تصوير الشروق كل يوم لسبع سنوات

هذه قصة أخرى لشخص قرر أن يبدأ نشاطاً يومياً ويصور الشروق كل يوم وقد فعل ذلك لسبع سنوات دون توقف إلا أياماً قليلة، لماذا يفعل ذلك؟ لأنه يريد فعل ذلك، لم يكن يعتبر نفسه مصوراً إلا مؤخراً، كان كما يصف نفسه “بومة” يسهر في الليل وينام حتى الظهيرة لكنه غير نفسه ليكون شخصاً صباحياً، وهو يفعل ما أراه جميلاً حقاً، أن تبدأ يومك برؤية الشمس وشروقها هو أمر جميل.

سبق أن تحدثت عن أناس يمارسون شيئاً واحداً كل يوم ولمدة طويلة، مثل هذه المشاريع لا يجب أن تكون منتجة، ما يفعله المصور لم يفعله بدافع الإنتاجية وكسب المال لكن بدافع شخصي، أجد مثل هذه الأنشطة لها فوائد أكبر من مجرد أن تتعلم شيئاً جديداً أو تصنع شيئاً كل يوم، لكن لا أدري كيف أضع أفكاري في كلمات، هناك شيء ما في هذه الأنشطة يجعله كالأساس ليومك، ما فوق الأساس قد يكون عشوائياً ومربكاً لكن لديك ثقة بأن يومك سيكون فيه شيء ثابت ومتوقع ويعطيك شيئاً من السلام … لا أدري إن كان هذا ما أعنيه!

8 أفكار على ”تصوير الشروق كل يوم لسبع سنوات

  1. >>هناك شيء ما في هذه الأنشطة يجعله كالأساس ليومك، ما فوق الأساس قد يكون عشوائياً ومربكاً لكن لديك ثقة بأن يومك سيكون فيه شيء ثابت ومتوقع ويعطيك شيئاً من السلام
    هذا بالضبط ما تفعله الصلاة، أحيان كثيرة افكر كيف يمكن للشخص أن يحافظ على نفس الصلوات في نفس الوقت كل يوم، هي مهمة مستحيلة إذا نظر لها شخص لا يصلي مثلاً، أما بالنسبة لشخص يُصلى ربما لا يرها هذه النقطة التي شرحتها، أن هُناك أعمدة ثابتة خلال اليوم مثل الـ check-points ثم تتخللها نشاطات عشوائية تستمر بين فترات الصلاة ثم تُضبط مرة أخرى مع الصلاة

    Liked by 1 person

  2. احب مثل هذه المشاريع واقوم بامور مماثلة
    كتبت تدوينة بنفس الفكرة لان
    البعض ينظر اليها على انها هدر للوقت و انها ناجمة من الفراغ،
    لكن شخصيا اراها استثمار للوقت وارضاء للنفس حتى وان كانت بدون هدف فغالبا مع الايام تتطور وتتحول الى امر لم يخطر ببالي في البداية

    إعجاب

التعليقات مغلقة.