روابط: الفترة الانتقالية

حاسوبي عاد للشكوى مرة أخرى، من الواضح أن المروحة بحاجة لاستبدال، لذلك سأستبدل الحاسوب بأكمله، عودة إلى الحاسوب المكتبي، الانتقال سيأخذ بعض الوقت لذلك لن أكتب أي موضوع بعد هذا حتى يصل حاسوبي الجديد وأبدأ العمل عليه.

كيف تغير ولم يتغير الحاسوب؟ نعم لدينا حواسيب أفضل من الماضي وأكثر سرعة وأرخص سعراً لكن هل الأنظمة والبرامج تغيرت؟ هل هي أفضل؟

تاريخ اللياقة البدنية، لم كان الناس يمارسون الرياضة في الماضي؟

فولسفاجن تعرض نموذجاً لسيارة فان، هذه السيارة في الماضي كانت مشهورة ثم توقفت الشركة عن صنعها والآن يبدو أنها تريد العودة له، لكنها ليست المرة الأولى التي تعرض فيها الشركة نموذجاً تجريبياً لمثل هذه الفكرة، فهل ستنتجه حقاً هذه المرة؟ أتمنى ذلك.

شخص صمم وصنع لعبة جميلة، لدي رغبة في تصميم لعبة من نوع Board Game، كيف نترجمها إلى العربية؟ على أي حال، أود تصميم لعبة من هذا النوع، وبالمناسبة؛ هناك كما يبدو طلب عالمي يزداد لمثل هذه الألعاب، الناس كما يبدو يريدون شيئاً غير رقمي.

مبرمج صنع 15 محول برمجي، أو مترجم (compiler)، أحد أصعب البرامج التي يمكن برمجتها وعنصر مهم لأي لغة برمجة.

المصممون يعيدون إحياء نظام إنتاجية قديم، العنوان هنا قد يبالغ لأن هذا النظام كما أعرف لم يمت.

بالم كانت هنا قبل الجميع

3694298519_8ab1151777_m
شاحن لاسلكي من بالم، 2009

دعني أبدأ بالحديث عن الشاحن اللاسلكي، بالم قدمت ذلك في 2009 لجهاز بالم بري والذي ما يزال في رأيي يملك أفضل واجهة استخدام من بين كل أنظمة الهواتف الذكية، للأسف بالم كانت شركة تحتضر ولم ينقذها هذا الجهاز.

بالم يفترض بها أن تكون هي من طور أول هاتف ذكي يشبه آيفون، الهواتف الذكية لم تبدأ مع آيفون وبالم كان لديها هواتف تريو الذكية، نوكيا كان لديها كذلك هواتف ذكية، لكن آيفون قسم عالم الهواتف إلى ما قبله وما بعده، وما قبل آيفون كانت بالم لاعباً مهماً فيه.

بالم كان لديها كل ما تحتاجه لصنع آيفون، نظام تشغيل يعمل على أجهزة نقالة صغيرة وله واجهة استخدام مألوفة وسهلة الاستخدام وله المئات من البرامج، كذلك خبرة تعود لأكثر من عقدين في مجال الأجهزة الكفية، وفي فترة بالم كانت هي الأجهزة الكفية، لم يكن ينافسها أحد وحاولت مايكروسوفت منافستها بأجهزة مماثلة لكن في النهاية كلاهما لم يتوقعا ظهور آيفون الذي غير السوق.

ما الذي حدث؟ هذه قصة شركة بالم والناس الذين صنعوا أجهزة كانت هي مستقبل الحوسبة النقالة في الماضي، لكن المستقبل كان له رأي آخر، في سلسلة مواضيع قادمة سأتحدث عن قصة صعود شركة بالم إلى القمة ثم سقوطها وبيعها بالتجزئة لشركات متفرقة.

هذا الموضوع مجرد مقدمة قصيرة جداً، والقصة تبدأ في الموضوع التالي في السلسلة.

Save

الروتين اليومي، سطح المكتب ومواضيع أخرى

butterfly-took-wingموضوع منوع آخر، أحياناً لدي ما أقوله لكن ليس الكثير منه حول أي موضوع، بدلاً من كتابة خمس مواضيع أجمعها هنا.

(1)
منذ فترة وأنا أعمل على تغيير أمور كثيرة في حياتي الشخصية وببطء، لأنني لا أستطيع فعل ذلك بسرعة وقد جربت ذلك سابقاً مرات عديدة ودائماً أعود للمربع الأول أو حتى ما قبله، لذلك التغيير التدريجي أكثر رسوخاً وهذا جربته من قبل، والتركيز على شيء أو شيئين على الأكثر أمر مهم كذلك، جربت سابقاً أن أغير أشياء كثيرة في نفس الوقت ولم تنجح أي محاولة، ببساطة النفس غير مستعدة لتغيير جذري في الروتين اليومي، بعد ثلاث أيام أشعر بالتعب وأعود لما كنت عليه.

مؤخراً بدأت أمارس أمور بسيطة، مثل إغلاق الحاسوب عند سماع أذان العشاء وعدم العودة له إلا عند شروق الشمس، أي أنني أبدأ اليوم بدون أن أنظر في الحاسوب كما كنت أفعل في الماضي، كنت أشغل الحاسوب كأول شيء أفعله بعد الاستيقاظ مباشرة وهذا أمر سلبي، الحاسوب بإمكانه الانتظار.

قبل وبعد النوم أجد وقتاً للقراءة وعجيب حقاً كم يمكن أن أقرأ في هذا الوقت القصير نسبياً، نعم هو وقت قصير مقارنة بما كنت أقضيه في الماضي حيث كنت ألتهم الكتب بسهولة، لكنه أفضل من السنوات القليلة الماضية التي كنت أجد فيها صعوبة كبيرة في إنجاز كتاب واحد في الشهر.

كذلك أنام مبكراً وأستيقظ مبكراً لأن النوم أساس للتغيير، قلتها من قبل إن كان هناك شيء تحتاج لتغييره في حياتك فابدأ بالنوم ويبدو أنني وصلت لمرحلة الاعتياد على النوم مبكراً وهذا يساعدني على التغيير أكثر، بدون نوم صحيح كافي أكون متعباً وأقل رغبة في أن أمارس التغيير.

على أي حال، سعيد بأنني بدأت في تكوين روتين يومي، والروتين هنا أعني به قالب مرن لليوم، يحدد بعض الأشياء كأساسيات ويترك باقي اليوم مرناً، بعد فترة علي أن أحاول تغيير عادة أخرى أو بالأحرى اكتساب عادة أخرى.

(2)
الأخ طريف في حسابه على تويتر وضع رابطاً لمقال عن سطح المكتب، المقال يجيب عن سؤال حول مستقبل سطح المكتب، هل سيبقى معنا؟ وأجد نفسي أوافق المقال، سطح المكتب لن يموت لكن سوقه سيتقلص ليصبح جهازاً لصناع المحتوى ومحبي ألعاب الفيديو والمبرمجين، عامة الناس سيكتفون بالحواسيب اللوحية والهواتف الذكية وهذا يحدث حالياً إذ أرى البعض لا يستخدم حواسيب سطح المكتب أو المحمولة إلا نادراً، في حين أن الحواسيب اللوحية تذهب معهم إلى كل مكان والهواتف كذلك.

يفترض بنا تعريف سطح المكتب لأنه سيتيغير، من ناحية الأجهزة سطح المكتب اليوم يعني ذلك الصندوق الذي تضعه على مكتبك أو أسفل المكتب وله شاشة كبيرة ولوحة مفاتيح كاملة وفأرة، المواصفات هنا ليست مهمة لأنها تتغير بمرور السنين، من ناحية أخرى سطح المكتب يعني أيضاً أنظمة التشغيل المألوفة ماك ولينكس وويندوز، وهذه تعمل على حواسيب محمولة كذلك وويندوز يعمل على حواسيب لوحية.

شخصياً ما يهمني في سطح المكتب كجهاز هو إمكانية استخدام شاشة أو أكثر وكل شاشة ستكون بقياس 21 إنش أو أكبر، استخدام لوحة مفاتيح كاملة أو بحجم كبير مع استخدام جهاز تأشير منفصل سواء فأرة أو كرة التتبع، من ناحية النظام سطح المكتب يفترض أن يكون مرناً ويقدم حرية تثبيت ما أشاء من برامج دون الاعتماد على متجر كمصدر وحيد لها، كذلك تشغيل ما أشاء من البرامج دون وضع حدود لما يمكن وضعه في الجهاز، بمعنى آخر أن أملك حرية استخدامه بدون قيود.

ما تعريفك لسطح المكتب؟

(3)
منذ أشهر وأنا أود ترجمة قناة التقنية البدائية في يوتيوب، أردت ترجمة آخر فيديو للقناة ويبدو أن هناك من ترجمه، الترجمة هي للنصوص هنا، وهي نصوص بسيطة وقصيرة، المشكلة ستكون في البحث عن ترجمة لبعض المصطلحات، أشير إلى ذلك على أمل أن يتبرع البعض منكم في ترجمة هذه القناة، لست بحاجة لترجمة كامل الفيديو، ترجم ما تستطيع منه ولاحقاً يمكن لأي شخص آخر أن يكمل الترجمة، وشخصياً سأحاول المساهمة بترجمة بعض المقاطع.

هل من مساهم؟ أخبرني في تعليق.

(4)
فيديو قصير جداً في تويتر، تشغيل مايكرسوفت وورد في حاسوب بعمر 18 عاماً، هذه نسخة قديمة من وورد، قارن ذلك بنسخة حديثة منه على جهاز حديث، أكثر الناس لا يحتاجون للكثير من خصائص وورد وهو برنامج ازداد تعقيداً بمرور السنين، من مجرد برنامج لإنشاء الوثائق وطباعتها إلى برنامج يحوي لغة برمجة ويمكنه التعامل مع قواعد البيانات ولا شك لدي أن كل خاصية لها مستخدميها لكن لا أحد يستخدم كل الخصائص.

التعقيد في عالم الحاسوب اليوم جزء كبير منه سببه التصميم وأعني هنا تصميم طريقة عمل البرامج، بدلاً من توفير كل خاصية كأداة منفصلة يمكن جمعها مع أدوات أخرى لفعل ما يريد المستخدم؛ تحاول الشركات توفير خصائص كافية للمستخدم لكي لا يضطر للخروج من البرنامج والاعتماد على برامج أخرى، هكذا يزداد كل برنامج في حجمه وخصائصه ولن يتغير ذلك، الشركات التي تفعل ذلك منذ التسعينات لن تتغير اليوم.

(5)
البرمجة للتسلية والبرمجة الشخصية، نوعان من البرمجة أود أن أتعلم المزيد عنهما، لأنهما في رأيي وسيلة لتعليم علوم الحاسوب للناس دون أن نطلب منهم قضاء أربع سنوات في جامعة أو قضاء عاماً كاملاً في تعلم مساقات جامعية ذاتياً، كذلك هي وسيلة لدفع الناس للبرمجة لأنفسهم، كثير مما يكتب عن البرمجة هدفه أن يجعل الناس يعملون كمبرمجين، لكن ماذا عن الناس الذين لا يريدون العمل كمبرمجين لكن يريدون تعلم البرمجة كهواية؟

هناك محتويات في الشبكة تغطي هذا الجانب، لذلك أود قراءة المزيد وتعلم المزيد قبل أن أكتب المزيد عن هذا المجال.

روابط: نسخة أكثر من اللازم

dandys-perambulations-1هناك تناقض أمارسه بأن أدعو الناس إلى التبسيط ثم أضع كل هذه الروابط التي لن تبسط حياتهم بأي شكل، بل لا شك لدي أن هناك على الأقل شخص واحد سيحاول قراءة ومشاهدة كل رابط أضعه، لا بد من انتقاء روابط أقل وأعلى جودة لكن هذا صعب اليوم، مع كراهيتي للكثير مما يحدث في الشبكة وينشر فيها لا يمكن أن أنكر أن هناك كثير من المحتوى الجيد أيضاً.

صور ليلية جميلة للسماء والنجوم، منظر رأيته مرة واحدة وأتمنى لو أراه مرة أخرى.

تخفيض سقف المتطلبات، مقال قصير عن التبسيط، أحياناً نقيد أنفسنا بأشياء نراها ضرورية ولا ندرك أنها أصبحت قيوداً تعقد حياتنا.

مقال عن شركة الهند الشرقية، المؤسسة التي لها تاريخ طويل في الهند والخليج وكانت بداية الاستعمار البريطاني في المنطقة، هذا النمط من الشركات يتكرر اليوم بأشكال مختلفة.

أعجبني هذا البيت.

أبل تغضب المعلنين، وهذا يعني أنها فعلت شيئاً صحيحاً، أبل تحاول حماية مستخدمي أجهزتها من المعلنين وغيرهم ممن يحاولون جمع بيانات الناس.

أثاث من الكرتون، هذه المادة يمكن استخدامها بطرق عجيبة وتقدم نتائج جيدة، تحتاج فقط لمن يستغلها.

NumWorks، آلة حاسبة حديثة وبتصميم جميل، كثير من الآلات الحاسبة صممت قبل ما يزيد عن عشرين عاماً دون تغيير، بدأت بعض الشركات مؤخراً في إصدار آلات جديدة، لكن هذه تتميز بتصميم جميل، شاشة ملونة كبيرة، واجهة استخدام تعجبني، تدعم لغة بايثون، ويبدو أن النظام وتصميم الجهاز مفتوح المصدر (لست متأكداً لكن هذا ما فهمته).

نقد لحجم صفحات HTML اليوم، ازدياد تعقيد تطوير المواقع وأحجام صحفاتها، هذا سبب آخر يجعلني استاء مما يحدث في الشبكة، كمنصة للمحتويات يفترض بالمواقع أن تكون خفيفة الوزن لكن يبدو أن كثيراً منها لا يهتم بالسرعة.

فيديو: تاريخ الدراجات الهوائية الجبلية، من هواية لأفراد قلة إلى سوق كبير عالمي.

شركة تستغل المباني المهجورة وتحولها لمساكن رخيصة، بعض المدن تصبح غالية للكثير من الناس وتوفير مساكن رخيصة أمر مهم لأي مدينة، وإلا تتحول المدن إلى أماكن للأغنياء بينما الأقل حظاً يعيشون خارجها ويضطرون لاستخدام وسائل النقل لساعات كل أسبوع للتنقل من وإلى المدينة.

رجل صنع قارباً كهربائياً، مهما حاولت إبعاد نفسي عن القوارب، لا زال هناك جزء مني يتمنى لو أنني اشتريت قارباً صغيراً عندما كانت لدي فرصة لفعل ذلك في الماضي، في ذلك الوقت أن تملك قارباً وتذهب لجزيرة ما كان يعني كثيراً من الحرية وكثيراً من الابتعاد عن المدينة.

صندوق موسيقي لرجل يعاني من الخرف، ابنه صنع هذا الجهاز لأن الأب يجد صعوبة في التعامل مع الأجهزة الحديثة، هذا نوع من تصميم واجهة استخدام لتقديم وظيفة محددة، مثل هذا الجهاز لن يخرج من شركة تريد أن تبيع الملايين من الأجهزة، لذلك حركة التصنيع أو حركة اصنع بنفسك تزداد أهمية اليوم، هناك حاجات لن تلبيها أي شركة، عليك أن تصنع بنفسك شيئاً لسد هذه الحاجة.

الخوف من الورق كتقنية، عندما ظهرت تقنية جديدة توفر ورقاً رخيصاً للطباعة كتب البعض عن مخاوفهم من هذه التقنية.

متحف شريط الكاسيت الرقمي، تقنية الكاسيت ستعود مرة أخرى كما عادت تقنيات من قبلها، وربما .. فقط ربما سأعود لجمع الأشرطة لأن هذه التقنية كانت معي منذ الطفولة وحقيقة أفتقدها، لدي شريط واحد أحتفظ به وأود الاستماع له مرة أخرى، ولدي شريط ندمت أشد الندم على أعطاءه لشخص ما لتحويله إلى نسخة رقمية، لا هو حوله إلى ملفات رقمية ولا أعاده لي.

عناصر التصميم المسطح تجعل المستخدمين يترددون، أحياناً التصميم المسطح يجعل عناصر التصميم أقل تبايناً وهذا ما يجعلها كلها تبدو متشابهة ويصعب على الفرد أن يعرف ما الذي يمكن أن ينقر عليه، شخصياً عانيت من هذه التصاميم كثيراً حتى بدأت أكره التصميم المسطح.

رسام خريطة السفن الغارقة، في بروناي.

Save

روابط: العام الهجري الجديد

28115048695_43d0e0ccd9_qأعترف بأنني لا أتابع السنة الهجرية، لو سألتني في أي عام هجري نحن ففي الغالب لن أستطيع إجابتك، لكن ليس اليوم، رأيت ابن أخي يمشي في المنزل بملابس النوم وكدت أن أسأله “ماشي مدرسة اليوم؟” وهو السؤال الذي كنت أكرهه كثيراً عندما كنت في عمره، لم أسأل وعرفت بعد دقائق لم هو متغيب عن المدرسة، قال لي أحدهم “هابي نيو يير!” واحتجت لبعض الوقت لأفهم ما الذي يحدث، تبسمت وقلت “نعم، مبارك عليك العام الجديد” ثم ذهبت لأرى في أي عام هجري نحن، 1439 واليوم خميس إجازة العام الهجري.

محطة عمل من أتش بي، مواصفات هائلة وأسعار عالية، سعيد بأن هناك شركة تهتم بصنع محطات العمل (Workstation) وهي حواسيب مكتبية في الغالب مصممة لتقديم أعلى أداء ممكن للمحترفين في مجالات مختلفة.

موضوع ناقد لفايسبوك وبعنوان غير لائق، فايسبوك وغيره يستخدمون حيلاً في التصميم لحث المستخدمين على استخدام التطبيقات والمواقع أكثر، الوعي بمثل هذه الحيل أمر مهم لتجنب الوقوع في فخها.

عرض رسومات بيانية في النص وباستخدام خط خاص لذلك، حيلة جميلة وبسيطة.

درس عن أساسيات المستشعر الهوائي، الجهاز الذي يستقبل الموجات في التلفاز أو المذياع.

هل يمكن للفة الورق أن تعود؟ منتج يحاول جمع الأقلام والورق في حيز صغير، “اللفة” هنا أو حتى “لفيفة” كما قرأتها في بعض المواقع هي ترجمة كلمة scroll، أسلوب لطي الأوراق في الماضي وقد كانت بعض الكتب تكتب بهذا الأسلوب وما زال البعض يستخدم الفكرة لنشر بعض الكتب الفنية غالباً.

متحف ألماني لسيارات مازدا، مكان أود زيارته.

يمكنك أن تنجز شيئاً إن توقفت عن محاولة إنجاز كل شيء، هذه نصيحة يفترض أن أستمع لها، أدرك أنني قلت هذا الكلام مرات عديدة خلال العقد الماضي، لكن بلا فائدة.

إطار صور إلكتروني بتصميم جميل، يمكنك أن تصنع واحداً مماثلاً، الإلكترونيات اليوم في متناول اليد، لكن الغلاف نفسه هذا يحتاج لمهارة في صنعه، على أي حال، منتج أعجبني وإن كنت أراه غير ضروري.

بناء الانضباط الذاتي

فيديو: النجاح في المدرسة مقابل النجاح في الحياة

لماذا نبحث عن الكمال؟

كيف يحاول موقع booking خداع زواره؟ بعض المواقع لن تتوقف عن محاولة شد انتباه المستخدم وخداعه بأي أسلوب.

آيفون وآيفون وآيبود والدائرة تتكرر

14782670862_d8821d4ec7_qسأختصر الكلام هنا فقد كتبت آلاف المقالات ونشرت مئات مقاطع الفيديو حول الموضوع، أبل تطرح منتجات جديدة ويبدو أن العالم يحتفل مع أنني أعلم تماماً أن هذا تصوري لما يحدث فقط، لأنني أزور مواقع تقنية ولا يمكن أن تعبر واحداً منها دون أن ترى مقالات عن أبل، لذلك إن كنت مثلي تتابع مواقع تقنية مختلفة: أنت تعيش في فقاعة!

  • آيفون 10 (ليس أكس): رائع، السعر غالي حالياً لكن هذا تصور أبل للمستقبل، لذلك لا شك أن هذا التصميم وهذه التقنيات ستصبح أرخص خلال السنوات القليلة القادمة.
  • آيفون 8: تصميم متوقع، كاميرا أفضل وهذا ما يهمني حقاً، في جانب آخر أستغرب من كتاب مواقع التقنية يكتبون عن خيبة أملهم حول هذا المنتج! ما الذي كانوا يتوقعونه؟ لو طرحت أبل آيفون 10 فقط بسعره المرتفع سترتفع أصواتهم بالشكوى من السعر، هم وكل الناس!
  • أبل تي في: لا يهمني.
  • ساعة أبل: بدأت أهتم مؤخراً بالساعات الذكية مع توجهها أكثر نحو الاهتمام بالخصائص المتعلقة بالصحة، لكن هل ساعة أبل الجديدة أفضل خيار هنا؟ لا أدري.

متاجر أبل: في حدث أبل، تحدثت مديرة متاجر التجزئة عن متاجر أبل وقالت بأنهم لم يعودوا يسمونها متاجر بل ساحات عامة، وهذا هراء تسويقي بحت، نعم الكل مرحب به في هذه المتاجر لكنها أماكن مملوكة لشركة وليست ساحة عامة، أبل تحاول كما تحاول شركات من قبلها أن تصبح جزء من ثقافة الناس، في الماضي الشركات التقنية كانت تكتفي بكونها شركات تطور منتجات تقنية، حاسوب مكتبي أو محمول، جهاز كفي صغير، ليس هناك رسائل ثقافية، هذا منتج تقني بحت، في حين أن شركات مثل أبل وفايسبوك وغوغل ومايكروسوفت وأمازون يريدون أكثر من ذلك، يريدون أن يصبحوا جزء من الثقافة وجزء من حياة الناس اليومية.

متاجر أبل ليست ساحات عامة، أهم مميزة للساحة العامة أنها ليست مملوكة لفرد أو مؤسسة، بل هي ساحة عامة تملكها الحكومة وتعطي الحق لجميع الناس باستخدامها دون مخالفة القوانين، وفي بعض البلدان هذا يعني حق التظاهر وممارسة أنشطة ثقافية مختلفة دون إذن من أي جهة.

كاميرة آيفون: أبل مع كل جيل جديد تأكل حصة من سوق الكاميرات، التحسينات في حساس الكاميرا والعدسات وإضافة كاميرا أخرى والتحسينات في جانب البرامج لالتقاط صور أفضل، كل هذا يجعل آيفون أحد أفضل الكاميرات لمعظم الناس، أنا معجب جداً بما تفعله أبل في هذا المجال، مصنعي الكاميرات عليهم فعل شيء لأن الهواتف أكلت سوق الكاميرات الصغيرة والرخيصة وتتجه نحو سوق كاميرات أفضل، لا أقول هنا بأن الكاميرات سينتهي دورها، هذا لن يحدث، ستبقى الحاجة لكاميرات احترافية.

آيبود تش: هذا منتج لم تتحدث عنه أبل وهذا يضايقني، منتجات آيبود أوقفت ولم تعد أبل تصنع شيئاً منها إلا واحداً، وهذا هو الجيل السادس من المنتج، شاشة أربع إنش وتصميم يبدو كآيفون من جيل سابق وقد طرح في عام 2015، الكاميرا لا بأس بها والجهاز نفسه لا بأس به كجهاز يقدم كثير من خصائص آيفون إلا الاتصال الهاتفي.

أدرك أن هذا المنتج الآن سوقه صغيرة وهذا بالضبط ما يجعلني معجب به، وهذا أيضاً ما يجعله منتج يقترب من خط النهاية، هذا المنتج هو أقرب شيء من منتجات أبل إلى أجهزة بالم، أو الأجهزة الكفية PDA، يمكن استخدامه كمنظم للمواعيد والأعمال ويمكن استخدامه للترفيه كذلك، ليس كل الناس بحاجة لهاتف ذكي، البعض يحتاج إلى جهاز “ذكي” دون أن يكون هاتفاً.

يمكن لأبل أن تبقي هذا المنتج حياً بزيادة حجم شاشته، استخدام معالج أحدث أو ربما أحدث معالج لديها، استخدام كاميرة آيفون، إبقاء الحجم الصغير بقدر الإمكان، لا شك أن هناك سوقاً لهذا المنتج ولن يكون مثل سوق آيفون، أتمنى ألا تقتل أبل هذا الجهاز.

معالج آيفون الجديد: لعلها المرة الأولى منذ سنوات يتمكن خبر عن معالج حاسوب في إثارة حماسي، اختبار لأداء معالج آيفون الجديد يبين أن قوته توازي قوة معالجات حواسيب أبل ماك بوك الحالية، هناك مساحة للشك بنتائج هذا الاختبار، لكن سنرى قريباً اختبارات أخرى لتثبت أو تنفي نتائج هذا الاختبار.

إليك ما هو مثير حقاً في الموضوع، إن كان معالج أبل الجديد يقدم هذا الأداء العالي حقاً فما الذي يمنعها من استخدامه في حواسيبها المحمولة والمكتبية؟ لاحظ أن آيفون لا يستخدم مروحة لتبريد المعالج وهذا يعني في الحواسيب المحمولة أن تكون أهدأ وبدون مراوح وفي الحواسيب المكتبية ستكون الحاجة لمروحة عند الحاجة فقط وقد لا تكون هناك حاجة، وتخيل أيضاً حواسيب أبل تستخدم أربعة أو حتى عشرة من هذه المعالجات في جهاز واحد، ربما هذا ما تخطط له أبل للمستقبل القريب.

هذا لك ما لدي حول أبل، أما الدائرة فهي نمط أراه يتكرر منذ عرفت عالم التقنية، ببساطة كثير من منتجات أبل الحالية أو حتى التي ظهرت قبل عامين ما زالت تعمل بكفاءة، إن كنت تملك واحد منها ففكر جدياً بعدم شراء جديد أبل، انتظر، وفر مالك، انتظر حتى يتعطل الجهاز أو يصبح بطيئاً حقاً، بعدها فكر بشراء الجديد، أكسر دائرة الاستهلاك الدائم.

روابط: في الخوف التوتر

raised-tubeفي موضوعي السابق عن الخوف، وعدت في تعليق أن أجمع بعض الروابط عن الموضوع، لعل قارئاً يجد فيها فائدة، وإن كان لديك روابط حول الموضوع فشارك بها.

الخوف مختلف عن التوتر، الخوف له سبب منطقي أو غير منطقي وله سياق محدد، فالذي يخاف من المرتفعات لا يخاف منها طوال الوقت بل فقط عندما يضطر لمواجهة موقف يتطلب منه أن يكون في مكان مرتفع، بينما القلق أو التوتر هو خوف من شيء قد يحدث أو لن يحدث أبداً، خوف من شيء في المستقبل، كذلك هو خوف من المجهول.

جزء من علاج القلق أن تحاول العيش في الحاضر، في هذه اللحظة التي أنت فيها، الماضي ذهب ولا تستطيع فعل شيء بخصوصه، المستقبل لم يأتي بعد، هذه اللحظة هي كل ما تملك، ما الذي تستطيع فعله الآن؟ إن كان بإمكانك فعل شيء لعلاج قلقك ففعل وإن لم يكن لديك شيء تفعله فابحث عن شيء آخر لتركز عليه.

بالطبع هذا تبسيط للموضوع، يفترض أن تقرأ أكثر حوله، بحثت عن مقاطع فيديو ومقالات وهذا ما وجدت.

فيديو:

مقالات:

علي أن أذكر بأن البحث عن مصادر عربية جيدة صعب، لا يعني هذا عدم وجودها لكن صعوبة إيجادها بالنسبة لي، كذلك البحث عن مصادر جيدة بشكل عام أمر صعب، هناك مواقع تقدم نصائح جيدة لكن تخلطها مع الكثير من الإعلانات والمحتوى الإعلاني وهناك الكثير من المحتوى السطحي، نصائح عامة يمكن لأي شخص أن يكتبها وتتكرر، لذلك هذا رجاء: إن كان لديك مصادر جيدة شارك بها، كذلك أي نصيحة.