بالم كانت هنا قبل الجميع

3694298519_8ab1151777_m
شاحن لاسلكي من بالم، 2009

دعني أبدأ بالحديث عن الشاحن اللاسلكي، بالم قدمت ذلك في 2009 لجهاز بالم بري والذي ما يزال في رأيي يملك أفضل واجهة استخدام من بين كل أنظمة الهواتف الذكية، للأسف بالم كانت شركة تحتضر ولم ينقذها هذا الجهاز.

بالم يفترض بها أن تكون هي من طور أول هاتف ذكي يشبه آيفون، الهواتف الذكية لم تبدأ مع آيفون وبالم كان لديها هواتف تريو الذكية، نوكيا كان لديها كذلك هواتف ذكية، لكن آيفون قسم عالم الهواتف إلى ما قبله وما بعده، وما قبل آيفون كانت بالم لاعباً مهماً فيه.

بالم كان لديها كل ما تحتاجه لصنع آيفون، نظام تشغيل يعمل على أجهزة نقالة صغيرة وله واجهة استخدام مألوفة وسهلة الاستخدام وله المئات من البرامج، كذلك خبرة تعود لأكثر من عقدين في مجال الأجهزة الكفية، وفي فترة بالم كانت هي الأجهزة الكفية، لم يكن ينافسها أحد وحاولت مايكروسوفت منافستها بأجهزة مماثلة لكن في النهاية كلاهما لم يتوقعا ظهور آيفون الذي غير السوق.

ما الذي حدث؟ هذه قصة شركة بالم والناس الذين صنعوا أجهزة كانت هي مستقبل الحوسبة النقالة في الماضي، لكن المستقبل كان له رأي آخر، في سلسلة مواضيع قادمة سأتحدث عن قصة صعود شركة بالم إلى القمة ثم سقوطها وبيعها بالتجزئة لشركات متفرقة.

هذا الموضوع مجرد مقدمة قصيرة جداً، والقصة تبدأ في الموضوع التالي في السلسلة.

Save

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s