مشكلة “لو أضفت خاصية واحدة فقط”

ظهر هاتف بسيط ويبالغ في البساطة حتى من صنعه وصممه يعترف بذلك، لذلك بدأوا العمل على نسخة جديدة منه، هاتف Light Phone الجديد طرح في حملة تمويل في العام الماضي، وقد وصل مبلغ التمويل إلى أكثر من 3.5 مليون دولار، الهاتف الجديد يحوي شاشة حبر إلكتروني وعدة خصائص كالرسائل النصية القصيرة ومنبه وحتى خاصية توجيهك لمكان ما، لا يقدم خريطة بل توجيهات.

هناك أناس حول العالم يحبون فكرة الهاتف البسيط، يريدون التخلص من هواتفهم الذكية ويريدون بديلاً يقدم لهم ما يريدونه فقط، وكل فرد له تصور مختلف حول ما يريده، لذلك عندما يطرح منتج بسيط يلبي معظم احتياجاتهم تجد بعضهم يردد “لو كان يحوي فقط خاصية واحدة وهي …” ثم يذكرون الخاصية المهمة لهم.

كل فرد لديه خاصية واحدة مهمة، ولو استمع المصمم لكل فرد سينتهي بمنتج يشبه الهاتف الذكي وهذا ما لا يريده، كيف تتعامل مع هذه المشكلة؟ هناك ثلاث مسارات يمكن أن تسير في أحدها.

قرر الخصائص الأساسية ثم قرر عدم إضافة المزيد من الخصائص، بمعنى أنك تقدم شيئاً لن يتغير كثيراً أو لن يتغير أبداً، هذا منتج اكتمل تطويره ولست بحاجة لوضع المزيد من الخصائص، وعلى الناس تقبل ذلك وعليهم اختيار ما إذا كانوا يريدون استخدام المنتج أم لا،  ميزة هذا الاختيار أنه الأبسط وهذه مشكلته كذلك، المنتج له رؤية واضحة وخصائص محددة وتعرف متى أنجزت تطويره والعمل عليه، وفي نفس الوقت هناك العديد من الناس الذين يريدون خاصية واحدة فقط لاستخدامه وفي الغالب لن يستخدموه.

هذا الاختيار لا يعني بالضرورة أنك لن تطور المنتج في المستقبل لأنه يمكن تطوير المنتج وتحسينه دون تغييره كثيراً، ألفاسمارت مثال جيد لذلك.

ضع خصائص إضافية اختيارية، يمكن أن تضيف الخصائص وتعطي المستخدم إمكانية إزالتها وعدم استخدامها، أو يمكن أن تصنع لوحة تحكم تعطي المستخدم طريقة لتشغيل الخصائص الإضافية إن احتاجها، هذه طريقة أكثر مرونة ومشكلتها تكمن في كونها تضيف مزيداً من العمل والتعقيد، لكنه تعقيد يواجهه المطور وليس المستخدم، من ناحية أخرى الخصائص الإضافية لن تلبي احتياجات البعض.

ضع نظاماً لإضافة الخصائص، هذا ما تفعله برامج مثل فايرفوكس، ميزة هذا النظام أنه يعطي الحرية للمستخدمين بأن يصبحوا مطورين وما حدث لفايرفوكس وإيماكس وبرامج أخرى أن المستخدمين أضافوا ما يريدونه من خصائص وأبدعوا في ذلك، مشكلة هذا النظام أنه يطلب من المستخدم أن يتعلم تطوير البرامج بنفسه وهذه ميزته كذلك، من لا يريد تعلم البرمجة فعليه انتظار ظهور إضافة تلبي احتياجاته.

تطوير منتج بسيط ليس عملية سهلة، سواء كان جهازاً أو برنامجاً، لذلك يفترض ظهور منتجات مختلفة تلبي احتياجات مختلفة لكن هذا لا يحدث كثيراً لأن الشركات الكبيرة تهتم بالأعداد الكبيرة والشركات الصغيرة تضطر لبيع منتج متخصص بسعر مرتفع.

4 أفكار على ”مشكلة “لو أضفت خاصية واحدة فقط”

  1. الشهر الماضي قمت بشراء هاتف ذكي من شركة صينية، وبسبب مشاكل في نظام التشغيل الافتراضي – آندرويد مع واجهة خاصة بالشركة- الذي يأتي مع الجهاز، قمت بتحديث النظام للنسخة الأحدث، ولكنها لم تكن موجهة للعموم، `not-global` وإنما خاصة بالصين فقط، حتى الإنجليزية فيها ليست مدعومة بالكامل، هذا يعني أيضًا أن خدمات جوجل لم تكن تعمل بشكل مباشر حتى ولو قمت بتحميل التطبيقات بشكل منفرد، لن يعمل معظمها، ويحتاج الكثير منها إلى التطبيق الأم الذي يتولى تشغيل باقي خدمات جوجل.. هذه التجربة نبهتني إلى فكرة أن الهاتف الذكي يمكن أن يعمل دون الحاجة إلى خدمات جوجل.
    مضى شهر، وحتى الآن لم أشعر بأن هاتفي ينقصه شيء ما، أحدد موقعي يدويًا، يوتيوب قد أستخدمه من المتصفح، وكذلك المتصفح يمكنه تولى تشغيل الكثير من التطبيقات التي تعمل على منصات مختلفة، لدي منبه، وحاسبة، وقارئ إلكتروني، وكشاف وبطارية كبيرة الحجم، وكاميرا جيدة وبعض الألعاب الخفيفة وبعض من تطبيقات التواصل!

    ما أتمنى فعلا أن يحدث في هاتفي، هو تعطيل الولوج إلى الإنترنت تمامًا ليصبح هاتفًا بلا إنترنت، هذه أكثر أمنية أود بشدة لو أنها تتحق.
    في الحاسوب يمكنني أن أتحكم في استهلاكي واستخدامي لمواد الإنترنت، أما الهاتف فـ`الحبل على الغارب`، ولا أمتلك الخبرة بعد لأتمكن من تعطيل بعض خواص الهاتف الأساسية كي لا تعمل مطلقًا، سيريحني هذا كثيرًا!

    إعجاب

    • ما تطلبه لا شك يريده بعض الناس، هاتف ذكي دون القدرة على الاتصال بالشبكة، لكن هذا لن يحدث، الشركات لن تصمم شيئاً لسوق صغير وإن ظهرت شركة صغيرة تفعل ذلك سيكون سعر الهاتف مرتفعاً لأن حجم الإنتاج صغير مقارنة بالشركات الكبيرة، تجربتك مع الهاتف الصين تستحق أن تكتب عنها، ابدأ مدونة 🙂

      Liked by 1 person

  2. أعجبني جدًا هذا الهاتف البالغ البساطة!
    هل يمكنني أن أستخدمه كهاتف رئيسي؟ حتى الآن لا أعتقد، لكنني أحيي جدًا هذه الأفكار
    وكالعادة شكرًا للتدوينة

    إعجاب

التعليقات مغلقة.