روابط: الأخضر

mgreenفيديو ومقال من موقع التقنية البدائية، هذه المرة عن مادة الجير أو Lime.

طابوق يمتص ثاني أكسيد الكربون، المعروف أن الإسمنت مصدر كبير لثاني أكسيد الكربون، لكن هناك شركة صنعت نوعاً جديداً يمتص الغاز أثناء تصنيعه، هناك تقنيات أخرى قرأت عنها تفعل نفس الشيء، هذا جزء من حلول مختلفة للتعامل مع الاحتباس الحراري.

مكتبة في تنزانيا، في منطقة نائية، الأرض التي حفرت للمبنى قدمت التراب لصنع جدرانه، واستخدمت نباتات محلية كذلك، تعجبني مثل هذه المباني لاعتمادها على المتوفر محلياً، هذا توفير كبير في التكلفة وأفضل للبيئة.

كرسي أود تجربته

تجديد جاغوار من الثمانينات، أعجبني كل شيء إلا اللون الأحمر.

محاولة لصنع شاشة كروية، وهي مناسبة لكي أكرر حلمي: أريد شاشة دائرية، ما المانع؟!

جهاز: Noodle Pi، جهاز كفي باستخدام رازبيري باي.

فيديو: تصميم مسدس خيالي ثلاثي الأبعاد، يعجبني أن أرى شخصاً يعمل باحتراف على برنامج ما.

صناعة سماعة بلوتوث، تصميم الجهاز أعجبني.

أجهزة حاسوب صغيرة تدعم لينكس، هناك عدة خيارات ويمكن لأي شخص الآن أن يصنع جهازه بنفسه.

أجهزة لاتخاذ القرارات، عمل فني غريب

بطاقات الفهرس ساعدت على تصنيف كل شيء

فيديو: أدوات مفيدة لمن يتعامل مع الإلكترونيات

Brutal Londan، كتاب عن نمط من المباني ويحوي صفحات يمكن تحويلها إلى نماذج مصغرة من المباني.

شخص آخر يستخدم إكسل لصنع صور، وبكل تأكيد سأضع له رابط، استخدام إكسل لأغراض أخرى غير الذي صمم له يعطيني شيئاً من السعادة.

أرشيف: Sol 20، موقع متخصص في أحد أوائل الأجهزة المنزلية والتي مهدت لما بعدها من الحواسيب الشخصية.

فيديو: شجرة ينبع منها الماء، شاهد فقط

هذا اللون للغرف، غرفتي قبل سنوات كانت بهذا اللون، لون هادئ وجميل.

جهاز لرسم خطوط منقطة، أريد واحداً!

تحميض الأفلام، فيديو لعملية تظهير الأفلام.

صور: أرانب برية في سكوتلاند

بيت أعجبني، النباتات والشمس، أي بيت يفترض أن يحوي الكثير منهما.

ليغو تصنع بعض قطعها من بلاستيك نباتي

هل سيكون عام 2018 هو عام Neo Luddite؟ لا أجد ترجمة جيدة لكلمة Luddite، وهي كلمة لها تاريخ طويل الآن ويمكن تفسيرها بسهولة لكن سيكون هذا تفسيراً سطحياً: الكلمة تستخدم اليوم لمن يقف ضد التقدم التقني أو يرفضه كلياً أو جزئياً، وتستخدم كذلك كنعت سلبي لمن ينتقد التقنية كأسلوب لإسكات الناقد أو منع الناس من القراءة أو الاستماع له.

من ناحية أخرى Neo يمكن ترجمتها إلى “الجدد” وهؤلاء موجودون في دول كثيرة، أعني أناس ينتقدون التقنية، أناس يمارسون حياتهم بدون إنترنت ولا هاتف ولهم مؤتمرات وهم أناس مسالمون لا يرغبون في تدمير أي آلة، لماذا لا نسمع عنهم؟ لأنهم لا يفعلون أي شيء مجنون والأخبار تهتم بالمجانين فقط!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s