الانتقاء كصناعة للمحتوى

الأخ يونس ترجم مقال بعنوان: المنتقون هم صناع المحتوى الجدد، ويمكنك قراءة المقال الأصل بالإنجليزية إن أردت، شكراً لجهود الأخ يونس بن عمارة وشكراً على ترجمته لكلمة Curator إلى منتقي، لأنها ترجمة مناسبة وتعبر عما يفعله هذا النوع من صناع المحتوى.

في موضوع سابق تحدثت عن وجود أكثر من ألف قناة للتلفاز وهذه مشكلة في رأيي، لذلك البعض يرون أن الخيار الأفضل هو عدم مشاهدة التلفاز واستبداله بالمحتوى في الشبكة وبالتحديد يوتيوب واختيار ما يشاهدونه واختيار الوقت المناسب لفعل ذلك، هذا نوع من الانتقاء.

عربياً نحن بحاجة للمنتقين لسببين، الأول هو اختيار المحتوى الجيد وعرضه على الآخرين ولا أعرف من يفعل ذلك سوى القليل، شخصياً أفعل ذلك بالروابط والأخ يونس كذلك يفعلها بمواضيعه اليومية، هل هناك مدون آخر يفعلها؟ أخبرني.

المشكلة ليست عدم وجود محتوى جيد بل وجود الكثير من المحتوى الجيد والسيئ ويحتاج لمن يختار الجيد ويعرضه، هذا يعتمد كثيراً على ذوق المنتقي، مثلاً في مدونتي ستجد روابط عديدة عن التقنية والبيئة والتبسيط وأحياناً لأشياء أخف مثل الفنون والطبخ، لكن لن تجد روابط لمواضيع في تخصصات كثيرة أخرى.

على المستوى العربي نحن بحاجة لمن يعرفنا بالمحتوى المتوفر، البحث عن المحتوى العربي صعب وهذا ما يحاول موقع دير 101  حله بتقديم روابط عربية جيدة، وهذا جهد طيب بلا شك ونحن بحاجة للمزيد، بحاجة لمن يعرض على الزوار ما لا يجد حقه من التغطية من المحتوى العربي الجيد.

في النهاية يجب أن أذكر بأن الانتقاء يمكنه أن يصبح مصدر دخل، مدونة kottke.org مثال على ذلك

3 أفكار على ”الانتقاء كصناعة للمحتوى

  1. إذاً هذا تحول مرحلي من مرحلة المحتوى الشحيح باللغة العربية الذي كان في السابق مقارنة بباقي اللغات، إلى محتوى كثير يحتاج إلى انتقاء.
    إن كان كذلك فهو بحد ذاته خبر جيد لمحتوى اللغة العربية

    إعجاب

التعليقات مغلقة.