فلاش والحلاق ومواضيع أخرى

كالعادة سوفت الذهاب إلى الحلاق إلى أن وصلت لنقطة أصبح فيها الشعر مزعجاً واللحية خارجة عن نطاق السيطرة وهذا يجعل الصلعة واضحة أكثر، المشكلة أن الصلعة لم تخبر باقي الرأس بما حدث لذلك ينمو الشعر بلا توقف ويبدو شكلي مضحكاً بوجود ذلك التباين على رأسي، وكلما ذهبت إلى الحلاق أسأل نفسي لماذا أسوف الذهاب له؟ المكان هادئ ويعطيني عذراً لعدم فعل شيء لمدة ساعة على الأقل.

اليوم ذهبت وقد كان المكان خالياً ولا أحد هناك حتى الحلاق نفسه! انتظرت لعشر دقائق قريباً قضيتها في البحث عن أشياء أصورها، الحلاق في منطقة تحيط بها المباني، في أبوظبي الشوارع الرئيسية تجد على جانبيها مباني مرتفعة وجميلة، خلف تلك المباني هناك مناطق سكنية وتجارية وفيها مباني أقل ارتفاعاً والمناطق نفسها  … كيف أصفها؟ تبدو مناطق يعيش فيها الناس، أقل نظافة لكن لا تتخيل أنها مكب نفايات! في هذه المناطق محلات كثيرة صغيرة ومطاعم وهي أماكن لا يزورها الناس من الخارج إلا لحاجة، الحلاق في واحد من هذه الأماكن.

هي أماكن كذلك لا ترى صورها كثيراً، ابحث عن صور أبوظبي وستجد الكثير من الصور للسيارات الفخمة، جامع الشيخ زايد، فندق قصر الإمارات، أماكن سياحية وغير ذلك من الصور التي تعرض جانباً من أبوظبي لا أشعر بأنه يعطي صورة صحيحة عن أبوظبي، المناطق الداخلية لا تجد حقها من التغطية والتصوير.


بخصوص مواضيع فلاش، سأتركها للعام المقبل الذي لا يفصلنا عنه سوى بضعة أيام، ببساطة أنا لا أستطيع التركيز على شيء، أفضل أن أقضي هذه الأيام للاستعداد للعام الجديد، مثلاً أنوي حذف الروابط في المفضلة، ومقاطع الفيديو في قائمة لها في يوتيوب وصلت إلى 300 مقطع فيديو ولن أستطيع مشاهدتها، لا أود حمل أثقال الأعوام الماضية مع إلى العام الجديد.

كذلك أجري عملية الانتقال من بريدي القديم في جيميل إلى بريدي الجديد في نفس الخدمة، هذا سيتطلب وقتاً لكي أغير بريدي في عشرات المواقع، بريدي القديم اسمه سردال أو serdal واختيار هذا الاسم كان غلطة، بعد سنوات من استخدامه بدأت أتلقى رسائل بالتركية وتبين لي أن سردال هو اسم تركي، ثم ازدادت الرسائل وبدأ السبام التركي أو السخام التركي، كذلك تصلني فواتير وعقود عمل وأحياناً صور عائلية.

بعض المواقع وتطبيقات الهاتف تسمح بالتسجيل باستخدام البريد دون التأكد منه وهكذا وجدت بريدي مسجلاً في خدمات عديدة لم أطلبها، مرة استطعت الاستحواذ على حساب شخص ما في سنابشات لأنه سجل ببريدي فتمكنت من طلب تغيير كلمة السر وأصبح لدي حساب في سنابشات! راسلت الشركة وأخبرتهم بما حدث ولم أتلقى أي رد.

ما جعلني أتردد من حذف البريد هو إمكانية أن يستخدمه شخص آخر لكن عرفت أخيراً أن هذا غير ممكن، غوغل لا تسمح بإعادة استخدام أي بريد محذوف، لذلك يمكنني حذف بريدي الذي استخدمته منذ العام 2005 وأرتاح من السبام التركي!

هذه أيضاً فرصة لتفريغ بريدي من كل الرسائل لكي يكون خالياً تماماً، ببساطة ما أفعله هو عملية تنظيف رقمية كان علي تنفيذها قبل سنوات عدة.


لدي فكرة عامة لما سأفعله في هذه المدونة في العام المقبل، أتوقع قريباً أن تفرض مؤسسة وورد بريس محررها الجديد على الجميع ولن أستطيع استخدام المحرر القديم، وهذا سيكون مزعجاً حقاً، لكن سأستمر في استخدام الخدمة إلى شهر يونيو من العام القادم، نظرياً يمكن نقل المدونة كما هي من وورد بريس إلى استضافة خاصة ولن يتغير شيء للزائر، التصميم سيتغير بالتأكيد لأنني أخيراً سأتمكن من تغيير القالب كما أريد، ويمكنني كذلك استخدام إضافات لا يمكنني استخدامها لأنني لم أدفع لخطة الأعمال في وورد بريس.

على أي حال، قبل شهر من نهاية اشتراكي في وورد بريس سأختبر فكرة الانتقال وأنفذها إن رأيت أنه بالإمكان فعل ذلك دون تغيير أي شيء.

من ناحية المحتوى أفضل ألا أذكر شيئاً الآن والأفضل أن يرى القارئ ما سينشر عندما يكون جاهزاً.

هذا كل شيء، ببساطة أنا أعد للعام الجديد ومواضيع فلاش ستؤجل إلى ما بعد بداية العام.

7 أفكار على ”فلاش والحلاق ومواضيع أخرى

  1. بالنسبة للتخلص من العبئ الإلكتروني فعلت شيء مماثل قبل فترة، حيث قررت إعادة تهيئة القرص الصلب وتثبيت نُسخة جديدة من نظام التشغيل أبونتو بدلاً من تحديث النُسخة القديمةن وفقدت عدد من اﻹعدادات والبرامج التي أردت أن أتخلص منها متعمداً، لكن نسخت البيانات في قرص خارجي
    ربما أتكلم عنه بعد مرور فترة لأعرف هل فعلاً استطعت الفكاك من تلك البرامج و الإلتزامات التي تأتي ورائها أم سوف أعود لما كنت عليه بعد فترة

    إعجاب

    • جميل، في انتظار الموضوع، ذكرتني ببرنامج الماسنجر في الماضي، كانوا الناس يطلبون مني تثبيته لأتواصل معهم وقد كنت أكره فعل ذلك لكن فعلتها وقد كان البرنامج مزعجاً حقاً، سعيداً أنني لا أحتاج لفعل شيء مماثل الآن.

      إعجاب

  2. إذا سمحت أكتب لنا مدونة ثانية تشرح فيها فين حتروح وكيف ننقل المحتوى بسهولة هناك، بحيث تصير التكلفة أقل، إلى الآن شايلة هم تفريغ بريدي الجي ميل اللي كل أشيائي فيه من أكثر من ١٠ سنوات🤷‍♀️

    إعجاب

  3. “غوغل لا تسمح بإعادة استخدام أي بريد محذوف”
    معلومة أسعدتني .. أتمنى حقاً أن تقتدي بها باقي المنصات , لأني أود أن أحذف حسابي في الانستقرام لكن لا أعرف من الذي سيستحوذ عليه و ما الذي سيطرحه من محتوى.

    إعجاب

    • يمكن انتقاد الكثير مما تفعله غوغل لكن على الأقل هم جادون تماماً في حماية حساباتهم وتأمين استخدامها، بخصوص حساب إنستغرام، هناك خدمات بريد مؤقتة، إن كان بإمكانك تحويل بريد إنستغرام لحساب مؤقت ستحفظ الاسم من الضياع ولن تستطيع إعادة استخدامه ما دمت لا تعرف كلمة السر، هذا ما فعلته شخصياً مع خدمات أخرى، وضعت كلمة سر صعبة ولم أحفظها وغيرت البريد لواحد مؤقت وحذفت كل المعلومات من الحساب.

      إعجاب

التعليقات مغلقة.