محرر/متصفح الويب

12772511294_bc0a99d661_b
المصدر

كلما فكرت بحقيقة أن المتصفح الأول للويب كان محرراً كذلك يزداد تضايقي من حقيقة أن كل المتصفحات اليوم تفتقد لهذه الخاصية.

لنتصور أن محرر الويب كان خاصية متوفرة في جميع متصفحات الويب اليوم.

تحرير الصفحات ممكن لجميع، لأن المحرر كان يعمل كأنه محرر كلمات، إن كان الشخص يعرف كيف يستخدم مايكروسوفت وورد مثلاً فلن يجد صعوبة في استخدام محرر المتصفح، لأنه واجهة رسومية لا تختلف كثيراً عن معالج الكلمات، بالتالي يمكن الاعتماد على غير التقنيين في إنشاء المحتوى وبسهولة.

بدلاً من تثبيت أي مدير محتويات أو برامج من جهة المزود تحتاج من المستخدم تعلم واجهة مختلفة، يمكن للمستخدم التعامل مع كثير من المواقع بواجهة واحدة مألوفة، ولا يعني ذلك أن المستخدم سيتمكن من فعل ما يريد بأي موقع، الموقع يجب أن يعطيه صلاحية تحرير وإضافة الصفحات قبل أن يستطيع فعل أي شيء.

المتصفح يصبح واجهة إنشاء موقع محلي، بدلاً من استخدام برامج أخرى لحفظ ملاحظات مثلاً أو حفظ صفحات من الويب أو نسخ أجزاء منها، يمكن فعل ذلك في موقع للمستخدم يحفظه محلياً، وبما أن الويب هي مصدر المعلومات والمكان الذي يقضي فيه بعضنا (أو كثير منا) وقت استخدام الحاسوب والمتصفح هو البرنامج الأساسي الذي نستخدمه معظم الوقت، يصبح من الأفضل والأسهل أن تكون نفس البرنامج هو أداة التحرير والكتابة.

شخصياً أتخيل أنني سأستخدم محرر المتصفح لإنشاء موقع محلي أنظم فيه أفكاري وملاحظاتي وبالتالي لا حاجة لبرامج أخرى لحفظ الملاحظات، وحقيقة هذا سيكون أفضل حل بالنسبة لي لأنه أبسط بكثير من حلول أخرى ويعتمد على البرنامج الذي أستخدمه معظم الوقت، كذلك سأستخدم محرر الويب لكتابة المواضيع وإعدادها قبل نشرها في مدونتي أو موقعي.

يمكنني تخيل كذلك إنشاء صفحة بداية خاصة بي تعرض الروابط والمعلومات التي أريدها، مثلاً قائمة مهام، مساحة تعمل كمدونة شخصية، سجل شخصي أو مذكرة، آلة حاسبة، منبه ومؤقت وغير ذلك.

الموقع المحلي يمكن أن يصبح مخزناً للمحتويات، لأننا لا يمكن أن نثق بأن أي شيء في الويب سيبقى للأبد، ما يهمنا يفترض أن نحفظه في حواسيبنا، محرر المتصفح يمكنه أن يحوي هذه الخاصية، يأخذ المحتوى من الموقع ويزيل كل عناصر التصميم ليبقى فقط المحتوى الذي نريده، سواء كان مقالاً أو صوراً أو مقطع فيديو أو غير ذلك، ويمكن أن نضع روابط بين المحتويات التي حفظناها في الموقع المحلي، روابط خاصة بنا، كل فرد له روابط مختلفة حتى لو تشابهت المحتويات التي يحفظها البعض.

بإضافة مزود وتقنية اتصال لا مركزية يمكن التواصل مع الآخرين، لا يكفي أن يكون هناك موقع محلي خاص بي، يفترض أن أستطيع التواصل مع الناس مباشرة والمشاركة بالمحتويات والروابط والملاحظات ويفترض أن ذلك ممكن بدون حاجة لخدمة مركزية من شركات كبيرة.

يمكن كتابة المزيد عن الموضوع، لكن علي أولاً الكتابة عن المتصفحات الأولى للويب، أول متصفح كان محرراً كذلك، التفاصيل في موضوع لاحق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s