أجهزة مايكروسوفت: فكرة قديمة حان وقتها

SurfaceDuo-9-1000x563

هناك كلمة إنجليزية تضايقني وأكره قراءتها وللأسف أجدها في المواقع التقنية لأنه لا يمكن ليوم أن يمر دون أن يشتكي أحدهم أن حواف (bezels) هاتف أو حاسوب لوحي سميكة، لم يكن الأمر مختلفاً في الماضي القريب عندما كان الناس والشركات يتحدثون عن نحافة الهاتف كمقياس مهم للهاتف، احتاج الأمر سنوات لكي يكف الناس عن الاهتمام بنحافة الهاتف لكن لم يتوقفوا كلياً، أجد شكوى بين حين وآخر عن نحافة الهاتف.

الجدال حول الحواف وسماكة الهاتف عقيم وسطحي، وجدت مؤخراً من يشتكي من سماكة حواف هاتف آيفون 11! هذه سخافة يفترض أن تتوقف، لكن أعلم أنها لن تتوقف لأن بعض الناس لديهم هوس بهذه التفاصيل والإنترنت تعطيهم مساحة للمبالغة.

أعلنت مايكروسوفت قبل أيام عن عدة منتجات وعن نموذجين اختباريين سيصلان للسوق في 2020، كلاهما بشاشتين ويعملان بنظامي تشغيل، الكبير يعمل بنظام ويندوز 10 أكس (نسخة مختلفة من ويندوز) والصغير يعمل بنظام آندرويد 10، غوغل طورت آخر إصدار من النظام لتدعم الهواتف ذات الشاشتين أو الشاشات القابلة للطي.

الكبير اسمه Surface Neo وهو حاسوب لوحي بشاشتين ومايكروسوفت تضيف له قلماً ولوحة مفاتيح، في الغالب القلم سيأتي مع الجهاز لكن لوحة المفاتيح قد تباع كمنتج منفصل، أتمنى أن تأتي لوحة المفاتيح مع الجهاز، مقياس الشاشة الواحدة هو 9 إنش ويمكن للنظام أن يعرض تطبيقات على الشاشتين أو عرض وثيقة على كل شاشة لتصبح كالكتاب، يمكن كذلك استخدامه كحاسوب نقال فتعمل شاشة كلوحة مفاتيح إلكترونية، أو يمكن طي الجهاز لترى شاشة واحدة ويصبح حاسوباً لوحياً يمكن التحكم به من خلال اللمس أو القلم.

الجهاز الصغير يسمى Surface Duo وهو هاتف ذكي يعمل بنظام آندرويد، كل شاشة بمقياس 5.6 إنش ويمكن استخدامه مثل الجهاز الكبير، الفرق أن حجمه مناسب للجيب ويعمل بنظام مختلف، يأتي مع قلم كذلك وهذه خاصية مهمة جداً بالنسبة لي.

لماذا أتحدث عن حواف الهاتف في أول الموضوع؟ لأن هناك عدة تعليقات مكتوبة وصوتية حول حواف هذه الأجهزة، البعض يبالغ بالقول بأن الحواف فقط سبب كافي لعدم شراء هذه الأجهزة وهذه نظرة سطحية وتجعلني أرى من يقول ذلك بنظرة سلبية.

لنعد للماضي قليلاً وإلى فكرة مايكروسوفت كورير، لم أكتب بالتفصيل عن هذه الفكرة في هذه المدونة، لكنها فكرة كانت مايكروسوفت تعمل عليها بجدية في 2009 وهي حاسوب لوحي بشاشتين وقلم ويبدو كدفتر عندما تغلقه، الواجهة كانت مختلفة تماماً عن كل شيء آخر تملكه مايكروسوفت أو أي شركة أخرى.

ليس هناك تطبيقات بل صفحات تقدم محتوى وخصائص عملية، هذه الواجهة ليست مستحيلة لأن أبل سبق أن صنعت جهازاً يقدم واجهة تعتمد على الورق كفكرة أساسية والقلم كوسيلة تحكم وكتابة، أبل نيوتن يحوي كثيراً من الأفكار التي أتمنى أن تصل لواجهات اليوم.

الحوسبة بالقلم فكرة قديمة وتعني ببساطة أن يكون القلم هو أداة التحكم الرئيسية، أعلم أن هناك جهاز سامسونج نوت وهناك أجهزة أخرى لكن لا شيء منها صمم لكي يعمل بالقلم فقط، لا شيء منها صمم لكي يحوي واجهة صممت للقلم، حتى أجهزة مايكروسوفت الجديدة لن تحوي مثل هذه الواجهة وهذا أمر مؤسف حقاً، لكن أود أن أبدي إعجابي بأنهم صنعوا شيئاً مختلفاً، على بغضي لويندوز وآندرويد أجد نفسي أفكر بأن امتلاك أحد هذه الأجهزة لن يكون فكرة سيئة.

واجهة القلم تجعل الحاسوب يبدو شخصياً أكثر لأنك تكتب عليه كما تكتب على دفتر يوميات، ويمكن للجهاز أن يكون هو حاسوبك الشخصي تحمله معك إلى كل مكان كما يحمل البعض دفاتر يكتبون عليها في كل مكان.

مايكروسوفت تشير كذلك إلى أنها غير مكترثة كثيراً بويندوز لأنها تريد التوجه إلى عالم ما بعد نظام تشغيل سطح المكتب لتركز أكثر على الخدمات، تطبيقات أوفيس تعمل في آندرويد ومزودات مايكروسوفت تقدم خدمات مختلفة، يمكن لعميل مايكروسوفت أن يستخدم نظام ماك أو آندرويد وسيبقى يستخدم خدمات مايكروسوفت.

أفضل فكرة الشاشتين على الشاشات القابلة للطي، أرى أن الشاشات القابلة للطي غير جاهزة بعد والخيار العملي هو استخدام شاشتين، وأرى أن القلم كأداة تحكم يفترض أنها وجدت سوقاً قبل عشر سنوات، للأسف أبل أعلنت عن آيفون وسخرت من فكرة القلم (Stylus) ولسنوات كانت فكرة القلم لأي شاشة لمس تجد سخرية ومعارضة.

أتمنى أن تجد فكرة الحوسبة بالقلم حقها مرة أخرى وتطور الشركات واجهات مصممة للقلم.

6 أفكار على ”أجهزة مايكروسوفت: فكرة قديمة حان وقتها

    • أجهزتهم نجحت في أن تكون بمستوى عالي ولا تحاكي أبل، لها تصميم مختلف، ونعم مايكروسوفت منفتحة أكثر على التجارب، لديهم تجارب كثيرة في الماضي وكثير منها لم ينجح لكن لا بأس بذلك، أفضل أن تجرب الشركة شيئاً جديداً بدلاً من الاكتفاء بما هو مألوف.

      إعجاب

  1. فكرة مايكروسوفت كورير جبارة من خلال الفيديو الذي شاهدت. أتمنى أن تتاح نفس الفكرة في جهاز مايكروسوفت الجديد.

    إعجاب

    • أتمنى لو أن هذه الواجهة تستخدم اليوم، في ذلك الوقت الجهاز أوقف مبكراً لأنه لم يكن يتضمن البريد الإلكتروني ومدير مايكروسوفت في ذلك الوقت (ستيف بالمر) قرر إلغاء المشروع بدلاً من طلب إضافة البريد الإلكتروني.

      إعجاب

  2. لفت انتباهي فكرة كورير، لكن من خلال بحثي لم أجد سوى مقاطع أشبع بمفهوم concept لجهاز ذو شاشتين. يبدو أنه كان محرد فكرة لا أكثر. المهم في الأمر عودة الفكرة و تطبيقها على أرض الواقع. أتمنى أن أجد أجهزة شبيهة بجهاز مايكروسوفت نيو لكن من مصنعين آخرين مثل لينوفو أو أسوس أو أيسر، حيث تقدم هذه الشركات أجهزة بأسعار منافسة.

    إعجاب

    • نعم، مقاطع الفيديو كانت نماذج فقط، لأنني تابعت أخبار هذه الفكرة أعرف أن مايكروسوفت كانت تصنع جهاز تجريبي والمشروع وصل لمرحلة متقدمة لكن ستيف بالمر مدير مايكروسوفت في ذلك الوقت أوقف المشروع لأنه لا يحوي خاصية البريد الإلكتروني، إن كتبت عن المشروع مقالاً سأذكر كل هذه التفاصيل مع روابط للمصادر.

      المصنعين الآخرين سيلحقون بمايكروسوفت، هذا ما أتوقعه.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.