تقلص خيارات التخصيص

بدأت مؤخراً في الاعتياد على استخدام موقع تويتر ولسبب بسيط، استخدمت إضافة منع الإعلانات لحجب أجزاء من الموقع لا أريد رؤيتها مثل قسم trends الذي كنت أختار له أي دولة حول العالم وكان يعرض علي ما يهتم الناس به في تلك الدولة وكان هذا ممتعاً أحياناً وغالباً يجعلني لا أهتم بما يعرض هناك، لكن مع التصميم الجديد تويتر تصر على وضع أخبار عربية من نوع صرح الممثل الفلاني وفلانة المشهورة تتحدث في لقاء مع مجلة كذا وكذا.

رغبتي في ألا يتغير تويتر تتضارب مع رغبة تويتر في أن يدفعني للتفاعل مع المزيد من التغريدات، وهذا يعني أن تويتر سيكون دائماً متغير وأنا الذي أبحث عن الثبات بمحاولة إعادته لما كان وهذه دائرة لن تتوقف إلا إن أعلنت استسلامي واستخدمت تويتر بعيوبه أو قررت الخروج منه.

على أي حال، سبب آخر يضايقني عند استخدام تويتر هو تصميمه الجديد الذي يغلب عليه اللون الأبيض، ولأن المصممين يدركون أن اللون الأبيض يعني إضاءة ساطعة من الشاشات فرأوا أن حل المشكلة التي صنعوها بأنفسهم هو توفير خيارين لألوان مظلمة، شكراً جزيلاً، كرمكم حاتمي ولن نستطيع رد جميلكم دام سموكم!

لنتذكر تويتر في الماضي، كان بإمكانك اختيار عدة ألوان له وبحسب ذوقك، كان بإمكانك اختيار صورة خلفية خاصية، كان زيارة حسابات الناس تعني رؤية ألوان مختلفة بحسب ذوق كل فرد، ولم يكن تويتر متفرداً في ذلك بل كانت العديد من المواقع تعطي الزائر فرصة لتخصيص تصميم الموقع وتغيير ألوانه.

ما الذي حدث؟ لماذا قرر المصممون سحب هذه الاختيارات من الزوار وتقليصها إلى اختيارين؟ تصميم أساسي وآخر مظلم.

الزينة أو الديكور شيء مهم للناس، أقول هذا وأنا شخص لا يحب الزينة من أي نوع، غرفتي خالية منها ولا أضع شيئاً منها على أي شيء، لكن أفهم لم يفعل ذلك الناس، لم يختارون لهواتفهم أغلفة جميلة ويعلقون على هواتفهم أشياء ليس لها أي فائدة لكنها تضيف لمسة جمالية للهاتف، بدون ذلك الهواتف كلها ستكون متشابهة تماماً.

رأيت في تويتر تصميم تخيلي لتويتر:

EXUhvccUYAAFeUi

ألوان جميلة وهادئة وتصميم واضح، لا شيء يمنع تويتر من توفير مثل هذا التصميم، على الأقل سيكون جذاباً لي أكثر من تصميمه الأبيض، كذلك في التصميم هناك خيارات لعرض التغريدات وجمع أنواع المحتوى في مجموعات، هذه خيارات ستمكن الناس من تنظيم ما يرونه في تويتر.

لدي يقين أن التصميم أعلاه سيكون له أثر على بعض الناس ويجعلهم أقل عدوانية، الألوان لها تأثير وهذا أمر يعرفه المصممون وكذلك الباحثون في تأثير الألوان.

9 أفكار على ”تقلص خيارات التخصيص

  1. أتفق تماماً بأن التصميم جميل و يعجبني شخصياً .. لكن هذه شركة مليارية تسعى لتكوين الربح .. كل بيكسل هو فرصة لتعظيم أرباحها و عرض المزيد من الإعلانات بحيث لا تتأثر مع تجربة المستخدم بشكل سلبي. الحل الذي حاولت عمله بعض الشركات الأخرى هو التخلص من الاعلانات من خلال الاشتراكات الشهرية و رغم إن هذا النظام مربح للشركات إلا إن المستخدمين يكرهونه بشدة!
    فيسبوك مثلاً يربح من كل مستخدم ٣٠ دولار تقريباً .. لو طلبت اليوم من مستخدمي فيسبوك دفع هذا المبلغ نظير اشتراكهم فلن يرضى غالبهم عن ذلك , و مع هذا عن طريق بيع الاعلانات استطاعت فيسبوك أن تربح من وراء كل حساب هذا المبلغ!

    إعجاب

  2. فعلًا يصنعون المشكلة ثم يبتكرون حلولًا محدودة لها، لا أعرف سبب هذه الثقافة وانتشارها في العشر سنوات الماضية
    أيضًا موضوع تقليل العدوانية أمرًا غاية في الأهمية خاصة على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة
    أتمنى يومًا ما ان يعود توفير خيارات المستخدم وحقه في استخدام ألوان تناسبه مثل السابق.
    شكرًا على التدوينة الرائعة

    إعجاب

    • أشعر بأن مصممي شركات التقنية اليوم يرون أن من واجبهم تقرير ما هو الأفضل وهم الخبراء لذلك لا يرون تقديم خيارات مرنة للمستخدمين سيكون ضرورياً فقد قدموا الأفضل وانتهى الموضوع، كذلك هناك بعضهم يرى أن التخصيص قد يتسبب في أن يجعل الموقع غير قابل للاستخدام وهذا قد يحدث لكنها مشكلة يمكن وضع حل لها بمنع اختيار الخط والخلفية من نفس اللون مثلاً.

      عندما أكتب هذه المواضيع أعلم أنها لن تحدث أي تأثير في المواقع الأجنبية، لكن أتمنى أن تحدث تأثيراً على المستوى العربي لأن مواقع الخدمات العربية تفعل نفس الشيء فالتصميم كالموضة العالمية وإن فعلت الشركات التقنية الكبيرة شيئاً ستقلدها شركات أخرى، لكن أحياناً التقليد هو السير في الاتجاه الخطأ.

      Liked by 1 person

      • شكرًا لردك وهذه التوضيحات الزميل تامر عقيل وهو مختص قام بالرد على ما كتبته ونقلته على لينكدان لا أعرف ان كان لديك حساب هناك أم لا
        هذا رابط النقاش: https://www.linkedin.com/feed/update/urn:li:activity:6678899733328650240/
        إن كان ليس لديك حساب هناك أخبرني وسوف انقل لك الرد بالتفصيل.

        إعجاب

        • رأيت الرد، شكراً، لاحظ أنا لا أقول بأن على تويتر أن تستخدم هذا التصميم فقط لوحده فهذا يسير عكس ما أطلبه، ما قلته هو توفير هذا التصميم، أعني كخيار ثاني لمن يريده وليس الخيار الأساسي، المشكلة في وضع أمثلة أن الناس يركزون عليها أكثر من التركيز على الفكرة المراد شرحها هنا، أما قابلية الوصول فهذا أمر أعرفه جيداً وقد كتبت عنه في أيام مدونة سردال، لا يغيب عني أهمية هذا الجانب.

          ما أريد قوله باختصار أن خيارات التخصيص تقلصت أو أصبحت معدومة في بعض المواقع ويفترض أن تعود.

          Liked by 1 person

  3. التصميم الجديد لموقع تويتر على سطح المكتب هو أحد الأسباب التي جعلتني أطلب حذف الحاساب. مشكلة التصميم الجديد الذي هو مقتبس من تصميم و نسخة الهواتف و تطبيقات الهواتف تتعدى التخصيص. في الماضي كان يمكن فتح التغريدة المقتبَسة دون المرور على التغريدة المقتبِسة، لكن مع التصميم الجديد. يمكنك في الماضي رؤية أي صورة مرفقة في تغريدة بحجمها الكامل بمجرد السحب و الإفلات في شريط التبويبات، لكن حالياً لا يمكنك ذلك، لأن ما سيحصل هو فتح التغريدة من جديد. توجد إضافات في المتصفح تعدل قليلاً على التصميم لجعله أفضل، و توجد إضافة Stylish التي من خلالها يمكن تغيير التصميم من خلال تنزيل تصاميم من userstyles، لكن أفضل حل يمكن للمطورين فعله هو تصميم تطبيق مبني على electron بحيث يوفر خيارات تخصيص لا يتيحها الموقع.

    إعجاب

    • معك حق، هذه مشكلة أخرى مزعجة، من الواضح أن الشركات تهتم بالهاتف أولاً وتقدم للهاتف خصائص لا تصل إلى الموقع إلا متأخراً وأحياناً لا تصل أبداً، بالأمس فقط اكتشفت أن يوتيوب لديه خاصية تعمل في تطبيقات الهاتف فقط، محتوى لا يمكن رؤيته بدون هاتف.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.