أين هذا الحاسوب؟

razer-christine-gallery-01لدي قرص صلب من نوع SSD ويحتاج لتركيب داخل الحاسوب، بمعنى إغلاق الحاسوب، البحث عن سلك خاص وبراغي لتركيب القرص ثم تركيبه، ولمن يعرفني ويقرأ لي سيعرف أنني شخص كسول حقاً، القرص سيكمل ثلاث أشهر وما زال ينتظر التركيب، وهذا ما يجعلني أتسائل: أين التقنية التي تجعلني أركب القرص داخل الحاسوب ودون إغلاق الحاسوب؟

ما يفترض أن يكون عليه الحاسوب المكتبي هو التالي: صندوق كبير يحوي منافذ للعديد من الأجهزة، كل ما عليك فعله هو إدخل الجهاز في المنفذ الخاص به ودون إغلاق الحاسوب، النظام سيتعرف على الجهاز ويشغله مباشرة، هذا هو التصور المثالي بالنسبة لي.

هناك نوع من التصميم يسمى Modular design، ويترجم للعربية بكلمات مثل تصميم معياري أو تصميم وحدات، وهو تصميم نظام يقبل تبدل الوحدات وتركيبها بمرونة، يطبق هذا التصميم على الأثاث المكتبي مثلاً وفي مجالات أخرى، الحاسوب المكتبي يحوي مثل هذا التصميم لكن لا زال يعمل كما كان منذ ما يزيد عن عشرين عاماً، ومحاولات تغييره وتجديده لم تنجح.

إذا كان لديك حاسوب مكتبي قديم وأردت تجميع واحد جديد، يمكنك نقل بعض قطع القديم إلى الجديد، ويمكنك تحديث القديم بشراء قطع جديدة، هذا تصميم معياري متفق عليه ويعمل بمرونة وهذا أمر إيجابي، ما أود رؤيته هو تغير تجربة الاستخدام وتقليل الخطوات اللازمة لتركيب أي قطعة جديدة.

أبل كان لها نموذج تصوري في الماضي يسمى جوناثن، الفكرة أن المشتري يمكنه شراء أساس للجهاز ويضيف وحدات (سموها في أبل كتب) حسب الحاجة، المشروع لم يتجاوز مرحلة الفكرة، كان متقدماً وسابقاً لوقته، غوغل كانت لها تجربة مع مشروع آرا، الهدف صنع هاتف نقال بقطع قابلة للتبديل وقد كنت متحمساً للمشروع خصوصاً أنه تجاوز مرحلة الفكرة إلى مرحلة البحث والتصميم وكنت أتوقع ظهور نسخة تجريبية لكن لصعوبات تقنية غوغل أوقفت المشروع.

شركة ريزر كان لديها مشروع كريستين، ولا تزال تحتفظ بصفحة للفكرة في موقعها مع أن المشروع توقف حسب ما أذكر، الفكرة هنا أن هناك قاعدة ويمكن وصل قطع لها بسهولة، كل قطعة مكتفية ذاتية من ناحية التبريد وإلغاء الضجيج، المستخدم ليس عليه فعل شيء سوى تركيب القطع.

نموذج تصوري آخر لكن هذا ربما أقرب للواقع من أي تصور آخر، التصميم في النهاية قد يكون مختلفاً لكن التقنية لن تكون مختلفة كثيراً، هناك عدة عوائق أمام مثل هذا التصور، الأول أن الشركة المطورة له يجب عليها أن تطرحه كمعيار قياسي مجاني وإلا لن تستخدمه شركات أخرى، حتى مع فعل ذلك سيكون العائق الثاني هو إقناع شركات تصنيع قطع الحاسوب بالمشاركة في تصنيع قطع لهذه التقنية الجديدة.

شركة واحدة صنعت صندوقاً قريباً من الفكرة لكنه في الحقيقة مجرد صندوق آخر وبتصميم غير مألوف، Thermaltake Level 10، وقد كان منتجاً محدوداً بعدد قليل، وصنعت منتجاً آخر يحوي بعض أفكاره لكن بتصميم مختلف كثيراً، لكن على الأقل يمكنك شراءه.

الفكرة من ناحية نظرية رائعة، من ناحية تقنية صعبة، ومن ناحية اقتصادية قد تكون مستحيلة، أعني أن إقناع المصنعين للمشاركة وتغيير خطوط منتجاتهم قد يكون العائق الأكبر لمثل هذه الفكرة، إلى ذلك الحين علي الاعتراف بأن سطح المكتب مرن وكل ما علي فعله هو تجاوز كسلي وخوفي من الكهرباء.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.