومات مختلفة وربما تطبيق لملفات PDF، بمعنى أن الجهاز سيكون مثل ويندوز لكن بشاشتين وقلم.

هذا إن ظهر الجهاز، وإن أعلنت عنه رسمياً وكان بهذا الشكل الذي وصفته ستكون خيبة أمل لكن على الأقل هذا ما أتوقعه، لن أرفع سقف توقعاتي، ما آمله أن تثبت مايكروسوفت أنني مخطأ وتكون شجاعة كفاية لتطوير منتج متخصص لفئة متخصصة من الناس وصغيرة الحجم فلا تسعى لسوق كبير بل لسوق صغير، لكن هذا سيكون عكس ما تفعله الشركات.

لماذا أهتم بالقلم في الحواسيب؟ لأنه ببساطة أكثر دقة من الأصابع وأسهل للاستخدام عند الرسم أو الكتابة، شاشات اللمس في الهواتف تعتمد على اليد كوسيلة تحكم وإدخال ولا بأس بذلك لكن الأصابع تحتاج للقلم والفرشاة وغيرها من الأدوات لكي تبدع وترسم وتكتب، هذا ما يحتاجه الرسامون وهذا ما تقدمه لهم شركة واكم (Wacom) مثلاً بشاشات الرسم.

واجهة الاستخدام المعتمدة على القلم (Pen-based interface) موضوع يهمني كثيراً، لأنني حتى الآن لا أجد المنتج الذي صمم من الأساس ليعتمد على القلم كواجهة، كانت هناك منتجات في الماضي لكن الشركات المصنعة لها لم تصمد ومنها بالم، الشركة التي اشتريت بعض منتجاتها، للأسف الشركات توقفت عن البحث جدياً في هذا المجال واتجهت أكثر نحو منتجات المستهلكين.

سامسونج جلاكسي نوت لا يستحق الاهتمام هنا، مع إعجابي بإضافة القلم إلا أنه هاتف آندرويد في النهاية، بالنسبة لي الواجهة يجب أن تكون 100% معتمدة على القلم، شيء لن تفعله سامسونج لأنها تريد بيع الجهاز لأكبر عدد ممكن من الناس.