في المول ومع الكتب

Marina Mall - نافورة
صيف البلاد حار ومن الصعب التمتع بالتجول خارج المنزل خصوصاً مع الرطوبة العالية، لكن الجلوس في المنزل أيضاً ممل ومثير للضجر، لذلك خرجت لأتجول وليس هناك مكان مناسب إلا المول أو مراكز التسوق، أماكن واسعة ومغلقة والأهم من ذلك أنها باردة، كلما خرجت للتجول تذكرت كم أنا بحاجة للخروج أكثر.

كنت مع ابن أخي، يحب الكتب ويقرأ الكثير منها لكن أردت أن  ينظر في مختلف الكتب ويشتري شيئاً غير الروايات، أكثر ما يقرأه الروايات وربما الشيء الوحيد، لا أذكر أنني رأيته يقرأ كتباً أخرى، والروايات العربية الحديثة الآن زادت أعدادها لدرجة أنها بدأت تأخذ مساحات كبيرة من بعض المكتبات، شيئاً لم أره من قبل عندما كانت الروايات العربية محدودة ببعض الرفوف.

ولست ضد قراءة الروايات لكن ضد أن تكون الروايات النوع الوحيد من الكتب التي يقرأها أي شخص، وضد أن تكون الروايات من ثقافة واحدة، كنت وما زلت أحث أبناء وبنات أخي على قراءة روايات مترجمة أو قراءتها بالإنجليزية، وأحاول حثهم على تعلم الإنجليزية بسرعة، يردد علي ابن أخي أنه لا يفهم ما يقرأ، وأردد عليه لا بأس بذلك، اقرأ وأعد القراءة مرة بعد مرة وستتعلم.

ذهبنا إلى المارينا مول، الساعة التاسعة ومعظم المحلات تفتح أبوابها بعد ساعة، كم أفتقد أسواق أبوظبي في الماضي عندما كانت تفتح أبوابها مبكراً وبعد شروق الشمس، كان الناس يشترون ما يريدون في الصباح الباكر، على أي حال طلبت من ابن أخي اختيار مكان لكي  نأكل وجبة افطار خفيفة، أنا أريد فقط شرب كوب قهوة، ذهبنا لمكان يصنع الخبز بأسلوب مختلف، أخي طلب هذا الخبز مع كوب قهوة وأنا طلبت كوباً آخر.

ابن أخي لا يحب التصوير وأخبرته كم أنا محبط من ذلك! بالطبع أقول هذا مازحاً مع قليل من الجدية، أنا مؤمن بأن التصوير وسيلة رائعة لحفظ الذكريات وتذكر ما فعله الشخص في يومه، بل أفضل هذا الأسلوب على كتابة اليوميات ومع ذلك لا أمارسه، لكن لو كان لدي هاتف ذكي سألتقط كل يوم صوراً كثيرة كما كنت أفعل عندما كان لدي هاتف ذكي في الماضي.

بعد الإفطار الخفيف انطلقنا نحو المكتبة الأولى في المول، ركن الكتب، مكتبة مختلفة لأنها تبيع مجموعة متميزة من الكتب وتحتفظ بكمية لا بأس بها من الكتب القديمة الجيدة، هذا يجعلها مختلفة عن المكتبات الأخرى التي تبيع الجديد دائماً ولا تبقي القديم، كذلك هناك بائع في هذه المكتبة يعرف تماماً ما أريده حتى بدون أن أخبره، كلما زرتها خرجت منها بخمس كتب أو أكثر لأن البائع لديه هذه القدرة السحرية على معرفة ما يثير اهتمامي.

وصلنا للمكتبة ولم أجدها! الواجهة مغلقة والمكتبة رحلت، سيأتي محل آخر مكان هذه المكتبة، خسارة كبيرة حقيقة، أشعر بأنني فقدت صديقاً، في نفس الطابق هناك مكتبة جديدة وهي مكتبة لشركة كبيرة معروفة بفروعها حول العالم، ذهبنا إلى تلك المكتبة وتجولنا واشترينا بعض الكتب، وجودها لن يعوض خسارة ركن الكتب.

مشينا في المول بدون هدف لبعض الوقت ثم قررنا العودة إلى المنزل، ركبنا سيارة أجرة وفي كل مرة أفعل ذلك يسألني السائق إن كنت مواطناً، هذه المرة لم يصدقني السائق بأنني مواطن.

هذا كان قبل أيام، وبالأمس كررنا فعل نفس الشيء لكن في مول آخر، الوحدة مول،  بعد إفطار خفيف مررنا على مكتبة المجرودي وهي مكتبة قديمة أذكرها في دبي وبالتحديد في جميرا، أصبح لها فرع في أبوظبي منذ سنوات في الوحدة مول وأحب زيارتهم بين حين وآخر، اشتريت من هناك كتابين كبيرين، تجولنا قليلاً في المول وعدنا بسيارة أجرة، السائق يسألني إن كنت مواطناً وهذه المرة صدقني بسهولة، تحدثت عن سيارات أجرة أبوظبي في الماضي ومقارنتها باليوم، كانت مميزة بلونها الذهبي على عكس السيارات الفضية اليوم، وكانت أرخص بكثير وهذه قد تكون ميزة لكن حقيقة كانت أرخص مما ينبغي، لكن تكلفة سيارات الأجرة في أبوظبي اليوم مرتفعة كثيراً.

مما اشتريته:

People of Ras Al Khaimah، صور من حياة الناس في رأس الخيمة، شدني الكتاب لأنه يتكلم عن منطقة في الإمارات، ودعني أعترف بأنني أجهل الكثير عن بلادي، ليس غريباً أن يعرف الغريب البلاد أكثر من مواطنيها.

The Military History Book، كتاب مصور ضخم، كنت أود شراء كتاب آخر علمي عن الطبيعة لكن ابن أخي اختار هذا الكتاب عندما سألته أيهما يفضل، لدي إيمان بأن أي مكتبة يجب أن تحوي كتباً مصورة ضخمة ومراجع لا يقرأها المرء بل يتصفحها بين حين وآخر ويستمتع بصورها، نعم الإنترنت تحوي الكثير من المراجع المجانية لكن الإنترنت متخمة بالملهيات كذلك، الكتاب لا يطلب انتباهك بل أنت تطلبه متى ما أردت.

ثلاث روايات كلاسيكية، محاولة ثانية لقراءة روايات قديمة بعد أن فشلت في فعل ذلك قبل سنوات مضت.

شكراً عبد العزيز

fwallsاليوم وصلتني مفاجأة من أمازون، كتابان لم أطلبهما لكن على الصندوق عنواني واسمي، الكتابان من قائمة الكتب التي أود شرائها في أمازون، وقد اشتراهما أخ كريم من الرياض، بارك الله فيك أخي عبد العزيز وجزاك الله خيراً، أسعدتني الكتب وبإذن الله أقرأها في أقرب فرصة إن شاء الله.

الكتاب الأول هو Four Walls and a Roof، كتاب عن العمارة وهو مجال ليس من تخصصي لكن أحب القراءة فيه، الكتاب أكبر مما توقعت لكن يبدو رائعاً وسأبدأ به.

الكتاب الثاني هو Postmortems، كتاب عن تاريخ ألعاب الفيديو الشبكية، كتبها مطور شارك في تطوير بعض أهم هذه الألعاب، هذا كتاب ضخم وأود أن أقرأه في أقرب فرصة، وهو كذلك مصدر نادر لهذا الموضوع.

أين هذا الحاسوب؟

razer-christine-gallery-01لدي قرص صلب من نوع SSD ويحتاج لتركيب داخل الحاسوب، بمعنى إغلاق الحاسوب، البحث عن سلك خاص وبراغي لتركيب القرص ثم تركيبه، ولمن يعرفني ويقرأ لي سيعرف أنني شخص كسول حقاً، القرص سيكمل ثلاث أشهر وما زال ينتظر التركيب، وهذا ما يجعلني أتسائل: أين التقنية التي تجعلني أركب القرص داخل الحاسوب ودون إغلاق الحاسوب؟

ما يفترض أن يكون عليه الحاسوب المكتبي هو التالي: صندوق كبير يحوي منافذ للعديد من الأجهزة، كل ما عليك فعله هو إدخل الجهاز في المنفذ الخاص به ودون إغلاق الحاسوب، النظام سيتعرف على الجهاز ويشغله مباشرة، هذا هو التصور المثالي بالنسبة لي.

هناك نوع من التصميم يسمى Modular design، ويترجم للعربية بكلمات مثل تصميم معياري أو تصميم وحدات، وهو تصميم نظام يقبل تبدل الوحدات وتركيبها بمرونة، يطبق هذا التصميم على الأثاث المكتبي مثلاً وفي مجالات أخرى، الحاسوب المكتبي يحوي مثل هذا التصميم لكن لا زال يعمل كما كان منذ ما يزيد عن عشرين عاماً، ومحاولات تغييره وتجديده لم تنجح.

إذا كان لديك حاسوب مكتبي قديم وأردت تجميع واحد جديد، يمكنك نقل بعض قطع القديم إلى الجديد، ويمكنك تحديث القديم بشراء قطع جديدة، هذا تصميم معياري متفق عليه ويعمل بمرونة وهذا أمر إيجابي، ما أود رؤيته هو تغير تجربة الاستخدام وتقليل الخطوات اللازمة لتركيب أي قطعة جديدة.

أبل كان لها نموذج تصوري في الماضي يسمى جوناثن، الفكرة أن المشتري يمكنه شراء أساس للجهاز ويضيف وحدات (سموها في أبل كتب) حسب الحاجة، المشروع لم يتجاوز مرحلة الفكرة، كان متقدماً وسابقاً لوقته، غوغل كانت لها تجربة مع مشروع آرا، الهدف صنع هاتف نقال بقطع قابلة للتبديل وقد كنت متحمساً للمشروع خصوصاً أنه تجاوز مرحلة الفكرة إلى مرحلة البحث والتصميم وكنت أتوقع ظهور نسخة تجريبية لكن لصعوبات تقنية غوغل أوقفت المشروع.

شركة ريزر كان لديها مشروع كريستين، ولا تزال تحتفظ بصفحة للفكرة في موقعها مع أن المشروع توقف حسب ما أذكر، الفكرة هنا أن هناك قاعدة ويمكن وصل قطع لها بسهولة، كل قطعة مكتفية ذاتية من ناحية التبريد وإلغاء الضجيج، المستخدم ليس عليه فعل شيء سوى تركيب القطع.

نموذج تصوري آخر لكن هذا ربما أقرب للواقع من أي تصور آخر، التصميم في النهاية قد يكون مختلفاً لكن التقنية لن تكون مختلفة كثيراً، هناك عدة عوائق أمام مثل هذا التصور، الأول أن الشركة المطورة له يجب عليها أن تطرحه كمعيار قياسي مجاني وإلا لن تستخدمه شركات أخرى، حتى مع فعل ذلك سيكون العائق الثاني هو إقناع شركات تصنيع قطع الحاسوب بالمشاركة في تصنيع قطع لهذه التقنية الجديدة.

شركة واحدة صنعت صندوقاً قريباً من الفكرة لكنه في الحقيقة مجرد صندوق آخر وبتصميم غير مألوف، Thermaltake Level 10، وقد كان منتجاً محدوداً بعدد قليل، وصنعت منتجاً آخر يحوي بعض أفكاره لكن بتصميم مختلف كثيراً، لكن على الأقل يمكنك شراءه.

الفكرة من ناحية نظرية رائعة، من ناحية تقنية صعبة، ومن ناحية اقتصادية قد تكون مستحيلة، أعني أن إقناع المصنعين للمشاركة وتغيير خطوط منتجاتهم قد يكون العائق الأكبر لمثل هذه الفكرة، إلى ذلك الحين علي الاعتراف بأن سطح المكتب مرن وكل ما علي فعله هو تجاوز كسلي وخوفي من الكهرباء.

روابط: وداعاً تويتر وعودة للتدوين

worlds-most-beautiful-libraries-book-report-designboom-1800للمرة الثانية أحذف حسابي من تويتر، ببساطة أنا لا أعرف الحل الوسط، إما أن أبقي الحساب أو أحذفه، أن أبقيه فقط لنشر روابط هذه المدونة يجعله باباً مفتوحاً دائماً لكي أعود، وأنا لا أرغب في العودة، تويتر منذ فترة أصبح مكاناً كريهاً، لأكون صريحاً تويتر في خط الزمن الخاص بي رائع، أنا أتابع أناس رائعين لديهم المفيد والمسلي، لكن لا يمكنني تجاهل أن تويتر مكان سيء للكثيرين وآخر ما جعلني أستاء حقاً منهم هو اعترافهم بأن حساباً مشهوراً كسر قواعد تويتر ومع ذلك لن يعاقب … عاقبوه بإيقاف لأسبوع مؤخراً ربما بعد النقد الشديد الذي وجده الموقع.

بخروجي من تويتر سأفقد المصدر الأكبر للزيارات لهذه المدونة، هذا جانب آخر من مشاكل الشبكات الاجتماعية، أن يتوقع كثيرون أن تتواجد بالقرب منهم لأن استخدام تقنيات مثل RSS يتطلب خطوات أكثر والناس يفضلون دائماً الطريق الأسهل.

على أي حال، أدرك أنني لم أدون منذ ما يزيد عن شهر، لذلك هذا موضوع روابط وسيحوي الكثير منها.

الحارس في حقل الشوفان،

هل المدونة الشخصية هي أفضل خيار للمدون؟

رواندا: الإبادة الجماعية التي قلبت الموازين

بروتوكول الإنترنت والشبكات الجديد IPv6

الديمقراطية صنعت في الشرق

رحلة إيطاليا وكلاس الاسبريسو

مدونة تجارب، مدونة جديدة

واجهة TrapOS لآندرويد، يمكنك تنزيلها مجاناً، الواجهة نصية وتهدف لأن تكون بسيطة وتعتمد على النص كوسيلة لتجعل المستخدم أكثر انتباهاً لما يفعل ودون مؤثرات بصرية، واجهات هواتف اليوم متخمة بالإيقونات والألوان، وهذا أمر مقصود لكي تشد الواجهة انتباه المستخدم، أحد الحلول التي تقترح لتقليل إدمان الهواتف هو تحويلها لوضعية الأبيض والأسود وإلغاء الألوان، شخصياً مؤمن بأن الواجهات في الهواتف يفترض أن تكون مظلمة ونصية، فقط عند الحاجة تستخدم الألوان.

ركب نسخة من حاسوب آي بي أم بنفسك، لوحة أم ومجموعة قطع إلكترونية عليك تركيبها بنفسك ليكون لديك حاسوب مماثل لآي بي أم في أوائل الثمانينات، هناك عدة منتجات مماثلة لحواسيب أخرى، أجيال الثمانينات وما بعدهم يريدون العودة لوقت مضى .. بصراحة أود فعل ذلك أيضاً.

اللا مساواة بالصور، شاهد فقط.

مكتبات جميلة، ألا تود التجول في بعضها؟

تاريخ الصلب، المعدن الذي يستخدم لبناء الجسور والبنايات العالية.

أعمال فنية في الطبيعة

موقع ياباني: استعراض لجهاز كتابة بسيط، المنتج من شركة تسمى Boogie، منتجات الكتابة التي تصنعها بسيطة وتقدم وظيفة واحدة فقط وهذا أمر إيجابي.

قطع الأخشاب مثل الفايكنج، دائماً يعجبني القراءة عن هواية النجارة على اختلاف أنواعها وفي كل الثقافات.

كم حجم النفايات في المحيط الهادئ؟ الدول المطلة على المحيط ترمي الكثير من البلاستك فيه وهذه مصيبة للجميع بما في ذلك الدول المطلة على المحيط، البلاستك يصل إلى الماء والطعام.

ست أسباب لتمارس التصوير المقرب (ماكرو)، يعجبني هذا النوع من التصوير.

خط زمني للمستقبل البعيد، مثير للاهتمام، لا أحد يعرف بالضبط ماذا سيحدث لكن يمكن توقع حدوث أشياء حسب مقاييس اليوم.

شخص طور جهاز مساعد للتحميض، تعجبني مثل هذه المشاريع، واستاء من التعليقات السلبية عليها.

أعمال فنية باستخدام الورق المقوى

خط النهاية لتاتا نانو، خبر مؤسف، السيارة بفكرة جيدة وتطبيق سيء، في البداية على الأقل.

نموذج تجريبي لآلية جديدة للدراجات الهوائية، طريقة تحريك الدراجات الهوائية لم تتغير كثيراً منذ بداياتها، جميل ظهور أفكار جديدة في هذا المجال.

جهاز إضاءة قابل للبرمجة، أعجبتني الفكرة

حول حاسوباً نقالاً لحاسوب نقال! الحاسوب كان يموت ببطء لذلك حوله لحاسوب لوحي مختلف، شاهد الصور.

بدائل غوغل، قائمة بخدمات بديلة للخدمات التي تقدمها غوغل.

تجاهل الإساءة في الشبكة ليس دائماً حلاً جيداً

صنع ساعة رقمية جميلة

حقول التوليب، صور جميلة

مقال في القراءة

17 قاعدة لمجتمع مستدام،

شاهد:

  • بيت على الماء، صاحب البيت صنعه بنفسه، هناك أناس يعيشون في قوارب أو بيوت فوق الماء، حتى هنا في أبوظبي هناك من يفعل ذلك، بعيداً عن صخب المدينة.
  • مقهى صيانة الأشياء، نحن والعالم بحاجة لثقافة صيانة الأشياء، البسيطة وغير البسيطة، كل شيء يفترض أن يعاد استخدامه ويعطى عمراً أطول أو يستغل لشيء آخر، مقهى الصيانة فكرة قديمة الآن وبدأت تنتشر ببطء في دول مختلفة.
  • نظرة على نينتندو لابو، لعبة من نينتندو تستخدم الورق المقوى وتقدم أيضاً بيئة برمجة يمكنك من خلالها تطوير ألعابك الخاصة.