ساعة إرهابية!

مشروع صنع ساعة حائطية تشبه ساعة اليد من كاسيو، الساعة الرقمية من كاسيو مشهورة ومنتشرة حول العالم وتصنع منذ 1989 وإلى اليوم، وقد كان امتلاكها لفترة يعرض صاحبها للشبهة وربما التحقيق لأنها ساعة استخدمت في تفجيرات إرهابية! أذكر أنني قرأت قصة شاب أمريكي كان مسافراً وفي مطار أمريكي أخذوه إلى غرفة تحقيق بسبب الساعة، كان هذا بعد أحداث 11 سبتمبر، وللتنبيه فقط: هجوم 11 سبتمبر كان قبل 19 عاماً، من ولد في ذلك الوقت سيكون في الجامعة اليوم!

3 أفكار على ”ساعة إرهابية!

  1. هذا الموضوع أثار في شجون وجعلني أبحث قرابة الساعة عن أول ساعة امتلكتها، وقد أهداها لي والدي وكانت أول ساعة ألبسها حين كُنت في الصف الرابع إبتدائي، وجدني لا ألبس ساعة فخلع ساعته وأعطاني إياها، و لم أعرف سنة صنعها لذلك بحثت بالسنوات إبتداءً من عام 1985 إلى أن وجدت أنها ترجع إلى عام 1980 وقد عاشت معي منذ 1985 على ما أعتقد إلى ثلاث أعوام وكُنت أنتظر أن تفرغ بطاريتها فلم تتوقف طول هذه المدة فحاولت فكها لرؤية هذه البطارية التي تعيش طويلاً فلم أفلح في فكها، فحطمتها بحجر كبير إلى أن رأيت البطارية 🙂 وبدأت من حينها هواية تفكيك اﻷشياء لمعرفة كيف تعمل سواءً بطريقة ودية بالمفك أو بالتحطيم، ومنذ حينها لا أشتري إلا ساعات كاسيو رقمية. لدي اﻵن ساعة كاسيو ألبسها خمس أعوام بها خلية شمسية لكن لا أدري هل هي المصدر الوحيد أم بها بطارية أخرى, وما زلت أنتظر أن تفرغ بطاريتها لفكها، ما زالت تلك الهواية عالقة لا استطيع الفكاك منها طول هذه الفترة
    هذه هي نوع ساعتي القديمة موديلها F-8 :

    إعجاب

    • لم لا تكتب عن هذا الموضوع في مدونتك؟ شخصياً سأكتب موضوع مماثل للهواتف القديمة أسأل إن امتلك أي شخص ساعات يد وما هي وسأحاول تذكر ما امتلكته من ساعات.

      الساعات لها أدوات لفكها دون تحطيمها، ذكرتني بمصلح الساعات في السوق القديم، كان هناك أكثر من واحد وكانوا يعملون طوال الوقت، هناك حاجة دائمة لخدماتهم.

      Liked by 1 person

التعليقات مغلقة.