عد الأغنام والتصميم المسطح

Pascaline_-_top_view_and_mechanismلدي شغف بالآلات الحاسبة ولا أدري لماذا، فقط تعجبني الأجهزة والبرامج المصممة لكي تساعد الناس على حساب الأشياء، وإن بحثت في الموضوع ستجد تنوعاً كبيراً في الأجهزة والبرامج، وإن تعمقت في البحث ستجد تاريخاً يعود إلى ما قبل الحضارة، العد هو أساس الرياضيات، الناس في الماضي احتاجوا لعد محاصيل الزراعة أو عدد قطيع من الأغنام، هذه هي بداية الرياضيات، من هنا تطورت الحاجة لطرق لعد وقياس الأشياء وظهرت وسائل تساعد الناس على حساب الأشياء بدقة وسرعة.

اليوم سأتكلم فقط عن برامج الآلات الحاسبة، هذا موضوع صغير سريع حول واجهات هذه البرامج، يمكن تعلم الكثير حول واجهات الاستخدام بأن تأخذ نوعاً واحداً من البرامج وتقارنها وترى مميزات وسلبيات كل برنامج، كذلك يمكنك تصميم برنامج يناسب احتيجاتك، والتصميم هنا لا أعني به أن تصنع برنامجاً بل فقط تصممه على الورق، نموذج تصوري سريع لن يأخذ منك سوى دقائق، في هذا الموضوع سأتحدث عن بعض الآلات الحاسبة.

الآلة الحاسبة في الحاسوب أو الهاتف سيكون شكلها تقريباً مثل هذا التصميم:

calc-wireframe

يمكن ترتيب الأزرار بطرق مختلفة، لا يهم التصميم هنا المهم الوظائف الأساسية، أزرار ومساحة تعرض الأرقام، هذا هو التصميم الأكثر انتشاراً بين الآلات الحاسبة الرقمية في أنظمة التشغيل منذ بدايات واجهات الاستخدام الرسومية، وهذا مثال من آيفون:

ios_calculator

الآلة الحاسبة في الجانب الأيمن تعود لنسخة قديمة من آيفون، والآلة الحاسبة على الجانب الأيسر لنسخة أحدث وهذا واضح من حجمها الأكبر وكذلك من تصميمها المسطح، من ناحية التصميم أفضل الجديدة لأن الأزرار أكبر وتستغل المساحة أفضل من التصميم السابق، لكن من ناحية الألوان أفضل التصميم القديم لأنه يعطي المساحات ألواناً مختلفة بحسب وظائفها.

التصميم المسطح لا يجعل أي برنامج أفضل لمجرد أن تصميمه مسطح، بل يمكن للتصميم المسطح أن يكون أقل قابلية للاستخدام، في هذه الحالة التصميم المسطح وغير المسطح يعملان بنفس الطريقة وكلاهما يحاكيان آلة حاسبة من ناحية الشكل والوظائف، كلاهما لا يختلفان كثيراً عن هذه الآلة الحاسبة:

canon-xmark

عدم وجود اختلاف بين البرامج والأجهزة لا مشكلة فيه، معظم الناس احتياجاتهم بسيطة وستكفيهم آلة حاسبة في آيفون (أو أي هاتف ذكي) تحاكي آلة حاسبة في الواقع، من ناحية أخرى الحواسيب (بما في ذلك الهواتف الذكية) يمكنها أن تقدم المزيد، يمكنها أن تفعل ما لا يمكن فعله في الواقع، لذلك لا بد من وجود برامج آلة حاسبة تكسر النمط التقليدي للتصميم لتقدم خصائص أكثر أو تقدم تجربة استخدام مختلفة وقد فعلت ذلك بعض البرامج.

برنامج Calca اكتشفته اليوم فقط، وهذا بعد أن كتبت في دفاتري أن تصميم محرر نصي مع خصائص آلة حاسبة فكرة تستحق التنفيذ، تبين أن هناك من نفذها فعلاً قبل حتى أن أفكر فيها، كالكا هو محرر نصي يدعم مارك داون (Markdown) ويقدم خصائص آلة حاسبة متقدمة في نفس الوقت، هذه فكرة يفترض أنها مألوفة قبل عشرين عاماً وأكثر، كانون كات في منتصف الثمانينات كان يفعل ذلك.

في الحقيقة أود لو أن المحررات النصية تذهب لأبعد من ذلك وتضع خصائص كثيرة لتتحول لبرنامج واحد يفعل كل شيء، هذا ما يفعله إيماكس لكنه برنامج قديم وصممه مبرمجون لأنفسهم ولا بأس بذلك، أستطيع تصور برنامج مماثل لكن صمم ليكون مناسباً لكثير من الناس.

على أي حال، كالكا ليس البرنامج الوحيد الذي يقدم تصميماً مختلفاً للآلة الحاسبة، هناك Tydlig وهو برنامج أشبه بالدفتر ويقدم خصائص مميزة مثل الروابط بين الأرقام، هناك برنامج سولفر وقد سبق أن تحدثت عنه في مدونتي السابقة، أنا معجب به لأنه يقدم واجهة متقدمة وسهلة الاستخدام في نفس الوقت تعطي المستخدم إمكانية إضافة النص مع الأرقام، هكذا يمكن للمستخدم أن يعرف ما الذي تعنيه الأرقام.

هناك احتياجات مختلفة لا يمكن لبرنامج واحد أن يلبيها، تصميم برنامج واحد يحاول أن يكون سهل الاستخدام لعامة الناس ومتقدم في نفس الوقت ليكون مناسباً للمحترفين لن يكون سهلاً وفي الحقيقة من الأفضل ألا يحاول المصمم فعل ذلك، صمم برنامجاً بسيطاً لعامة الناس، وبرنامجاً متقدماً للمحترفين، أو صمم برنامجاً بسيطاً يمكنه قبول الإضافات وصمم إضافات تخدم المحترفين.

ونقطة أخيرة: التصميم المسطح ليس أفضل من التصميم غير المسطح، هذا مجرد ذوق.

اعتراف وتجربة مع علاج خوف

woodchat-shrikeمع علمي بأن الناس يعلقون مشانق لأنفسهم في خيالاتهم، ويخشون ما لا يفترض بهم أن يخشونه، مع علمي بأن خالد بن الوليد رضي الله عنه مات على فراشه وخلدت الكتب مقولته “فلا نامت أعين الجبناء” وهو من خاض المعارك والغزوات، مع علمي بكل هذا لا تزال الكهرباء تخيفني أكثر مما يتصوره أي شخص! ولست أخاف أن تصعقني الكهرباء لكن خوفي ليس له منطق، خوفي أن أشغل جهازاً كهربائياً فينفجر العالم حولي، أعلم أن هذا غير منطقي، أعلم أن هذا لن يحدث، عقلي يخبرني أن هذا سخيف وأنا جبان وعلي ألا أفكر بهذه الطريقة، لكن عندما تأتي لحظة تشغيل جهاز تتوقف يدي عن الحركة، وهذا لا يحدث دائماً لكن عندما يحدث أجد نفسي متوتراً وغاضباً من نفسي.

قبل الصيف كان الجو حاراً لكن كنت أستخدم مروحة وكانت تكفيني، في يوم كان الجو حاراً فعلاً وأردت تشغيل المكيف، لسبب ما شعرت بأن المكيف لن يكون سعيداً بذلك ولذلك لا شعورياً وقفت في الجانب الآخر من الغرفة ولأبعد مسافة ممكنة، في يدي جهاز التحكم عن بعد، ضغطت على زر التشغيل وفوراً “طااااخ” صوت انفجار صغير لكنه في عقلي كان كالقنبلة الذرية، شرار كهربائي أراه وأنا متجمد في مكاني لا أعرف ما الذي يجب فعله، من توتري أغلقت المكيف وشغلته وأغلقته مرة أخرى!

اتصلت لطلب مساعدة وجاءت المساعدة، المكيف كان يحترق ببطء ورائحة البلاستك المحروق في كل مكان، فتحت النافذة والباب وذهبت لغرفة أخرى مع كتاب، عدت في المساء وقد ذهبت الرائحة لكن آثار البلاستك المحترق في كل مكان، اضطررت لشراء مكيف جديد وأنجز تركيبه لكنني لم أعترف لأحد بأن خوفي الآن سيمنعني من تشغيله، بل بعد تركيبه أردت إغلاقه قبل النوم فأنا لا أنام والمكيف يعمل حتى في الصيف، لكن لإغلاقه احتجت ما يقرب من أربع ساعات.

نعم أعلم أن الأمر كله سخيف، أعلم جيداً أن خوفي هذا لا يقارن بخوف فعلي على الحياة يواجهه الناس الآن في أماكن مختلفة حول العالم، أعلم ذلك وهذا ما يجعلني أكثر غضباً من نفسي، لكنه يبقى خوفي الذي يعيش معي وعلي التعامل معه، لذلك بحثت في الشبكة عن الأمر وتبين أن طلب المساعدة من الآخرين والاعتراف لهم بالخوف يحل جزء من المشكلة، وهذا ما فعلته وهو أمر غريب علي لأنني بصراحة لا أحب أن أعترف للآخرين بأنني جبان، أريد أن أظهر بصورة القوي دائماً.

لذلك طلبت المساعدة من ابنة أخي وشرحت لها كل الأمر وكذلك أختي، احتجت مساعدتهم أربع مرات فقط ثم تجاوزت خوفي واستطعت تشغيل المكيف بنفسي، ولا زلت أخشى انفجار العالم في كل مرة يحدث ذلك، لاحظ أن هذا لا يحدث عندما أتعامل مع الإضاءة مثلاً.

لماذا أتحدث عن كل هذا؟ لسببين، الأول أشير إلى أن هناك مشاكل نفسية يواجهها أي إنسان، ولا يقلل من شأنها أن هناك من يعاني من أمور أكبر حول العالم، لذلك لا تقلل من شأنها، تعامل معها، تعلم لم تعاني منها وكيف تعالجها، اطلب مساعدة الآخرين واترك كبريائك خلفك، الثاني أنني أريد أن أكون أكثر صراحة أمام القارئ، لا أدري لماذا، منذ بدأت هذه المدونة وأنا أشعر بأن علي أن أكتب بصراحة أكبر، لعله تقدم العمر؟ لعلها طريقة لمواجهة نفسي بعيوبها؟ حقيقة لا أدري، هو مجرد شعور.

أتمنى أن تكون تجربتي الصغيرة مفيدة لشخص ما.

روابط: مشكلة جيل الألفية

indian-peacockالهبوط على القمر مرة أخرى قد يكون قريباً، أتمنى أن أرى وصول الناس إلى القمر مرة أخرى، هذه المرة بالتقنيات الحديثة التي نستخدمها، هكذا نرى صوراً أوضح ومقاطع فيديو أوضح، السؤال هنا: هل سينكر الناس هذا الهبوط أيضاً؟

فونوغراف بتصميم جميل، هذه التقنية عادت الآن لترتفع مبيعاتها في أسواق مختلفة، أناس يعيدون اكتشاف التقنيات غير الرقمية ويستمتعون باستخدامها، أياً كانت فوائد التقنيات الرقمية، في النهاية لا يمكنها أن حقيقة أن التقنيات غير الرقمية لها وجود فيزيائي، يمكنك أن تلمس الأشرطة بيديك، كيف تفعل ذلك مع ملف MP3؟

حاسوب محمول مع خصائص للحفاظ على الخصوصية، هناك زران واحد لإيقاف تشغيل المايكرفون والكاميرا والآخر لإيقاف التقنيات اللاسلكية واي فاي وبلوتوث، هذه خاصية تمنيت وجودها ولا زلت في معظم الحواسيب، ما زلت أستغرب كيف أن الحواسيب لا تأتي مع غطاء للكاميرا يعمل كمفتاح تشغيل لها، لا غرابة أن تجد الناس يضعون ملصقات فوق الكاميرات لتغطيها ولحماية أنفسهم من أي اختراق للحاسوب.

برلين مدينة الإسفنج، مقطع فيديو يوضح كيف تعمل مدينة برلين على تغيير الأرض في المدينة لتمتص ماء المطر، هذا الماء يتبخر لاحقاً ليبرد الجو، كذلك تستخدم الفكرة لتوفير الماء للأشجار والمساحات الخضراء، فكرة يفترض أن تحاكيها مدن أخرى.

مخزن الثلج، مقطع فيديو آخر، هذه المرة مخزن بارد لعينات من الجليد، أعمدة جليدة تأخذ من القطبين وتدرس، هذه العينات تحوي تاريخاً طبيعياً يمكن العلماء من العودة إلى الماضي.

مكعب الكل في واحد، مكعب صغير لفرد أو اثنين، كم يحتاج الفرد من مساحة ليعيش؟ التصغير نوع من التبسيط.

قائمة بالأعمال التي يقتلها جيل الألفية، مع اعتراضي الكبير على مصطلح جيل الألفية، المقال يصف الواقع الأمريكي، هل يتكرر هذا الأمر في أماكن أخرى؟ كثير ما نقرأ مقالات اجتماعية واقتصادية وسياسية متعلقة بالغرب وبالتحديد بأمريكا، هذا لا يعطينا صورة واضحة عما يحدث لدينا، مثلاً هل جيل الألفية في الوطن العربي هو نفسه في أمريكا؟

البرمجة الشخصية، صفحة طويلة تشرح ما يعنيه مصطلح البرمجة الشخصية وكيف يمكن أن تمارسها، تعلم البرمجة وتعليمها يفترض أن يكون على أساس أهداف المتعلم، هل يريد أن يصبح مبرمجاً محترفاً يعمل لمؤسسات مختلفة أو يعمل كموظف في مؤسسة؟ أم أنه يتعلم البرمجة كهواية؟ أو يريد أن يستخدم البرمجة عملياً في حياته الشخصية؟ كل حالة لها أدواتها ودروسها، ليس من العملي أن نفترض بأن الجميع عليهم تعلم نفس اللغات والأدوات.

نظرة على كاميرا فليب، كاميرة تصوير فيديو، جهاز يقدم خاصية واحدة، فكرة أتمنى لو تعود الآن بثوب جديد وأداء أفضل، هذه الكاميرا انتشرت بسرعة وماتت بسرعة كذلك، ماتت قبل وقتها.

استخراج الحمض النووي من أغلفة كتب قديمة، كتب من الماضي كانت تستخدم جلود الأبقار للتغليف، يمكن استخرج حمض نووي من هذه الأغلفة لمقارنتها بأبقار اليوم.

رسالة إلى إلون مسك حول الذكاء الاصطناعي، المقال يتحدث عن مخاطر الذكاء الاصطناعي.