أفكار ووسائل لتحسين قدرتك على التركيز

greater-flamingoأبدأ بتوضيح انني لا أطبق أي شيء مما أضعه هنا لذلك أضع فقط روابط وأنت خذ ما تريده وما يفيدك، يبقى أنني أفعل شيئاً واحداً ومنذ ما يزيد عن عشر سنوات: أغلقت جميع التنبيهات في حاسوبي وكذلك في هاتفي عندما كنت أمتلك هاتفاً ذكياً.

كنت أستخدم برنامجاً يخبرني عن عدد الرسائل في بريدي، توقفت عن استخدامه خلال أسابيع فقط من استخدامه، وفي هاتفي أول شيء فعلته عند تشغيل الهاتف هو إلغاء كل التنبيهات لكل التطبيقات إلا الرسائل النصية القصيرة، غير ذلك لا أريد أن أرى التنبيهات، أنا أنتبه للهاتف متى ما أريد وأقرر، من ناحية أخرى هذا الأسلوب قد يجعل البعض أكثر تشتتاً لأنهم سيفتحون البريد والتطبيقات أكثر، لذلك ستحتاج لبعض الوقت لكي تعتاد على عدم فعل ذلك.

هذا كل ما لدي، وهذه روابط تحوي المزيد من الأفكار والأدوات لتساعدك على التركيز:

تطبيقات للكتابة تساعدك على التركيز، ما أكثر هذه التطبيقات، جربت بعضها ولم أجد اختلافاً لأن التشتت مصدره الأساسي هو نفسي وليس البيئة، لكن إليك روابط لبعضها لعلها تساعدك:

  • WriteMonkey
  • FocusWriter، برنامج حر ويعمل في الأنظمة الثلاثية.
  • WriteRoom، لماك وهو من أوائل البرامج التي ظهرت في هذا المجال.
  • Ommwriter، لنظام ويندوز وماك، أضعه هنا فقط لأنه تطبيق جميل.

هناك عدة جوانب وأفكار علي فهمها وتطبيقها قبل أن أكتب عن تجربتي:

  • تنفيذ المهام أحادياً أو تنفيذ مهمة واحدة فقط في أي وقت، تعدد المهام مستحيل على معظم الناس.
  • تقسيم الوقت بين العمل والراحة، لا يمكن لأي شخص أن يعمل طوال اليوم دون تشتت، الراحة تساعد على رفع طاقة التركيز.
  • علم شد الانتباه وعلم الإدمان، كلاهما يستخدمان في الويب والتطبيقات والإعلام وألعاب الفيديو، فهم هذا الجانب يساعد عل فهم أثرهما علي وكيف يمكن أن أتعامل معهما.
  • كيف تغير البيئة لتساعدك عل التركيز؟ هنا يأتي دور النصائح والأدوات والبرامج.

إن كان لديك مدونة ولديك اهتمام بالموضوع، فهذا رجاء أن تكتب عنه وضع رابطه في تعليق.

مصادر: هايبركارد

hc1هذا أول موضوع أضع فيه ما أحفظه لدي وأنشره للآخرين، ستكون هناك مواضيع مماثلة أجمع فيها مصادر حول موضوع واحد، قد تستفيد منها وقد لا تفيدك بأي شكل ولا بأس بذلك، ستكون هناك مواضيع أخرى ألخص فيها بعض هذه المصادر، الهدف في النهاية المشاركة بكل شيء يمكن المشاركة به، لعل وعسى أن يكون في ذلك فائدة.

لماذا أهتم بهايبركارد؟ لأنه برنامج وفر وسيلة لعامة الناس لإنشاء برامجهم وألعابهم وأي إبداعات أخرى، وأعلم أن هناك برامج مماثلة له اليوم لكنها تفتقد لأهم خاصية بالنسبة لي، أن تأتي مع أنظمة التشغيل مجاناً، أنظمة التشغيل تأتي مع برامج عديدة لكن ليس هناك برنامج مثل هايبركارد، عندما تضع أبل ومايكروسوفت برنامجاً مثل هايبركارد في أنظمتها وتروج لهذه البرامج وتدعمها، عندها سأعترف بأن بديل هايبركارد وصل.

كتب، مجلات

مواقع ومقالات

صور وفيديو

إن كان لديك مصادر جيدة للموضوع فشاركني بها.