اليوم التاسع: في الليل أفضل؟

قلت سابقاً أنني أفضل العمل في الصباح لكن لا يمنع هذا من تجربة الكتابة في المساء كذلك، ويبدو أن كتابة الرواية في المساء أفضل، لا أدري لماذا، في الصباح يمكنني كتابة مقالات لكن الرواية نفسها أجد فيها صعوبة، في المساء لا أجد نفس الصعوبة وليس لدي تفسير، هل العمل الإبداعي عموماً أفضل في المساء؟ قرأت شيئاً عن هذا وقد يكون صحيحاً.

اليوم حاولت تعويض ما لم أكتبه بالأمس واستطعت تحقيق معظم ذلك، غداً بحاجة لكتابة مئتي كلمة إضافية فقط ولن يكون هذا صعباً إن شاء الله.

فكرتان اثنتان على ”اليوم التاسع: في الليل أفضل؟

  1. في المساء يصبح عقلك مترعاً بالأفكار التي جمعها طوال اليوم ولأن الليل عامة هادىء فالكتابة به أكثر انسيابية ولكن مرة أخرى مع الأيام ستستطيع الكتابة في أي وقت بلا فارق إن شاء الله.

    Liked by 1 person

التعليقات مغلقة.