خطوة أولى في شهر الكتابة

اليوم أنجزت كتابة حصة اليوم من الكلمات وتجاوزتها بعدد قليل، كتابة رواية هي تجربة جديدة كلياً علي وقد وجدت صعوبة في البداية لكن ما إن تجاوزت كتابة 800 كلمة حتى بدأت القصة تأخذر مساراً خاصاً بها وكأنها تحاول أن تكتب نفسها، أصبح كتابتها أكثر سهولة، بالطبع هذه تجربة اليوم فقط وقد أواجه مشكلة في الغد، وأنا أترقب موجهة صعوبة في الكتابة بعد أسبوعين خصوصاً أنني لم أخطط لحبكة القصة ولا شخصياتها، حتى الشخصية الرئيسية لم يكن لها اسم إلا عندما بدأت في الكتابة، اخترت اسم “أيوب” فقط لكي أختار اسماً وأبدأ.

ثم ظهرت شخصية ثانية لم أخطط لها وهو “بلال” الذي يبدو أنه صديق لأيوب، من أين أتى بلال هذا؟ لا أدري!

على أي حال، الحبكة والقصة نفسها غير مهمة، علي أن أتذكر أنني لا أكتب لكي أنشر بل لكي أصل إلى عدد محدد من الكلمات، النتيحة النهائية قد تكون جيدة أو لا تكون لكن القصة نفسها أو العالم الذي أرسمه أجده يستحق أن أكتب عنه، ربما في المحاولة الثانية أخطط أكثر للقصة وأبحث في مواضيع عدة أحتاجها لكي أكتب عنها، لاحظت مبكراً عند الكتابة أن تسمية المدينة يجر معه مواضيع سياسية، مثلاً لو جعلت المدينة دبي فهذا قد يثير حساسية الناس لأنني أتحدث عن أوضاع سياسية مستقبلية تشير إلى تغيرات في المنطقة، لذلك لم أسمي المدينة بعد وقد لا أسميها، الأسماء قابلة للتغيير.

على أي حال، بداية جيدة وأتمنى أن أستمر على هذا المنوال حتى نهاية الشهر.

5 أفكار على ”خطوة أولى في شهر الكتابة

  1. موفق أستاذ عبدالله!

    من ناحية أسماء المدن، فمعك حق في أن استعمال أسماء غير حقيقية يريح من بعض الحرج السياسي، لكنه يقلل من عمق الرواية في نفس القارئ إلا لو كانت في الرواية قرائن كثيرة تدل على المدينة المقصودة من غير تسميتها مباشرةً.
    ربما تود الاطلاع على طريقة “مدن الملح”، فالكاتب هناك -حسب ما سمعت- استعمل أسماء وهمية لكنه وصف بيئة الجزيرة العربية بشكل يجعل أغلب القراء والنقاد يفهمون قصده.

    إعجاب

    • شكراً، مدن الملح أردت قراءتها مرات عدة وأسوف ذلك، سأفعل في أقرب فرصة، شخصياً وصفت المدينة كما تقول، من يقرأ الوصف سيدرك أنني أعني مدينة محددة، سيكون من الأسهل أن يتقبل الناس أن هذه مجرد رواية وكلام خيالي.

      إعجاب

  2. بالتوفيق .. سعيد بأنك بدأت .. بالنسبة للأسماء أذكر إن دزني تجاوزت ذلك في فلم علاء الدين من خلال تسمية المدينة (عبكرة) و هو لا يوجد على أرض الواقع.

    بالمناسبة هل تكتب الرواية بالعربية أو الانجليزية؟

    إعجاب

    • شكراً، أردت أن أبدأ قبل بداية المناسبة لكن الموقع لا يسمح بتحديث البيانات إلا في الأول من نوفمبر.

      ما فعلته دزني جنبها صداع الرأس، أما ما أكتبه فهو بالعربية، ربما في العام المقبل أجرب أن أكتب بالإنجليزية.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.