ماذا يقترح يوتيوب على الناس؟

هذه سلسلة تغريدات (لا أحب كلمة ثريد أو ثريدة!) من أنيل داش، واحد من أقدم المدونين ومدير شركة تقنية مهمة في رأيي، تابعه، المهم السلسلة تبدأ هنا وأتمنى أن تقرأها كلها في تويتر:

إليك ما يحدث، الأطفال والمراهقون وحتى الكبار يذهبون إلى يوتيوب للبحث عن المحتوى، قد يشاهد أحدنا فيلماً أو لعبة فيديو، قد يشتري أحدنا منتجاً أو يتابع خبراً؛ ويذهب إلى يوتويب ليرى ما يقوله الناس عن هذا الفيلم أو هذا الحدث، يبحث ويجد نتائج عدة، قد يجد مقطع فيديو جيد ومتزن وعلى جانب منه هناك مقترحات لمحتويات أخرى، هنا تبدأ المشكلة.

يوتيوب يريد منك أن تبقى أطول مدة ممكنة في الموقع ويريد منك أن تشاهد العديد من مقاطع الفيديو ولكي يفعل ذلك يستخدم جمع المعلومات وخوارزميات تقترح عليك المحتوى التالي الذي يمكنك مشاهدته، إن كنت تحب كرة القدم سيقترح عليك مقاطع إضافية لهذه الرياضة من قنوات تغطي هذه الرياضة لكن بين حين وآخر بعض هذه القنوات تتحدث عن أمور أخرى أو تستخدم الرياضة لبث أفكار عنصرية ومتطرفة.

وبمجرد النقر على أحد هذه المقاطع يظن يوتيوب أن المشاهد مهتم بمثل هذا النوع من المحتوى فيعرض عليه المزيد من التطرف ونظريات المؤامرة، الطفل أو المراهق الذي يريد أن يكون جزء من مجموعة قد يبدأ في تبني هذه الأفكار لكي يتقبله الآخرون، وهذا قد يعني مشاركة الآخرين أفكاراً عنصرية أو نظريات مؤامرة مثل الأرض المسطحة.

ما قد يحدث بعد ذلك هو أن يتعرف المشاهد على أفراد يحملون نفس الأفكار ولديهم مجتمعات إلكترونية بعيدة عن أعين رقابة المؤسسات الكبيرة وهناك يمكنهم الحديث بحرية أكبر عن أي شيء وهذا يتضمن المزيد من التطرف ودعوات العنف والقتل، الإرهابي الأسترالي الذي قتل المصلين في نيوزيلندا مثال واحد.

ونحن في المنطقة العربية لسنا ببعيدين عن هذه المشكلة، لدينا نظريات مؤامرة ولدينا عنصرية كذلك ولدينا التطرف، لذلك إن كان هناك فرد في أسرتك يدمن يوتيوب فربما عليك أن تقلق بشأنه، لا أقول أن يوتيوب كله مشكلة فأنا أشاهد الكثير هناك وأضع روابط للكثير من مقاطع الفيديو، لكن هناك فرق في شخص يختار ما يشاهده بعناية وشخص يستخدم يوتيوب لتمضية الوقت ولا يهمه كثيراً فائدة المحتوى.

التلفاز في الماضي كان ينتقي ما يعرضه ولديه معايير لما يعرضه، لا أقول بأن هذه المعايير جيدة لكن على الأقل هناك حد أدنى من التحكم بمحتوى ما يعرض، يوتيوب ليس لديه معايير، ولا يمكنه أن يراقب كل المحتوى الذي يرفع له، لذلك دور الآباء مهم هنا لتحديد ما يراه الأطفال وكم ساعة يقضونها في الموقع.

فكرتان اثنتان على ”ماذا يقترح يوتيوب على الناس؟

  1. مشكلة حقيقية فعلاً .. لا أفهم رغم تقدم قووقل التقني و البرمجي بشكل خارق إلا إن هذا الأمر يبدو و كأنه من برمجيات التسعينات! أين إذاً كل الحديث عن الذكاء الاصطناعي؟!

    إعجاب

    • ضخموا الذكاء الاصطناعي وقدراته، ما يكتب عنه يحتاج للتمحيص لفصل الصحيح عما هو مبالغة وهو كثير، من ناحية أخرى غوغل ربما لا تريد تصحيح الوضع لأنه مربح لهم، أو ربما هم بالفعل غير قادرين على حل المشكلة التي صنعوها بأنفسهم.

      Liked by 1 person

التعليقات مغلقة.