لماذا لا أبدأ منتدى؟

يبدو لي أن تويتر مكان مناسب ليكون بداية أي مقال، على الأقل الفكرة تطرح هناك لأجد تفاعلاً معها يضطرني لكتابة تدوينة لأن تويتر ليس مكاناً مناسباً للنقاشات الطويلة، تسائلت في تويتر لماذا أشعر برغبة في أن تعود المنتديات العربية كما كانت قبل الشبكات الاجتماعية، جائني ردان بنفس الفكرة وهي أن المنتديات كانت تنظم حسب الموضوع ومن يهمه الموضوع سيذهب لقسمه في حين أن الشبكات الاجتماعية تهتم أكثر بالفرد وعليك متابعة الأفراد بدلاً من المواضيع.

هذا فرق مهم حقاً، في أيام المنتديات كان الموضوع يطرح في القسم الخاص به وإن طرح في قسم آخر ينقله أحد المشرفين للقسم المناسب، كذلك المنتدى ذو الإدارة الجيدة لا تسمح بالمخربين ومثيري الشغب بطرح المواضيع بل تمنعهم وتقفل حساباتهم، الآن في الشبكات الاجتماعية عليك متابعة الأفراد وبعض الناس يعيدون طرح ما يكتبه آخرون (إعادة التغريد) ولا شك سيكون شيء من ذلك مواضيع لا تود رؤيتها، بعض الناس يتحدثون عن كل شيء وهذا من حقهم لكنك تتابعهم لأنهم متخصصون في شيء ما وتريد منهم الحديث عنه.

من بين الردود جائني سؤال: لم لا أفتتح منتدى؟ وهو سؤال فكرت بإجابته لسنوات، منذ وقت طويل وأنا أتحدث عن المجتمعات الإلكترونية لأنني أرغب في أن أكون عضواً في أحدها ولم أجد بعد هذا المجتمع، وجدته مؤقتاً في حسوب I/O الذي كان في ذلك الوقت باسم مختلف ومتخصصاً في التقنية ولذلك انضممت له ثم تحول لموقع عام يشمل كل المواضيع وفقدت رغبتي في المشاركة.

لماذا لا أبدأ منتدى؟ لأن هذا يتطلب كثيراً من العمل والجهد ولست واثقاً أنني سأستمر في الاهتمام به، لا أود أن أبدأ واحداً ثم أتوقف عن إدارته، أعلم أن هناك خيار نقل إدارة المنتدى لشخص آخر لكن ليس هناك ضمان بوجود شخص يود تحمل المسؤولية، أن أبدأ منتدى يعني كذلك بداية مشروع آخر وأنا لدي ما يكفي من الأفكار والمشاريع التي تشتت انتباهي في كل اتجاه، لا أود إضافة واحد آخر.

تبقى رغبتي في وجود مجتمع إلكتروني عربي متخصص، ليس بالضرورة منتدى، حاولت من خلال هذه المدونة تشكيل شبه مجتمع بوضع روابط لمدونات عربية ولفترة كنت أضع روابط لمواضيع من المدونات، أتمنى أن هذا شكل فرقاً وساعد البعض على اكتشاف أصوات مختلفة من المدونات العربية، هناك أساليب أخرى لإنشاء مجتمع إلكتروني، سأحاول جمع بعض الأفكار لأضعها في موضوع خاص.

ما يهمني عند إنشاء المجتمع أن يكون متخصصاً وليس بالضرورة في موضوع تقني لكن أن يكون متخصصاً لكي لا يسمح بأي محتوى خارج نطاق التخصص، ثم أن يكون محدوداً بعدد أعضاءه فلا يسمح لأي شخص بالانضمام، الحجم الصغير للمجتمع أمر ضروري لكي يستطيع القائم على المجتمع من إدارته بسهولة، مجتمع بعشر أعضاء يقدم المفيد خير من واحد يحوي ألف عضو يقدم المفيد وغير المفيد.

الشبكات الاجتماعية هي مؤسسات أمريكية في الغالب ويشارك فيها ملايين الناس من حول العالم، هذه ليست بيئة مناسبة لخلق مجتمع إلكتروني، المجتمع الذي أتوق له مترابط أكثر ويعرف أعضاءه بعضهم البعض أكثر وقد يؤدي إلى أن ينظم الناس أنشطة خارج المجتمع وعلى أرض الواقع، هذا ما حدث في أيام المنتديات، كنا نلتقي بأناس لا نعرف منهم سوى أسمائهم المستعارة ثم التقنيا بهم وعرفناهم، أذكر أنني كنت عضواً في مجموعة الإمارات للإنترنت وقد كان معظم أعضائها إن لم يكن كلهم أعضاء في منتدى واحد جمعنا لسنوات قبل أن نلتقي على أرض الواقع.

8 أفكار على ”لماذا لا أبدأ منتدى؟

  1. المنتديات ساعدت في تشكيل اهتماماتي في فترة ما، قبل أن أتعرف على عالم القراءة، كنت أهتم في البحث عن المعلومة من أكثر من مكان وجمعها ونشرها، واهتممت في الكتابة أكثر، مع وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة الفيسبوك ركزت ايضا على الكتابة، لكن الانتقادات الهدامة وربما عدم الثقة بما أكتب ساعدت في تركي لعالم الكتابة، وان كنت ما ازال اكتب لكن لا شيء يكتمل.
    المنتديات تنظيمية أكثر وجدت هذا في مشاركتي بها، وتعرفت على كثير من الناس من العالم العربي ومهدت لي الطريق للتعرف على الغير من خلال وسائل التواصل.
    أتمنى لك التوفيق، وان اردت يوما أن تنشئ منتدى أعلمنا بذلك.
    وفكرة نشرك لروابط مدونات ساعدتني في التعرف على مدونات جديدة شكرا لك دائما

    إعجاب

    • بالتأكيد سأعلن عن مشروع منتدى إن بدأته مع استبعادي لهذه الفكرة لكن قد أغير رأيي لاحقاً، ما فعلته بخصوص المدونات العربية يفترض أن يفعله كل مدون آخر، الإشارة لمدونات الآخرين أمر بسيط ومفيد حقاً للجميع.

      إعجاب

  2. بعد ما حصل في حسوب IO و التغيرات التي حصلت، صرت مقتنعاً بضرورة وجود المنتديات في وقتنا الحالي. حسوب IO في بداياته كان فكرة ممتازة حينما جمع المتخصصين العرب في موقع واحد. بالمناسبة، تصفحت حسابك و وجدت نقاشات كثيرة فاتتني. يبدو أنني سأعود لاستخدام تويتر.

    إعجاب

    • حسوب كان رائعاً حقاً في ذلك الوقت، النقاشات أحياناً حادة وصعبة لكن هذا مفيد للفرد لكي يرفع مستواه الفكري، التخصص كان مهم لكي لا تدخل المواضيع غير المرغوب بها وهذا ما حدث عندما تحول لمنتدى عام.

      إعجاب

  3. المنتديات العربيه في البدايه كانت الجمل بما حمل، و كانت استراتيجيه ممتازه و اكتسب البعض منها شعبيه ساحقه. تقريبا منذ عام 2005 بدأ بظهور منتديات متخصصه بالفيديو قيمز، و لا شي غير الفيديو قيمز، كانت هنا بداية القفزه لثقافة القيمز! منتديات مثل True Gaming و Axisia و GameMasters و RivalSouls و غيرها (كلها مات باستثناء TG). الفكره هنا ان هذه المجتمعات كان بعضها حصريا، يتطلب دعوه لدخولها، صغيره جدا لكن هذا سمح بالمحتوى ان ترتفع جودته اضعافا كثيره! انطلق كثير من اعضائها الى التغيرات الجديده، منهم من فتح قناة يوتيوب، بث مباشر، او مدونات متخصصه مثل Saudi Gamer.

    المنتديات المتخصصه اثبتت دائما “جودتها” في المحتوى. اشعر بالسعاده عندما اجد منتدى اجنبي فقط متخصص بالدراجات، و اخر بالهايكينغ، و اخر بمجانين السفر الذين يجمعون النقاط!

    اقتراح ريديت رائع جدا. بدأت استخدمه كثيرا مؤخرا لوجود مجتمعات متخصصه جدا (جدا…) في مواضيع محدده بشكل عجيب. هذا الشيء يجعلني اركز كثيرا و اغرق نفسي في موضوع واحد بجوانبه العديده الى درجه شبه الهوس و الادمان ههههه

    إعجاب

التعليقات مغلقة.