كيف تكتب بلا تشويش؟

authorوصلني طلب لأكتب عن هذا الموضوع من تويتر قبل أن أتوقف عن استخدامه، كيف تكتب بدون ملهيات؟ أو بدون تشويش؟ السؤال يفترض أن يكون عن أي شيء آخر يحتاج لتركيز، مثل القراءة مثلاً، ودعني أصراحك من البداية: لو كنت أمارس ما سأنصح به ففي الغالب سأكون منتجاً أكثر، وسأستطيع إنجاز الكثير بدلاً من التسويف، لذلك دعني أتحدث عن التشويش والتسويف وأنت فكر بالحلول المناسبة لك.

البيئة تؤثر عليك، هذا الدرس أجده يتكرر علي مرة بعد مرة، مهما كان الإنسان فهو ابن بيئته وأثر محيطه عليه أكبر مما يتصور وأكبر مما يريد البعض الاعتراف به، البعض يظنون أو يريدون إقناع أنفسهم بأنهم يملكون زمام الأمور ويتحكمون بتفاصيل حياتهم في حين أن البيئة هي ما تحكم تصرفاتهم حتى لو أنكروا ذلك، بل مشاعرهم لها أثر كبير على تصرفاتهم حتى لو أنكروا ذلك، ببساطة نحن كبشر لا يمكن أن نهرب من أنفسنا أو تأثير البيئة علينا، لكن يمكننا أن نفهم أثرهما ونعمل على تغييرهما.

أنظر إلى بيئتك، إلى المنزل ومقر العمل، ما الذي يشوش عليك؟ ما الذي يشد انتباهك بعيداً عما تريد إنجازه؟ هل الإزعاج يشوش عليك أم أنك تستطيع تجاهله؟ شخصياً لا يمكنني تجاهل الإزعاج البصري والصوتي، البيئة حولي يجب أن تكون هادئة وقد كنت في الماضي أكثر تشدداً في البحث عن الهدوء لكن هذا أدى إلى حرق أعصابي أكثر من اللازم لأنني أبحث عن الكمال، لذلك بدأت في التعود على مستوى مقبول من الإزعاج لا يمكن الفرار منه.

أحضر ورقة وقلم الآن، المقال سينتظرك، اكتب كل شيء في البيئة حولك يشوش عليك ويشد انتباهك بعيداً عما تريد إنجازه، كل صغيرة وكبيرة، اكتب قائمة، القوائم وسيلة رائعة لإدراك أي شيء، بكتابة قائمة تكون قد وصلت إلى حل، لا تحتاج لنصائح مني لتعرف ما الذي يجب أن تفعله لكن تحتاج أن تدرك ما الذي يشوش عليك حقاً، لذلك اكتب.

بعض الإزعاج يمكن تجنبه بوضع سماعات على أذنيك وسماع شيء وأنت تعمل، ربما الانتقال لغرفة أخرى، أو إن كنت تستطيع العمل في مقهى فلم لا؟ أرى بعض الناس يحملون حواسيب محمولة معهم إلى المقاهي ويقضون وقتهم هناك يعملون، فكر بما يمكنك فعله واكتبه في قائمة حتى لو كان غير معقول أو عملي، فقط اكتب الآن ودع الحكم على الحلول لوقت آخر.

الإزعاج والتشويش الخارجي يمكن التعامل معه بسهولة، المشكلة مع التشويش الداخلي، نفسك تعمل ضدك، عقلك يشوش عليك ولا يساعدك في التركيز على فعل شيء واحد وإنجاز العمل، عقلك يشعر بسهولة بالضجر والملل ولذلك يبحث عن شيء جديد وسهل، التعامل مع هذا الجانب هو ما يحتاج منك لتركيز أكبر.

مثلاً أعترف بأنني لا أقرأ الكتب كما كنت أفعل في الماضي، لأنني أقضي وقتاً طويلاً أمام الحاسوب وهذا بدوره كالثقب الأسود للوقت، حتى مع إدراكي ذلك لم أستطع تغيير شيء لأنني حتى عندما أقرأ أجد انتباهي مشتتاً لمجرد أن هناك حاسوب في نفس الغرفة، تغيير البيئة هنا يساعدني على التركيز أكثر وهذا يمكن أن أنجزه ببساطة بالانتقال لغرفة أخرى أو حتى بالسفر لأن السفر يجبرني على الانقطاع عن الشبكة ولا أحضر معي حاسوباً عند السفر لذلك أنا مجبر على التركيز ولذلك أقرأ أكثر عند السفر.

إن كانت نفسك هي مصدر التشويش فهذه مشكلة حلها يبدأ بإدراك حجمها، لاحظ كيف تشتت انتباهك بنفسك، عندما تعمل ويبدأ عقلك في التفكير في شيء آخر، حاول أن تلاحظ هذا واكتب في قائمة متى حدث ذلك ولماذا، هذا الجانب سيحتاج منك أن تعمل عليه طوال حياتك لأنك تعيش معه طوال الوقت، بيئتك يمكنك تغييرها لكن أين ستفر من نفسك؟! لذلك فكر بجدية وعمق بهذا الجانب.

في الموضوع التالي سأكتب قائمة بالحلول العملية، أردت أن يكون هذا الموضوع قصيراً بقدر الإمكان.

Save

4 أفكار على ”كيف تكتب بلا تشويش؟

  1. كتبت ردا حول علاقة البيئة بالجانب النفسي مثل وجود الحاسب واتصال الانترنت.
    وكذلك عن مشكلة تقلب المزاج وعدم القدرة على التحكم بالذات.

    لكن الرد طار.

    وهذا مقال له علاقة بالموضوع

    https://hbrarabic.com/التركيز-يستدعي-التعامل-مع-عواطفك/

    تحياتي لكم.

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s